البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجامعة العربية ودورة الجزائر

كاتب المقال محمد يحي - الجزائر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 97


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد مد كثير وشد مستتر وجزر لأمواج قوية أحيانا بين الإخوة الفرقاء دوما والذين يحققون أقوال الآباء من شدة الوصال بهم والأجداد لاننا كأمة نهوى الماضي والتمسح به فكان المثل إن مات الأب أصبحنا أبناء عمومة....أقول :

لقاء (الإخوة) المرتقب في قبلة الشهداء بلد المليون والنصف شهيد بات وشيكا وعلى وصف أمينها العام " نستعشر خيرا" كلنا ونأمل وحدة أو اتحادا يدوم حتى وإن كان على درجة أبناء العمومة على أن يكون مثمرا للتكاتف والتآزر لما يعرف العالم من تحديات وليس كما عهدناها تبدو شكلية وتنتهي بالفرقة وتضارب الآراء في القضية الواحدة والتي غالبا ما تكون مصيرية...

في كل مرة تجتمع القدوات رافعة الهامات متجهة إلى القاعات والكل يمر على الشامخات ترفرف زاهيات على جدران قاعات المؤتمرات وكل ذلك في عقول شعوب متعطشة لتآزر السواعد لبناء القواعد ولو تطلب الأمر منها الصوم لسنوات وجمعها مع العجاف التي أمست توأما له في معيشته وحياته....

في كل دورة تكون الأمة تواقة لبرنامجها وتربطه بالعاصمة المضيفة فتعيش مع الحدث حلما وأحلاما تأبى أن تستفيق منه إلا بحلول موعد تحقيقه والعيش في فنكه...

في كل دورة يتنفس القادة الصعداء بنثر يتم نسقه عن أيد دأبت في تحرير فقرات تصب نشوة يحلو للشعوب تجرعها عن أم القضايا ومسيرة التصدي للمغتصب وطرق الدعم وسبل رفع القضية على المنابر الدولية بعناية فائقة وتدابير راشدة بواسطة شخصيات رائدة.....

ويا ليت قمة بيت النضال ومفجرة شعلة الثورات بلد الأحرار أن تولي الإهتمام قبل ذلك رغم أهميته وعلى درجة الإتصال والوصال الدائمين الذين لا ينفصلين لكن بحسابات الواقع العلمي وجغرافيا العالم الحالي الذي يفرض نفسه بوسائل جريئة تسحب البساط من تحت أقدام أبطال حقيقين بأيد ورقيين يمتلكون الوسيلة فالنتيجة....

أن يكون لبلداننا العربية برلمانا موحدا على غرار دول العالم المتقدم وهذا لا يتأتى إلا إذا طرحنا النزعات الخرافية القديمة والموروثة قبليا ولم تصبح صفة أممية....

أن يُدرج على جدول أعمالها ويكون أولى أولوياتها إصلاح منظومة التعليم في بلداننا وأن تكون له حصة الأسد المادية.......
فالتعليم خزان الأمة الذي يمنحها الفكر والبحث العلمي والعدالة والصحة والأمن والأمان ودوام الإستقرار.

أن يُدرج أيضا إصلاح المنظومة الصحية في بلداننا على غرار الدول المزدهرة في هذا الشأن ولا نحلم بعلاج خارج الديار...

أن نبني دولنا العربية على أسس بناء الدول التي عرفت حضارات لا على اسس هشة تتصف غالبا كألقاب تنتهي بزوال المسمى ....
لتكون ذات مؤسسات على أسس متينة لا تزحزحها العواصف الفصلية كنهاية مسؤول ولا رياح موسمية تأتي على زرع تم غرسه يدويا فترة مرور مسؤول جيء به لسد فراغ أو إعادة هدية لعزيز تذكر زيارتنا.....

الدول العربية أصبحت جلها في أعمار الكهولة إن لم نقل أغلبها في سن الشيخوخة ولا تزال ذات بناء هش في كثير من أعمدتها من تشريعية إلى رابعة فلا يكاد يلحظ المواطن دورا لها لندرة التكوين اللائق وعدم منح أو وجود فرصة الانطلاق لفقدان المادة الحيوية والميدان فكانت الهجرة للأدمغة أولا ثم للسواعد في السنوات الأخيرة ولسد النزيف الذي ضر البلدان جلها الإهتمام ببناء الأساس الذي يبنى عليه الفرد...

الجنس الأوروبي في تكتل ولا تحده سوى خطوط والأصفر في وحدة وقوة والفارسي يطلب مقعده على موائد الكبار والأسمر في استفاقة دائما مطالبا بتحرره كلية مع شوائب موروثة تعوقه لكن وجود عزيمة تحذوه يبدو متفائلا إلا أمتنا الأبية التي ورثت الصبر من أيوب رغم بعد الإنتماء ولا تزال تقارع الأمل بالمطالبة بالعدالة على أبواب موصدة دونها أعداء حقدة.

فألف تحية لبلاد الشهداء بلادي جزائري ....
وألف ألف تحية لأمة أبية بشعوب زكية من بغداد مرورا بأم الدنيا إلى الرباط....

وألف ألف تحية لكل الأحرار في بلاد الغرب والشرق أبوا إلا أن تشرق شمس الحرية على الشعوب العربية.

وألف ألف أهلا وسهلا بضيوف البيضاء قبلة الثوار ونهاية الأشرار.

مع آمالنا وأمانينا بالنجاح لها...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجامعة العربية، الجزائر،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-10-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حميدة الطيلوش، عمر غازي، منجي باكير، فتحي العابد، كريم السليتي، د. عبد الآله المالكي، تونسي، سعود السبعاني، محمد عمر غرس الله، كريم فارق، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، عمار غيلوفي، نادية سعد، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، إسراء أبو رمان، ضحى عبد الرحمن، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، د. صلاح عودة الله ، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، د - مصطفى فهمي، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، فهمي شراب، عراق المطيري، د- محمود علي عريقات، أبو سمية، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - صالح المازقي، عواطف منصور، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، محمد العيادي، أحمد بوادي، فتحـي قاره بيبـان، علي الكاش، د - عادل رضا، عبد الله زيدان، سلام الشماع، محمد شمام ، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، الناصر الرقيق، مجدى داود، صالح النعامي ، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، طلال قسومي، سليمان أحمد أبو ستة، إياد محمود حسين ، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، فتحي الزغل، أنس الشابي، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، محمد الياسين، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ياسين أحمد، محمود طرشوبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، سامح لطف الله، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، حاتم الصولي، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، رافع القارصي، عبد الله الفقير، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، محمد يحي، رمضان حينوني، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، عبد الغني مزوز،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة