البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

نبوة

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 264


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نبوة 1 (*)
لا تنتصر فرنسا على زمور وأمثاله في الداخل والخارج إلا بمحبة الإسلام وتعلم العربية، وتعود فرنسا أندلساً جديدة، ويخلد زمور الإفريقي المغربي الأصل كأبويه عربياً مسلماً، كطارق بن زياد قاد فتحاً جديداً للعرب المسلمين من فرنسا الزمورية نحو العالم.

------
نبوة 2

الريكونكيستا التي قامت بها إسبانيا المسيحية ضد المسلمين لطردهم من الأندلس، والتي يتبنى شعارها اليوم في فرنسا المرشح الرئاسي زمور كانت تستهدف المسلمين عامة، العرب وغير العرب اليهود بالخصوص، لأنهم كانوا الاكثر اندماجا في الحكم العربي الاسلامي من غيرهم من الأقوام لقدرتهم كشعب قريب النسب من العرب في الجزيرة موطنهم الاصلي مثلهم في المدينة وغيرها. ومن حينها بدأت رحلتهم بالهجرة والعذاب في أقطار أوروبا، في فرنسا وفي بريطانيا ثم اختتمت بالنازية في ألمانيا ومطاردتم حتى في مستعمراتهم. ومن بينهم آل زمور القبيلة البربرية اليهودية وأبواه الذين تعربوا وأسلموا الى النخاع. ولكن الأم أبت إلا أن يضمن ابنها إيريك مستقبله تحت الاستعمار الفرنسي فأبت عليه إلا أن ينغمس في اللغة الفرنسية انغماس والديه في اللغة العربية من أخمص قدميه الى أطراف ذقنه، فلم يجد بداً من التميز في الدراسة والتبريز في ثقافتها ففتحته على عالم من التاريخ الغني بالتجارب والفكر الفلسفي الواسع والادب والصحافة والثقافة العالمية ليصيح الرجل المؤهل ليقود وطنه الجديد ومن خلاله أوطان آبائه وأجداده نحو فتح جديد، ريكونكات، تسود فيه القيم العليا دون عنصرية أو إقصاء وتعلو مقومات العلم والعبقرية للفرد، في كل ميدان، فوق كل الانتماءات الطائفية والعرقية البغيضة وتسقط الانتهازية والتخلف والذلة والانحطاط، ليرفع كرد فعل شعار الريكونكات لتسعيد فرنسا التي يرأسها قيم الحرية الدينية التي كان يعتنقها آباؤه وأمثالهم المطرودون من أوروبا لضيقها وقتذاك بقيم الاسلام الحقيقية واللغة العربية.

ولنعمت الريكونكيستا ريكونكات Reconquête زمور التي لا تذكر بسابقتها سيئة الذكر في التاريخ الاوروبي، التي قامت بها إسبانيا ضد المسلمين عامة وبالأخص اليهود العرب الذين اعتنقوا الاسلام وتعربوا كدأبهم في الاندماج والتماهي مع الشعوب المحكومين بحكمهم الاسلامي الذي يوفر لهم الذمة، أي الاختيار بالبقاء على دين آبائهم مقابل دفع الجزية أو الدخول في الاسلام ومعاملتهم على قدم المساواة كالمسلمين.. ومن أشهرهم في مصر الفاطمية الوزير يعقوب بن كلس وزير العزيز بالله بن المعز لدين الله المنتقل والده المعز لدين الله من القيروان الى عاصمته الجديدة القاهرة في اواخر القرن الثالث الهجري. والذي كان يضرب المثل بحبه الاسلام ونشره للعربية

ولا عجب أن تجد القضية الفلسطينية في المستقبل حلها الزموري الأعدل بتعايش الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين واليهود في دولة واحدة، وتنتفي أمامها العراقيل التي تسببها المطامع الغربية الأوروبية خاصة التي لا تزال تغذيها الريكونكستا القديمة.

تونس في ٦ جمادى الأولى ١٤٤٣ ه‍‍

١١ ديسمبر ٢٠٢١ م

-----------
(*) وافانا الدكتور المنجي الكعبي من قبل، بنبوة 1، فألحقناها بما وردنا منه هذه المرة وهو نبوة 2


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، المترشحون للرئاسة، زمور، الجزائر، العرب، تونس، الإسلام،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-12-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شيرين أبو عاقلة
  البديهيات التونسية في خطر بيت الحكمة بقرطاج
  رفض النشر للكعبي في بيت الحكمة
  بيت الحكمة بقرطاج ينوء بالتضييع المالي والإداري
  نبوة 4
  نبوة 3
  دروس في علم الأصوات العربية / ترجمة : صالح القرمادي (*)
  نبوة
  سنة أولى إرهاب
  استدراك ما فات محققي المجالس والمسايرات
  قطب السرور للرقيق القيرواني تحقيق سارة البربوشي
  تحقيق على تحقيق مخطوط "قطب" الرقيق القيرواني
  غزة النصر
  دعم التوعية بمسببات التوقي من عدوى الوباء الضاري الكرونا 19 بتونس
  تونس : أزمة تشريع بإجماع
  في ذكرى حجب الخلافة عن الأمة
  حل الأزمة السياسية في تونس: الأبواب والنوافذ
  الخطر الداهم الاحتلال الأجنبي
   الدستور الصنم
  الدستور مصدر الأزمة
  أصحاب الشبهات والسوابق العدلية بمواجهة أصحاب الذرائع السياسية
  له الحكم وللمشرّع النصّ
  أبواب الصلح لحل الأزمة
  صوت العقل
  الوجه غير الأدغم لأحد رجالات بورقيبة
  توضيح كلام خير الدين من غيره
  صورة دولتنا، في كتاب في القرآن، ممثلة فيه بالإشراف والتمويل
  حوار "ماكرون" على "الجزيرة": مكرٌ بالدين والحرية ..
   الإرهاب سببه الظلم لا الإسلام
  المحكمة الدستورية ومشكل الهيئات الناخبة لها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، مصطفي زهران، صفاء العربي، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الغني مزوز، خالد الجاف ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، كريم السليتي، فتحي الزغل، عراق المطيري، طلال قسومي، أحمد النعيمي، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، ضحى عبد الرحمن، فهمي شراب، محمد شمام ، منجي باكير، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، أنس الشابي، المولدي الفرجاني، عمر غازي، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، سعود السبعاني، سيد السباعي، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، حميدة الطيلوش، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، رضا الدبّابي، رافع القارصي، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، سليمان أحمد أبو ستة، محمد العيادي، رمضان حينوني، نادية سعد، أحمد الحباسي، أحمد ملحم، عبد الله الفقير، د- جابر قميحة، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العراقي، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، الناصر الرقيق، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، الهادي المثلوثي، محمود طرشوبي، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، محمد عمر غرس الله، رشيد السيد أحمد، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، أبو سمية، مراد قميزة، محمد الياسين، صلاح الحريري، وائل بنجدو، عزيز العرباوي، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، ياسين أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، د- محمود علي عريقات، إسراء أبو رمان، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة