البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مباحث في اللغة والأدب 48
اليمامة في كتب الرحالة والجغرافيين

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 334


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اليمامة في كتب الرحالة
ـ قال الحميري" جو (اليمامة) بفتح أوله وتشديد ثانيه، اسم اليمامة في الجاهلية، حتى سماها الحميري الذي قتل المرأة التي تسمى اليمامة باسمها، وهي زرقاء اليمامة وقصتها مشهورة، وقال الأعشى:
وإن امرءاً قد زرته قبل هذه بجو لخير منك نفساً ووالدا
يعني هوذة الحنفي صاحب اليمامة، ويذم الحارث بن وعلة". ( الروض المعطار1/180). وفي الخبر أن حسان بن تبع الآخر كان غزا طسماً باليمامة فأهلكها، وكانت طسم وجديس تنزل اليمامة وكان لطسم ملك غشوم سيء السيرة في جديس يعمل فيها بالفواحش، فوثبت جديس على طسم وهي غارة فقتلت منها مقتلة عظيمة وقتلت ذلك الملك، ومضى رجل من طسم إلى حسان بن تبع يستصرخه، فوجه معه جيشاً إلى اليمامة، واسم اليمامة يومئذ جو، وكانت بها امرأة يقال لها اليمامة، فلما كانوا من اليمامة على ثلاثة أيام أخبر الطسمي بخبر اليمامة وما يخاف أن تنذر بهم، فعمدوا إلى الشجر فقطعوها، وجعل كل رجل منهم بين يديه شجرة، فنظرت إليهم وقالت: يا معشر جديس لقد سارت إليكم الشجر. ولقد أتتكم حمير، فقالوا: ما ذاك؟ قالت: أرى الشجر قد أقبلت إليكم وأرى معها رجلاً معه كتف يأكلها أو نعل يخصفها، فكذبوها وقالوا لها: اختلط عليك، فصبحهم حمير فأوقعت بهم وقعة أفنتهم إلا يسيراً ففي ذلك يقول الأعشى:
ما نظرت ذات أشفار كما نظرت * يوماً ولا نظر الذئبي إذ سجعا
قالت: أرى رجلاً في كفه كتف * أو يخصف النعل لهفي أية صنعا
فكذبوها بما قالت فصبحهـــــم * ذو آل حسان يزجي الموت والشرعا
(ديوان الاعشى/82).
وأضاف الحميري" اليمامة مدينة متصلة بأرض عُمان من جهة المغرب مع الشمال، كان اسمها جوّاً، وسميت اليمامة بامرأة، وهي الزرقاء، زرقاء اليمامة، وهي المشهورة في الجاهلية بجودة النظر وصحة إدراك البصر، وهي التي يقول فيها النابغة:
حكم كحكم فتاة الحيِّ إذ نظرت إلى حمامً شراعً واردِ الثمد
(الروض المعطار/620).

ـ قال ابن الوردي" كانت امرأة اسمها الزرقاء تنظر الراكب مسيرة ثلاثة أميال. فلما كان حسان في أثناء الطريق وهو سائر بعساكره قال رجل من طسم لحسان: أيها الملك أدام الله سعدك إن امرأة من جديس اسمها الزرقاء تنظر الراكب من مسيرة ثلاثة أميال فربما تنظر عساكر الملك وتخبر قومها بذلك فيكيدوا لك كيداً عظيماً.
فقال حسان: وما الرأي عندك؟
فقال: الرأي أن تقطع الأشجار فيأخذ كل راكب أمامه شجرة، فإذا رأت الزرقاء تقول لقومها: إن أشجاراً تسير إليكم على الخيل والنجائب فيكذبونها ويهملون أمرها، فتصبحهم وتبلغ الغرض. فاقتلعوا الأشجار وحمل كل واحد أمامه شجرة وساقوا سوقاً حثيثاً فرأتهم الزرقاء فقالت لقومها: إني لأرى الشجر يسير إليكم سيراً سريعاً، وإني لأرى رجلاً من وراء شجرة يخصف نعلاً وآخر يشرب ماء وآخر ينهش كتفاً.
فكذبوها فصبحهم حسان بعساكره وجموعه فأبادهم قتلاً وسبياً. وهرب الأسود فنزل على طيئ فأجاروه، وجيء بزرقاء اليمامة إلى حسان فأمر ينزع عينيها فإذا فيهما عروق سود مملوءة من الأثمد الجيد الخالص". (خريدة العجائب/164).
ـ ذكر القزويني عن اليمامة" ينسب إليها زرقاء اليمامة، وانها كانت ترى الشخص من مسيرة يوموليلة، ولما سار حسان نحو جديس قال له رياح بن مرة: أيها الملك إن لي أختاً مزوجة في جديس واسمها الزرقاء، وانها زرقاء ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة، أخاف أن ترانا فتنذر القوم بنا. فمر أصحابك ليقطعوا أغصان الأشجار وتستروا بها لتشبهوا على اليمامة. وساروا بالليل فقال الملك: وفي الليل أيضاً؟ فقال: نعم! ان بصرها بالليل أنفذ! فأمر الملك أصحابه أن يفعلوا ذلك، فلما دنوا من اليمامة ليلاً نظرت الزرقاء وقالت: يا آل جديس سارت إليكم الشجراء وجاءتكم أوائل خيل حمير. فكذبوها فأنشأت تقول:
خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم * فليس ما قد أرى مل أمر يحتقر
إني أرى شجراً من خلفها بشـــرٌ * لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّجر
فلما دهمهم حسان قال لها: ماذا رأيت؟
قالت: الشجر خلفها بشر! فأمر بقلع عينيها وصلبها على باب جو، وكانت المدينة قبل هذا تسمى جواً، فسماها تبع اليمامة وقال:
وسمّيت جوّاً باليمامة بعدمــا * تركت عيوناً باليمامة همّلا
نزعت بها عيني فتاةٍ بصيرةٍ * رعاماً ولم أحفل بذلك محفلا
تركت جديساً كالحصيد مطرّحاً * وسقت نساء القوم سوقاً معجّلا
أدنت جديساً دين طسمٍ بفعلها * ولم أك لولا فعلها ذاك أفعلا
وقلت خذيها يا جديس بأختها * وأنت لعمري كنت في الظّلم أوّلا
فلا تدع جوّاً ما بقيت بإسمها * ولكنّها تدعى اليمامة مقبلا
(آثار البلاد وأخبار العباد/134).
ـ قال ابو الفرج " حدثني محمد بن العباس اليزيدي قال سمعت أبا العباس محمد بن الحسن الأحول يقول هذا أخذه النابغة من زرقاء اليمامة قالت:
ليت الحمامَ لِيَهْ * ونِصْفَه قَدِيَهْ
الى حَمَامَتِيَـــهْ * تَمّ الحمامُ مِيَهْ
فسلَخه النابغة: قال الأصمعي سمعت أناسا من أهل البادية يتحدثون أن بنت الخس كانت قاعدة في جوار فمر بها قطا وارد في مضيق من الجبل فقالت
ياليتَ ذا القَطَا لِيَهْ * ومثلَ نِصْفٍ مَعِيَهْ
إلى قَطاةِ أهْلِيَـــــهْ * إذاً لنا قَطاً مِيَهْ
(الاغاني11/38). ورواها ابن منظور عن الأَصمعي فِي قَوْلِ النَّابِغَةِ:
واحْكُمْ كحُكْمِ فَتَاةِ الْحَيِّ، إِذ نَظَرتْ * إِلى حَمامٍ شِراعٍ وارِدِ الثَّمَدِ
هَذِهِ زَرْقاء الْيَمَامَةِ نَظَرَتْ إِلى قَطاً؛ أَلا تَرَى إِلى قَوْلِهَا:
لَيت الحَمامَ لِيَهْ * إِلى حمامَتِيَهْ،
ونِصْفَه قَدِيَهْ * تَمَّ القَطاةُ مِيَهْ
( لسان العرب12/159).
ـ ذكر الدميري" قال الأصمعي في قول النابغة :
واحكم كحكم فتاة الحي إذ نظرت * إلى حمام شراع، وارد الثمد
قالت: ألا ليتما هذا الحمــــــام لنا * إلى حمامتنا أو نصفه فقد
فحسّبوه فألفوه كما زعمت * تسعا وتسعين لم ينقص ولم يزد
هذه زرقاء اليمامة، نظرت إلى قطا وارد في مضيق الجبل، فقالت: يا ليت هذا القطا لنا، ومثل نصفه معه إلى قطاة أهلنا فيكمل لنا مائة قطاة فاتبعت وعدت على الما. فإذا هي ست وستون. قال أبو عبيدة رأته من مسيرة ثلاثة أيام وأرادت بالحمام القطا فقالت ذلك". (حياة الحيوان الكبرى1/363).
قال المرزباني" الزرقاء، من بنى جديس، من أهل اليمامة:مضرب المثل في حدِّة النظر وجودة البصر.يقال لها زرقاء اليمامة، وزرقاء جو، لزرقة عينيها. وجوّ اسم لليمامة.قال المتنبي:
وأبصر من زرقاء جوّ لأنني إذا نظرت عيناي شاءهما علمي
قالوا: إنها كانت تبصر الشيء من مسيرة ثلاثة أيام. وذكروا من أخبارها أن حسان بن تبع الحميريّ لما أقبلت جموعه تريد غزو (جديس) رأتهم الزرقاء وأنذرت جديساً، فلم يصدقوها، فاجتاحهم حسان". (معجم الشعراء العرب1/1321).

ـ قال ابن خلدون" كانت اليمامة والطائف لبنى مزان بن يعفر والسكسك وغلبتهم عليها طسم وجديس ثم غلبتهم بنو مزان آخرا وملكوا اليمامة وطسم وجديس في تبعهم وآخر ملوك بنى؟؟ ثم غلبت جديس ومنهم باليمامة التي سميت مدينة جو بها وأخبارها معروفة ثم استولى على اليمامة بعد طسم وجديس بنو حنيفة وكان منهم هودة بن علي ملك اليمامة وتتوج ويقال انما كانت خرزات هودة بن علي ملك اليمامة على عهد النبوة وأسر وأسلم وثبت عند الردة وكان منهم مسيلمة وأخبار معروفة قال ابن سعيد وسألت عرب البحرين وبعض مذحج لمن اليمامة اليوم فقالوا العرب من قيس عيلان وليس لبنى حنيفة بها ذكر". (تأريخ ابن خلدون5/225).

ـ قال المغيري" ولد إرم بن سام ابن نوح. وهم تسع قبائل: عاد وثمود وأميم وعبيل وطسم وجديس وعمليق وجرهم الأول ووبار. وكان مقر ملوكهم صنعاء، وملوكوا الشام والحجاز. وملكت اليمامة منهم طسم وجديس، واليمامة تسمى جو، في زمانهم وسميت اليمامة باسم المرأة التي كانت تبصر مسيرة ثلاثة أيام وكان يقال لها الزرقاء اليمامة، وحين قتلهم حسان بن تبع قتل المرأة، وقصة هذه الغزوة مشهورة في كتب التاريخ. وهذه الأمة هي أقدم الأمم يعد قوم نوح، وأعظمهم قدرة، وأشدهم قوة وآثارا في الأرض". (المنتخب في ذكر نسب قبائل العرب/3).

ذَكَرَالسهيلي" قَاْلَ الْأَعْشَى:
مَا نَظَرْت ذَاتَ أَشْفَارٍ كَنَظْرَتِهَا. الْبَيْتَ
يُرِيدُ زَرْقَاءَ الْيَمَامَةِ، وَكَانَتْ تُبْصَرُ عَلَى مَسِيرَةِ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ وَقَدْ تَقَدّمَ طَرَفٌ مِنْ ذِكْرِهَا فِي خَبَرِ جَدِيسٍ وَطَسْمٍ وَقَبْلَ الْبَيْتِ:
قَالَتْ أَرَى رَجُلًا فِي كَفّهِ كَتِفٌ * أَوْ يَخْصِفُ النّعْلَ لَهْفِي أَيّةً صَنَعَا
فَكَذّبُوهَا بِمَا قَالَتْ فَصَبّحَهُمْ * ذُو آلِ حَسّانَ يُزْجِي الْمَوْتَ وَالسّلَعَا1
وَكَانَ جَيْشُ حَسّانَ هَذَا قَدْ أُمِرُوا أَنْ يُخَيّلُوا عَلَيْهَا بِأَنْ يُمْسِكَ كُلّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ نَعْلًا كَأَنّهُ يَخْصِفُهَا، وَكَتِفًا كَأَنّهُ يَأْكُلُهَا، وَأَنْ يَجْعَلُوا عَلَى أَكْتَافِهِمْ أَغْصَانَ الشّجَرِ فَلَمّا أَبْصَرَتْهُمْ قَالَتْ لِقَوْمِهَا: قَدْ جَاءَتْكُمْ الشّجَرُ أَوْ قَدْ غَزَتْكُمْ حِمْيَرُ، فَقَالُوا: قَدْ كَبِرْت وَخَرِفْت، فَكَذّبُوهَا، فَاسْتُبِيحَتْ بَيْضَتُهُمْ2 وَهُوَ الّذِي ذَكَرَ الْأَعْشَى". (الروض الآنف1/190).
وأضاف السهيلي" كَانَتْ تُبْصَرُ عَلَى مَسِيرَةِ ثَلَاثَةِ أَيّامٍ، وَقَدْ تَقَدّمَ طَرَفٌ مِنْ ذِكْرِهَا فِي خَبَرِ جَدِيسٍ وَطَسْمٍ، وَقَبْلَ الْبَيْتِ:
قَالَتْ: أَرَى رَجُلًا فِي كَفّهِ كَتِفٌ * أَوْ يَخْصِفُ النّعْلَ لَهْفِي أَيّةً صَنَعَا
فَكَذّبُوهَا بِمَا قَالَتْ، فَصَبّحَهُــــمْ * ذُو آلِ حَسّانَ يُزْجِي الْمَوْتَ وَالسّلَعَا
وَكَانَ جَيْشُ حَسّانَ هَذَا قَدْ أُمِرُوا أَنْ يُخَيّلُوا عَلَيْهَا بِأَنْ يُمْسِكَ كُلّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ نَعْلًا كَأَنّهُ يَخْصِفُهَا، وَكَتِفًا كَأَنّهُ يَأْكُلُهَا، وَأَنْ يَجْعَلُوا عَلَى أَكْتَافِهِمْ أَغْصَانَ الشّجَرِ، فَلَمّا أَبْصَرَتْهُمْ، قَالَتْ لِقَوْمِهَا: قَدْ جَاءَتْكُمْ الشّجَرُ، أَوْ قَدْ غَزَتْكُمْ حِمْيَرُ، فَقَالُوا: قَدْ كَبِرْت وَخَرِفْت، فَكَذّبُوهَا، فَاسْتُبِيحَتْ بَيْضَتُهُمْ، وَهُوَ الذى ذكر الأعشى". (الروض الآنف1/190).

ـ ذكر الدميري" قال النابغة الذبياني:
و احكم كحكم فتاة الحي إذ نظرت إلى حمام شراع وارد الثمد
قال الأصمعي: هذه زرقاء اليمامة نظرت إلى قطا. قال البطليوسي، في الشرح: وليس في بيت النابغة دليل على أنه أراد بالحمام القطا، وإنما علم ذلك بالخبر المروي عن زرقاء اليمامة، أنها نظرت
إلى قطا فقالت:
يا ليت ذا القطا لنا * ومثل نصفه معه
إلى قطاة أهلنا * إذا لنا قطا مائه‌
(حياة الحيوان الكبرى2/343)
ـ قال سعيد الأفغاني" تقع بلاد اليمامة إلى غربي البحرين وجنوبي العراق, والطريق إليها من العراق وغيره طويلة شاقة. وقصبتها وأم قراها "حَجْر" وذكر اللسان أنها "الحَجْر" بالتعريف، وحكى فيها الكسر أيضا. ينزل أمراء اليمامة وولاتها في حجر، حيث السوق وحيث تجلب إليها الأشياء، إذ هي مصر اليمامة عامة وفي وسطها، وهي في قاع فيه نخيل وماء وكان به قصور في القديم حين كانت البلدة ذات شأن. وأصلها لبني حنيفة إلا أنها شركة كالبصرة والكوفة, لكل قوم فيها خطة. لكن العدد فيها لبني عبيد من بني حنيفة وكان قد تحصن فيها مسيلمة الكذاب لما تبعته سجاح المتنبئة قبل أن يتزوجها ويقتسما الأرض بينهما. وهي ذات شهرة في العرب، اشتهرت منها زرقاء اليمامة التي ضرب المثل بحدة بصرها, واشتهر أيضا منها عرّافها الذي كان يقصد من بعيد، والذي روي فيه بيت عروة بن حزام:
جعلت لعراف اليمامة حكمه وعراف نجد إن هما شفياني
(أسواق العرب في الجاهلية/358).

ـ قال ابن زكريا المعافي" أَخْبَار سطيح كَثِيرَة، وَقد جمعهَا غيرُ واحدٍ من أهل الْعلم، وَكَذَلِكَ أَخْبَار غَيره من الْكُهَّان. وَالْمَشْهُور من أَمر سطيح أَنَّهُ كَانَ كَاهِنًا، وَقد أخبر عَن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَن نَعْتِهِ ومبعثه بأخبارٍ كَثِيرَة، وَقد رُوِيَ أَنَّهُ عَاشَ سَبْعمِائة سنة وأدركَ الْإِسْلَام فَلم يُسْلِم، وَرُوِيَ أَنَّهُ هلك عِنْدَمَا وُلِدَ النبيُّ عَلَيْهِ السَّلام وَأخْبر بذلك ابْن أُخْته عبد الْمَسِيح بن حَيَّان بن بُقَيلة، وَقد أوفده إِلَيْهِ كسْرَى أنوشروان لارتياعه من أمورٍ ظَهرت عِنْد مولد النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأمره أَن يسْأَل خَاله سطيحًا عَنْهَا ويستعلم مِنْهُ تَأْوِيلهَا، وَذكر عبد الْمَسِيح أَنَّهُ أنبأه بذلك، ونعى إِلَيْهِ نَفسه ثُمَّ قضى مَكَانَهُ. وَرُوِيَ لَنَا مِنْ بَعْضِ الطُّرُقِ باسنادٍ اللَّهُ أَعْلَمُ بِهِ أَنَّ النَّبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ سَطِيحٍ فَقَالَ: نبيٌّ ضيَّعه قَوْمُهُ، وَهُوَ مشهورٌ عِنْد الْعَرَب يذكرُونَ سَجْعَهُ وكهانته، ويضربون الْمثل بِعِلْمِهِ وَصدقه فِيمَا يخبر بِهِ. وَقد قَالَ الْأَعْشَى يذكرُ زَرْقَاء الْيَمَامَة لَمَّا أخْبرت أهل الْيَمَامَة
برؤيتها مَا رَأَتْ من مكانٍ بعيد لَمْ يُعلَم آدميُّ أدْرك مرئيًا من مثل مداه، فَلم يصدّقوها، فَأَتَاهُم الْعَدو الَّذِي أنذرتهم بِهِ فاستباحهم وَخرب دِيَارهمْ:

مَا نظرت ذَات أشفارٍ كنظرتِها * حقًّا كَمَا صَدَقَ الذّئبيُّ إِذْ سجعا
قَالَت أرى رجلا فِي كفّه كتفٌ * أَو يخصفُ النعلَ لهفي أَيَّة صنعا
فكذَّبوها بِما قَالَت فصبَّحهم * ذُو آل حسَّان يُزجي الْمَوْت والشِّرعا
فاستنزلوا أهلَ جو من منازلِهم * واستخفضوا شاخصَ الْبُنيان فاتضعا
قَوْله: " الذّئبي " يَعْنِي سطيحًا لِأَنَّهُ من ولد ذِئْب بن حجن، وبسطيحٍ الذئبي كَانَ يُعْرَف، وَقد قَالَ لَهُ عبد الْمَسِيح بن أُخْته حِين وَفد عَلَيْهِ من عِنْد كسْرَى:
بافاصل الخطَّة أعيَتْ مَنْ وَمَنْ
أتاكَ شيخُ الحيِّ من آل سَنَنْ
وأمّه من آلِ ذِئْب بن حَجَنْ
وَلكُل فصل مِمَّا ذكرنَا أَخْبَار وأنباء وقصص تَأتي فِي أماكنها، إِن شَاءَ الله". (الجليس الصالح الكافي والأنيس الناصح الشافي1/624)

ـ قال المسعودي" اليمامة الزرقاء: هي صاحبة جو واليمامة ، سميت بها ، وصاحبة البحرين ، وقيل ان امها كانت كاهنة ، وكان لها رئي من الجن وهي من جديس ، وكانت جديس وطسم بمكان فغلبت طسم على جديس ، وملك الجميع عملوق بن الطسم ، وكان يفترع النساء قبل زواجهن ، فاحتالت جديس عليه فقتلوه وقتلوا كثيرا من طسم فاستنصرت بقايا طسم بحسان بن تبع الحميري ، فغزا جديسا طالبا بثار طسم. وكانت اليمامة الزرقاء وعينها الواحدة اكبر من الاخرى ، فإذا اغلقت الكبرى ابصرت بالصغرى على الفراسخ الكثيرة والامد البعيد ، وقيل انها كانتترى فلك القمر ، فتخبر عنه بأشياء عجيبة. وقد كان اتصل بجديس استنصار طسم بحسان بن تبع الحميري ، فقطنوا وقالوا لليمامة : انظري فنظرت ، وقالت : اقسم بمهب الرياح ، والآكام والبطاح ، والمساء والصباح ، ليأتين من حمير الجيش الرداح ، والخيل والسلاح ، فلا ترون من بعدها فلاح. فلما اصبحوا في اليوم الثاني قالوا لها : انظري فنظرت ، وكان حسان لما قرب من جو بأربعة ايام قال لاصحابه ان اليمامة ستراكم على البعد الكثير فتنذر بكم ، فليحمل كل واحد منكم غصنا من شجرة اعظم ما يقدر عليه ليسدل اغصانه عليه وجوانبه ، ففعلوا ذلك. فقالت اليمامة لما رأت ذلك : يا جديس قد اتتكم الشجر ، تخبط المدر ، فاستعملوا منها الحذر فكذبوها وقالوا لها : اتسير الشجر؟ فلما كان في اليوم الثالث قالوا لها : انظري ، فنظرت فقالت : ارى رجلا في كتفه كتف ، أو نعل يخصفه فكذبوها ، وقالوا قد تغير نظرها ، وكيف ترى على هذا البعد ما لم يتصل بنا خبره ، فكان حسان يسير بالليل ويكمن بالنهار ، إلى أن صبحهم فقتلهم أبرح قتل ، وهدم منازلهم واستباح نساءهم. وأخذ اليمامة ، وقال لها ألا عرفتيهم بمسيري؟ قالت : قد فعلت لو قبلوا ، ونظر فرأى في عينها عروقا سوداء ، فقال لها : بم كنت تكتحلين؟ فقالت له : بحجر الاثمد ، مربى بماء المطر. فقيل انه قطع يدها ورجلها ، وقلع عينها وصلبها ، فيقال : إن رئيها من الجن لطمه فأعوره ، ومنعه النوم فلم يكن ينام.
وقد ذكرت الشعراء اليمامة فأكثروا ، قال الاعشى يذكرها في القصيدة التي أولها :
بانت سعاد فأمسى حبلها انقطعا..
فقال يذكرها ونظرها :
ما نظرت ذات أشفار كنظرتها * حقا كما صدق الذئبي إذ سجعا
فكذّبوها بما قالت، فصبّحهم ذوآل * حسّان يزجي الموت والشّرعا
(أخبار الزمان/124).

--------------
ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث لغوية، اليمامة، نوادر لغوية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-07-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مباحث في اللغة والأدب/ 73 الجمال عند العرب
  مباحث في اللغة والأدب/ 72 القبيحة والجميلة من النساء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/71 الهرج والغوغاء
  مباحث في اللغة والأدب/70 الهمج والرعاع في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/69 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/68 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/67 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/66 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/65 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/64 الطعام والمطبخ العربي في التراث
  مباحث في الأدب واللغة/63 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/62 إضاءات تأريخية عن بغداد
  مباحث في الأدب واللغة/61 مفاهيم دينية لا يعلمها البعض
  مباحث في الأدب واللغة/60 من تراث العراق
  مباحث في الأدب واللغة/59 عجائب الأرقام
  مباحث في الأدب واللغة/58 معلومات مهمة عن التراث
  مباحث في الأدب واللغة/57 العراق ما بين الماضي الزاهي والحاضر العاثر
  مباحث في الأدب واللغة/56 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/55 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/54 لمحات من تأريخ العراق الحديث
  مباحث في الأدب واللغة/53 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/52 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/51 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/50 معلومات مهمة
  مباحث في اللغة والأدب 49 أمثال عن زرقاء اليمامة اليمامه
  مباحث في اللغة والأدب 48 اليمامة في كتب الرحالة والجغرافيين
  مباحث في اللغة والأدب 47 زرقاء في المصادر التأريخية
  مباحث في اللغة والأدب/ 46 زرقاء اليمامة المرأة الخارقة
  مباحث في اللغة والأدب/45 الكتب النفيسة عن العراق
  مباحث في اللغة والأدب/44 الكتاب الذي أثار ضجة في العراق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بوادي، صلاح الحريري، تونسي، صفاء العراقي، محمد العيادي، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، د - عادل رضا، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، يحيي البوليني، د- محمود علي عريقات، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم فارق، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، حاتم الصولي، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، الناصر الرقيق، مجدى داود، فتحـي قاره بيبـان، علي الكاش، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، عواطف منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود طرشوبي، كريم السليتي، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، علي عبد العال، عمار غيلوفي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، فتحي الزغل، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، حسن الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، منجي باكير، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، رمضان حينوني، فتحي العابد، سعود السبعاني، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، نادية سعد، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، طلال قسومي، العادل السمعلي، ضحى عبد الرحمن، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، رافد العزاوي، أحمد النعيمي، د- جابر قميحة، عبد الله زيدان، د. عبد الآله المالكي، فوزي مسعود ، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، سليمان أحمد أبو ستة، محمد يحي، إيمى الأشقر، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح المختار، ماهر عدنان قنديل، مصطفى منيغ، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، عراق المطيري، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، محمد اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بن موسى الشريف ، صباح الموسوي ، أنس الشابي، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، أبو سمية،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة