البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 89


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي، والتحكم اللاعقلاني بثروات الأمة وتسخيرها لخدمة الأحزاب الحاكمة والسياسيين الإنتهازيين، وأصحاب العمائم المبتذلة.

هذه مجموعة من التغريدات تتعلق بالعراق ما بعد عام 2003 ودول الجوار، تعبر عن آلام شعوبها المبتلية بأنظمة سياسية عميلة أو فاسدة أومستبدة، نأمل أن تحقق الثورات الجماهيرية في ايران والعراق ولبنان وسوريا النصر المؤزر، ان تزيح الطغم الفاسدة والولائية من مكانها الخطأ، وتكنس معها رجال الدين الفاسدين وترميهم في مكب النفايات، فهذه هي النهاية الحتمية للعملاء والمعممين واللصوص والفاسدين.. بشائر بزوغ الثورة ستظهر وإن تأخرت عن موعدها.

ـ قال الحكيم: في الحقيقة حدث انفجاران في بيروت وليس انفجار مرفأ بيروت فقط، فقد تلاه انفجار من الضحك عن الإجراءات التحقيقة الهزيلة للكشف عن السبب والمُسبِب.

ـ قال نابليون" الصين مارد نائم، دعه نائم وإلا هزٌ العالم إذا استيقظ"، لقد استيقظ هذا المارد من نومه، والعجيب أن الولايات المتحدة هي التي أيقظته من نومه العميق وهي تحاربه.

ـ على مرجعية النجف ان تصدر كتابا يغني أنصارها عن الرسالة العلمية للمرجع الأعلى ويُعنون بـ (كيف تربح المليون). عسى أن يستفيد منه أتباع المرجعية.

ـ العميل العراقي لإيران هو أجرأ عميل في العالم، لأنه العميل الوحيد منذ فجر التأريخ لحد الآن الذي يتفاخر بعمالته لإيران.

ـ في العراق يوجد كتاب (كيف تصبح مليونيرا؟) يتضمن ثلاث صفحات فقط تتضمن الوسائل برسوم توضيحية، الصفحة الأولى العمامة، والثانية سبحة (101) خرزة، والثالثة خمسة محابس في كل يد، والنجاح مضمون.

ـ عادة ما تسقط الحكومات بسبب تعدد الأزمات وعدم امكانية حلهٌا، لكن في العراق الحكومات تعيش على الأزمات وتتعمد ان لا تحلٌها.

ـ قال الحكيم: وهو يقدح في قلبي (جوانحي) زناد الوطنية، فتنطلق رصاصة الرحمة على أملي، فترديه جثة هامدة، لا أحد يعبأ بها، مرمية على قارعة الطريق، تتحول الى فطيسة، رائحتها تزكم الأنوف، الذباب والديدان تلتم حولها وتنخرها، وكل ما يفعله المارة، هو غلق إنوفهم تفاديا لرائحة الجيفة.

ـ يتميز الإعلام العراقي بقوة الإبتعاد عن المهنية والحرية والحيادية والمصداقية، فهو إعلام مقيد بسلاسل الأحزاب الحاكمة الحديدية، وجلاده هو المدعي العام صاحب الدكتوراة المزورة فائق زيدان، من أبرز ذيول الولي الفقيه.

ـ قال الحكيم: بجهود المرجع الشيعي علي السيستاني وبقية المراجع وذيول الولي الفقيه تعزز الإلحاد والفساد والمثلية في بلاد الرافدين.

ـ تصريحات النواب في البرلمان العراقي تذكرنا بخمس أصوات: صرير باب عتيق، طنين ذباب، نباح كلاب، نعيق غربان، نهيق حمير.

ـ قال الحكيم: اليوم العراق ساحة حرب بين الولايات المتحدة وايران، ولكن ما لا يعلمه الكثير ان اول من جعل العراق ساحة حرب هو علي بن أبي طالب وابنه الحسين وذريتهم.

ـ لأول مرة في تأريخ العراق يحصل اللاعبون الرئيسيون في النظام على المداليات الأولمبية الثلاث الذهبية والفضية والبرونزية في رياضة الركض وراء المليارات.
ـ الرئيس العراقي برأه الله من جميع الذنوب والتهم إلا تهمتي الفساد والجبن.
ـ الرئيس العراق يكش تطلعات الشعب العراقي كما يكش الحمار الذباب بذيله، مع ان ذيل الحمار أنظف بكثير من ذيل العميل.

ـ قال الحكيم: الشعب الذي يتطلع الى دولة أجنبية تحرره من العبودية والفساد، كالعقيم الذي يطلب من أجنبي أن يحبل زوجته.

ـ قال الحكيم: أنعم الله تعالى على العراق بجميع الثروات في باطن الأرض وسطحها، لكن حرمه من الشعور بالمسؤولية. المصيبة في وجود شعوب لم يفتها من الجهل والحمق إلا اليسير، وهي تحمد الله على هذه النعمة، مع أنها أحلت العين محل القاف (النقمة).

ـ قال الحكيم: خائب من يظن ان الشعب العراقي عاقر، كل ما في الأمر انا يحتاج الى فحل قوي قادر على تخصيبه.

ـ اول جرة (قرصة) إذن لمقدى الصدر كانت في قتل عدد من ثوار تشرين والإعتداء عليهم بالضرب ولصق التهم غير الأخلاقية بهم، وجرة الأذن الثانية دخول الصدريين الى باحة البرلمان مرتين، والله يستر من جرة الإذن الثالثة.

ـ قال الحكيم: هناك ثلاثة أنواع من الزواحف: فصيلة زواحف الحيوانات، وزواحف الننجا، وزواحف الحسين بن علي، وهؤلاء أخطرها.

ـ قال الحكيم: من الغرائب إن حسن نصر الله يهدد اسرائيل بأن عنده (100000) مقاتل، إذن لماذا لا يبارح السرداب ويخرج منه، جميع قادة الأحزاب في لبنان يخرجون في العلن، ويتنقلون بحرية، ويعيشون حياة غير مسردبة الا صاحب المائة ألف مقاتل، أخرج من علبة السردين يا جرذ فرائحة العفونة بدأت تفوح منك!
ـ اذان حكومة العراق بعد الإحتلال: حي على الفساد، حي على شر العمل.
ـ المالكي والصدر، كالخمر والميسر إثمهما أكبر من نفعهما.

ـ قال الحكيم: كان العراق ملك الزعيم قاسم، وتحولت ملكيته الى عراق صدام حسين، وتحولت ملكيته الى عراق نوري المالكي، وتحولت ملكيته الى عراق الصدرين، فمن يا ترى سيكون مالكه القادم؟

ـ قال الحكيم: عندما تكون مستحمرا فهذا لا يعني انك جاهل، ولا انك تجهل انك جاهلا، ولكنه يعني انك تعلم بأنك جاهلا، وترفض أن تغادر حظيرة الجهلاء.
ـ قال الحكيم: نقترح على حوزة النجف إفتتاح سيرك، تتولى هي إدارته، ويكون المهرجون من خطباء المنبر الحسيني فقط، فهم الأفضل والأكفأ في القيام بهذا الدور الهزلي.

ـ قيام العتبة الحسينية في كربلاء بإعطاء تصاريح دخول للعراق لأصحاب الكبريهات وصالات القمار والروليت هو إستكمال لمشروع زواج المتعة.، وإفساد أخلاق العراقيين، فعلا عتبة ذات توجهات دينية محظة، والله الساتر عن الفضائح القادمة! السؤال المهم: هل الخمر والميسر من أعمال الشيطان أم لا يا عتبة الفساد

ـ قال الحكيم، لماذا لا يجرِ نظام الملالي استفتاءا حول ايهما أفضل ايران كوكوش ونوش آفرين، أم ايران الخميني والخامنئي؟ لنتعرف على وجهة نظر الشعب الإيراني بنظامه.
ـ قال الحكيم: الدستور العراقي أشبه بلعبة ملأ الفراغات، فكل حزب يملأ الفراغ حسبما يعتقد


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، الفساد السياسي، رجال الدين،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-08-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ايران .. الثورة قادمة بلا شك
  معتقدات عراقية تتجدد: قطارة الإمام علي أنموذجا
  من هو امير المؤمنين اليوم؟
  إعتزال الحائري وصراع المرجعيات
  أكذوبة تحول ماء دجلة إلى ازرق خلال الغزو المغولي
  فالح الفياض: الى قتل أهل السنة دُر!
  كيف نفسر صمت المرجعية عن خزعبلات خطباء المنبر الحسيني؟
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20
  تحول مجلس النواب العراقي الى مجلس حسيني
  حمير السياسة وسياسة الحمير حوار بين حِمار وحَمار
  الجنجلوتية الكبرى لرجال السياسة التملق للمراجع العليا
  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - عادل رضا، د- جابر قميحة، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، صلاح المختار، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، صفاء العربي، يزيد بن الحسين، إسراء أبو رمان، محمد شمام ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيد السباعي، سلوى المغربي، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سليمان أحمد أبو ستة، عراق المطيري، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، رمضان حينوني، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، عبد الله زيدان، محمد العيادي، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي الكاش، رافع القارصي، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، فوزي مسعود ، عواطف منصور، عمر غازي، نادية سعد، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، إيمى الأشقر، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، صالح النعامي ، حسن عثمان، المولدي الفرجاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، عبد الغني مزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، جاسم الرصيف، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، مجدى داود، فتحي العابد، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، رشيد السيد أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، ضحى عبد الرحمن، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، أحمد ملحم، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، أبو سمية، كريم فارق، علي عبد العال، الهادي المثلوثي، منجي باكير، كريم السليتي، طلال قسومي، د- محمود علي عريقات، العادل السمعلي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة