البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

عيد المرأة: فهم الوجود بفكرة المجالات المنفصلة الغربية

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 298
 محور:  إسلام العقيدة

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عيد المرأة هو إحدى المناسبات التي تعمل على انتاج التسليم والتطبيع مع المجال المفاهيمي وتصورات الحياة التي انتجتها المركزية الغربية الغالبة والموجهة للعالم حاليا

المركزية الغربية (التي تؤطرنا وتحكم تونس الحديثة منذ تأسيسها قبل عقود) بنيت في أساساتها الفلسفية على تصور يقول بتوازي العوالم والمجالات، ووجوب فصلها عن بعضها

فالدين له مساحته التي لايجب أن تتدخل في غيرها من المساحات، وللحياة من دون دين باقي المساحات الأخرى، ولذلك فالدين يستدعى في فترات الأحاد (ونقلنا عنهم ذلك لأيام الجمعة)، وفي حدود مضبوطة لايجب أن يجاوزها
كأنهم باستدعاء الدين الدوري التافه يقومون بعملية إرضاء وتعويض على سوء تعاملهم معه

والحياة في تصور المركزية الغرببة في سائر وقتها تقر وتبرر إهانة المرأة، فتجعلها سلعة موضوع تربح، فتروج للزنا وللدعارة وتعتبر ذلك أمرا جيدا وحرية، وتقيم المركزية الغربية الصناعات والخدمات التي تزدهر من استغلال جسد المرأة وضعغها وتأجيرها الرخيص في الصناعات المعملية، وتفرخ المنظمات التي تروج للمرأة بذلك الفهم المكرسة لاستغلالها وتغالط الناس فتقدمه أنه حرية، من مثل الترويج للزنا وللطلاق وللانجاب خارج الزواج، لأن هذه كلها ممهدات تساهم في ازدهار الحياة بتصور المركزية الغربية

مقابل ذلك، لابأس أن نفرد للمرأة مناسبة دورية نعوض لها بها عن تقصيرنا في حقها، ولكي تكون مناسبة الاحتفال تلك ذات وظيفة نرد بها لوم من يتهمنا بالتجاوز في حق المرأة

وقس ذلك على باقي مجالات الحياة، إنها فلسفة كاملة لتصور الحياة وعناصرها والعلاقة بينها

-------------

بالمقابل فلسفة الإسلام في مساحته العقدية والفكرية أي المركزية الاسلامية تختلف عن تصورات المجال المفاهيمي الغربي

المنظومة الاسلامية لاتتعامل مع الواقع بفكرة المجالات المتوازية، بل بفكرة المجالات المتداخلة المتعاضدة

الدين في الاسلام ليس مجالا منفصلا يستدعى دوريا في الزمن والمكان، وإنما كل فعل في الحياة فيه مساحة للدين، لأن الدين في الاسلام إضافة لبعده التعبدي الفردي كما يفهم في الغرب، فإنه فلسفة حياة ومنظومة فكرية لها تفسير لكل الوجود ببعدي الشهود والغيب، لذلك الدين في الاسلام طبقة من كل فعل، بل هو الطبقة التصورية التي تعطي معنى للفعل البشري وتولده وتوجد تبريره

وهذا التصور الفلسفي الإسلامي لمفهوم الحياة والفعل البشري ينتقل بنفس شموليته للتعامل مع الفواعل ومنها المرأة

لايوجد إفراد للتعامل مع المرأة تحديدا، التصور الاسلامي يتعامل مع الانسان ويراعيه في كل طبقات الفعل البشري وفي مختلف مراحله زمنيا ومكانيا
أي لاتوجد مساحة لايراعى فيها الإنسان ومنه المرأة

ليس يوجد في الاسلام ذنب سابق يجعلنا نستدعي انشاء مناسبة لتوظيفها بغرض التمويه بها عن تقصير حاصل

----------------
القبول بهذه المناسبات التي أنتجتها المركزية الغربية ومنها عيد المرأة ويوم المرأة، له دلالات عديدة أهمها من حيث الخطورة، أنه قبول بالتفسير الفلسفي الغربي للحياة، وهذا يمثل قبولا ضمنيا بها كمسطرة وكمرجع لتأطير الحياة وتفسيرها، وهذا بعض مصاديق القبول بالتبعية الفكرية للمغالب العقدي

--------
(1) كتبت من قبل في إبطال التصور العنصري الذي ينبني عليه عيد المرأة:

عيد المرأة، إحدى أدوات منظومة الإلحاق بالغرب
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=9542

******************
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. عيد المرأة: فهم الوجود بفكرة المجالات المنفصلة الغربية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-08-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء