البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

منبع الإرهاب ومصبه واحد

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 161


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وافقت الأمم المتحدة بتأريخ 15/3/2022 على مشروع المقترح الذي تقدمت به دولة اسلامية (الباكستان) لمكافحة ما يسمى بالإسلاموفوبيا. حيث إعتمدت جميع الدول الأعضاء في الجمعية العامة (193 دولة)على تحديد يوم 15/آذار بإعتباره يوم مكافحة الإسلاموفوبيا العالمي، ورغم ان البيان غير ملزم إلا أنه أوجب على الدول الأعضاء" تعزيز الجهود الدولية لتشجيع حوار عالمي بشأن تعزيز ثقافة التسامح والسلام على جميع المستويات مبنيا على قيم الحرية واحترام حقوق الإنسان وتنوع الأديان والمعتقدات". ومدينا في الوقت نفسه جميع أعمال العنف والقمع ضد الأفراد على أساس الدين والمعتقد والجنس والعنصر وكذلك تهديدهم شخصيا أو أماكن عبادتهم.

هذا البيان الأممي يذكرنا بقرار معاداة السامية علما ان هذا الأخير ملزم على الدول ويُجرم من لا يلتزم به، على عكس القرار الجديد، مع انه كان من الأجدى ان يجرم القرار جميع الأحزاب السياسية المتطرفة بغض النظر عن جنسيتها ودينها ومكانها ومذهبها، وكذلك الأحزاب التي تحمل اسم الله تعالى والإسلام والإسلام بريء منها، فهذه الأحزاب اساءت الى الله تعالى والى الإسلام ورموزه، بل شوهت الإسلام بما لا يقبل الجدل، وعاثت في البلدان التي حكمتها او تواجدت فيها أشد انواع الفساد والخراب والإلحاد، والعراق وايران ولبنان واليمن شواهد حالية تؤيد قولنا.
أليس من المفارقة ان يكثر الإلحاد في دول تحكمها احزاب اسلامية؟ وما يعني هذا؟ الا يمثل صورة مسخة للإسلام يتم نقلها للعالم الخارجي بقصد مبين؟

انظر ما فعلت الاحزاب الاسلامية في ايران والعراق ولبنان واليمن والجزائر وتونس وغزة؟ هذه كلها شواهد حية بأن الأحزاب الاسلامية لا تصلح للحكم، والعيب فيها، وليس في الإسلام الذي يؤكد على قيم السلام والأمن والتسامح ومكارم الأخلاق. لقد زرعت بذور الفساد والخراب، وحصدت رقاب الناس والأمن والإستقرار في العالم.

ان قادة هذه الأحزاب يعملون لدنياهم وليس لآخرتهم، والإسلام ليس سوى قناع تنكري يتم خلعه مع تًسلم دفة الحكم. وكما يقال في المثل (التجربة أكبر برهان)، ويخطأ من يظن ان هذه الأحزاب بعد فشلها وافتضاح امرها تقوم بتجديد نفسها عبر دعوات الاصلاح، فهي لا تختلف عما تفعله الأفاعي عندما تبدل جلدها المتهريء بجلد جديد. فهي تداري فشلها وما تركته من خراب ودمار بالدعوة الى الاصلاح دون اي يطرأ اي تغيير على ايدلوجيتها، فالجوهر ثابت غير قابل للتغيير، وانما دعوة الأصلاح عبارة عن سراب اعلامي يُوهموا به الناس وجماهيرهم المستحمرة.
الأحزاب الإسلامية منذ القرن الماضي ولدت جميعها من رحم حزب الأخوان المسلمين، وهم أخوان للشياطين وليس المسلمين كما تبين للعقلاء من خلال ممارساتهم العدوانية من قتل واغتيال وسرقات وارهاب وفساد، ولذلك فأنه على الرغم من تباين الأديان والمذاهب والشعارات والبعد الزماني والمكاني لكن المنبع واحد، والمصب واحد.

قارن مثلا بين ولاية الفقيه الإرهابية وتنظيم داعش الإرهابي، كلاهما متطرفان دينيا، والولي الفقيه وزعيم داعش كلاهما يتسمى بأمير المؤمنين، وكلاهما يحمل ايديولوجية عابر للحدود، فتنظيم داعش الإرهابي (يتمدد) والثورة الإسلامية (تتوسع)، وكلاهما لا يعترف بالحدود الدولية، وكلاهما يمارس الإرهاب ضد من لايؤمن بشعاراته، وكلاهما دمر الشعوب، وكلاهما لا يتورع عن الإغتيال والخطف والقمع، وكلاهما يستحوذ على اموال الشعوب ويتصرف بها بلا وجه حق، وكلاهما يؤمن بالعنف كوسيلة لنشر أفكاره المتطرفة، وكلاهما يقود جيشا من الجهلة والحمقى والمستحمرين.

لو رجعت الى كتب منظر الثورة الإسلامية الخميني ستجد انه إستمد أفكاره من كتابات منظر الأخوان المسلمين سيد قطب، منبع الإرهاب، وما يزال مرشد الثورة الخامنئي عاكفا على إكمال ترجمه ما تبقى من كتابات المقبور سيد الإرهاب، اذا لم يكن مستغربا ان يُطلق اسم سيد قطب وخالد الإسلامبولي الذي إغتال الرئيس المصري أنور السادات على شوارع في العاصمة طهران، وكذلك الأمر لتنظيم القاعدة وربيبه داعش الإرهابيين، فأصولهما الفكرية تعود الى منظري الإخوان المسلمين سيد قطب وحسن البنا، لذا المنبع واحد والنتيجة واحدة ارهاب ديني ومذهبي يتمدد في المنطقة والعالم.

لاحظ العراق اليوم، لقد حولته الأحزاب الاسلامية الحاكمة الى ولاية ايرانية وداعشية لأن هذه الأحزاب الولائية منبعها الولي الفقيه الخامنئي وحرسه الإرهابي، اقرأ بعض ما قاله بعض قادة هذه الأحزاب لتعرف الحقيقة بلا مواربة، فقد أوضح القيادي في منظمة بدر حامد الموسوي في 17/12/2021 إن" خامئني أوعز إلى هادي العامري بضرورة إحياء البيت الشيعي وضم التيار الصدري له وتشكيل الحكومة المقبلة بين الإطار التنسيقي والتيار، ان إيعاز خامئني ستكون خارطة طريق لتشكيل الحكومة المقبلة حكومة توافقية وفق منهج خامئني". و صرح عضو تحالف الفتح، غانم حميد في 17/12/2021 " ان مرجعية النجف بزعامة محمد رضا السيستاني ستتدخل في فتح  الانسداد في مجاري السياسة، وهي صاحبة القرار النهائي في الموافقة على رئيس الوزراء المقترح ترشيحه كما في الحكومات السابقة بعد 2003 ". هل عرفت من يتحكم في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغزة، اما الولي الفقيه او تابعيه من اخوان الشيطان.

الحقيقة كما أفضحت عنها السيدة المجاهدة مريم رجوي وهي لا يوجد أمن وسلام واستقرار في العالم مع وجود نظام الملالي، وهذه هي الحقيقة التي يجب ان يفهمها العالم ويتفهمها بعمق، من خلال متابعة المسيرة التأريخية لنظام الملالي منذ عام 1979 ولحد اليوم سيجد المعالم ان ما تفضلت به السيدة رجوي يمثل الحقيقة بلا مواربة، والعاقل من يتعظ.

-------------
ضحى عبد الرحمن
العراق المحتل
نيسان 2022


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الولي الفقيه، الحرس الثوري، العراق، السعودية، إسرائيل،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-04-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مباحث في االلغة والأدب/13 أمثال في اشعار
  مباحث في اللغة والأدب/12 نوادر شعرية ونثرية
  مباحث في اللغة والأدب/11 مفردات ذات علاقة بوضع العراق الحالي
  مباحث في اللغة والأدب /9 كلمات الباعة في بغداد لترويج سلعهم
  مباحث في اللغة والأدب 8 كلمات الباعة في بغداد لترويج سلعهم
  مباحث في الأدب واللغة/10 كلمات عامة لها أصل لغوي
  مباحث في الأدب واللغة/7 كلمات عامة لها أصل لغوي
  مباحث في الأدب واللغة/6 كلمات عامة لها أصل لغوي
  مباحث في اللغة والأدب/4 اصوات وكنى الحيوان
  مباحث في اللغة والأدب/5 فوائد في النحو
  مباحث في الأدب واللغة/ 3 الشاهنامة قرآن الفرس
  مباحث في اللغة والأدب/2 عبارات متداولة عند العراقيين
  مباحث في الأدب/1 امثال أوردها عباس العزاوي
  أسئلة مثيرة تدعونا إلى الحيرة
  لبنان قبل وبعد الثورة الاسلامية
  المخدرات الموت القادم الى العراق
  شعوب محترمة وأنظمة سياسية غير محترمة
  أولويات ايران في المفاوضات النووية
  المرجع المسلح وفرقته المدرعة
  منبع الإرهاب ومصبه واحد
  الرئيس بايدن كالغراب ضيع المشيتين
  هل كان ماركس محقا في قوله؟
  بايدن يعصف بهيبة الولايات المتحدة
  الطفل ريان بين سماحته وقداسته
  دموع في عيون وقحة
  الى أنظار وزير الخارجية العراقية
  كيف تمكنت ايران من تصنيع وتطوير الطائرات المسيرة؟
  العرب من وجهة نظر يابانية
  هل بدأ العد التنازلي لحزب الله اللبناني ؟
  لماذا تقدم "بلاسخارات" انتصارات مجانية للميليشيات الولائية؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، نادية سعد، سعود السبعاني، عبد الرزاق قيراط ، كريم فارق، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، محمد الياسين، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، أنس الشابي، حميدة الطيلوش، أبو سمية، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، جاسم الرصيف، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، إيمى الأشقر، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم السليتي، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، فتحي العابد، عمر غازي، فهمي شراب، د. أحمد بشير، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، منجي باكير، صلاح الحريري، يحيي البوليني، مصطفي زهران، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، عبد الغني مزوز، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، ضحى عبد الرحمن، صالح النعامي ، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، عواطف منصور، علي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، عمار غيلوفي، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، خالد الجاف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد شمام ، مصطفى منيغ، صفاء العربي، حسن عثمان، سليمان أحمد أبو ستة، عبد الله زيدان، ياسين أحمد، أحمد النعيمي، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، د - محمد بنيعيش، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، تونسي، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، عراق المطيري، محمد العيادي، وائل بنجدو، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رشيد السيد أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، صلاح المختار، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة