البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تساؤلات حول حرق القرآن الكريم في السويد!

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 3361


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال وزير خارجية فنلندا: عجبا! الذي يسب يهوديا يتهم بمعاداة السامية، والذي يسب امرأة يتهم بالتمييز الجنسي، والذي يسب اسود البشرة يتهم بالعنصرية، والذي يسب الشواذ يتهم بعداء المثلية، أما الذي يسب مسلما فيدخل في حماية حرية التفكير".
استمرت الحملات المسيئة للقرآن الكريم والنبي (صلى الله عليه وسلم) والإسلام بوتيرة متصاعدة في الغرب سيما من الأحزاب اليمينية المتطرفة، على الرغم من التظاهرات والمقاطعات في الدول الإسلامية التي لم تسفر عن شيء مهم، ولم تتمكن من وقف جماح جائحة الإساءة للقرآن الكريم، بل حتى أبسط أنواع ردٌ الاعتبار أي بالاعتذار، امتنع عنه معظم زعماء الغرب بحجة حرية التعبير، مع إن حرية التعبير لا تعني ولا تُفسر بجرح مشاعر الآخر. حرية التعبير أن تحترم مشاعر وآراء الآخرين، وهم بدورهم يبادلونك احترام مشاعرك وآرائك. كفتان متعادلتان وفق مفاهيم حقوق الإنسان والقانون الدولي ومعايير الأخلاق وليس معيار القوة والغطرسة.
لم يفكر الغرب لماذا يحترم المسلمون كنبهم المقدسة، ولم يجرأ أي مسلم على القيام بمثل ما يفعله المتطرفون من حرق الكتب المقدسة، انه احترام من طرف واحد لا يستحقوه. مع اننا تعلمنا من الأدب الكلاسيكي الفرنسي حكاية تقول انه أحدهم صفع شخصا لا يعرفه، ولما سأله عن السبب، قال له: انها حريتي الشخصية. فأجابه: لكن حرية يدك تنتهي، عندما تبدأ حرية وجهي.
مع صبيحة عيد الأضحى المبارك عام 2023 قدم لاجئ عراقي في السويد طلبا الى الحكومة السويدية لأحراق نسخة من القرآن الكريم أمام المسجد الكبير في العاصمة السويدية، وحصل على موافقة قاضي سويدي بذريعة حرية الرأي، وتم الفعل الشائن بحماية الشرطة السويدية، مما أثار حفيظة الرأي العام العالمي والإسلامي، وتوعد اللاجئ العراقي (سلوان موميكا) بحرق العلم العراقي ونسخة من القرآن الكريم أمام السفارة العراقية في السويد خلال أيام قادمة. وهنا لابد من ملاحظة النقاط التالية:
أولا: ، ان اللاجئ العراقي من قادة الميليشيات الإرهابية (حركة بابليون) التي يقودها ريان الكلداني المصنف على قائمة الإرهاب الدولي، وقد اعترف سلوان بأنه على علاقة وثيقة بكتائب حزب الله العراقي المصنف على قائمة الإرهاب الدولي، اليس من العجب ان يحصل هذا الإرهابي على حق اللجوء في السويد، في حين رفضت السلطات السويدية منح اللجوء لعدد من الدبلوماسيين العراقيين؟
ثانيا: من المعروف ان القانون السويدي يمنع ازدراء الأديان وإشاعة الكراهية، فهل يجهل القاضي الذي منح سلوان حق التعبير كما زعم هذا النص القانوني؟
ثالثا: هل يجوز لأي قاضي في السويد ان يضع بلده على حافة بركان ثائر بحجة حرية التعبير، وهل هذا الفعل كان من مصلحة السويد؟
رابعا: سبق أن احرق رجل من أصول دنماركية وسويدية نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في ستوكهولم، فاتخذت حكومة اوردغان قرارا بعدم منح السويد الحق في الانضمام لحلف الناتو، واليوم تتكرر نفس المسألة، الا تعتقد السويد انها تؤمن الحماية لحزب العمل التركي المعارض المصنف إرهابيا من جهة، وتعتدي على دستور المسلمين من جهة ثانية، وهذا سيؤزم الموقف مع تركيا.
خامسا: اليس من العجب ان تضحي السويد بأمنها القومي للانضمام لحلف الناتو بقرار اتخذه احد القضاة بحجة حرية التعبير.
سادسا: هل يجيز القضاء السويدي معاداة السامية مثلا تحت نفس الذريعة أي حرية التفكير، ام تعتبر جريمة نكراء؟ ولو طلب المعتوه سلوان حرق علم المثليين، هل سيوافق القضاء السويدي على ذلك؟
سابعا: الا يمكن ان يكون القاضي عنصريا او معاديا للإسلام، فمنح سلون الحق بحرق نسخة من القرآن الكريم؟ اليس من الأجدى ان تحدد مهام القضاء بأن لا يعرض أمن السويد الى الخطر.
ثامنا: كان شيخ المسجد الكبير بمنتهى الذكاء عندما اخرج المصلين من الباب الخلفي لكي لا يصطدموا مع المعتوه سلوان والشرطة السويدية التي تحميه، ولكن تحت حجة حرية التعبير، فرضا لو قال الخطيب لجمهور المصلين ( انصروا كتاب الله من الحرق، وسمح لهم بالخروج من الباب الرئيس) لكانت هناك مجزرة كبرى بين المصلين ورجال الشرطة السويدية. هل قدرت الحكومة السويدية العواقب لو كانت ردة فعل الخطيب هكذا؟
تاسعا: استنكرت الحكومة السويد فعلة سلوان كأن الأمر حدث في بلد آخر، نقول للحكومة السويدية ( بدلا من ان تلعنوا الظلام، اشعلوا شمعة)، لو اتخذت الحكومة السويدية قرارا بعدم حماية الشرطة للمسيئين للديانات، هل كان أحد يجرأ على مثل هذا الفعل؟ بالطبع لا أحد.
عاشرا: ان تأمين الحكومة السويدية الحماية لمن يطعن في الأديان كما فعلت مع سلوان هو ما يشجعه هو وغيره على الإساءة للقرآن الكريم، فلا تقبل حجة الحكومة السويدية باستنكار الفعل، هذا ضحك على الذقون.
احد عشر: لو كانت ردة فعل الدول الإسلامية قوية، لما تجرأت الحكومة السويدية او القضاء السويدي على منح قرارات بالإساءة الى الأديان.
اثنى عشر: عندما يقوم فرد ما بالإساءة الى مشاعر مليار ونصف مسلم بحجة حرية التعبير، فهذا امر لا يتوافق مع المنطق. ليس من المنطق ان تمنح حرية تعبير لشخص كي يهين مليار شخص. اين العدالة في المسألة؟
ثلاثة عشر: طالما ان المجرم العراقي مسيحي، الديانة وصرح بأنه ملحد وضد الأديان، فلماذا لم يحرق الانجيل باعتباره الكتاب لمقدس للمسيحيين؟ ولماذا اعتدى على دين آخر لا يمت له بصلة؟ بالطبع نحن لا تقبل بحرق الانجيل ولا أي كتاب مقدس لقوم ما، ولكن نحاجج هذا المعتوه فقط.
أربعة عشر: يبدو ان افضل طريقة في السويد للحصول على اللجوء:
أولا: إهانة الدين الاسلامي، فتتوفر الحجة لللاجئ بأنه سيتعرض للخطر لو عاد الى بلده، فيحصل على مراده.
ثانيا: يزعم انه مثلي، وان قانون بلده يجرمه، فيحصل على اللجوء بسهوله.
أربعة عشر: هل كسبت أم خسرت السويد من فعل العراقي المعتوه؟
الحل
لو استدعت وزارت خارجية الدول العربية والإسلامية السفراء السويديين المعتمدين فيها وهددتهم بأن تكرار حرق القرآن الكريم سيترتب عليه قطع العلاقات الدبلوماسية، لن تجرأ السويد على تكرار تلك الإساءة، بل فقط لو فعلتها تركيا او السعودية او مصر، لتوقفت السويد عن الفعل الشائن وانتهت المسألة

الخاتمة
هنيئا للسويد على هذه الأصناف من اللاجئين التي تمنحهم اللجوء ومنهم زعماء ميليشيات ومافيات وقتلة، ولصوص، فالمستقبل واعد لهذا البلد المتحضر، وغدا لناظره لقريب.

علي الكاش


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السويد، حرق القرآن،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-07-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نفس الطاس، نفس الحمام التعاون مع الاحتلال
  لماذا لا توجد مراسم عاشوراء وغيرها من الطقوس في بلاد فارس؟
  عمر الفاروق في عيون الشرق والغرب 2 ـ 2
  عمر الفاروق في عيون الشرق والغرب 1 ـ 2
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/13 الأخيرة
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/12 ما قبل الأخيرة
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/11
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/10
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/9
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/8
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/7
  الجسد يقصف الروح في أربيل
  ­النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/6
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/5
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/4
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/3
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/2
  النظرة الفارسية الدونية للعرب المسلمين أصولها، أسبابها ونتائجها/1
  هادي العامري واوهام المدمنين
  شيعة العراق وأزمة المواطنة
  مجموعة (يقودنا حمير) البريطانية من أولى بهذه التسمية؟
  يا محور المقاومة: في القلب غصة
  الفساد سائب الأطراف ولا حدود له
  الى أبطال غزة في غزوة طوفان الأقصى
  خاطرة: الى شهداء عرس الحمدانية والى ذويهم
  وصيتا الخميني والخامنئي لعبيدهم في العراق
  القول ما قاله سماحة الكاردينال ساكو بشأن فاجعة عرس الحمدانية
  معنى الساسانية وعلاقته بالدولة الفارسية 2 ـ 2
  معنى الساسانية وعلاقته بالدولة الفارسية 1 ـ 2
  الفتاوى الثلاث المقدسة التي دمرت العراق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مراد قميزة، محمد العيادي، خالد الجاف ، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، صفاء العراقي، د - مصطفى فهمي، سليمان أحمد أبو ستة، محمد عمر غرس الله، محمود سلطان، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حميدة الطيلوش، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، عمار غيلوفي، طلال قسومي، صباح الموسوي ، فتحي العابد، العادل السمعلي، أبو سمية، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، علي الكاش، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، تونسي، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، صلاح المختار، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، الهادي المثلوثي، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، ضحى عبد الرحمن، محمد يحي، رشيد السيد أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، كريم فارق، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، فتحي الزغل، عمر غازي، عواطف منصور، رافع القارصي، أحمد بوادي، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، سيد السباعي، أ.د. مصطفى رجب، حسن عثمان، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. طارق عبد الحليم، أنس الشابي، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، مصطفي زهران، الهيثم زعفان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، رافد العزاوي، محمد شمام ، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، عراق المطيري، كريم السليتي، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، وائل بنجدو، سامر أبو رمان ، رمضان حينوني، فوزي مسعود ، يزيد بن الحسين، صالح النعامي ،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة