البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

خطر استعمال اللهجة في الكتابة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 345
 محور:  تفكيك منظومة فرنسا

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


استعمال اللهجة في الكتابة تصرف خطير وهو يصب في مجهودات ضرب اللغة العربية واستبعادها وفتح المجال لشيوع الفرنسية أي مزيد التبعية لفرنسا

اللهجة لم تجعل للكتابة وكل استعمال لها هو مساهمة في تغييب اللغة العربية من مجال الفعل، لذلك أول من عمل على نشر اللهجات في المساحات العامة هي الجهات التي تحارب العربية، اي التي لا تستعمل الا اللغة الفرنسية او اللهجة وهي الشركات التي لها علاقة بفرنسا، حيث كانت شركة إشهارية فرنسية كبرى هى التي صممت أول الاعمال الاشهارية لاتصالات تونس منذ أكثر من عقد وكانت خليطا من الفرنسية واللهجة، وأسست بذلك عمليا لطرق الاشهار باللهجة عوض اللغة العربية السليمة ثم تبعتها شركة أورنج الفرنسية التي لاتستعمل الا اللهجة أو اللغة الفرنسية ولا تستعمل العربية ابدا، ثم توالت شركات اخرى في إشاعة استعمال اللهجات بالمساحات العامة في ظل غياب أي منع من السلطة أو من الراي العام الذي ينعدم لديه الوعي بالدلالات السيئة لشيوع اللهجة في الكتابة وتغييب اللغة العربية

للعلم كل البلدان الاوربية تقريبا لديها لهجات لكنها لا تسمح باستعمال اللهجات في المعلقات الاشهارية ولايستعمل أهلها لهجاتهم في الكتابة، لأنها دول وشعوب تحافظ على لغاتها باعتبارعا مكونا من هويتها وتحافظ على سيادتها الللغوية

للتذكير أول من روج لاستعمال اللهجات تاريخيا بدل العربية كان المحتل البريطاني ثم روج لذلك كتاب مصريون لهم توجهات رافضة للغة العربية ولهم ارتباطات بالمحتل البريطاني

ثم توالى استعمال اللهجات والدعوة لها في بلدان المغرب العربي بفعل التشجيع الفرنسي وسكوت السلطات المقربة من فرنسا في نطاق الحرب ضد اللغة العربية واستبعادها من الفعل

ما نلاحظه أن الكثير من أصحاب المستويات التعليمية المتقدمة يستعملون اللهجة في الكتابة، و أن يستعمل ذوو تعليم عال اللهجة في الكتابة، دليل على انعدام الوعي لديهم ولدى عموم التونسيين، بأهمية اللغة كمكون هوية ولغياب إدراك مجهودات استبعاد اللغة العربية تاريخيا في تونس من طرف منتسبي منظومة فرنسا التي تحكم تونس وغير تونس، مما يحول مستعملي اللهجة لوظيفيين يقدمون خدمات لعدوهم وعدونا فرنسا من دون معرفة منهم بذلك، وهذا مؤسف

-------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
خطر استعمال اللهجة في الكتابة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-07-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء