البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مجموعة (يقودنا حمير) البريطانية
من أولى بهذه التسمية؟

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 350


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الشعار البريطاني (يقودنا حمير) عبارة وصفية شاعت بعد الحرب العالمية الأولى تعبيرا عن كراهية الشعب البريطاني للقادة العسكرين الذين دفعوا بالجنود الى اتون حرب شعواء دفع العالم ثمنها. فقد حمل الشعب البريطاني القادة العسكرين مسؤولية الفشل في حماية الجنود، فالجنود يقاتلوا في الجبهات الامامية ليتلقى القادة في القطعات الخلفية الأوسمة والأنواط عن شجاعتهم المزيفة.

قام أربعة من البريطانيين باستعارة وصف (يقودنا حمير) لوصف السياسة البريطانية الفاشلة في مجال الاقتصاد، والخسائر الهائلة التي تكبدها الشعب البريطاني الذي ساهم بدوره في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوربي بعد الاستفتاء الذي جرى عام 2016. حيث تيقن الشعب البريطاني ان الخروج من الاتحاد الاوربي لم يكن خطئا بل خطيئة لا تغتفر، وأثبتت الأعوام التي تلت عام 2016 بأن من يقود بريطانيا من السياسيين هم حمير، بسبب التداعيات الاقتصادية والأزمات المتتالية.

ذكر (بين ستيوارت) أحد القادة الأربعة بأنه استغرق في الضحك ساخرا من تغريدات مناصري (بريكست)، بعد ان عرد رئيس وزراء بريطانيا (ديفيد كاميرون) عام 2016 في خضم المنافسة الانتخابية مع غريمه زعيم حزب العمال (ايد مسليند) بقوله" بريطانيا تواجه خيارا بسيطا ولا مفر منه: الاستقرار وحكومة قوية معي، أو الفوضى مع إد ميليباند". تعبيرا عن الفوضى التي رافقت الأزمات الاقتصادية في بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوربي.

في مناقشة مع سياسي عربي مغترب، تحدثنا عن الأوضاع في العراق، فقلت له: السنا في العراق أحوج الى هذه التسمية من البريطانيين، فالعراق بعد عام 2003 عاش حرب أهلية، والنزاع الطائفي والقومي وصل الذروة، وهناك ما يقارب (7) مليون أمي ومتهرب عن الدراسة، والمناهج الدراسية تفوح منها رواح الطائفية المذهبية النتنة، وأزمة الكهرباء ما تزال مستمرة رغم انفاق ما يقارب (50) مليار دولار على تحسينها، والطريف ان عشرات الآلاف من الحرائق سببها التماس الكهربائي، مع ان الكهرباء مفقودة أصلا، علاوة على الشهادات المزورة من ايران ولبنان، بل ان وزير التعليم العالي (نعيم العبودي) من ميليشيا عصائب أهل الحق، ورئيس الادعاء العام (فائق زيدان) شهاداتهما مزورة من بيروت، علاوة على غالبية النواب والوزراء وكبار المسؤولين بعد عام 2003 شهاداتهم مزورة.

ما زال العراقيون يشربون مياه غير صالحة للشرب بلون القهوة، والتلوث البيئي ينافس فيه العراق الهند ومصر في الترتيب العالمي، وحالات السرطان سيما في جنوب العراق تتفاقم يوميا، والرشاوى أفضل وسيلة لتمشيه المعاملات في جميع الدوائر الحكومية، وصفقات الفساد شركة مساهمة رؤساء مجلس الإدارة هم رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس النواب، زعماء الكيانات السياسية، والمستشارون هم من الولايات المتحدة ودولة الفقيه.

المخدرات القادمة من ايران وسوريا برعاية حزب الله اللبناني وبشار الأسد تفتك بالشباب العراقي، حتى ان وزير الداخلية السابق (عثمان الغانم) صرح بأن (50%) من شباب العراق يتعاطون المخدرات، وللنساء نسبة منافسة للرجال بين المتعاطين، بل حتى في المدارس الابتدائية توجد تجارة مخدرات، وترعى الميليشيات الشيعية تجارة المخدرات لتمويل أعمالها الإرهابية.

والعراق بلد يفتقر الى السيادة، فعلى أرضة توجد قوات إيرانية من الحرس الثوري الإيراني، وقوات إيرانية من الحزب الديمقراطي الإيراني، وفي شمال العراق قوات تركية، وقطعات معارضة من حزب العمال التركي، علاو على قوات أمريكية في قواعد عديدة، وعناصر من المعارضة البحرانية والسعودية واليمنية.

يعاني العراق من جفاف عصف بأهوار العراق وجففها، وصارت بلد الرافدين بلد المستنقعين بسبب شحة المياه من الدول المنبع، فقد قطعت ايران الروافد المائية التي تصب في العراق، وقامت تركيا بتخفيض حصة العراق من مياه دجلة والفرات، وتزعم الأحزاب الشيعية في العراق (ايران والعراق جسد وروح واحدة) مع ان الروح حرمت الجسد من الماء فهزل جسمه، وهذا ما يذكرنا بحادثة تأريخية يتشدق بها شيعة العراق وهي (عطش الحسين) فتحول الى (عطش العراقيين).

يعيش العراقيون في ظلال أزمة الدولار الدائمة، التي عجز محافظ البنك المركزي العراقي (من حزب الدعوة)عن تخصيها بسبب عقمه، وتقف وزيره المالية طيف سامي عاقرا أمامها، والذي يتحمل ثمارها العفنة هو المواطن العراقي، فجميع احتياجاته المعيشية تقييم بالدولار الأمريكي، وهو مثل محرار الحرارة صعودا وهبوطا يرفض الاستقرار.

يضاف الى ذلك ان بغداد تعتبر أوسخ عاصمة في العالم، ولا يصلح العيش فيها، وهي تنافس لبنان بتراكم القمامة في المستويات العالمية، علاوة على ضعف الجواز العراقي، والفشل الذريع في السياسة الخارجية، والفقر المدقع لا سيما في جنوب العراق ذو الأغلبية الشيعية، والأوبئة والامراض التي أنعشتها الأحزاب الشيعية الحاكمة كالكوليرا والملاريا والسل الرئوي والبلهارسيا وغيرها.

كذلك تفشي حالات العنف الأسري، وملايين الأرامل والايتام، وتفشي حالات شاذة في المجتمع العراقي كالمثلية وزواج القاصرات وحالات زنا المحارم وغيرها من المشاكل الاجتماعية. وامتلاء السجون العراقية بالأبرياء بسبب وشايات المخبر السري لعنه الله دنيا وآخرة، علاوة على انتشار السجون السرية الخاصة بالميليشيات الاجرامية التي يزيد عددها عن سبعين ميليشيا لا تخضع للقائد العام للقوات المسلحة، غالبيتها ترتهن بتوجيهات الولي الفقيه في طهران. إضافة الى التغيير الديمغرافي في مناطق أهل السنة، وتجريف البساتين ومصادرة الممتلكات الخاصة، وبناء مستوطنات ميليشياوية. وتهجير المسيحيين واهل السنة والاستيلاء على ممتلكاتهم، علاوة على الملايين من المهجرين داخل العراق وخارجه. وتدجل الولي الفقيه واتباعه في الشأن العراقي الداخلي على كافة الصعد.

يضاف الى ذلك تهريب النفط العراقي من قبل الميليشيات الولائية عبر المنافذ البرية والبحرية، وسيطرة الميليشيات على المنافذ البرية والبحرية والجوية والتفرد بالاستيلاء على واردات الضرائب، وسيطرة المرجعيات الدينية على القرار السياسي أسوة بولاية الفقيه. وفي العراق ثلاثة جيوش: جيش حكومي بأمرة القائد العام للقوات المسلحة، وجيش البيشمركة بإمرة عائلة البرزاني، وجيش الحشد الشعبي بإمرة الولي الفقيه في ايران، كل منهما يعمل بمعزل عن الآخر.

لذا أقول: ألسنا أولى بأن تنال حكومتنا القاصرة هذه التسمية بدلا من بريطانيا؟
قال محدثي: أحسنت الوصف وكما تفضلت فان العراق يعيش في أزمات متتالية، وغالبا ما تتجدد او تستحدث أخرى للتغطية على السابقة، ولكني لا أتفق معك حول التسمية (يقودنا حمير) لسبب وجيه، وهو ان بريطانيا لا تعاني من المشاكل التي تحدثت عنها في العراق، فلا توجد أزمات ماء وكهرباء وتلوث وامراض سرطانية ورشاوي وتزوير وتجارة مخدرات بشكل واسع، ولا فساد مالي واداري وصفقات فساد، أو أزمة دولار وأزمة قمامة، وضعف جواز سفر وفشل وسوء في مجال الخدمات الصحية وشحة الأدوية. فإذا كانت كل هذه الأمور جيدة ومتوفرة ولا توجد مشاكل مماثلة كالتي في العراق، مع هذا يقود بريطانيا حمير، كما وصفت، فما بالك بمن يقود العراق اليوم؟

قلت: يا عزيزي، أنت محق في كلامك، لقد وضعتني في موقف حرج جدا لا أحسد عليه، فعلا ان كانت بريطانيا العظمى كما توصف (يقودها حمير)، فأي وصف يمكن ان نطلقه على بلد ضعيف كالعراق، وصف يتوافق مع معطيات ظرفه الحالي وأزماته؟
ـ ابحث عن وصف آخر، وربما ستعثر عليه، فأنت أعرف مني بزعماء بلدك.
يا حبذا يساعدني القراء والكتاب الافاضل في حلٌ هذه المعضلة، أعني الوصف.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، الفساد السياسي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-11-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  كيف تفكك مجتمعا ما وتدمر حاضره ومستقبله؟
  نفس الطاس، نفس الحمام التعاون مع الاحتلال
  لماذا لا توجد مراسم عاشوراء وغيرها من الطقوس في بلاد فارس؟
  عمر الفاروق في عيون الشرق والغرب 2 ـ 2
  عمر الفاروق في عيون الشرق والغرب 1 ـ 2
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/13 الأخيرة
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/12 ما قبل الأخيرة
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/11
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/10
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/9
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/8
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/7
  الجسد يقصف الروح في أربيل
  ­النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/6
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/5
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/4
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/3
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/2
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/1
  هادي العامري واوهام المدمنين
  شيعة العراق وأزمة المواطنة
  مجموعة (يقودنا حمير) البريطانية من أولى بهذه التسمية؟
  يا محور المقاومة: في القلب غصة
  الفساد سائب الأطراف ولا حدود له
  الى أبطال غزة في غزوة طوفان الأقصى
  خاطرة: الى شهداء عرس الحمدانية والى ذويهم
  وصيتا الخميني والخامنئي لعبيدهم في العراق
  القول ما قاله سماحة الكاردينال ساكو بشأن فاجعة عرس الحمدانية
  معنى الساسانية وعلاقته بالدولة الفارسية 2 ـ 2
  معنى الساسانية وعلاقته بالدولة الفارسية 1 ـ 2

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، مصطفى منيغ، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، كريم فارق، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، د. عادل محمد عايش الأسطل، سفيان عبد الكافي، سليمان أحمد أبو ستة، يحيي البوليني، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، صالح النعامي ، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، أحمد الحباسي، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، د - عادل رضا، د - المنجي الكعبي، الناصر الرقيق، كريم السليتي، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، محمد يحي، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، محمد شمام ، سلوى المغربي، عواطف منصور، أحمد النعيمي، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، صفاء العربي، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، نادية سعد، علي عبد العال، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، د. عبد الآله المالكي، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، عراق المطيري، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، د. صلاح عودة الله ، محمد الياسين، مراد قميزة، سيد السباعي، فتحي الزغل، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، تونسي، ضحى عبد الرحمن، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، عمار غيلوفي، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، العادل السمعلي، أحمد بوادي، عبد الله الفقير، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، رافع القارصي، د- جابر قميحة، أحمد ملحم، د.محمد فتحي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، مجدى داود، ياسين أحمد، محمود سلطان، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، عزيز العرباوي، خالد الجاف ، سامح لطف الله،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة