البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
  الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

الانقلاب.. أو نهاية وهم "الاستثناء التونسي"

كاتب المقال عادل بن عبد الله - تونس   
 المشاهدات: 625



خلال حملته الانتخابية، أو ما يسميها هو وأنصاره "حملة تفسيرية"، كان الرئيس التونسي قد بشّر بنهاية زمن الديمقراطية النيابية أو التمثيلية. وكان يرى أن اندثار الأحزاب – باعتبارها الأجسام الوسيطة الأهم في الديمقراطية النيابية "المفلسة" - سيكون ذاتيا، ولذلك لن يحتاج إلى حلها أو إلغائها بمرسوم رئاسي. فمجرد وصوله إلى قصر قرطاج سيعني تمكين الشعب من فرصة التنظم بأشكال جديدة مطابقة للزمن السياسي الجديد، أي زمن الديمقراطية المجالسية أو القاعدية بقيادة "الزعيم الملهم".

ورغم أن الرئيس لم يتراجع عن وعده بعدم حل الأحزاب، ورغم عدم وضوح أشكال التنظم البديلة، فإن مواقفه منذ تولي الرئاسة تدل على أن استراتيجيته كانت تهدف إلى إعادة هندسة الحقل السياسي بإقصاء كل الأجسام الوسيطة، وخاصة الأحزاب عن إدارة حالة الاستثناء أو الاستفادة من مخرجاتها.

مهما كان رأينا في الموقف الراديكالي للرئيس من الأحزاب ومن الديمقراطية التمثيلية وأجسامها الوسيطة، فإن شعبية هذا الموقف، أو على الأقل قدرته على فرض الأمر الواقع على كل الأجسام الوسيطة في الحقول السياسية والمدنية والنقابية وغيرها، تنسف سردية نجاح الانتقال الديمقراطي في تونس، خاصة في المستوى السياسي.

وقد يكون من باب المفارقة أنّ أول من تحدث عن "نجاح الانتقال الديمقراطي السياسي" وضرورة المرور إلى الملفّين الاقتصادي والاجتماعي؛ هو السيد إلياس الفخفاخ الذي ترأس الحكومة بعد سقوط مرشح حركة النهضة (الحزب الأغلبي في البرلمان) وفشله في الحصول على الأغلبية لأسباب تتعلق بمناكفات أيديولوجية وبترسبات الصراع الهوياتي بين النهضة وأغلب مكونات البرلمان. وقد يكون من باب المفارقة أيضا أن يختار الرئيس قيس سعيد السيد إلياس الفخفاخ – الذي لا يمتلك حزبه أي نائب في البرلمان - ليرأس حكومة تقاوم الفساد؛ فإذا بها تسقط بملف شبهات فساد وتضارب مصالح يتعلق برئيسها ذاته.

منذ أن انتقل حق اختيار رئيس الحكومة إلى رئيس الجمهورية، اختار السيد قيس سعيد شخصية من داخل الترشيحات الحزبية ولكن بلا أي سند حزبي قوي، أو على الأقل حرص على ألا تكون تلك الشخصية (السيد إلياس الفخفاخ) من بين مرشحي حركة النهضة، ثم حرص على تعميق المسافة بينه وبين الأحزاب ليقع اختياره على شخصية من خارج الترشيحات الحزبية كلها (السيد هشام المشيشي)، وهو مجرد موظف يدين بصعوده السياسي إلى رئيس الجمهورية. وقد أريد له أن يلعب دور "رجل القش" في القصبة، فلمّا أبى واستعصم بالدستور وغرّه حزام حكومته السياسي جاء "الانقلاب" أو "تصحيح المسار" ليخرجه من القصبة ومن الحياة السياسية كلها، وليعيد حق المبادرة مرة أخرى للرئيس الذي عيّن السيدة نجلاء بودن - وهي موظفة بلا انتماء حزبي ولا تاريخ نضالي - وزيرة أولى دون أية صلاحيات.

فالرئيس قد احتكر كل الصلاحيات التنفيذية والتشريعية بعد صدور المرسوم 117 المؤرخ في 22 أيلول/ سبتمبر 2021 والمتعلق بالإجراءات الاستثنائية، تلك الإجراءات التي حوّلها الرئيس إلى قاعدة قانونية لإدارة "المرحلة الانتقالية" بين الديمقراطية التمثيلية وبين مشروعه للديمقراطية المجالسية.

قبل إسقاط حكومتي السيدين إلياس الفخفاخ وهشام المشيشي، كان الالتجاء إلى "حكومة الرئيس" دليلا على وجود أزمة جوهرية في الانتقال الديمقراطي السياسي. وهي أزمة استطاع رئيس الجمهورية أن يعمّقها، وأن يجعل منها حدثا أو معطى يتجاوز الأحزاب إلى مجمل المنظومة السياسية وإلى جميع مظاهر مأسسة الثورة. فـ"تصحيح المسار" ليس حربا على الأحزاب ولا مجرد شيطنة لهذا الجسم الوسيط في الديمقراطية التمثيلية، إنه أساسا حرب على كل الأجسام الوسيطة التي قد لا ترتبط مباشرة بالانتقال الديمقراطي السياسي ولكنها تمثل – على الأقل نظريا - ضمانة ضد مشاريع الانقلاب والاستبداد.

رغم أن مشروع الديمقراطية المجالسية يقوم على إلغاء الحاجة إلى الأحزاب، فإن ذلك المطلب لا يقبل التحقق إلا بالتمهيد له عبر ضرب باقي وسائط الديمقراطية التمثيلية. ولذلك سارع الرئيس بعد 25 تموز/ يوليو، إلى حل أغلب الهيئات العليا وإلى التحريض على المؤسسات أو الهيئات التي لا يمكن حلها. وكي لا نجانب الموضوعية، فإن علينا أن نعترف بأن نجاح الرئيس في ضرب وسائط الديمقراطية التمثيلية يعود في جزء كبير منه إلى قابلية تلك الوسائط للضرب، أي هشاشتها وسوء سمعتها عند عموم المواطنين بحكم فشلها - من جهة أولى - في تحقيق انتظاراتهم ولو في حدودها الدنيا، وعجزها - من جهة ثانية - عن التحرك والفعل في الواقع بعيدا عن التأثيرات السامّة للوبيات الفسادين الأيديولوجي والاقتصادي.

لقد جاء الانقلاب لينهيَ وهْم نجاح الانتقال الديمقراطي و"الاستثناء التونسي"، كما جاء ليُظهر هشاشة الديمقراطية التمثيلية وضعف مؤسساتها، ومحدودية التأثير الذي تمتلكه نخبها في تشكيل الرأي العام وتحريره من قبضة اللوبيات المتحكمة في تزييف الوعي وتوجيهه للمحافظة على مصالحها المادية والرمزية. فأغلب "القوى الديمقراطية" قد ساندت الانقلاب وتأويله المتعسف للفصل 80 من الدستور التونسي، وقد كانت وما زالت محكومة بوعي سياسي لا يقاوم الانقلاب بقدر ما يبحث عن موقع في إدارته والاستفادة من مخرجاته.

أما "أنصار الشرعية" فإنهم قد عجزوا إلى حدود هذه اللحظة عن أخذ مسافة من منظومة ما قبل 25 تموز/ يوليو وإقناع باقي الفاعلين الجماعيين - ومن ورائهم الرأي العام الداخلي والقوى الخارجية المتداخلة في الشأن التونسي - بأنهم "خيار ثالث"، خيار مواطني حقيقي، لا مجرد طابور خامس في خدمة مشاريع غيرهم لإعادة التموقع والانتشار في ظل الدولة الريعية الزبونية التابعة.

ختاما، يمكننا أن نقول إن نجاح الرئيس قيس سعيد في تكريس انقلابه دون الحاجة إلى إشراك الأحزاب والنقابات والمجتمع المدني أو حتى الإعلام؛ في إدارة "حالة الاستثناء"، يدل على هشاشة المنجز الديمقراطي خلال العشرية السابقة، سواء من جهة الوعي أو من جهة المأسسة. فغياب مشروع وطني حقيقي وفشل المصالحة بين الإسلاميين والعلمانيين وغلبة الصراعات الهوياتية على السجال العمومي؛ كل ذلك قد مهّد لنجاح المشروع الانقلابي وأمدّه بدعم شعبي حقيقي لا يمكن إنكاره. وهو ما يعني أن مواجهة الانقلاب ستكون بلا أي أفق استراتيجي - حتى لو سقط الرئيس ومشروعه - ما لم يشتغل الديمقراطيون الحقيقيون على فهم أسباب فشل الانتقال الديمقراطي في المستوى السياسي، وبالتبعية في المستويين الاقتصادي والاجتماعي، وما لم يحددوا بكل وضوح وبلا مجاملة مسؤولية مختلف الفرقاء في ذلك.

ورغم أن يوم 14 كانون الثاني/ يناير لن يكون مناسبة لسقوط الانقلاب - كما تمنى البعض من باب إسقاط مبدأ الرغبة على الواقع - فإنه يمكن أن يكون مناسبة للتفكير الجماعي في أسباب قابلية الانتقال الديمقراطي للانقلاب، ومناسبة للتفكير "معا" في كيفية بناء مشروع مواطني جامع لكل المؤمنين بالدولة المدنية، تلك الدولة التي لا تتعارض مع الانفتاح على المرجعية الدينية أو مع الإسلام السياسي الذي قبل بقواعد اللعبة الديمقراطية، بل تتعارض بالضرورة مع كل مشاريع عسكرة الفضاء العام أو "بَولسته"، مهما كانت الادعاءات الحداثية أو الوطنية الزائفة لمن يقفون خلفها في الغرف المظلمة الحقيقية لا المتخيلة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-01-2022   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، عواطف منصور، حسن عثمان، صالح النعامي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، عبد الرزاق قيراط ، د - شاكر الحوكي ، العادل السمعلي، كريم السليتي، أبو سمية، حسن الطرابلسي، محمود سلطان، د - صالح المازقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، عراق المطيري، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، فتحي العابد، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفى منيغ، محرر "بوابتي"، رحاب اسعد بيوض التميمي، عمر غازي، أ.د. مصطفى رجب، رشيد السيد أحمد، يزيد بن الحسين، د - عادل رضا، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، صفاء العربي، محمود فاروق سيد شعبان، الناصر الرقيق، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، د. خالد الطراولي ، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، محمد العيادي، علي الكاش، ياسين أحمد، مصطفي زهران، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، سليمان أحمد أبو ستة، سامح لطف الله، الهادي المثلوثي، منجي باكير، صفاء العراقي، سامر أبو رمان ، أنس الشابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، تونسي، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، سيد السباعي، صلاح الحريري، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، وائل بنجدو، د. عبد الآله المالكي، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، د. صلاح عودة الله ، ضحى عبد الرحمن، أشرف إبراهيم حجاج، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، د. طارق عبد الحليم، د- محمد رحال، رافع القارصي، سعود السبعاني، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، محمود طرشوبي، د - محمد بنيعيش، فتحي الزغل، خالد الجاف ، أحمد ملحم، يحيي البوليني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، نادية سعد، عزيز العرباوي، د- هاني ابوالفتوح، فتحـي قاره بيبـان، سلام الشماع، طلال قسومي، أحمد الحباسي، محمد شمام ،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء