البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

وجوب استقلال المجال الديني عن السلطة، شرط وجود إسلام العقيدة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 387
 محور:  إسلام العقيدة

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لما كتبت بوجوب استقلال المجال الديني والعاملين فيه عن السلطات وأولها السلطة السياسية اقترح بعض الإخوة فكرة إرجاع الأوقاف التي ألغتها منظومة فرنسا من خلال أحد رموزها بورقيبة

وقد كانت الأوقاف تؤدي أدوارا هامة ذات مستوى اجتماعي واقتصادي، وكانت الأوقاف عماد استقلال منظومة "الزيتونة" بجامعها وجامعتها، ومثلت في المخيال العام العمود المادي للفكرة الاسلامية الضابطة للمجتمع، فكانت الأوقاف المستوى الملاحظ والمبرر للفكرة الاسلامية والمقنعة بوجوب الخضوع لها
فالأوقاف إذن منظومة هامة يجب العمل على إعادتها لتواصل لعب مجمل أدوارها هذه التي تضايق مشاريع منظومة فرنسا

لكن أنا الذي أدعو له في مسألة استقلال المجال الديني عن السلطات، أمر آخر غير وظائف الأوقاف التقليدية، الفكرة التي أقصدها أكثر من مجرد الاوقاف وأدوراها الهامة

-----------------

أنا اقصد التأسيس لأدوات تساهم في تغذية المجال المفاهيمي الذي يتم التحكم فيه حاليا وحصريا من خلال التعليم والتثقيف والاعلام
حينما يكون الحديث في الإسلام مستقلا لا يخضع لأي سلطة سياسية أو غيرها، فإنه سينتح مجالا مفاهيما يدور في أفق المركزية الإسلامية، وسيكون مؤثرا في تصورات الناس وفي الواقع، وستتعدد الآراء المنتجة من المفاهيم الاسلامية، وسيؤثر ذلك في أدوات التشكيل الذهني الأخرى

جينما يتحرر المجال الاسلامي والحديث فيه، ستتأثر أدوات التشكيل الذهني الأخرى أي التعليم والتثقيف والإعلام بالرؤية الاسلامية، إما تبنيا أو عرضا وطرحا وترويجا، وهذا سينتهي لتشبع المجال المفاهيمي السائد في الواقع بالتصور الاسلامي أو على الأقل بتبني بعض محتوياته

حينما يكون الحديث في الاسلام بمختلف مدارسه وآرائه متاحا لكل إنسان، فإن هذا سيساهم في إنتاج نوع آخر من الإسلام غير ما نعرفه من هذا الإسلام الكسيح المحصور في الشعائر والذي أسميه أنا إسلام الثقافة
حينما يتحرر المجال الاسلامي، فإننا سنتقدم في طريق إنتاج الاسلام العقدي

إذن تحرير المجال الديني هو الشرط الأول لبناء مستوى الاسلام العقدي، أي أن الحرية لازمة لإحياء أرقى مستويات الاسلام وهو إسلام العقيدة أي المنظومة المؤسسة للمركزية العقدية المغالبة للمركزية الغربية، وهو الاسلام الذي كان سائدا فترة قصيرة بعيد البعثة، قبل أن تتكون سلطات دينية تخضع للسلطات السياسية بدرجات متفاوتة تتلاعب وتوظف الإسلام لخدمة سادة الواقع ومصالحهم، حتى وصلنا الآن أن يتحكم في الإسلام من يحاربه أصلا كما في تونس بل يوظفه لدعم مشروعه العقدي الغربي والاقناع بتصوراته الفاسدة

على أنه يجب القول أن تحرير المجال الديني من السلطات، لايعني تحرره من السلطة السياسية فقط وإنما من كل سلطة، فأول ذلك تحرره من سلطة الطائفة كما يقع لدى الشيعة ومرجعياتهم، ثم تحرره من سلطة المشائخ كما لدى بعض البلدان مع هؤلاء الذين يتربعون على مؤسسات الأوقاف حيث يصبح المسؤول عن الأوقاف مماثلا للمرجع الشيعي في سطوته المعنوية والمادية، ثم تحرره من هذه المراجع المصطنعة بسبب علاقتها بالإعلام والسياسة وصلاتها الإجتماعية ومراكز البحوث المريبة، كهؤلاء الذين يقدمون كعلماء الوسطية أو علماء الوهابية أو مشائخ اليوتيوب أو دعاة الندوات الدعوية

الإسلام عليه أن يتحرر من كل هذه الصنميات، ولنترك كلّ يكتب ويتحدث بما يراه صالحا ومقنعا، والواقع وجدله سيقوم بتنقية تلك الآراء، وبهذا الطريق نتطور وننتج أفكارا ترتفع بنا لإسلام العقيدة

لا ضير أن يكفر أحدهم غيره، ولا مشكلة أن يطرح بعضهم آراء الفرق الكلامية المتشددة في أوصاف الله وغيرها، أو أن يعترض بعضهم على إلزام تونس بالمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وهذه الخلاصات التاريخية، لنترك كل يتحدث بما لديه، والنقاشات بينهم وفي سياق جدالاتهم ستنتهي بتنقية المجال، وهذا هو المسار الذي تطور به الفكر الاسلامي

على أجهزة الدولة أن تتحرك فقط في صورة انتقل أحدهم لتنفيذ أفكاره بالقوة، ساعتها نمنعه بلطف من دون قوانين ترهيبية، أما مادام في الفكر ونقاشاته فليقل مايحلو له

كما أن أدوار الدولة هو منع تناصر الفرق بأجهزة دولة أخرى ومنع التمويلات الأجنبية، كأن يتناصر بعضهم بالسعودية لنشر الفكر الوهابي أو إيران لنصرة الفكر الشيعي أو يفعل غيرهم بالتناصر بقطر والامارات من خلال مراكزها البحثية لنشر الكتب ("مؤمنون بلا حدود" الاماراتي ومراكزه ومؤسساته للنشر المتعددة، ومركز دراسة السياسات القطري، ولكليهما كتاب تونسيون يدور في فلكه وينشر من خلاله أعماله)

وهذا الجدال هو الحل لإنهاء نشاط المركزية الغربية بيننا، لأن هذه النقاشات في السياق الاسلامي ستنتهي بالتضييق على منتسبي المركزية الغربية حتى يتلاشوا تلقائيا لما يحسون بغربتهم


------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
وجوب استقلال المجال الديني عن السلطة، شرط وجود إسلام العقيدة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-05-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء