البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

حول المعرفة والفكر والتعليم

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 178
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


علينا أن نفصل منهجيا ودلاليا بين المعرفة والفكر، وفي التالي بعض مايتعلق بهذا:

- يمكن استيعاب الفرق بين الفكر والمعرفة بتناولهما نسبة للمعنى
فقد عرفت من قبل (*) الفكر أنه بحث في المعنى المجهول، بينما المعرفة معالجة لمعاني معلومة

- اختصاصات التعليم لا تزيد أحدهم قدرة على الفكر من عدمه، وإنما إنتاج الفكر في أصله مَلَكَة ذاتية
فلايصح القول أن دارس ذلك التخصص التعليمي أكثر قدرة على التفكير من دارس الاختصاص الآخر
فالفرد المفكر، سيكون مفكرا سواء أتعلق تعليمه بشعبة ما أو بأخرى
لكن سبب توهم أن اختصاصا تعليميا أكثر قدرة على استزادة الفكر، أن التخصص التعليمي العلمي والتقني يوفر أدوات منهجية للتعامل مع المعارف والمعاني عموما (رياضيات، منطق، حلول تقنية للتعامل مع المعطيات....)
فيكون من أثر هذا أن صاحب الفكر ممن تتوفر لديه أدوات منهجية يكون أدعى للإبداع الفكري من أحدهم ذي نفس القدرات الفكرية ممن يدرس بشعبة لاتوفر له تلك الأدوات المنهجية

أي أن دراسة الرياضيات والمنطق لاتجعل من الفرد مفكرا وليس غيابها يمنع أحدهم من أن يكون مفكرا

- التعليم يتحرك في مساحة المعارف ابتداء بغرض التمكن منها، وهو في ذلك يستعين بالتفكير الموجه بغرض انجاز هذا الهدف المعرفي
إذن التعليم يوظف الفكر للتمكن من المعرفة، ويمكن القول بتجوّز أن التعليم ينتج الفكر، لكنه استعمال غير دقيق لأن الفكر المنتج في سياق التعليم، مجرد فكر وظيفي أُنتج للتمكن من مهمة معرفية وهي إتقان المعارف

- اختيار مساحة المعارف في منظومة التعليم يخضع لضابط مسبق وهو ضرورة خدمة تلك المعارف التعليمية للمجال المفاهيمي لبلد ما، لذلك نفس المعارف تختلف طرق عرضها من بلد لآخر باختلاف الإطار العقدي والفكري الضابط للبلد
أي أن المعارف التعليمية تخدم بالضرورة فكرا ما وتنقاد إليه
فالمعرفة هنا خاضعة للفكر

- من زاوية الإيجاد، الفكر ينتج المعرفة ولكن الفكر يمكن أن يبقى من دون معرفة منتَجة، بينما المعرفة لاتنتج فكرا وإن كانت توظفه

هذا التفصيل الدقيق مهم جداً:

أولا حينما يكون المطلوب إنتاج الفكر، ثم نقدم لتلك المهمة أصحاب المعرفة، فإن ذلك ينتهي لغياب الفكر المنتَج لعدم قدرة أصحاب المعرفة على ذلك، وهذا ينتهي لتكريس الموجود
هذا يظهر أكثر في الإعلاء من أصحاب المعارف الدينية ممن يسمى علماء، ثم تقديمهم للتصدي لقضايا الواقع التي هي من نوع الفكر وليست من نوع المعرفة، فيتخذون مواقفا عقيمة فكريا تكرس الواقع وتخدمه وتنتهي للصد عن الاسلام وتقزيمه لمساحات التعبد الفردي والفعل الثقافي

ثانيا تغيير واقعنا لايكون بتغيير برامج التعليم مثلا، لأن ذلك تحرك في مساحة المعارف، بينما نحن علينا تغيير الفكرة الضابطة لمنظومة التعليم أصلا أي تغيير الفكرة المؤسسة وهي المجال المفاهيمي والمركزية العقدية التي تحكم وتوجه تونس منذ وضعت فرنسا ومنتسبوها حجرها المؤسس

لذلك أقول أن تغيير واقعنا يكون بإعادة النظر في التأسيسات الأولى لتونس الحديثة أي إعادة النظر في المركزية العقدية الغربية التي دفعنا إليها دفعا منذ عقود، ثم العمل على الخروج منها

أما البحث في تغيير منظومات التعليم من دون مساءلة التأسيسات الأولى العقدية والفكرية الموجدة لواقعنا، فمجهود لاقيمة له لأنه فعل معرفي يبنى فوق مساحة فكرية ضمنية معادية ومكرسا لها


-------
(*) يمكن الرجوع لمقالات محور "مقالات في المعنى" بموقع بوابتي
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php

-------------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. حول المعرفة والفكر والتعليم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-02-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء