البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا غابت الجامعات المغاربية عن التصنيف الدولي للجامعات؟

كاتب المقال امحمد مالكي - المغرب   
 المشاهدات: 118



لم تحظ أية جامعة مغاربية بالتصنيف ضمن أفضل ألف جامعة في العالم، بحسب التقرير السنوي الأخير (2022)، الذي دأبت جامعة شنغهاي الصينية على إصداره منذ 2009. والحقيقة لم يكن هذا الخبر مفاجئا، لأن الجامعات المغاربية ظلت على مدار كل السنوات السابقة غائبة عن ترتيب كوكبة الألف جامعة الأفضل في العالم، وقليلا ما شكل هذا الغياب مصدر قلق للدول المعنية وصناع سياسات التعليم والبحث العلمي فيها. وحدها بعض النخب الأكاديمية تتفاعل جزئيا مع الموضوع كلما صدر التقرير السنوي وأعلن عن الترتيب، وسرعان ما يخفت الحديث وتعود الأمور إلى حالتها الطبيعية، علما أن ثمة كفاءات علمية مرموقة في المهاجر، كما أن هناك جهودا فردية تبذل هنا وهناك من قبل المجتمع الأكاديمي المغاربي، دون أن تكون لها بنيات حاضنة تُثمن عملها وتدمجه ضمن سياسات مستدامة وذات بُعد استراتيجي.

جاءت صورة الجامعات المغاربية شاحبة ومحزنة ليس دوليا فحسب، بل عربيا أيضا، حيث تم ترتيب عدد من الجامعات العربية ضمن أفضل ألف جامعة عالمية، بل هناك من هذه الجامعات ما تغير ترتيبها إيجابيا مقارنة مع التقارير السنوية السابقة.

فعلى الرغم من الانتقادات التي وجهها بعض الأكاديميين المصريين لترتيب جامعات بلدهم، احتلت جامعة القاهرة -على سبيل المثال- المرتبة 301 في الترتيب، تُضاف إليها ست جامعات أخرى في مواقع مختلفة ضمن ألف أفضل جامعة.

وقد حظيت 19 جامعة عربية بالترتيب ضمن تقرير جامعة شنغهاي لهذا العام (2022)، إذ علاوة على سبع جامعات مصرية، هناك 12 جامعة من كل من المملكة العربية السعودية (7)، الإمارات (1)، الأردن (1)، لبنان (1)، سلطنة عمان (1)، قطر (1)، بينما بقيت كل البلدان العربية الأخرى خارج الترتيب، وعلى رأسها البلاد المغاربية.

وبالموازاة، حافظت الجامعات العريقة على مكانتها في الترتيب، حيث صُنفت جامعة "هارفارد" للمرة العشرين كأول أفضل جامعة في العالم، تليها جامعة "ستانفورد"، وبعدها في المرتبة الثالثة "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)".

جدير بالإشارة أن المعايير المعتمدة في تصنيف الجامعات وفق تقرير جامعة شنغهاي، هي ستة، منها: عدد الفائزين بجوائز نوبل وميداليز فيلدز بين خريجيها وأساتذتها، فضلا عن عدد الباحثين الذين ترد أسماؤهم كثيرا في مجال اختصاصهم، أو حتى عدد المقالات المنشورة في مجلتي "ساينس" و"نيتشر".

كيف إذن يمكن تفسير غياب الجامعات المغاربية عن التصنيف الدولي لأفضل ألف جامعة في العالم، الذي حصر الجامعات المرشحة للاختيار في 2500 جامعة هذا العام (2022)؟

هناك في الواقع أكثر من مصدر وسبب لتفسير عجز الجامعات المغاربية عن الالتحاق بكوكبة الجامعات الألف الأفضل في العالم. فبدون الانتقاص من الجهود التي يبذلها الأكاديميون العرب الأوفياء لمهنتهم العلمية، والمقتنعون برسالة الجامعة ودورها في التحصيل العلمي والتنوير الفكري والثقافي، والابتكار الخلاق من أجل النهوض بالمجتمعات، ثمة مصفوفة من العوامل المسؤولة عن تخلف الجامعات المغاربية، وتأخرها في مراتب التصنيف العالمي، لعل أبرزها نصيب الإنفاق المالي على البحث العلمي والتطوير من الناتج القومي، الذي ما زال من أضعف النسب عالميا، حيث لا تتجاوز نسبته 3.0، مقارنة بـ6.2 في المئة في الولايات المتحدة الأمريكية، و3.2 في المئة في اليابان، و4 في المئة في السويد، و9.4 في المئة في إسرائيل.

والحال أن البحث العلمي لا يستقيم ويتطور، ويعطي النتائج المرجوة منه، بدون إنفاق مالي فعلي وحقيقي. وقد أبانت جائحة كورونا عن مدى أهمية البحث والابتكار في مواجهة الأزمات الكبرى، كما هو حال الأوضاع التي أنتجها وباء كوفيد 19 ومتحوراته. فقد باتت البلاد العربية برمتها عرضة للتبعية والحاجة لغيرها من البلدان المتقدمة علميا حتى في أبسط وسائل مقاومة الوباء، علما -وهذه من المفارقات الكبرى التي كشفت عنها الجائحة- أن علماء كُثرا من العالم العربي يشتغلون بمؤسسات ومختبرات أجنبية، كانوا في صدارة من ساهموا بقوة في اكتشاف مجمل اللقاحات المضادة للوباء..

إلى جانب ضعف الإنفاق المالي على البحث العلمي والتطوير، هناك ضعف البيئة الحاضنة للعلم والعلماء، وهشاشة القيم المحفزة على الابتكار، والمبادرة الخلاقة، والاعتراف بالكفاءة والجدارة والاستحقاق وتكافؤ الفرص. فمجمل الجامعات المغاربية، نشأت كجامعات تدريس وتلقين، لا سيما الكليات والمعاهد الاجتماعية والإنسانية.

وقليلة هي المؤسسات التي أولت للبحث العلمي والابتكار والتطوير أهمية استراتيجية، وأدمجتها ضمن رؤى بعيدة المدى، وربطتها بشكل قوي بالمشاريع المجتمعية، وحولتها إلى روافد لهذه الأخيرة، لأن الدول ذاتها تفتقد في أغلبها إلى مشاريع مجتمعية، واضحة ومتوافق حولها داخليا. لذلك، تشكو الجامعات المغاربية عموما، وإن بدرجات مختلفة في الدرجة، من ضمور لقيم الاستحقاق، والاعتراف بالكفاءة، وتثمين العطاءات العلمية الفردية والجماعية والتشجيع عليها، وبث روح التقييم والتقويم والمساءلة والمحاسبة.

يمكن أن نضيف عاملا ثالثا لتفسير غياب الجامعات المغاربية عن ركب الترتيب العالمي لأفضل ألف جامعة، وهو لا يقل أهمية وخطورة عن العاملين السابقين، يتعلق بآفة الفساد وغياب النزاهة الأكاديمية والحكامة الجامعية. وهي في كل الأحوال صورة مصغرة عن الآفة الكبرى التي تنخر مجمل البلاد العربية، كما تعكس ذلك مراتبها في سلالم تقارير الشفافية في العالم.

لذلك، يُمثل الفساد في تدبير الجامعات واختيار قياداتها، وصرف موازناتها، والتعامل مع هيئاتها الأكاديمية؛ أسبابا جوهرية في تقهقر الجامعات المغاربية، وانحصار أدوارها في الإنتاج والعطاء العلميين، وما لم يُنجز التغيير العميق في تجاوز هذه المصادر المعيقة للعلم والعلماء، ستظل الجامعات المغاربية تترنح في مكانها وتدور في حلقة مفرغة، وتراكم التراجعات والخسائر، والأخطر تساهم في تعطيل نهضة المجتمعات ونمائها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجامعات، التعليم العالي، تصنيف شنغهاي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-08-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، الهيثم زعفان، محمد الياسين، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، فتحي العابد، مراد قميزة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صفاء العربي، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، أنس الشابي، خالد الجاف ، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، محمود فاروق سيد شعبان، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، حاتم الصولي، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، د- محمد رحال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، عراق المطيري، حسن عثمان، نادية سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، منجي باكير، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، سليمان أحمد أبو ستة، يحيي البوليني، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، إسراء أبو رمان، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح الحريري، محمد أحمد عزوز، عواطف منصور، د- هاني ابوالفتوح، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، أبو سمية، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، العادل السمعلي، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، رمضان حينوني، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، مصطفي زهران، د. عبد الآله المالكي، سامح لطف الله، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفى منيغ، حميدة الطيلوش، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، د. طارق عبد الحليم، ضحى عبد الرحمن، حسن الطرابلسي، وائل بنجدو، مجدى داود، كريم السليتي، د. خالد الطراولي ، رافع القارصي، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، محمد العيادي، علي عبد العال، سلام الشماع، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة