البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

المعنى بين الفكر والمعرفة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 598
 محور:  مقالات في المعنى

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يحدث أحيانا أن أضع مخطط مقال فكري في شكل نقاط محورية، ولما أرجع بعد مدة لتفصيل ذلك وكتابة المقال، أعجز ولا أكاد أتبين تلك الأفكار لضعف وضوحها أو لتملصها حد غيابها، فلا أستطيع الكتابة لانعدام المادة، إذ تبدو لي تلك الأفكار غريبة عني ولا أفهم أساسا كيف أظلتني أول مرة

ثم هناك مقالات تتيسر لي معانيها من أول مرة، وهناك أخرى مازلت أدور حولها منذ أشهر ولكنني لا أملك تفاصيل أفكارها لأنها لم تنضج وتبدو لي غير واضحة (1)

من زاوية أخرى، أحيانا أرجع لبعض المقالات الفكرية التي سبق أن كتبتها ونشرتها، فتبدو لي كأنها جديدة لغربتها عني، فأقرأ المقال واضطر للتوقف لاستيعاب ما كتبت

هذه الملاحظات تتعلق بمقالات فكرية لنفس الشخص الذي أنتجها، ولكن يمكن أن تكون نفس الملاحظة لمسائل فكرية كتبها غيرك فتفهمها الآن بمعاني ثم تجد نفسك ازاءها بفهم آخر بمعاني أخرى بعد مدة، نحن إذن إزاء تغير درجة استيعاب معاني الأفكار

فهذه أفكار تحمل معاني تتعرض لتأثيرات نسبة لمتغيري الزمن والفرد

--------

الان لو نأخذ معارفا، ولنحاول أن ننظر في معانيها
لو أخذنا معارفا علمية، لتكن مثلا معارفا تتحدث عن علوم الفضاء أو علوم الطبيعة أو الرياضيات أو علوم اللغة من نحو وصرف أو علوم الإسلام من فقه وقرآن، أنت حينما تكون متمكنا من ذلك العلم فإنك ستفهم تلك المعارف مهما كانت حالتك ومهما كان الزمن، فمعنى تلك المعارف سيكون ثابتا غير متغير وغير متملص من حيث المعنى
فهذه معارف تحمل معاني لا تتعرض لأي تحوير نسبة لمتغيري الزمن والفرد

وحتى لو أخذنا معارفا غير علمية، مثلا لتكن قصصا تروبها لنا جداتنا أو أحد شيوخ القرية، فإن أساطيره التي سيرويها ونوادره، حينما ينقلها ستتحول لمعارف يمكن الرجوع إليها كاملة من دون نقص مهما كانت حالتنا
فهذه معارف تحمل معاني لا تتعرض لأي تحوير نسبة لمتغيري الزمن والفرد

---------

يمكننا الخروج بالنقاط التالية: (2)

- المعاني في المعارف تكون ثابتة ولاتعلق لها بمتغيري الزمن والفرد

- المعاني في الأفكار تتعرض لتأثيرات الزمن والمتلقي

- تغير معاني الأفكار حسب الزمن يؤدي لاحتمالية أن المعاني غير ثابتة نسبة للزمن لكن نحن نعرف أن الفكرة من حيث بنائها لم تتغير (نفس النص هو ما تتغير معانيه حينما تقرأه)، إذن التغير لايوجد بسبب الزمن لأنه لم يحدث أثرا في بناء الفكرة من حيث هيكلها المادي أي النص، فالسبب يوجد إذن في تغير دلالة الكلام، بالمقابل الدلالة تتعلق بالمتلقي وليس بالزمن مباشرة

الآن حينما نضيف لذلك التغير الزمني التغير حسب بُعد الفرد، فذلك يؤدي لكون تغير معاني الأفكار سببه تغير الاستيعاب حسب الزمن، قدرات فهم دلالة الكلام حقيقتها توجد في مستوى تغير امكانيات الإلمام بممكنات الدلالة وليس بتغير الدلالة في أصلها، لأن الدلالة وممكناتها ثابتة فهي عبارة عن كمّ تقني ثابت أي أن التركيب اللغوي المعين، لغويا ومنطقيا دلالته ثابتة، لكن مايتغير حسب الزمن هو الإلمام بزوايا الممكنات الدلالية تلك أي قدرات الفرد، فينتح عن ذلك تغير تلك القدرات وبالتالي تغير المعاني الواصلة للفرد من نفس مصدرها

- لكن لماذا معاني المعارف تكون ثابتة ولا اختلاف حول دلالتها رغم أنها تنقل أيضا في محتويات لغوية، عكس معاني الأفكار
السبب يوجد في كون دلالة معاني المعارف أكملت مرحلة النمو وأغلق مسار إنتاج المعنى فيها، بينما دلالة معنى الفكرة يكون في طور النمو ولم يكتمل بعد، فيكون المعنى كالمجهول، وإن عرف فلدى صاحب الفكرة ولكن المعنى لا يكون قد نضج واستوى وأصبح معروفا وواضحا، بل قد يكون من دقة معنى الفكرة وجدّتها أن صاحبها ومنتجها ذاته قد تغيب عنه إن رجع لها بعد فترة

- اعتبارا للتفسير السابق، يمكن القول أن معاني الأفكار حينما يكتمل مسار إنتاجها وتنضج تتحول لمعاني ثابتة ومستقرة، وهو المستوى الذي تتحول فيه الأفكار الى معارف، فالمعارف هي الأفكار حينما تكتمل

-------------

يمكن أن نُنَمذج هذا الكلام بالقول أنه توجد نوع من الطاقة المنتجة للمعنى، تمثل العامل الذي يفرق بين معنى المعارف ومعنى الأفكار، واسميتها طاقة لأننا نلاحظ وجود مجهود في إنتاج الأفكار لايتوفر في المعارف التي فقط
يطلب منا استيعابها (ينظر للنموذج التفسيري المصاحب)


طاقة المعنى إذن هي المجهود اللازم لإنتاج المعنى الجديد المجهول، وهو لايوجد إلا في حالة الأفكار
لكن لما كان استيعاب معاني المعارف أيضا يلزمه في كل الحالات حد أدنى من جهد الاستيعاب، فيمكن أن نقول أنه توجد طاقة بكمّ ثابت في المعارف والأفكار، لنسمها طاقة المعنى الدنيا
فتكون طاقة المعنى ثابتة في معاني المعارف، وتكون بالمقابل متغيرة في معاني الأفكار

فطاقة المعنى ثابتة في حالة المعارف وهي تساوي الحد الادنى الذهني للاستيعاب
وطاقة المعنى متغيرة في حالة الأفكار وهي تساوي الحد الأدنى الذهني للاستيعاب مضافا إليه الطاقة اللازمة لانتاج ومعالجة المعنى المجهول

ولما كانت طاقة إنتاج المعنى متغيرة فهي تتراوح بين العدم والحد الأقصى، فيكون من نتيجة ذلك أن معاني الأفكار تكون غائبة وتنحدر لمستوى معاني المعارف في حالة كون طاقة إنتاج المعنى تكون منعدمة، فيقع تناول الأفكار بطريقة تقرب لتناول المعارف الثابتة ويكون الكلام جامدا لا فكر فيه، وفي غير تلك الحالة حينما تتراوح طاقة انتاج المعنى بين الحدين الأقصى والأدنى، تكون هناك معاني للأفكار تجاوز معاني المعارف الثابتة

----------------
(1) مثلا بدأت مذ أشهر نشر سلسلة تأملات حول الموت، ومازال مقال على الأقل في نفس السلسلة يلح علي، لكن لم أفلح في إكماله، يمكن الاطلاع على سلسلة المقالات تلك:
تأملات حول الموت (1): مبررات الموت
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10499

تأملات حول الموت (2): الموت كموجود
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10501

تأملات حول الموت (3): الموت والذكريات
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10547

تأملات حول الموت (4): الحياة في هذا الدنيا فوضى غير مفهومة
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10637

تأملات حول الموت (5): غياب المعنى لازم الموت
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10765

(2) يمكن الإطلاع على بحث لي حول تصنيف المعاني نسبة لنوعية الكتابة، تقنية أو فكرية أو أدبية

أيّ الكتابة أقدر على تغيير الواقع
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10806


***************
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
المعنى بين الفكر والمعرفة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-06-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء