البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

مراجعات على الوافي (5)

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 2241


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ص٢١٧ س ١٩: "ثم أخذ في الراحة من القوم الذين يمتنوّن عليه بالسلطنة، ففرّقهم على أقطار الأرض بأنواع الحيل وأخذ بعضهم ببعض الى أن لم يبق له من يغصبه". مما جاء في ترجمة الأمير أبي زكريا الحفصي الذي تقدم ذكره.

ص٢٢٢ س١١: "يحيى بن عَدي بن حميد بن زكرياء الطبيب المنطقي (...) كان جيد المعرفة بالنقل من السُّرياني الى العربي (...) وكان يكتب في اليوم والليلة (من تفسير الطبري) مائة ورقة، ولما مات أوصى أن يكتب على قبره في بيعة مرقوماً بقطيعة الدقيق في بغداد هذان البيتان...".
قوله "مرقوماً"، لعله ليس اسم بيعة أو دير، كما قدّر المحقق وحقق فيه طويلاً، ونحن نقول إن الأقرب هو أنه اسم مصدر من رقَم. يقال كتاب مرقوم، والترقيم: تعجيم الكتاب. ورقم الكتاب يرقمه رقماً أعجمه وبيّنه.
والمقصود أن يرقم البيتان على قبره بخط جميل. وهما التاليان:
ربّ ميْت قد صار بالعلم حيّاً ❊ ومُبقًّى قد مات جهلاً وعِيّا
فاقتنُوا العلم كي تنالوا خلوداً ❊ لا تعُدّوا الحياة في الجهل شيئا

ص٢٢٣: هناك إفاضة في الشرح في بعض المواطن دون بعض، تعليق (٢) كمثال.

ص٢٣٠ س٢: "يلبس الحرير والسقلاطون"، ألفاظ للفهرسة غير الموجودة.

ص٢٣١ س٦: شعر ابن الحلواني:
تأخر عني من أحب لقاءه * ولا صبرَ لي لكنني أتصبّرُ
إذا لم يقدّر ما أشاء فإنني * أشاء على رغم المنى ما يُقدّرُ
وما نافعي عتبي على الدهر كلّما * رأيت مُنًى أسبابها تتعذّر
لاحظ قضية القدر، في قوله: "أشاء على رغم المنى ما يُقدّرُ". مقارنة بما ورد في شعر الشابي في هذا المعنى.

ص٢٣٤ س١٢: "فأصابته عين الكمال فوقع في الطريق عن دابة"،
ص٢٣٤ س١٦: قوله: "وكان القاضي أبو علي يحيى الواسطي معيداً لدرسه (في النظامية)" للفهرسة وكذا "اللوزية" "عقد المصطنع" وغيرها من أسماء الأماكن والمحال.

ص٢٤٠ س٨: رثاء بليغ للسراج الوراق يرثي الرشيد العطار:
دمعي على الشيخ الرشيد مرسَلُ * وحزن قلبي أبداً مسلسلُ

ص ٢٤٢س٤: ابن معين، أبو زُرعة، أحمد بن حنبل، البخاري، النيسابوري، الخطيب في تاريخه، كلها مصادر مميزة بسطر فوقها كمصدر للصفدي في تراجمه، لكن السجستاني في هذا الموضع في قوله: "كذا وجدته مضبوطاً؛ السجستاني"، لم يميز بسطر.

ص٢٤٣ س١: "بيع له في جملة قماشه تسعين"، علقت تحتها بما يلي: "كذا في الأصلين، وصوابه: تسعون". وهذا خطأ نحوي منك، لأنه يقول: "في جملة قماشه، تسعين" وهو الصحيح، لأنه تمييز منصوب. واللفظ واقع في جملة في محل إعراب.

ص٢٤٧ س٢١: " يحيى بن عمر العلوي... أحب الفروسية وعانى القوة منذ كان صبيا، حتى أنه كن يلوي عُمد الحديد فلا يقدر أحد على فكها، ولم تخل يده من سلاح (...) وكان ربما مازح الرجل فيضع في عنقه عمود حديد يلويه، فلا يقدر أحد على فكه، حتى يكون يحيى هو الذي يخرجه من عنقه". إنه دليل قدرة خارقة للعادة لهذا العلويّ من أبناء الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

ص٢٥٢ س٢١: قُبرس، بالسين. للفهرسة إذا وجدت.

ص٢٥٤ س١٨: "وأراد ابن مطروح قول أبي الطيب:
لولا المشقة ساد الناس كلّهم * والجود يُفقر والإقدام [قتّآلُ]"
خالف المحقق أولاً أصول التحقيق في حصر كلمة [قتال] بين معقفين، لأنه لا زيادة هنا وإنما إبدال لفظ بلفظ، استناداً الى ما وجده في المراجع، وأشار الى ما أسقطه من الأصل وهو لفظ "فتاك":
لولا المشقة ساد الناس كلّهم * والجود يُفقر والإقدام فتاكُ
وعلّق المحقق على ذلك بقوله: "في الأصل: فتاك، والبيت في الديوان (يقصد ديوان أبي الطيب المتنبي ٥٠٥) من قصيدته في أبي شجاع فاتك الكبير التي مطلعها:
لا خيل عندك تهديها ولا مال * فليسعد النطق إن لم تسعد الحال
فهذا التصويب من المحقق أو التصحيح أو النقل من ديوان الشاعر أبي الطيب، كان ينبغي الانتباه فيه الى أن الأصل هنا السياق فيه لا يقتضي ذلك التغيير، بل بالعكس التغيير يفقده المعنى المقصود من الاستشهاد، ولا يقوم المعنى إلا بذلك اللفظ نفسه الذي أسقطه، لأن التقدير وارد بأن ما كتبه ابن مطروح من شعر الى ذلك الرئيس جاء على قافية الكاف، ولذلك جاء فيه لفظ "فتاك"، والصفدي أشار فقط الى أن ابن مطروح أراد ببيته ذاك قول المتنبي، مع اختلاف القافية، ولذلك لا مبرر لتغيير هنا.
ص٢٥٥ س١: "قال القاضي شمس الدين ابن خلكان: أخبرني ابن مطروح أنه جرى بينه وبين أبي الفضل جعفر ابن شمس الخلافة منازعة في بيت هو من جملة قصيدة، وهو:
وأقول يا أخت الغزال ملاحة * فتقول لا عاش الغزال ولا بقي
فزعم ابن شمس الخلافة أن هذا البيت له من جملة قصيدة في ديوانه، وعمل كل واحد منهما محضراً شهد فيه جماعة بأن البيت له، وحلف لي ابن مطروح أن البيت له، وكان محترزاً في أقواله، ولم نعرف منه الدعوى بما ليس له، والله مطلع على السرائر. انتهى، قلتُ: وقد تقدم في ترجمة ابن الخِيَمي واقعة جرت له مع ابن إسرائيل تشبه هذه".
دأب المحقق في كثير من المواضع التي يرتبط الكلام فيها بعضه ببعض الى الرجوع الى فقرة جديدة، والحال لا يتطلب ذلك، مثلما في الفقرة التي تبدأ على هذا النحو (في النص المتقدم): "فزعم ابن شمس الخلافة أن هذا البيت له...". أي هذا الكلام تعليق على البيت المتقدم لكن الإخراج اقتضى أن البيت ينفرد بسطر والتعقيب عليه في سطر لكن دون أن ينفرد بفقرة مستقلة.

ص٢٥٧ س١٣: وقال ابن مطروح:
فلو في الكرى مرّ النسيم بطيفها * سرى أبداً من طيبها وهو عاطرُ
في التعليق: "كذا في القلائد والأصل، وفي الديوان: رائداً". ونقول: "سرَى آبِداً"، كما في الأصل، شعرية أكثر من قراءة الكلمة "أبداً".

ص٢٦٢ س ٢: من شعر يحيى بن عيسى ابن مطروح، يتغزل:
هذا نبيّ الحسن جاء فكلّكم * صلّوا عليه وسلّموا تسليما
يذكر بقول ابن هانئ:
ما شئت لا ما شاءت الأقدار * فاحكم فأنت الواحد القهارُ
وقول ابن مطروح كذلك:
حبّذا ليلة وصل * منه بل ليلة قدر
أشرقت عن نور وجه * وسنا كأس وثغر
وتعانقا فما ظنـ * ـك في ماء وخمر
هذا الشعر كذلك يذكر بابن هانئ الأندلسي.

ص٢٦٥ س٤: الصفدي، إلمامه الشديد بتراجمه وما يكتبه فيها يتجلى في قوله: "وقد تقدّم في ترجمة محمد بن أحمد الحلبي شيء من هذا؛ وأوردت هناك أيضاً قطعة للشهاب محمد من هذه المادة وفي ترجمة صفي الدين عبد العزيز الحلّي ثلاث مقاطيع من هذه المادة أيضاً وقد سُقْتها هناك".
وكتب الصفدي في المادة الكثير بعد ذلك. وكان من الحق جمع أقواله وإضافاته في فهرس، ولكن المحقق لم ينتبه الى ذلك أو لم يفرغ له.

ص٢٦٦ س٢٠: والصفدي شاعر ونراه يستشهد بشعره في مواطن كثيرة من كتابه مثلما هنا في قوله: "وقلت أنا في هذه المادة أيضاً:
ولقد ذكّرتُكمْ بحرب ينثني * عن بأسها الليث الهزبر الأغلبُ".
وكان المفترض أن يشار في فهرس الى أشعاره في هذا الجزء.

ص٢٦٨ س٧: يقول الصفدي: "لم أر في عمري من كتَب النسخ، وخرّج التخاريج والحواشي أحلى ولا ألطف ولا أظرف منه (يقصد ابن دعجان) ومن الشيخ فتح الدين ابن سيد الناس، نعم والقاضي جمال الدين إبراهيم ابن شيخنا شهاب الدين محمود، فإن هؤلاء الثلاثة غاية في حسن الكتابة، لكن القاضي محي الدين رعشت يده وارتجّت كتابته أخيراً".
ثم يقول: "رأيت بخطه كتاب المثل السائر والوشي المرقوم، وهما غاية في الحسن وأول من كتب الإنشاء بدمشق أيام أخيه القاضي شرف الدين عبد الوهاب..".
يخلو هذا التحقيق مع الأسف من فهرس بما ينسبه الصفدي لنفسه من أحكامه وشعره. وأشرنا الى ذلك أكثر من مرة للأهمية.

ص٢٦٨ س٨: فتح الدين (اسم للفهرسة مثل غيره، صون الدين وغوث الدين، أهمله المحقق).

ص٢٦٩ س٧: "ثم رُسم له أن يكون موقّعاً بالدّست قدّام الأمير". (الدست، من ألفاظ الحضارة، وأهمل المحقق فهرسة هذه المواد في هذا الكتاب).

ص٢٦٩ س١: "فجهّز السلطان حسام الدين [من] أحضر القاضي محيي الدين سنة سبع وتسعين وست مئة..".
الزيادة بين معقفين لكلمة "من"، التعبير هنا في غنى عنها وليست من أسلوب المؤلف، لأنه يريد أنه جهّز لإحضار القاضي، فجمع بين الفعلين للدلالة على المعنى. وقد تقدم في عبارة المؤلف استعمال الفعل جهّز بهذا المعنى المزدوج في قوله (ص ٢٦٨ س١٤): " ثم جهّزه الى حمص".

ص٢٦٩ س٢٠: "لأن القاضي شرف الدين كان يتقلّق من المقام بمصر، لأنه ألف الشام وأملاكه وبناته بالشام". لاحظ هنا التعبير بيتقلق.

ص٢٧١ س ٥: شعر:
"وأوحش الدست ذاك الصدر حين مضى * فلطالما كانت الأسرار تؤويه"
في الهامش: "في الأصل: تأويه". والأفضل إثبات ما في الأصل. والقصد: تأوي اليه، عومل الفعل معاملة تقصده.

ص٢٦٩ س١٠: "لم يراع المحقق فيما يبدو أسلوب كتابة التواريخ باختصار عند الصفدي، فجعل يزيد زيادات كأنما الصفدي بتقديره سها عنها، نحو قوله: "في رابع عشر [ذي] القعدة... تاسع عشر [من] المحرّم.."، بدليل أنه في الصفحة التالية (ص٢٧٠ س١٥) "في ثامن شهر رمضان" (س٢٠) "في حادي عشر شوال"، لم ير حاجة لمثل تلك الزيادة التي زادها هنا.

ص٢٥٣ س١: أبو الحسين الجزار له شعر في ابن مطروح في ترجمته لم تقع الإشارة اليه في ترجمة أبي الحسين الجزار (ص١٨٣-٢١٥).

ص٢٧٣ س١: "كان يصوم حتى يخضرّ"! تعبير متميز.

ص٢٧٣ س٥: الأصل مُشكّل الحروف كما وصفتَ النسخة أ في "التذييل"، ولذلك قول الصفدي "وكان يُفضّله" واضحة في العبارة التي نصها: وكان (يحيى بن القاسم الأندلسي المالكي) فاضلاً عابداً ... وروى عنه أحمد بن خالد وكان يُفضّله ويصفه بالعلم والفضل" ولا تحتاج الى تعقيب منك بأن اللفظ في ابن الفرضي هو "يعظمه"، فالذي نقله الصفدي من ابن الفرضي وأشار اليه إنما هو ما قاله عباس بن أصبغ من أن يحيى "كانت له في داره شجرة تسجد لسجوده إذا سجد، قاله ابن الفرضي"، أما التعبير بـ"يفضله"، الذي اختاره الصفدي بدل "يعظمه"، فالمؤلف غير مطالب بالتقيد بتعابير من سبقه، إذا كان يرى أن تعبيره هو أنسب للمقام.

ص٢٧٩ س١٣: ترجمة "يحيى بن المبارك اليزيدي": "وألّف كتابَ نوادر في اللغة (...). وكتاب المقصور والممدود، ومختصر[اً] في النحو، وكتاب النقط والشكل"، ولا ضرورة لزيادة الألف في قول المؤلف "ومختصر في النحو"، لأنها كلها على العطف، ولم يكن فيه خطأ كما توهمتَ ولكن على تقدير: وكتابَ مختصرٍ في النحو، على غرار ما تقدم وما تأخر من تسميات كتبه. هذا ومع أنك قلت في "تذييلك" إن النسخة (أ) مشكلة بالكامل إلا أننا نظن أنّ الصفدي هنا لم يشكل "كتابَ نوادر في اللغة.. " بنصب كتاب ولكنه جرى على القطع بين "ألّف" وما بعدها، لأنه كان يعدّد الكتب المؤلفة ويسميها بمسمياتها ولذلك لم يظهر في تعبيره عن "مختصر في النحو" نصب "مختصراً" كما زدت الألف أنت فيه على أساس أنك أدخلت عليه الإعراب. والتعبير بهذه الطريقة أخف لفظاً في تعديد الكتب.

ص٢٨٠: "وقد كتب عن أبي محمد اليزيدي قريباً من ألف ورقة عن أبي عمرو بن العلاء ويكون ذلك عشرة آلاف ورقة، لأن تقدير الجلد عشر ورقات.. ". يلاحظ هنا تقدير حجم الجلد في القديم.

ص٢٨٠ س٣: "وأخذ (أبو محمد اليزيدي) عن الخليل من اللغة شيئاً عظيماً وكتب عنه العروض في أول وضعه له". معلومة مفيدة عن تسلسل كتب العروض.

ص٢٨٠ س٥: "وكان أبو محمد يُعلّم الصبيان بحَذا دار أبي عمرو ..."، وحِذاءُ الشيء: ما يُحاذيه، وهو تعبير موجود في العامية اليوم.

ص٢٨٠ س ٨: "أن يأخذ عليه بحرف حمزة، وأما المأمون فإن أباه أمر اليزيدي أن يأخذ عليه بحرف أبي عمرو". في علم القراءات.

ص٢٨٠ س٩: "سأل المأمون اليزيدي عن شيء، فقال: لا، وجعلني الله فداءك! فقال: لله درّك، ما وُضعت الواو في مكان أحسن من وضعها هذا في لفظك؛ ووصله وحمّله". من آداب العلماء في مخاطبة السلطان.

ص٢٨٠ س١٢: اسم "دخلت على المأمون يوماً والدنيا غضة، وعنده نُعْمٌ تغنّيه، وكانت من أجمل دهرها". (نُعم، اسم مع غياب الفهرسة للأسماء في هذا المجلد).

ص٢٨١ س١٤: ترجمة اليزيدي (ت ٢٠٢هـ) صاحب النديم العروضي: "كان لليزيدي خمسة بنين، وهم علماء أدباء شعراء رواة وهم أبوعبد الله بن محمد وإبراهيم وأبو القاسم إسماعيل وأبو عبد الرحمن محمد وأبو يعقوب إسحاق وكلهم ألف في اللغة والعربية". وكلهم ترجم لهم الصفدي في كتابه الوافي.

ص٢٨٢ س٩: مقبرة من مقابر المسلمين اسمها "الربض"، وفي أ: الرفص. والصحيح أنها الربض في إلبيرة بالأندلس.

ص٢٨٣ س١٠: "ولد سنة أربع وعشرين وخمس مئة وتوفي في سنة ست وست مئة". وبعده بقليل نجد المؤلف يقول: توفي سنة خمس وثلاثين ومئة. دون أن يتقيد بتعبير موحد في التواريخ. ولذلك لا ضرورة لزيادة [في] في كلامه تصحيحاً أو سداً لنقص محتمل.

ص٢٨٥ س٥: الداني الفرضي: "كان رأساً في اللغة والعربية".

ص٢٨٥ س٧: "جاء بمكة في جمادى الأولى سنة ثمان وعشرين وخمس مائة مطر عظيم أقام سبعة أيام حتى سقطت الدور على جماعة من ساكنيها وكان أبو طاهر (المحاملي الشافعي) من جملتهم، فمات بها".

ص٢٨٧ س١٨: "الشاعر يحيى بن محمد، ابن بقي الأندلسي القرطبي الشاعر: وله الأبيات المشهورة:
بأبي غزال غازلتْه مقلتي * بين العُذيْب وبين شطّي بارقِ
وسألت منه زيارة تشفي الجوى* فأجابني منها بوعد صادقِ
ذكر المحقق أن الكلمة في المُغرب: "قبلة". وهي برأينا أفضل من "زيارة"، فالقبلة أخص والزيارة أعم، فضلاً عن دلالة بقية الأبيات على ذلك كقوله:
بتنا ونحن من الدّجى في خيمة * ومن النجوم الزُّهر تحت سرادق
ذكر المحقق تعليقاً على "خيمة" أنها "في المغرب لأبن سعيد: لجة". وهي برأينا أفضل لوجود سرادق بعدها تقوم بالمعنى.
عاطيته والليل يسحب ذيله * صهباء كالمسك الفَتيق لناشقِ
وضممته ضم الكَميّ لسيفه * وذؤابتاه حمائل في عاتقي
حتى إذا مالت به سِنَة الكَرى * زحْزحْته شيئاً وكان معانقي
أبعدته عن أضلع تشتاقه * كي لا ينام على وساد خافقِ
لمّا رأيت الليل آخر عمره * قد شاب في لمم له ومَفارق
ودّعْتُ من أهوى وقلت تأسّفاً * أعْززْ عليّ بأن أراك مفارقي
قلت: قد مرّ في ترجمة جعفر بن يحيى بن عتّال في حرف الجيم ما يتعلّق بالإيراد على هذه الأبيات، فليكشف من هناك".

ص٢٨٩ س١١: وكان أبوه مزارعاً بها "حتى صار من وجوه التُّناة وتقدم حتى صار رئيساً والمتولي لأمور جماعتها". لفظ للشرح، التِّناية الفِلاحة والزراعة، أَي الشرف. والأتْناء: الأقران.

ص٢٩٠س٢: "وكانت هذه القرية أبداً إقطاعاً للوزراء فما زالت سعادته تشملها حتى صار فيها دار مضيف وطبل يُضرب في أوقات الصلاة".

ص٢٩٠ س١٢: "فشرع في الخدم الديوانية، ترقى في الولايات على تدريج، وما وصل الى رتبة إلا واستُكثرت له حتى يدوم فيها فيستكثر لها..".

ص٢٩٢ س١٣: من الزيادة بين معقفين التي تكون في غير محلها، ما يلي: "وكان الوزير عون الدين يحذر الظلم ولا يلبس الحرير وكان مبالغاً في [تحصيل] التعظيم للدولة قامعاً للمخالفين بأنواع الحيل".
وكان الاقتصار على ما في الأصل أسلم. إذا ليس هناك نقص أو فراغ في الأصل، أو الأصلين من باب أولى وأحرى، فلا داعي لاستجلاب ما في الأصول المذكورة في الحاشية، ولمن أراد الاستزادة من هذه الزيادات التي في غير محلها من أسلوب المؤلف زيادة المحقق التالية أيضاً: "حتى بيع كتاب البستان في الرقائق لأبي الليث السمرقندي [بخط منسوب، وكان مذهباً] بدانقين وحبة، وكان يساوى عشرة دنانير".
فلماذا هذه الزيادة وكان يكفي الإشارة الى وجود الخبر في كتاب السير عن المنتظم كما فعلتَ، فالمعنى بدون هذه الزيادة واضح، إذا تبيّنا الفرق بين ثمنه الحقيقي وثمنه في هذه الورثة، وهو المهم.

ص٢٨٨ س٩: "وقد مرّ في ترجمة جعفر ما يتعلق بالإيراد في هذه الأبيات، فليكشف من هناك".

ص٢٩٠ س١٠: "واظب على الكتابة وحفظ ألفاظ البلغاء حتى صار ذا صناعة في الإنشاء ثم قال المؤلف: "فأول ما نظر في الأقرحة الخاصة بالجانب الغربي".

علق المحقق على "الأقرحة" في النص بقوله: "كذا في الأصل، ولعلها الأضرحة". ولو نظر في لسان العرب، لوجد المعنى الصحيح لهذه الكلمة، فهي: "الأقرحة جمع قراح، يقال أرض قَراح، مخصَّصة للزَّرع ليس عليها بناء". فليصحح نفسه، ولا يتبادر الى تخطئة الأصل.

ص٢٩٠ س١٧: "تولى نظر ديوان الزمام" اسم للفهرسة وستأتينا بياء النسبة: الديوان الزمامي.

ص٢٩٠ س١٩: وكان يتبرّك بيوم الأربعاء ويقول: "هؤلاء المنجمون يتطيرون من التربيع وأنا وليت فيه.. ومتى رأى رقعة عُرضت عليه وقد أخذ من جانبها ما يُبطل تربيعه أنكر ذلك.." انظر التطيّر وإنكاره.

ص٢٩٣ س١٤: "وقد أملى عدة مجالس بالديوان الزمامي". ألفاظ كان يجب أن يشملها فهرس.

ص٢٩٤ س١١:
"يُنبّهُها موت الشّبيبة فترْعوي * ويخدعها روح الحياة فتغفلُ"
علق المحقق على لفظ "الشّبيبة" بقوله: "كذا في الأصل أ، وصوابه: الشباب". وهذا وهم منه، فالقراءة عنده خاطئة وإنما هي "الشَّبِيه" والمعنى في البيت يحققه، ولا معنى للشباب هنا، فليتأمل.

ص٢٩٧ س٢: في بعض الترجمات بياض بالأصل، مثلاً في هذه الصفحة ترجمة "ابن الصيرفي المغربي"، بعد قوله: "ومن شعره". وكان يجدر بالمحقق لو أراد ذكر شيء من ذلك الشعر في المصادر التي يشير اليها، أو يذكر لنا على الأقل إن أوردت بعض تلك المصادر شعراً للمترجم له، أو يقدّر لنا نسبة الفراغ أي البياض الذي في الأصل.

ص٣٠٢ س١٣: "ابن الشاطر الأنباري، من شعره أبيات (تسع) خالية من النَّقْط: [من السريع]:
صارمْ ملولاً كدِراً وُدّه ❊ ودُمْ لأهل الودّ ما داموا
واعطِ أموالك سؤّالها ❊ ولو لحا الحسّاد أو لاموا
وحصّل الحمد ألا كل ما * ما حصّل إلا الحمد إعدامُ
السؤدد المال ولولاه ما * رام أولو الأحوال ما راموا
أولاد حواء وهودٌ ولو * سادوا وأهل العلم أعلام
ما أمدح المرءَ ولم أدر ما * أسراره والله علاّم
ما مس حر الأصل عارٌ ولو * علاه أسمال وأهدام
كم صارم محمله دارس * وهو حُسام الحد صمصام
كم وَرِع حسّر أطماره * للمكر وهو الصاد واللام".
نقول هذا من لزوم ما لا يلزم، وقد افتنّ فيه القدماء والمحدثون. وهو ما يصدق على قدرة الشاعر على اللغة.

ص٣٠٣ س١٤: "ولد في خامس عشرين شعبان سنة ست وتسعين وخمس مئة" الصواب: "في خامس وعشرين". سقوط الواو ربما سهواً.
ص٣٠٧ س٤:
"كأنّا على النجم المطل غُدية * لنا منزل بين السِّماكين والنّجم"
لم تلاحظ هنا تكرار كلمة "النجم" في البيت، وكان ينبغي أن تصحح على مقتضى ما في الأصل ت، فتثبت ما فيه وهو الأصح، وهي كلمة "البرج"، خاصة وأنه اللفظ الذي جاء في طالع الخبر المذكور أعلاه وهو قوله: "فجلسنا على برج منها مطل على دجلة، مع فتى مليح أسمر وأخذنا نشرب من نبيذ التمر، فارتجل أبياتا منها: كأنا على البرج [على ما في الأصل ت] المطل غدية... " الخ الأبيات.

ص٣٠٧ س٩:
"ولكنما أزرى بنا أن دارنا * ببلدة لا خالٌ يُعدُّ ولا عَمُّ"
فجاء المحقق في التعليق على "عمُّ" ليقول لنا: "كذا إقواءٌ في الأصلين، ولعلها: ببلدة لا خالي يعد ولا عمي". وذلك لما لاحظه للوهلة الأولى أن الأبيات مكسورة الروي. ونحن نقول له: إن ما في الأصلين ليس فيه إقواء وإنما كُتب "عمِّ" بكسر الميم، ولم يمدّها كتابة ولكنها لفظاً ممدودة، وفي هذه الحالة لا يصبح هناك إقواء وما لا حظتَه من اختلاف حركة الروي في هذا الشعر قد زال على هذا الاعتبار الذي بيناه، ولا ضرورة لعطف "خالي" على "عمّي" في الكتابة، ف"عمّي" بلفظها بصيغة ياء النسبة هي في محل الضم ومعطوفة على "خالٌ"، ولا تكسير للنحو في الشعر ولا إقواء إذا قرأنا عجز البيت كما في الأصل: "ببلدة لا خالٌ يُعدُّ ولا عَمِّ" بالمد لفظاً أو كتابة "عمِّي"، فقط الشاعر لم ينسب الخال له وهو مفهموم، كأنه قال: لا خالٌ لي يُعدّ فيها ولا عمّ لي، فتصرف في اللفظ بما يناسب القافية.

(يتبع)


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التحقيق، تحقيق التراث، الوافي بالوفيات، وفيات الأعيان لابن خلكان، معجم الأدباء لياقوت الحموي، تاريخ الإسلام للذهبي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-05-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حادث بمثقال ‏الحادي عشر من سبتمبر
  وزن الإسلام في الإنتخابات الجارية في فرنسا وغيرها
  التحقيق في جريمة كتاب
  عداوة‏ الإسلام تكشف حقيقة الأحزاب المتطرفة في فرنسا
  الاجتراء علي وعلى ابن خلدون
  الشِّكل والشَّكيل والشِّيكَل الإسرائيلي
  ‏التخويف من أوروبا المسلمة
  حطّة
  ‏الفهم القاصر للحق الباصر (بين البيروني وابن خلدون)
  الإقتطاع والإجتزاء والإفتراء والتلفيق
  نبوة (5): الإسلام يسود المشهد السياسي في فرنسا
  البيروني والكلام المرذول أو البيروني على غير ما يفهم ويليق به تحت بعض الأقلام
  بيت الحكمة .. ولا من تنادى
  التطرف والغلو والمبالغة والانحياز‏ في ‏كتاب أبو الريحان البيروني لعلي الشابي
  على هامش الانتخابات الرئاسية القادمة صدور كتابين تاريخيين في طبعة جديدة
  حل الدولتين في مأزق النقض
  فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ
  المرحوم قاسم بوسنينة مثال نادر من الرجال المخلصين
  فعل المستحيل، أو بعبع حق النقض في يد إسرائيل بالتناظر لأمريكا
  أفكار يجرفها الطوفان
  كل ما تخسره إسرائيل بتطاول مدة الحرب تكسبه حماس
  يهود العالم في ولايات متحدة أمريكية صهيونية
  هدنة تفتح على حل دائم وإلا عودة لحماس أشد بأسا
  معركة الأسرى أقوى من معركة السلاح وفتيل النار
  كل الغثاء حمله الطوفان
  رب درس تأخذه من عند غير مدرس ولو من طوفان
  في غزة طوفان دموع اختلط بطوفان الأقصى
  فرنسا من المعاداة للسامية إلى المؤاخاة للصهيونية
  قمة العرب والمسلمين لمساندة طوفان الأقصى في غزة بما أوتوا من قوة الإختلاف والإئتلاف
  فلسطين بطوفان الأقصى دخلت حرب التحرير بالمعنى الجزائري الفريد

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، رافع القارصي، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، رمضان حينوني، سامح لطف الله، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، عمار غيلوفي، د - مصطفى فهمي، أحمد الحباسي، المولدي الفرجاني، عراق المطيري، الهيثم زعفان، أحمد ملحم، وائل بنجدو، د. عبد الآله المالكي، محمد عمر غرس الله، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، سفيان عبد الكافي، صلاح الحريري، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، سعود السبعاني، محمد يحي، د - عادل رضا، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد النعيمي، أنس الشابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح المختار، تونسي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، فتحي الزغل، خبَّاب بن مروان الحمد، د- جابر قميحة، علي الكاش، سليمان أحمد أبو ستة، يزيد بن الحسين، د.محمد فتحي عبد العال، محمد شمام ، ضحى عبد الرحمن، أبو سمية، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، صباح الموسوي ، مجدى داود، عواطف منصور، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، سامر أبو رمان ، نادية سعد، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمر غازي، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، فتحي العابد، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، محمد العيادي، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، ماهر عدنان قنديل، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، مراد قميزة، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، منجي باكير، د- محمد رحال، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، عبد الله زيدان، محمد الياسين، د. أحمد بشير، كريم فارق، فهمي شراب، صفاء العراقي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، كريم السليتي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة