البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

"‏الفيتو" الأمريكي البريطاني الفرنسي ملطوخ في غزة

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 464


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


‏الفيتو (حق النقض) الأمريكي البريطاني الفرنسي في مجلس الأمن معصية لشرع ‏الله. ‏ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وكل فيتو من هذا النوع.

فالقرار الروسي بوقف إطلاق النار من جانب إسرائيل في غزة هو من العدل، لأنه عدوان على آمنين وظلم من دولة احتلال على مواطنين مؤمنين بدين الله وشريعة الرسول صلى الله عليه وسلم. وأغلب دول مجلس الأمن وجمعية الأمم المتحدة مسلمون أو مؤمنون بديانة لا تبيح الظلم، فحكامها مقودون لشعوبهم، ولا منقادةٌ شعوبهم لظلمهم إذا صدّقوا على ظلم من إسرائيل حتى وإن كانت أمريكا نفسها هي إسرائيل.

والدستور الأمريكي، خصوصا، قائم من أساسه كما نوه الى ذلك الكاتب المؤرخ التونسي أحمد بن أبي الضياف على منافاته كل ما هو مخالف لمعتقدات شعوبه من مسلمين ومن ديانات أخرى. قال ذلك في سياق ترحيبه بقيام النظام الجمهوري في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفرنسا من كفرها بالخالق خارج أراضيها عدلت في فكرتها بالتأسيس للاتحاد الفرنسي بكافة مستعمراتها لما أدركت أنهم بأغلبيتهم الإسلامية سوف ‏يستغرقون استعمارها ويكونون سيفا على رقبتها ويصبح اتحادها الفرنسي اتحادا إسلاميا رغم أنفها.

فالشارع - كما يقول الفقهاء - رد الناس في كثير مما أمرهم به إلى العرف والعادة، كالبرّ والصلة والعدل والإحسان العام، وكذلك طاعة من تجب طاعته، وكلها تقيّد بهذا القيد، وأنّ مَن أمر منهم بمعصية الله بفعل محرم أو ترك واجب، فلا طاعة لمخلوق في معصية الله ».

فعلى دول مجلس الأمن الخمسة عشر غير أمريكا وبريطانيا وفرنسا وعلى دول الجمعية العامة للأمم المتحدة التي صدقت على قرار (غير ملزم للأسف) ضد إسرائيل أن تتجاوز سلطة القرارات الظالمة المعروضة على مجلس الأمن وتأخذ بأدنى ما فيه، مما هو مطابق للشرائع لتخرق لأول مرة - كإسرائيل - خشية أمريكا وفرنسا وبريطانيا الى خشية الله في أرضه. ولا لشنشنة الضاربين بالطبل لعلوية القانون الدولي على علوية القانون الوطني أو المحلي وإن كان من شرائع الله. فكلهم حقوقيون للأسف مبْطلون، من صناعة الثقافة الفرنكوفونية أو الأنقلو-أمريكية.

ومثال المملكة العربية السعودية، التي رفضت كل دستور وضعي لتبنيه غير دستورها، القرآن الذي ظلت متمسكة به لا تعدل به غيره.

ومصر التي أبت بأزهرها الشريف إلا التمسك بنظام الحسبة في الإسلام، وأخذ رأي المفتي في أحكام الإعدام - مثلا - تأثما من القتل بالباطل.

وأذكر ما نالني في أحد مقالاتي لمناهضة أحكام الإعدام على معارضين للنظام في عهد بورقيبة من التضييق على نشره، وتتبعي بالإحالة على النظام الداخلي للحزب الحاكم لما شاع المقال بين الأيدي، ‏في مداخلاتي النيابية المنشورة، وعنوانه «لا أقل من الإفتاء في الإعدام» . ونالني ما نالني من فصل عن التدريس بالجامعة بحجة التفرغ للبحث العلمي الى التقاعد المبكر والحرمان من الامتيازات الجامعية.

في الحديث الشريف (على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة).

وحالة المعصية، وتنطبق على نقض قرار وقف إطلاق النار المقدم من روسيا ضد إسرائيل والمصدّق عليه من أغلبية مجلس الأمن. فكيف السكوت ‏على هذه المهزلة القانونية التي تعيشها قضية فلسطين بالفيتو منذ 48 ومجلس الأمن - كما في نصوصه - يتحمل المسؤولية الرئيسية عن صون السلم والأمن الدوليين، وتلتزم جميع الدول الأعضاء بالامتثال لقراراته. ويأخذ زمام المبادرة في تحديد وجود تهديد للسلام أو عمل عدواني. ويدعو أطراف النزاع إلى تسوية النزاع بالوسائل السلمية ويوصي بطرق التكيف أو شروط التسوية. وفي بعض الحالات، يمكن لمجلس الأمن أن يلجأ إلى فرض جزاءات أو حتى السماح باستخدام القوة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين أو استعادهما.

فنحن أمام معصية مخالفة للقوانين الإلهية المقدسة على أي قانون مرهون بإرادة حفنة دول ظالمة مستعمرة مستبدة في أغلبها منذ الحرب العالمية الثانية.

------------------------------------
تونس‭ ‬بتاريخ،‭ ‬اليوم‭ ‬الثلاثون‭ ‬من‭ ‬طوفان‭ ‬الأقصى


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، طوفان الأقصى، فلسطين، إسرائيل،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-11-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تحلّ المشاكل بالأقوياء لأنها تنشأ بالضعفاء
  حادث بمثقال ‏الحادي عشر من سبتمبر
  وزن الإسلام في الإنتخابات الجارية في فرنسا وغيرها
  التحقيق في جريمة كتاب
  عداوة‏ الإسلام تكشف حقيقة الأحزاب المتطرفة في فرنسا
  الاجتراء علي وعلى ابن خلدون
  الشِّكل والشَّكيل والشِّيكَل الإسرائيلي
  ‏التخويف من أوروبا المسلمة
  حطّة
  ‏الفهم القاصر للحق الباصر (بين البيروني وابن خلدون)
  الإقتطاع والإجتزاء والإفتراء والتلفيق
  نبوة (5): الإسلام يسود المشهد السياسي في فرنسا
  البيروني والكلام المرذول أو البيروني على غير ما يفهم ويليق به تحت بعض الأقلام
  بيت الحكمة .. ولا من تنادى
  التطرف والغلو والمبالغة والانحياز‏ في ‏كتاب أبو الريحان البيروني لعلي الشابي
  على هامش الانتخابات الرئاسية القادمة صدور كتابين تاريخيين في طبعة جديدة
  حل الدولتين في مأزق النقض
  فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ
  المرحوم قاسم بوسنينة مثال نادر من الرجال المخلصين
  فعل المستحيل، أو بعبع حق النقض في يد إسرائيل بالتناظر لأمريكا
  أفكار يجرفها الطوفان
  كل ما تخسره إسرائيل بتطاول مدة الحرب تكسبه حماس
  يهود العالم في ولايات متحدة أمريكية صهيونية
  هدنة تفتح على حل دائم وإلا عودة لحماس أشد بأسا
  معركة الأسرى أقوى من معركة السلاح وفتيل النار
  كل الغثاء حمله الطوفان
  رب درس تأخذه من عند غير مدرس ولو من طوفان
  في غزة طوفان دموع اختلط بطوفان الأقصى
  فرنسا من المعاداة للسامية إلى المؤاخاة للصهيونية
  قمة العرب والمسلمين لمساندة طوفان الأقصى في غزة بما أوتوا من قوة الإختلاف والإئتلاف

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منجي باكير، عراق المطيري، صلاح المختار، د. أحمد محمد سليمان، محمد الطرابلسي، كريم السليتي، أحمد بوادي، حسن عثمان، الهيثم زعفان، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، فتحي الزغل، أحمد ملحم، د - محمد بنيعيش، عبد الله الفقير، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد النعيمي، محمود فاروق سيد شعبان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، محمود سلطان، عمر غازي، فتحي العابد، سامر أبو رمان ، أنس الشابي، العادل السمعلي، محمد يحي، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، علي الكاش، يحيي البوليني، د- محمد رحال، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، سلام الشماع، صلاح الحريري، تونسي، محمد عمر غرس الله، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، محمد شمام ، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، د- هاني ابوالفتوح، ضحى عبد الرحمن، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، حسن الطرابلسي، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، عواطف منصور، مراد قميزة، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، أبو سمية، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، محمد الياسين، طلال قسومي، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مجدى داود، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، د- جابر قميحة، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، عمار غيلوفي، نادية سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم فارق، خالد الجاف ، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، سليمان أحمد أبو ستة، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، د - عادل رضا، حاتم الصولي، سعود السبعاني، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة