البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الكلام فاقد المعنى: علينا تجاوز مرحلة وصف الموجود لمرحلة إنتاج المعنى

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 82
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قدر كبير من مجهوداتنا نبذرها في ماهو متفق عليه أساسا
مجهوداتنا تضيع إما في الاقناع أن فعلا ما فاسد لا يصح، وإما في الإقناع أن طرفا ما يقوم بأفعال لا تصح، مما لايحتاج الإقناع
هذه مواقف منفعلة بنقطة الحدث لا تخرج منها للبحث في سبب الفعل ولا نتيجته ولا إعادة النظر في سياق الفعل

سبب عدم أهمية هذه المواقف أنها تنتج كلاما يتجه لناس هم أساسا متفقون على محتوى ما يقال، ويكون نتيجة هذا أننا نقول ما يشبه الحشو أي كلاما من دون إنتاج معنى جديد، مقابل تجاهل مايجب تناوله وفعله

--------

- فالذي يكتب ليقول أن الانقلاب أمر سيئ إنما يقول حشوا لا معنى له، لأن من يتوجه إليهم هم أساسا متفقون حول مايقول، فهو لا ينتج معنى جديدا، وإنما يقوم بتلهية الغير وتعميتهم عن النظر في اتجاه آخر غير البديهيات مما هو متفق عليه
وكان يفترض أن يخرج من أسر حدث الانقلاب فيكتب في متعلقات وجود الانقلاب أي أسبابه ونتائجه وكيفية مقاومته

- والذي يقول لنا إن ارتكاب المعاصي لايجوز وأن علينا تقوى الله إنما يقول كلاما نحن أساسا متفقون عليه فهو كلام لايحمل معنى جديدا، وإنما عليه أن ينتقل لغير ذلك مثل الحديث في متعلقات ارتكاب المعاصي وتبيان كيف نتقي الله مثل: لماذا يرتكب الناس السيئات وماهي المنظومات التي تجبرهم على ذلك وكيف ننشر الوعي بخطر منظومات التشكيل الذهني التي تضطر الفرد لما يقوم به من انحرافات، عوض البقاء في مستوى تحميل الفرد لوحده مسؤولية اخطائه

- والذي يقول أن الاشرارا سيدخلون النار هذا كلام نحن متفقون عليه، فهو كلام حشو لايضيف جديدا، وكان عليه أن ينتج معنى مفيدا مثل الحديث في لماذا يفعل الاشرار السيئات، وكيف نمنعهم من ذلك وما هي المنظومات التي تضطرهم لفعل الانحراف، اي الحديث في متعلقات الفعل قبله وبعده لا وصف الفعل

- والذي يكتب ليقول لنا إن الله يخلق الأزمات لكي يكشف المنافقين، هذا كلام لن يفيدنا في مستوى تغيير واقعنا إذ أنه كلام يصف الواقع ولا يتجه بالمقابل لإنتاج الفعل المقاوم له، فهو مركزة حول الفعل في مستوى حدوثه والواقع عموما ووصف له وانفعال به
ماذا أفادنا هذا الكلام في مستوى تغيير الواقع لأننا نحن نعاني من المنافقين وغير المنافقين، ونحن لايهمنا كثيرا كيف يكشف الله المنافقين وإنما يهمنا كيف نقاوم من يغالبنا منافقا أو غير منافق

ثم إن الكلام الذي يتمحور حول الفرد أي المنافقين وليس حول الفعل كمسار، فإنه يحرّف النظر عن المنظومات المتحكمة في الواقع بما فيها الأفراد المنافقين وغير المنافقين، فالإغراق في الحديث بمحورية الفرد ينتهي لإهمال محورية المنظومات ومحورية الفكر اللتان هما ما يؤطر الواقع حاليا، لذلك فان عموم أقوال الدعاة وغيرهم التي تنحو هذا النحو، لا تمثل أي خطر على المتحكمين بالواقع لأنهم يقولون كلاما يخدمهم من طرف خفي ويشيح النظر عنهم

مشاكلنا حاليا ليست المنافقون كأفراد مثلما كان عليه الحال زمن بدايات الإسلام، مشاكلنا اليوم منظومات التشكيل الذهني من تعليم وإعلام وتثقيف، التي تدور في أفق مركزية عقدية مغالبة وهي المركزية الغربية، سواء وجهها المنافقون أو غير المنافقين


--------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
الكلام فاقد المعنى: علينا تجاوز مرحلة وصف الموجود لمرحلة إنتاج المعنى


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-01-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء