البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أبحاث في اللغة والأدب/29
لسعات الأفعى في التراث

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 422


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الجزء الثاني
منوعات شعرية عن الأفعى
قال الشاعر:
تعرضت للأفعى أحاول وطأها ... لعلي أنجو من صعيبة بالسم
فيا رب اكفنها وإلا فنجني ... وإن كان يومي قبلها فاقضين حتمي
(الأمالي للقالي2/36).
قال الخوارزمي" زعمت العرب أن في بطن الإنسان حية يقال لها الصفراء إذا جاع تؤذيه، قال بعضهم في هذا المعنى:
أراد شجاع البطن أن تعلمينه ... وأوثر غيري من عيالك بالطعم
(مفيد العلوم/495).
قال ابن الجوزي" وقعت على يزيد بن المهلّب حيةٌ، فلم يدفعها عنه، فقال له أبوه: ضيّعت العقل من حيث حفظت الشجاعة". ( أخبار الظراف/82)
ـ قال الشاعر:
قد كاد يقتلني أصمّ مرقّش ... من حبّكم، والخطب غير كبير
خلقت لهازمه عزين ورأسه ... كالقرص فلطح من دقيق شعير
ويدير عينا للوقاع كأنّها ... سمراء طاحت من نفيض برير
وكأنّ ملقاه بكلّ تنوفة ... ملقاك كفّة منخل مأطور
وكأنّ شدقيه إذا استعرضته ... شدقا عجوز مضمضت لطهور (الاصمعيات/35)
ـ قال الزماني:
تهوي إلى الصّوت والظلماء عاكفة ... تعرّد السّيل لاقى الحيد فاطّلعا (الوحشيات/86)
ـ قال أميّة بن أبي الصّلت:
والحيّة الذّكر الرّقشاء أخرجها ... من جحرها أمنات الله والقسم
إذا دعا باسمها الإنسان أو سمعت ... ذات الإله بدا في مشيها رزم
من خلفها حمّة لولا الذي سمعت ... قد كان ثبتها في جحرها الحمم
ناب حديد وكفّ غير وادعة ... والخلق مختلف في القول والشّيم
إذا دعين بأسماء أجبن لها ... لنافث يعتديه الله والكلم
لولا مخافة ربّ كان عذّبها ... عرجاء تظلع، في أنيابها عسم
وقد بلته فذاقت بعض مصدقه ... فليس في سمعها، من رهبة صمم
فكيف يأمنها أم كيف تألفه ... وليس بينهما قربى، ولا رحم!
(ديوان أميّة بن أبي الصّلت/461)
ـ قال الأعشى:
أبا مسمع إني امرؤ من قبيلة ... بنى لي عزّا موتها وحياتها
فلا تلمس الأفعى يديك تريدها ... إذا ما سعت يوما إليها سفاتها (ديوان الأعشى/135)
ـ قال الثعالبي" كَانَ بعض الْكُهَّان أنذر حسان بلدغة تصيبه، وَكَانَ يتحرز مِنْهَا بِجهْدِهِ، وَلَا ينَام إِلَّا على ظهر رَاحِلَة، فَبَيْنَمَا هُوَ ذَات لَيْلَة على نَاقَته وَهِي ترعى، إِذْ التوت حَيَّة على مشفرها، فاضطربت ورمت بهَا صعدا إِلَيْهِ فلدغته، فَقَالَ:
لعمرك مَا يدْرِي الْفَتى كَيفَ يَتَّقِي ... إِذا هُوَ لم يَجْعَل لَهُ الله واقيا ". (خاص الخاص/103).
ـ قال الجاحظ" الحيّة تعجب باللبن. وإذا وجدت الأفاعي الإناء غير مخمّر كرعت فيه، وربّما مجّت فيه ما صار في جوفها، فيصيب شارب ذلك اللبن أذى ومكروه كثير". (كتاب الحيوان4/314).
ـ قال النهرواني" حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عتبَة، قَالَ: خَرَجَ حِمْيَريُّ بْن عَبْد اللَّه إِلَى مقصد لَهُ، فَلَمّا أقفرت بِهِ الأَرْض انسابت حَيَّةٌ بَين قَوَائِم دَابَّته فَقَامَتْ عَلَى ذَنَبها، وَقَالَت: آوني آواك الله فِي ظلّ عَرْشه، يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِله، فَقَالَ لَهَا: ومم آويك؟ قَالَتْ: من عدوٍّ لي قَدْ غشيني يريدُ أَن يُقَطِّعَني إربًا إربًا، قَالَ لَهَا: وَأَيْنَ آويك؟ قَالَتْ: فِي جوفك إنَّ أردتَ الْمَعْرُوف، قَالَ لَهَا: من أَنْت؟ قَالَتْ: من أَهْلَ قَول لَا اله إِلَّا اللَّه، قَالَ لَهَا: فهاك جوفي، فصيرها فِي جَوْفه، قَالَ: فَإِذا هُوَ بفتى قَدْ أقبل وَمَعَهُ صمصامة لَهُ وَقد وَضعهَا على عَاتِقه، فَقَالَ لَهُ: أَيهَا الشَّيْخ أَيْنَ الْحَيَّة الَّتِي استظلت بكنفك وأناخت بفنائك؟ قَالَ: مَا رَأَيْت شَيْئا، قَالَ: عظُمت كلمة خرجت من فِيك، قَالَ: مَا جَاءَ مِنْك أعظم، تراني أَقُول مَا رَأَيْت شَيئًا، وَتقول لي مثل هَذَا؟ فولى الْفَتى مُدبرا فَلَمّا توارى قَالَت الْحَيَّة: يَا عَبْد اللَّه انْظُر هَلْ يرَاهُ بَصرك أَوْ يَأْخُذهُ طرفك؟ قَالَ: مَا أرى شَيئًا، قَالَتْ: اختر مني إِحْدَى منزلتين إِمَّا أنكث قَلْبك نكثة فأجعله رميمًا أَوْ أرث كبدك رثًا فَأخْرجهُ من أسفلك قطعا، قَالَ لَهَا: وَالله مَا كافأتني يَرْحَمُك اللَّه، قَالَتْ لَهُ: فَمَا اصطناعك بِالْمَعْرُوفِ إِلَى من لَا يعرف مَا هُوَ، لَولَا جهلك، وَقد عرفتَ الْعَدَاوَة الَّتِي كَانَتْ بيني وَبَين أَبِيك قَبْل، وَقد علمت أَنَّهُ لَيْسَ عِنْدِي مَال أعطيكه وَلَا دَابَّة أحملك عَلَيْهَا، قَالَ: أردْت الْمَعْرُوف، قَالَ: فَالْتَفت فَإِذا بفيء جبل قَالَ: فَإِن كَانَ لَا بُد فَفِي هَذَا الْجَبَل، ثُمَّ نزل يمشي فَإِذا هُوَ فِي الْجَبَل بفتى قَاعد كَأَن وَجهه الْقَمَر لَيْلَة الْبَدْر، فَقَالَ لَهُ الْفَتى: يَا شيخ مَالِي أَرَاك مستبسلا للْمَوْت آيسًا من الْحَيَاة؟ فَقَالَ: من عدوٍّ فِي جوفي آويته من عدوه فَلَمّا صَار فِي جوفي وقص عَلَيْهِ الْقِصَّة، فَقَالَ لَهُ الْفَتى أَتَاك الْغَوْث، ثمَّ ضرب بِيَدِهِ إِلَى رُدْنه فَأخْرج مِنْهُ شَيئًا أطْعمهُ إِيَّاه فاختلجت وجنتاه، ثُمَّ أطْعمهُ ثَانِيَة فَوَجَدته تمخضًا فِي بَطْنه، ثُمَّ أطْعمهُ الثَّالِثَة فَرمى بالحية من أَسْفَله قَطعًا، فَقَالَ لَهُ حميري: من أَنْت رَحِمك اللَّه، فَمَا أحد عَلَى أعظم مِنَّة مِنْك؟ قَالَ لَهُ: أَو مَا تعرفنِي أَنَا الْمَعْرُوف وَأَنه اضْطَرَبَتْ مَلَائِكَة سماءٍ سماءٍ من خذلان الْحَيَّة إياك فَأوحى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ إليَّ أَن يَا مَعْرُوف أغِثْ عَبدِي، وَقل لَهُ: أردتَ شَيئًا لوجهي فآتيتك ثوابَ الصَّالِحين، وأعقبتك عُقبى الْمُحْسِنِينَ ونجيتك من عَدوك". (الجليس الصالح /36).
ـ قال داود الانطاكي" أسند المصنف عن الحافظ ابن حجر العسقلاني يرفعه إلى البيهقي، أنه قال تزوج سعد بن أبي وقاص امرأة فرأى عندها على الفراش ثعباناً فهم بقتله، فقالت هذا كان يتبعني وأنا في بني عذرة عند أهلي. فقال له سعد هذه امرأتي تزوجتها على كتاب الله وسنة نبيه فماذا تريد منها، فانساب حتى دخل مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وصعد في السقف فلم ير بعدها". ( تزيين الأسواق/147). واضاف " يحكى عن الربيع بنت معوذ ابن عفراء من طرق مختلفة كثيرة حكاية حاصلها أن جنياً أتاها في هيئة ثعبان أسود فعالجها فأتى بكتاب أو قال رق أو نحاس فيه بسم الله الرحمن الرحيم من رب الكير إلى الكبر أو قال من رب كعب إلى كعب ليس لك على بنات الصالحين أو قال على أمتي بنت عبدي الصالح السبيل فقرصها قرصة بقيت إلى الموت، أو قالت جعل يده في حلقي فاسود وأخبرت بذلك عائشة". ( تزيين الأسواق/147). وقال " حكى عن جويرية بن أسماء عن عمه قال خرجنا نريد الحاج فبتنا ليلة وبالقرب منا امرأة، فلما أصبحنا إذا حية قد التفت على عنقها، فخفنا من ذلك فلم تزل إلى أن دخلنا الحرم فانسابت. فلما قضينا المناسك سمعنا الغريض يقول للمرأة أي شقية أين حيتك؟ فقالت في النار. فقال ستعلمين من في النار، فلما أردنا الخروج عزمت على صديق لي وبينه وبين الغريض صداقة أن يمضي بنا إليه لنسمع من غنائه. فلما سرنا عنده أكرمنا وسأله صاحبي الغناء فغنى:
مرضت فلم تحفل عليّ جنوب ... وأدنيت والممشى إلى قريب
فلا يبعد الله الشباب وقولنا ... إذا ما صوبنا صبوة سنتوب
واستعدناه الصوت فغنى قول المجنون عفا الله عن ليلى الأبيات السابقة، فتخيلنا أن الجبال ترقص طرباً، ثم استزدناه عند الوداع، فغنى أبيات أبي الأسود الدؤلي التي أوصى بها ابنته عند الزفاف:
خذي العفو مني تستديمي مودتي ... ولا تنطقي في ثورتي حين أغصب
فإني رأيت الحب في الصدر والأذى ... إذا اجتمعا لم يلبث الحب يذهب
فلما رجعنا إذا بالمرأة وقد جاءت الحية حيث انسابت فانطوت عليها، وإذا بالوادي كله حيات فأقبلن ينهشنها حتى ماتت. فسألت جاريتها فقالت بغت ثلاث مرات كل مرة تلد ولداً فتحرقه".( تزيين الأسواق/122)
ـ روي عن حكم الوادي قال: أدخلني عمر الوادي على يزيد وهو على حمار وعليه جبة وشي ورداء وشي وخفا وشي وفي يده عقد جوهر وفي كمه شيء لا أدري ما هو. فقال من غناني ما أشتهي فله ما في كمي وما علي وما معي وما تحتي يعني الحمار، فغنوه كلهم فلم يطرب. ثم قال لي: عن يا غلام فغنيت:
إكليلها ألوان، ووجهها فتان ... وخالها فريد، ليس له جيران
إذا مشت تثنى كأنها ثعبان
فطرب وأخرج ما في كمه فإذا كيس فيه ألف دينار فرمى به إلي مع عقد الجوهر. فلما دخل بعض إلي بالحمار وجميع ما كان عليه. (المستجاد من فعلات الاجواد/63)
ـ قال شاعر يصف امرأة امتنعت عنه:
إذا تخازرتُ وما بي منْ خزرْ ... ثمَّ كسرتُ العينَ منْ غيرِ عورْ
ألفيتني ألوَى بعيدَ المستمرْ ... حمالَ ما حملتُ من خيرٍ وشرّ
كالحيةِ النضناضِ في أصلِ الحجرْ (التشبيهات/57)
ـ قال الشاعر:
وكأنما لبستْ بأعلى لونها ... برداً من الأثوابِ أنهجهُ البلَى
في عينها قبلٌ وفي خيشومِها ... فطسٌ وفي أنيابِها مثلُ المدَى
وله أيضاً
لهُ عنقٌ مخضرةٌ مدَّ ظهرهِ ... وشومٌ كتحبيرِ اليماني المرقمِ
إلى هامةٍ مثلِ الرحى مستديرةٍ ... بها نقطٌ سودٌ وعينانِ كالدمِ
ـ قال ابن المعتز
أنعتُ رقطاء لا تحيا لديغتها ... لوْ قدَّها السيفُ لم يعلقْ به بللُ
تلقي إذا انسلختْ في الأرضِ جلدتَها ... كأنها كمُّ درعٍ قدهُ بطلُ
ـ قال آخر:
لو شرحتْ بالمدى ما مسَّها بللٌ ... ولوْ تكنفها الراقونَ ما قدروا
ـ قال خلفٌ
وحيةٍ مسكنهُ الرمالُ ... كأنه إذا انثنى خلخالُ (التشبيهات/12)
ـ قال أبو صفوانَ الأسدي المتقارب
ومنْ حنشٍ لا يجيبُ الرقا ... ةَ أرقشَ ذي جمةٍ كالرشا
أصمَّ صموتٍ طويلِ السبا ... تِ منهرتِ الشدقِ عاري القرا
ـ قال آخر
أرقشَ بينَ حنشٍ وثعبانْ ... كأنما في شدقهِ سنانانْ
وفي حجاجيْ رأسهِ سراجانْ (التشبيهات/12)
ـ قال ابو غرعون الساسي:
أنا أبو فرعونَ زينُ الكُــورهْ ... أحســـــــــنُ شيءٍ مِشيةً وصورهْ
تضحكُ إن مرتْ به ممكُورهْ ... ضحكَ الأفاعي في جِرابِ النورهْ (الورقة/13)
ـ قال الصولى: أنشدنى طلحة بن عبيد الله:
وإذا أمرّ على المهارق كفّه ... بأنامل يحملن شختا مرهفا
متقاصرا متطاولا ومفصّلا ... وموصلا ومشتّتا ومؤلّفا
ترك العداة رواجفا أحشاؤها ... وقلاعها قلعا هنالك رجّفا
كالحية الرّقشاء إلا أنه ... يستنزل الأروى إليه تلطفا
يرمى به قلما يمجّ لعابه ... فيعود سيفا صارما ومثقّفا( زهر الآداب2/481).
ـ قال أبو تمام لمحمد بن عبد الملك الزيات يصف قلما:
لك القلم الأعلى الّذى بشباته ... تصاب من الأمر الكلى والمفاصل
له ريقة طلّ ولكنّ وقعها ... بآثاره في الشّرق والغرب وابل
لعاب الأفاعى القاتلات لعابه ... وأرى الجنى اشتارته أيد عواسل
له الخلوات اللاء لولا بحيّها ... لما اختلفت للملك تلك المحافل( زهر الآداب1/482).
ـ قال القطامي:
قول وقد قرّبت كورى وناقتى ... إليك، فلا تذعر علىّ ركائبى
فسلّمت والتسليم ليس يسرّها ... ولكنه حقّ على كل جانب
فردّت سلاما كارها ثم أعرضت ... كما انحاشت الأفعى مخافة ضارب
فلما تنازعنا الحديث سألتها ... من الحىّ؟ قالت: معشر من محارب ( زهر الآداب3/708)
ـ قال أمية بن أبي الصلت:
والحية الذكر الرقشاء أخرجها ... من جحرها أمنات الله والقسم
إذا دعا باسمها الإنسان أو سمعت ... ذات الإله أتت في مشيها رزم
من خلفها حمة لولا الذي سمعت ... قد كان بيتها في جحرها الحمم
ناب حديد وكف غير وادعةٍ ... والخلق مختلف واللون والشيم
إذا دعين بأسماءٍ أجبن لها ... لنافثٍ يفتديه الله والكلم
لولا مخافة لابً كان عذبها ... عرجاء تظلع في أنيابها عسم
وقد بلته فذاقت بعض مصدقه ... فليس في سمعها من رهبةٍ صمم
فكيف يأمنها أم كيف تألفه ... وليس بينهما قربى ولا رحم (بهجة المجالس/213).
ـ قال الصاحب بن عبّاد:
لقد صدقوا والراقصات إلى مني ... بأنّ مداراة العدى ليس تنفع
ولو أنني دارأت عمري حيةً ... إذا استمكنت يوما من اللسع تلسع (بهجة المجالس/148).
ـ قال الشاعر:
إحفظ لسانك أيّها الإنســــــان ... لا يلدغنّك إنّه ثعبـــــــــان
كم في المقابر من قتيل لسانه ... كانت تهاب لقاءه الشجعان (المستطرف/61).
ـ قال الأمير أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الميكالي:
تعلم من الأفعى أمالي طبعها ... فآنس إذا أوحشت تعف من الذم
لئن كان سم كامن تحت نابها ... ففي لحمها ترياق غائلة السم
ـ قال راشد الدين سنان:
قال الحمام إلى البازي يهـــدده ... واستصرخت بأسود الغاب أضبُعه
أضحى يسدُّ فم الأفعى باصبعه ... يكفيه ماذا تلاقي منه أصبعه (ثمرات الأوراق1/98).
ـ قال مالك بن الرّيب: يرثي نفسه ويصف قبره- وكان خرج مع سعيد بن عثمان بن عفان. لما ولي خراسان، فلما كان ببعض الطريق أراد أن يلبس خفه، فإذا أفعى في داخلها، فلسعته، فلما أحس بالموت استلقى على قفاه. ثم أنشأ يقول
دعاني الهوى من أهل أود وصحبتي ... بذي الطّبسين فالتفتّ ورائيا
فما راعني إلا سوابق عبرة ... تقنّعت منها أن ألام ردائيا
ألم ترني بعت الضّلالة بالهدى ... وأصبحت في جيش ابن عفّان غازيا
فلله درّي حين أترك طائعا ... بنيّ بأعلى الرّقمتين وماليا
ودرّ الكبيرين اللذين كلاهما ... عليّ شفيق ناصح قد نهانيا
ودرّ الظّباء السّانحات عشيّة ... يخبّرن أني هالك من أماميا
تقول ابنتي لمّا رأت وشك رحلتي ... سفارك هذا تاركي لا أباليا
ألا ليت شعري هل بكت أمّ مالك ... كما كنت لو عالوا نعيّك باكيا
إذا متّ فاعتادي القبور وسلّمي ... عليهنّ أسقين السّحاب الغواديا
تري جدثا قد جرّت الريح فوقه ... ترابا كسحق المرنبانىّ هابيا
فيا صاحبي رحلي دنا الموت فاحفرا ... برابية إني مقيم لياليا
وخطّا بأطراف الأسنّة مضجعي ... وردّا على عينيّ فضل ردائيا. (العقد الفريد3/203).
ـ ذكر ابن عبد ربه" قال رجل من بني تغلب يقال له أفنون، وهو لقبه، واسمه ضريم بن معشر بن ذهل بن تيم بن عمرو بن مالك بن حبيب بن عمر بن غنم بن تغلب، ولقي كاهنا في الجاهلية، فقال له: إنك تموت بمكان يقال له الاهة. فمكث ما شاء الله، ثم سافر في ركب من قومه إلى الشام فأتوها، ثم انصرفوا فضلوا الطريق، فقالوا لرجل: كيف نأخذ؟ فقال: سيروا حتى إذا كنتم بمكان كذا وكذا ظهر لكم الطريق ورأيتم الإهة- وإلاهة قارة بالسماوة- فلما أتوها نزل أصحابه وأبى أن ينزل؛ فبينما ناقته ترتعي وهو راكبها إذ أخذت بمشفر ناقته حية، فاحتكت الناقة بمشفرها فلدغت ساقه، فقال لأخيه وكان معه، واسمه معاوية: احفر لي فإني ميت ثم تغنّى قبل أن يموت يبكي نفسه:
لست على شيء، فروحن معاويا ... ولا المشفقات إذ تبعن الحوازيا
ولا خير فيما كذّب المرء نفسه ... وتقواله للشيء يا ليت ذا ليا
وإن أعجبتك الدّهر حال من امريء ... فدعه وواكل حاله واللياليا
يرحن عليه أو يغيّرن ما به ... وإن لم يكن في خوفه العيث وانيا
فتطأ معرضا إنّ الحتوف كثيرة ... وإنك لا تبقي بنفسك باقيا
لعمرك ما يدري امرؤ كيف يتّقي ... إذا هو لم يجعل له الله واقيا
كفى حزنا أن يرحل الرّكب غدوة ... وأنزل في أعلى إلاهة ثاويا
قال: فمات فدفنوه بها". (العقد الفريد3/204).
ـ خرج أعرابيّ هاربا من الطاعون، فبينما هو سائر إذ لدغته أفعى فمات، فقال أبوه يرثيه:
طاف يبغى نجوة ... من هلاك فهلك
والمنايا رصد ... للفتى حيث سلك
ليت شعري ضلّة ... أيّ شيء قتلك
كلّ شيء قاتل ... حين تلقى أجلك (العقد الفريد3/219).
ـ قال النابغة:
أبى لك قبر لا يزال مواجها ... وضربة فأس فوق رأسي ناقره
وحديث ذلك أن العرب زعمت أن حية كانت في بيت رجل فقتلته فترصدها أخوه ليقتلها طالبا بثأره فقالت له الحية: صالحني على أن اؤدى إليك كل يوم دينارا ففعل. فلما كثر ماله تذكر دخله فأعد فأسا وترصدها فرماها وأشواها، فقطع ذنبها فافلتت وندم الرجل لما لم ينل ثأره، وفاته ما كان يناله فدعاها يوما إلى المراجعة على أن يصالحها فقالت: لا يقع الصلح بيننا ما رأيت قبر أخيك وأرى أثر الفأس في ذنبي". (العقد الفريد2/305).
ـ ذكر الأَصمعي، قالَ: هاجر خراش بن أبي خراش الهذلي، وكان قد ادرك الجاهلية، وكان يرعى لأبيه غنما على ماء لهذيل، يقال له: الرجيع، في خلافة عمر - رحمة اللع عليه - فترك اباه، وخرج سرا إلى العراق مجاهدا مع سعد بن أبي وقاص، فلمّا افتقده ابوه قالَ:
الا من مُبْلِغ عني خراشا ... وقد يأتيك بالخبر البريد
وقد يأتيك بالانباء من لا ... تجهز بالحذاء ولا تزيد
فأنك وابتغاء الاجر بعدي ... كمخضوب اللبان ولا يصيد
قالَ: فمرت رفقة بأبي خراش وقد اسن وضضعف، وليس على المّاء غيره. فقالوا: المنزل. فقال: هذا المنزل، وهذه جزر وشفرة ودلو واداوة وقدر، واما انا فشيخ كبير لا استطيع خدمتكم، وابني خراش غائب بالعراق، وخرج وتركني وحيدا، فأذبحوا واشتووا واستقوا. فقالوا: لا حاجة لنا في ذلك. فقام فأخذ القربة ليستقي لهم، وذلك في ليلة مظلمة، فنهشته افعى، فرجع ولم يخبرهم ولم يزل يئن ليلته حتى اصبح فأنشأ يقول:
لعمرك والمنايا غالبات ... على الساعين تطلع كل نجد
لقد اهلكت حية بطن واد ... على الفتيان ساقا ذات فقد
فما تركت بين بصري ... إلى صنعاء اطلبه بحقد
وبلغ عمر امر تلك الرفقة فمنع ضيافتهم من العرب، وكتب في نواحي المدينة: الا يجاهد رجل ابواه حيان الا بأذنهما". (أمالي ابن دريد/200).

ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية
شباط 2023

-----------
المصادر

ـ الاقتضاب في شرح أدب الكتاب. أبو محمد عبد الله بن محمد بن السِّيد البَطَلْيَوسي (المتوفى: 521 هـ). المحقق: الأستاذ مصطفى السقا - الدكتور حامد عبد المجيد الناشر: مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة عام النشر: 1996 م عدد الأجزاء: 3
ـ الدر الفريد وبيت القصيد. محمد بن أيدمر المستعصمي (639 هـ - 710 هـ). تحقيق: الدكتور كامل سلمان الجبوري. دار الكتب العلمية، بيروت. لبنان الطبعة: الأولى، 1436 هـ - 2015 (11) جزء
ـ شرح شواهد المغني. عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911 هـ) وقف على طبعه وعلق حواشيه: أحمد ظافر كوجان. تعليق: الشيخ محمد محمود . لجنة التراث العربي. 1966 (عدد الأجزاء: 2 (.
ـ القرط على الكامل. ابو الحسن علي بن ابراهيم ابن سعد الخير (المتوفي 571هـ). مركز التراث لللأبحاث
ـ القلب والابدال. ابو يوسف يعقوب بن اسحق (المتوفي:244هـ) الملقب: ابن السكيت. علق عليه: اوغست هفنر. المطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين. بيروت 1903
ـ النّجم الثاقب شرح كافية ابن الحاجب. صلاح بن علي بن محمّد بن أبي القاسم. المحقق:الدكتور محمّد جمعة حسن نبعة. مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية.
ـ شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم. نشوان بن سعيد الحميري. تحقيق: حسين بن عبدالله العمري. دار الفكر ـ دمشق. 1999
ـ تاج العروس من جواهر القاموس. محمد مرتضى الواسطي الزبيدي (المتوفي عام1205هـ). تحقيق: علي شيري. دار الفكر. بيروت 1994 (20) جزء.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث لغوية، اللغة العربية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-02-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مباحث في اللغة والادب/ 81 جمال المرأة في الشعر
  مباحث في اللغة والادب/ 80 صفات النساء
  مباحث في اللغة والادب/ 79 صفات النساء وما يكره وما يستحب من خلقهن
  مباحث في اللغة والادب/ 78 وسامة الرجل في التراث
  جميلات العرب
  مباحث في الأدب واللغة/ 76 مقاييس الجمال
  مباحث في الأدب واللغة/ 75 مقاييس الجمال
  مباحث في الأدب واللغة/74 الجمال في التراث العربي
  مباحث في اللغة والأدب/ 73 الجمال عند العرب
  مباحث في اللغة والأدب/ 72 القبيحة والجميلة من النساء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/71 الهرج والغوغاء
  مباحث في اللغة والأدب/70 الهمج والرعاع في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/69 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/68 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/67 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/66 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/65 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/64 الطعام والمطبخ العربي في التراث
  مباحث في الأدب واللغة/63 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/62 إضاءات تأريخية عن بغداد
  مباحث في الأدب واللغة/61 مفاهيم دينية لا يعلمها البعض
  مباحث في الأدب واللغة/60 من تراث العراق
  مباحث في الأدب واللغة/59 عجائب الأرقام
  مباحث في الأدب واللغة/58 معلومات مهمة عن التراث
  مباحث في الأدب واللغة/57 العراق ما بين الماضي الزاهي والحاضر العاثر
  مباحث في الأدب واللغة/56 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/55 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/54 لمحات من تأريخ العراق الحديث
  مباحث في الأدب واللغة/53 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/52 معلومات مهمة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فوزي مسعود ، د. عبد الآله المالكي، سليمان أحمد أبو ستة، رمضان حينوني، د- محمود علي عريقات، مصطفى منيغ، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، محمد يحي، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفي زهران، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، الناصر الرقيق، صلاح الحريري، صلاح المختار، د. أحمد محمد سليمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جاسم الرصيف، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، فتحي العابد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، ضحى عبد الرحمن، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، محمد الياسين، د - عادل رضا، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، تونسي، محمد شمام ، العادل السمعلي، محمد العيادي، طلال قسومي، يحيي البوليني، عبد الغني مزوز، د - المنجي الكعبي، عمار غيلوفي، صباح الموسوي ، عواطف منصور، أنس الشابي، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، مجدى داود، رافع القارصي، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، د. أحمد بشير، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، كريم فارق، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، كريم السليتي، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، سيد السباعي، سامح لطف الله، أشرف إبراهيم حجاج، يزيد بن الحسين، صالح النعامي ، نادية سعد، إسراء أبو رمان، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، خالد الجاف ، فتحـي قاره بيبـان، فهمي شراب، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة