البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

البديهيات التونسية في خطر بيت الحكمة بقرطاج

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 53


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بيت الحكمة بقرطاج، المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون، نجده في النص المعرّف به كمؤسسة في «الموسوعة التونسية» التي تنشرها هي نفسها على الإنترنت تشبهاً بالويكيبيديا العالمية، تقفُنا على دورها وأهدافها بالعبارات التالية: «بما يحدوها من روح الانفتاح على الآخر الثقافي، بعيداً عن هواجس الاستعلاء الموهوم أو الصراع أو الدّفاع الغريزي عن الذات، وعياً أنّ المعرفة موزّعة على عقول الجماعة البشرية وأنّها ليست حكراً على لغة دون لغة ولا ديانة دون ديانة ولا ثقافة دون ثقافة ولا جنس دون جنس. وهذا هو الدور نفسه الذي يحرص المجمع التونسي على استئنافه بالعقلية ذاتها».

والعبارة الأخيرة إشارة الى تشبهها بالأكاديميات والمجامع العلمية في العالم القديم والحديث. وهو تعميم قائم على مغالطة أو سوء تقدير. لأن المفارقات بينها بيّنة بعد السماء عن الأرض، كما تقول المنظمة الأممية والمنظمات الإقليمية أو المحلية. وفيما لمسناه منها منذ تأسيسها نقداً وتصحيحاً وبحثاً وتحقيقاً ونشراً وتأليفاً.

وهذا الكلام جاء في التعديل الواقع في النص حسب بروتوكول الويكيبيديا أي الموسوعة السريعة المتميزة بالتعديل بأي قلم سريع تحت مراقبة إدارة الموقع فقط، والمطابق تاريخه يوم 18 ماي 2017، لمدة رئيسها السابق الذي يستعد خلفه الجديد للاحتفال به في أواخر هذا الشهر تكريماً لفكره النير، وأيّ تكريم إذا كان هو المسؤول على حشر هذا التعديل الواقع على كل حال بعلمه. والذي يقفنا على فظاعة ما ينتظر التربية التونسية من انتهاك لحرماتها الدينية والوطنية واللغوية.

وإلا فليأتنا صاحب هذا الكلام بدولة تحترم ذاتها وترعى ماضيها وتبني مستقبلها توصي أبناءها بالبعد عن هواجس الاستعلاء الموهوم أو الصراع أو الدّفاع الغريزي عن الذات، وعياً منها - حسب قوله المتقدم دائماً - بأنّ المعرفة موزّعة على عقول الجماعة البشرية وأنّها الخ..».

ما يعني الإقدام في خطوة تالية الى الاستخذاء للآخر أو الانسلاخ عن الهوية، ويذكّرنا هذا بالثقافة الاستعمارية التي أنكرت علينا ديننا ولغتنا وانتماءاتنا القومية والعرقية وعبقرية حضارتنا الإسلامية المميزة، فلا نعود نقول: ديننا هو خاتمة الأديان ولا نقول رسولنا هو خير الرسل ولا نقول لغتنا هي لغة القرآن، نعزها ونتقدم بها كما نعز ديننا ووطننا ولا نقول في صلاتنا غير المغضوب عليهم ولا الضالين - كما أراد وزير تربية سابق المرحوم محمد الشرفي قبل الثورة - للقصد منهما اليهود والنصارى في بعض التفاسير.

وجميع ما ورد في هذا التعريف بمؤسستنا العتيدة، مؤسسة بيت الحكمة، التي يدفع المواطن الكادح من دمه وعرقه لتمويلها لم يرد في قانونها الأساسي ولا سطّر دورها وأهدافها مسؤول على رأسها بهذه المعاني الغريبة عن كل فلسفة، لأنها ضد طبيعة الخلق وتنوع الحضارات وتنازع الدول من أجل خير البشرية والتفاضل بالعلم والعمل والتقوى والصلاح، ولا تليق بالمبادئ والقيم التي نربّي عليها أبناءنا وأجيالنا لنفاخر بهم ويفاخروا بنا.

وإذا كانت تلك التعديلات من بصمات أصابع هذا المسؤول أو ذاك الدينية أو الأخلاقية أو العلمية فلتبق خاصة بقُفل جوّاله، لا ببيت الحكمة أو فتح بابه لغير المربَّى من الناس على الاعتزاز بوطنه أو بلسانه أو بدينه. فالله تعالى كرم الإنسان والأقوام والشعوب والأمم والقبائل وفاضل بينها بالدين وباختلاف الألسنة ليعْرِفَهم أيّهم أتقاهم وأيّهم أفسقهم. ولا يمكن أن نجيء اليوم لنساوي بينهم اعتباطاً أو فلسفة، أو حتى سفسطة وهو الأقرب، ونخاطبهم بمثل هذا الحديث الخارج عن التربية السليمة القائمة حقاً على الحكمة والاعتدال واحترام الآخر، إن لم يكن مؤاخاته في الدين القويم واجتناب كفرانه بالطريق المستقيم وبالديمقراطية وحرية التعبير وسلامة الضمير وحرمة المعتقد، وكل ما يشاؤُه الحوار الرصين.

----------------
تونس في ٨ شوال ١٤٤٣ هـ / ١٠ ماي ٢٠٢٢م


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بيت الحكمة بقرطاج، النشر الفكري والأدبي، لوبيات الثقافة، اليسار التونسي، تونس،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شيرين أبو عاقلة
  البديهيات التونسية في خطر بيت الحكمة بقرطاج
  رفض النشر للكعبي في بيت الحكمة
  بيت الحكمة بقرطاج ينوء بالتضييع المالي والإداري
  نبوة 4
  نبوة 3
  دروس في علم الأصوات العربية / ترجمة : صالح القرمادي (*)
  نبوة
  سنة أولى إرهاب
  استدراك ما فات محققي المجالس والمسايرات
  قطب السرور للرقيق القيرواني تحقيق سارة البربوشي
  تحقيق على تحقيق مخطوط "قطب" الرقيق القيرواني
  غزة النصر
  دعم التوعية بمسببات التوقي من عدوى الوباء الضاري الكرونا 19 بتونس
  تونس : أزمة تشريع بإجماع
  في ذكرى حجب الخلافة عن الأمة
  حل الأزمة السياسية في تونس: الأبواب والنوافذ
  الخطر الداهم الاحتلال الأجنبي
   الدستور الصنم
  الدستور مصدر الأزمة
  أصحاب الشبهات والسوابق العدلية بمواجهة أصحاب الذرائع السياسية
  له الحكم وللمشرّع النصّ
  أبواب الصلح لحل الأزمة
  صوت العقل
  الوجه غير الأدغم لأحد رجالات بورقيبة
  توضيح كلام خير الدين من غيره
  صورة دولتنا، في كتاب في القرآن، ممثلة فيه بالإشراف والتمويل
  حوار "ماكرون" على "الجزيرة": مكرٌ بالدين والحرية ..
   الإرهاب سببه الظلم لا الإسلام
  المحكمة الدستورية ومشكل الهيئات الناخبة لها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفي زهران، فوزي مسعود ، سليمان أحمد أبو ستة، سلام الشماع، خبَّاب بن مروان الحمد، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد ملحم، يحيي البوليني، عزيز العرباوي، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عراق المطيري، محمد عمر غرس الله، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، سيد السباعي، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، صباح الموسوي ، ضحى عبد الرحمن، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، فتحي العابد، جاسم الرصيف، د - الضاوي خوالدية، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، خالد الجاف ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، محمد الياسين، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، محمود سلطان، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، عبد الغني مزوز، د. طارق عبد الحليم، تونسي، سامح لطف الله، كريم فارق، حاتم الصولي، د- هاني ابوالفتوح، د - عادل رضا، علي الكاش، إسراء أبو رمان، فتحي الزغل، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، رمضان حينوني، د. عبد الآله المالكي، طلال قسومي، أ.د. مصطفى رجب، سلوى المغربي، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فهمي شراب، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، محمد شمام ، د - شاكر الحوكي ، عواطف منصور، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، أبو سمية، علي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، منجي باكير، كريم السليتي، د - محمد بنيعيش، حميدة الطيلوش، د. أحمد بشير، العادل السمعلي، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، رافد العزاوي، رافع القارصي، ياسين أحمد، ماهر عدنان قنديل، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة