البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

هؤلاء الضحايا الذين يرفضون مغادرة كهف القرن العشرين

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 199
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من يريد أن يشاهد أحد نماذج الضحايا المستلبة عقولهم، فيمكن أن يجده في أولئك الذين مازالوا يتلقّفون أخبارهم من الصحف والمواقع الفرنسية، وإن تحدثوا في موضوع استشهدوا بالقنوات الفرنسية وماتقوله، وإن استدعوا في حديثهم قدوة نموذجا افتخروا بشخصية سياسية أو إعلامية فرنسية، وإن حللوا الواقع التونسي حتى في مسائل بسيطة كسلوك الناس في الطرقات أو الادارة، استنجدوا من دون كل العالم بالتجربة الفرنسية تحديدا كمسطرة يقيمون بها ما علينا فعله ومايجب علينا تركه اقتداء بالفرد "الفرنسي الرسول الحضاري"

هؤلاء المتقطّعة قلوبهم خضوعا وذلّا لفرنسا ونموذجيتها المستوردة من فترة خلت ولكنها زالت ولم تبق آثارها البرّاقة إلا في مخيلاتهم، يعتبرون "لوموند" أرقى الصحافة و"ميديابارت" أفضل المواقع المناضلة، و"ليبراسيون" روح اليسار
هؤلاء الذين لسبب ما تُركوا في أحد كهوف القرن التاسع عشر والعشرين ولايريدون مغادرتها، ويرفضون رؤية شمس قرن آخر يظلّنا منذ فترة

أن يفعل هؤلاء مايفعلون رغم أن العالم يعجّ بالآراء والإعلام والثقافة، وأن يتشبث هؤلاء بنموذجية دولة من دون غيرها ضمن مايقرب مائتي دولة، فإنهم في فعلهم المتهتك ذهنيا ذلك مثلهم كمثل السجين الذي لم يغادر حجرته منذ عقود لا ينظر للدنيا إلا من كوّة باب الزنزانة التي يقبع فيها حتى ألفها واطمأن لها، ولما خرج من السجن عجز عن استيعاب فساحة الفضاء الرحب ولم تقدر عيناه على سطوع النور الذي يعمّه ويغرقه من كل الجهات، فلم يجد إلا أن ولّى هاربا نحو زنزانته التي يطمأن إليها وتمطئن إليه، رجع لسجنه وللثقب الصغير بالباب الذي ينظر من خلاله للعالم

يرفض منتسبو فرنسا هؤلاء استيعاب العالم، ويصرون على مشاهدته من ثقب صغير يمر من خلال المنظار الفرنسي العتيق
يرفض لواحق فرنسا هؤلاء إدراك أنهم حالة مرضية، لكن الأخطر أن غيرهم من عموم التونسيين لا يستوعب حقيقة هؤلاء التّبّع المنحطّة وهوانهم وأنهم لاشيىء، رغم ذلك مازالوا يتركونهم يتحكمون في أدوات التشكيل الذهني بتونس من تعليم وإعلام وتثقيف

---------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. هؤلاء الضحايا الذين يرفضون مغادرة كهف القرن العشرين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-11-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء