البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

خاطرة: عبد القادر غير قادر

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 69


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ملاحظة
قرأت مقالا رائعا بعنوان (عبد القادر هسع قادر) للأديبة والمحامية الأردنية المبدعة (سهير فهد جرادات)، ومن وحي مقالها جاءت هذه الخاطرة عن عبد القادر العراقي، وهو شاب عانى الأمرين في العراق المحتل حيث الفقر والجوع والبطالة والتزوير والرشاوى والفساد الحكومي والإنحلال الأخلاقي والقييمي بعد عام 2003، غرق عبد القادر في لج المعاناة، ولم يرمِ أحد له طوق النجاة، إنها مأساة الشباب العراقي حيث تتصاعد نسب الإنتحار بينهم بشكل مريع، ففي العراق لا مستقبل للشباب، أما الهجرة أو الموت و الإنتماء الى الميليشيات الطائفية، وتتستر الحكومة العراقية ووزارة الصحة كالعادة عن ذكر الإحصائيات الحقيقية عن عدد المنتحرين، والمنظمات الدولية والعربية المهتمة بحقوق الإنسان والتنمية البشرية ودعم الشباب تغض النظر عن معاناة الشباب العراقي لمآرب عدة.

الخاطرة

عبد القادر على الزواج وتحمل المسؤولية
غير قادر
عبد القادر عاطل عن العمل وسوق العمل
غير وافر
عبد القادر لا يناشد رئيس الحكومة، برأيه
هو رجل قاصر
عبد القادر تجاهل رئيس الجمهورية لأنه
بالعربية كافر
عبد القادر أدار ظهره للبرلمان لأنه من فيه
فاسد وعاهر
عبد القادر بلا عمل ولا وظيفة حكومية، انه
قلق وحائر
يصرخ: صوت الحق مخنوق، وصوت الباطل
يطبل ويجاهر
عبد القادر قرر ان يترك العراق وعبر البحر
لأوربا كمسافر
عسى ان يحظى بعيشة كريمة في بلد يسمونه
الرعاع: كافر
غرق الزورق في البحر ولفٌ الضحايا موج
البحر الغادر
قرر عبد القادر معاودة الكرة ثانية، ولكن خانه
الزمن الجائر
اعتقلته شرطة اليونان المتوحشة واشبعوه سبا
وضربا بالقنادر
وبعد السجن عدة أشهر، والجوع أعادوه ثانية
لبلده الجائر
كم مرة ناشد الموت الجوار، ورفض ان يكون
له مجاور
كم مرة زار المراقد والعتبات ولكن لم يجد في
الدعاء له مناصر
عبد القادر قرر الإنتحار لأنه ضجر الحياة وهو
منها نافر
عبد القادر رمى بنفسه في النهر متخلصا من
حظه العاثر
لكن ماء دجلة كان ضحلا جدا بفعل الجار
اللدود الغادر
خرج من النهر سليما وقرر الموت شنقا بحبل
برقبته غائر
وجدوا في جيب عبد القادر رقعة كتب فيها:
من عبد القادر الى ربه المقتدر القادر:
سامحني يا ربٌي فأنت الرحمن الرحيم العفو الغافر
لم أعد أتحمل العيش بعد، فظرفي صعب وقاهر
لم أحلم بالعيش الرغيد ولا بمنصب رفيع فاخر
حلمت بلقمة شريفة وليس باليواقيت والجواهر
إللهي أنت أعرف بمن ظلم شعبه وفتك بعبد القادر
هو الفاسد العميل الذي يمتلك المال وسيفه علينا شاهر
اعذرني وسامحني يا رب، فالشريف في وطني نادر
.....
خاتمة الرقعة
عليك بهم ربٌي هم من دفعنا لهذا المصير المشؤوم
الرئاسات الثلاثة والمعممين هم من يتحملوا اللوم
الشر يدمرنا والمبوقون للولي ينعقون علينا كالبوم
ساموا الشعب كل يوم شر البلية يا ربي وأي سوم!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

خواطر،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-11-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  السياسة الشرعية بين النظرية والتطبيق/3
  ايها الشهيد نم قرير العين، فالثورة الكبرى قادمة لا محالة!
  السياسة الشرعية بين النظرية والتطبيق/2
  السياسة الشرعية بين النظرية والتطبيق/1
  خاطرة: عبد القادر غير قادر
  سبحان مغير الأحوال!
  هل المرجعيات الدينية راشدة أم قاصر؟
  ملحمة الشهادة البطولية
  مقامة ثورة تشرين  البطلة وشهدائها الميامين
  ايران .. الثورة قادمة بلا شك
  معتقدات عراقية تتجدد: قطارة الإمام علي أنموذجا
  من هو امير المؤمنين اليوم؟
  إعتزال الحائري وصراع المرجعيات
  أكذوبة تحول ماء دجلة إلى ازرق خلال الغزو المغولي
  فالح الفياض: الى قتل أهل السنة دُر!
  كيف نفسر صمت المرجعية عن خزعبلات خطباء المنبر الحسيني؟
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20
  تحول مجلس النواب العراقي الى مجلس حسيني
  حمير السياسة وسياسة الحمير حوار بين حِمار وحَمار
  الجنجلوتية الكبرى لرجال السياسة التملق للمراجع العليا
  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، أنس الشابي، د - عادل رضا، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد يحي، أحمد النعيمي، رافع القارصي، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، صالح النعامي ، علي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، سامح لطف الله، عبد الله الفقير، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، سليمان أحمد أبو ستة، رشيد السيد أحمد، عبد الله زيدان، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، صباح الموسوي ، يحيي البوليني، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، مصطفى منيغ، طلال قسومي، ضحى عبد الرحمن، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، فهمي شراب، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، د.محمد فتحي عبد العال، كريم السليتي، أحمد الحباسي، محمد العيادي، سيد السباعي، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، عمار غيلوفي، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، محمد شمام ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، د. عبد الآله المالكي، محمد أحمد عزوز، صفاء العراقي، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، المولدي الفرجاني، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، فتحي العابد، عزيز العرباوي، عراق المطيري، علي الكاش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، صلاح المختار، مراد قميزة، مجدى داود، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، صفاء العربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفي زهران، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، نادية سعد، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، منجي باكير، حاتم الصولي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة