البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 187


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


( زعيمان في العالم يتوعدا ولا ينفذا وعدهما، وهما الرئيس الإيراني والرئيس السوري، فتهديداتهما حبر على ورق).

من جديد جرت عملية إغتيال ضابط كبير في الحرس الثوري الإيراني، هو العقيد (حسين صياد خدائي)، وأتهم أمين سر اللجنة الأمنية الإيراني (مجيد مير أحمدي) إسرائيل بإرتكاب العملية، معتبرا المسألة لا لبس فيها، مفيدا " إن الإنتقام سيكون قاسيا". وفي تعليق للرئيس الإيراني إبراهيم رئيس ذكر" بالتأكيد سيكون الرد الإيراني من المجرمين أمرا حتميا". كما صرح قائد حرس الثورة الإسلامية ( اللواء حسين سلامي) بأن" الحرس الثوري سينتقم لدم الشهيد خدائي، وليعلموا أن أفعالهم الشريرة لن تمرٌ دون ردٌ قاسِ". من جانبها أكدت وزارة الخارجية الإيرانية" حتمية الرد على عملية الإغتيال". وفي تظاهرات صاحبت تشييع القتيل توعدوا بالإنتقام السريع من إسرائيل. مع العلم ان المقبور خدائي كان من السفاحين الذين قتلوا وشردوا السوريين بحجة حماية العتبات المقدسة، ومحاربة الإرهاب الذي زرعوه هم أنفسهم في المنطقة. في تطور لاحق أثر زيارة قائد الحرس الثوري ( اللواء حسين سلامي) عائلة المقبور ( صياد خدائي)، صرح" قضى الشهيد خدائي على يد أشقى الأشقياء، أي الصهاينة، وإن شاء الله سوف نثأر لدماء الشهيد". ( موقع سباه نيوز التابع للحرس الثوري).

ثم جاءت الحلقة الجديدة من الإغتيالات يوم 28 آيار 2022، حيث قتل برتبة رائد رميًا بالرصاص، خلال وجوده بسيارته مععائلته في (إقليم سيستان) جنوب شرقي البلاد، وصرح مدير شرطة الإقليم؛ (أحمد طاهري) بأن مجهولين استهدفوا سيارة الضابط؛ (عباس راه أنجان)، وهو برتبة رائد مما أسفر عن مقتل الضابط وإصابة زوجته، في حين لاذ منفذو الهجوم بالفرار". وأعلن النظام الايراني في 3/6/2022 إغتيال العقيد (علي إسماعيل) في مدينة كرج، دون تقديم تفاصيل عن العملية التي أحاطها الغموض. وأغتيل العالم في مجال الصواريخ، البروفيسور( أيوب انتظاري) في 6/4/2022، الذي كان يعمل في مركز برديس الجوفضائي بمدينة يزد وسط إيران، وينشط هذا المركز في مجال تطوير الصواريخ والطائرات المسيرة، وصرح رئيس مؤسسة برديس احتمال تعرضه لاغتيال، فقد مات بشكل مريب".

لانظن بأن العالم النووي ( فخري زادة) الذي إغتاله الإسرائيليون أقل أهمية من العقيد خدائي، مع ان بصامتهما الاجرامية في سوريا متشابهة، وقد توعد الرئيس الإيراني وقائد الحرس الثوري ووزارة الخارجية بالرد الحتمي والقاسي أيضا، وكانت النتيجة النفخ في قربة مثقوبة. مع ان الرئيس الإيراني السابق روحاني أكد بأن " الرد الإيراني على إغتيال زادة سيكون في الوقت والمكان المناسب". ربما لأن الوقت مفتوح كما صرح روحاني، فقد يقصد ان الرد سيكون مع ظهور المهدي، وأرجعنا مرة ثانية الى (زمن الحيرة). وتبقى مسألة (الرد في الزمان والمكان المناسب) محطة إنتظار أنصار إيران وأعدائها على حد سواء.

ربما يوجد جدول لدى المرشد الخامنئي دون فيه الوقت والمكان المناسب للرد على إسرائيل حسب الأسبقية او الرتبة العسكرية التي تعرضت للإغتيال، أو تأريخ الإغتيال، او طريقة الإغتيال. وربما سيأخذ بشعار الشيعة (يا لثارات الحسين) فيكون بعد (14) قرنا! الحقيقة لا أحد يمكنه سبر أغوار نفسية المرشد الأعلى، ويكشف أسراره الحربية. وأظن ان من الأفضل للمراقبين السياسيين ان يأخذوا العبرة من مسرحية صموئيل بيكيت (في إنتظار غودو)

ونتذكر تصريح الرئيس الإيراني ومرشد الثورة بعد إغتيال المقبور سليماني بأن " الرد سيكون موجعا ومزلزلا"، ولم يكن الرد مزلزلا على الأرض، وانما على بعض الجنود الأمريكان الذين ضايقهم صوت إنفجار الصواريخ البالستية، فأثر على سمعهم، وعكر مزاجهم، علما ان الرد كان في العراق وليس في إسرائيل. مع ان التحقيقات أثبت تورط إسرائيل في عمليات إغتيال سليماني، وهذا ما أكدته الحكومة الإيرانية نفسها.

ونستذكر ايضا الفيلم الإيراني القصير المستوحي من فكرة هجوم ايراني صاعق على البيت الأبيض، ويتم فيه إغتيال الرئيس الامريكي السابق ترامب، والرئيس الإسرانيلي السابق نتنياهو وبومبيو وزير الخارجية الامريكي السابق، فربما سيكون الرد الايراني بنفس الطريقة، أي انتاج فيلم قصير يستهدف الرئيس الامريكي بايدن والرئيس الإسرائيلي بينيت، ويكون فعلا هذا الرد مزلزلا وقاسيا كما صرحوا.

إن تكرار حوادث الإغتيالات والعمليات التجسسية الإسرائيلية تعكس سعة الخروقات الأمنية في ايران وهشاشة النظام الاستخباراتي على الرغم من توسيع الأجهزة الأمنية الايرانية ومنها الوحد (840)، فقد ذكرت صحيفة (نيويوك تايمز) في 26/5/2022 نقلا عن مسؤول استخباراتي لم تكشف عن هويته، أن الإسرائيليين قالوا للأميركيين إن عملية الاغتيال كانت بمثابة تحذير لإيران بوقف عمليات وحدة سرية داخل فيلق القدس تعرف باسم الوحدة 840"، وسبق للنظام الايراني ان شكل وحدتين استخباريتين هما (عقاب 1) وتلاه (عقاب 2)، لعرض تقليص الخروقات الأمنية وتجنيد المزيد من العملاء، للحد من الأنشطة الاسرائيلية داخل ايران، لكن الأمر بقي على حاله، بل تزايدت الخروقات الأمنية، وهذا ما كشف عنه الرئيس الايراني السابق أحمدي نجاد.

لذا نحن نترقب ردود الفعل الإيرانية المزلزلة من جهة، والحلقات القادمة من مسلسل الإغتيالات داخل ايران من قبل اسرائيل من جهة ثانية، أنه فعلا زمن الإنتظار والحيرة.

تهديد جنرال ايراني يثير الضحك
صرح العميد في القوات البرية الإيرانية (العميد كيومرث حيدري) التالي" سنسوي تل أبيب وحيفا بالأرض في حال إرتكاب إسرائيل أية حماقة". (وكالة تنسيم في7/6/2022).

تصوروا كل العمليات الجريئة التي قامت بها اسرائيل من اغتيالات وسرقة الأرشيف النووي، وتفجيرات منشئات ايرانية، وضربات ماحقة على الحرس الثوري في دمشق، لم يعتبرها الجنرال حماقات اسرائيلية!
علية يفترض ان يفسر لنا حيدري معنى الحماقة لنفهمها، او يكاشفنا بأنه كان نائما مع أهل الكهف ولم يعرف بتلك الحماقات الاسرائيلية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، إسرائيل، التطبيع،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-06-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  معتقدات عراقية تتجدد: قطارة الإمام علي أنموذجا
  من هو امير المؤمنين اليوم؟
  إعتزال الحائري وصراع المرجعيات
  أكذوبة تحول ماء دجلة إلى ازرق خلال الغزو المغولي
  فالح الفياض: الى قتل أهل السنة دُر!
  كيف نفسر صمت المرجعية عن خزعبلات خطباء المنبر الحسيني؟
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/20
  تحول مجلس النواب العراقي الى مجلس حسيني
  حمير السياسة وسياسة الحمير حوار بين حِمار وحَمار
  الجنجلوتية الكبرى لرجال السياسة التملق للمراجع العليا
  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق
  مسجد براثا وديمومة الخطاب التحريضي والفتنة الطائفية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، حسن عثمان، صباح الموسوي ، محمد الطرابلسي، فتحي العابد، كريم السليتي، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، مصطفي زهران، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، منجي باكير، سلام الشماع، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، د - عادل رضا، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، أحمد ملحم، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، سليمان أحمد أبو ستة، صلاح الحريري، علي عبد العال، د - المنجي الكعبي، سلوى المغربي، رافع القارصي، سفيان عبد الكافي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، د.محمد فتحي عبد العال، مراد قميزة، أ.د. مصطفى رجب، طلال قسومي، تونسي، محمود فاروق سيد شعبان، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، ضحى عبد الرحمن، محمود طرشوبي، نادية سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، إسراء أبو رمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فوزي مسعود ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، كريم فارق، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، عراق المطيري، حاتم الصولي، عزيز العرباوي، أبو سمية، رمضان حينوني، فتحي الزغل، عواطف منصور، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، محرر "بوابتي"، علي الكاش، محمد الياسين، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ماهر عدنان قنديل، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صفاء العربي، د. خالد الطراولي ، رشيد السيد أحمد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، د. عبد الآله المالكي، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، المولدي الفرجاني، صلاح المختار، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، د. طارق عبد الحليم،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة