البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 52


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صرخات الجريح تكون على قدر جرحه وألمه، ونفس الأمر ينطبق على الشعوب التي تعاني من أمراض سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية ودينية، بسبب الفساد الحكومي، والتحكم اللاعقلاني بثروات الأمة وتسخيرها لخدمة الأحزاب الحاكمة والسياسيين الإنتهازيين، وأصحاب العمائم المبتذلة.
هذه مجموعة من التغريدات تتعلق بالعراق ما بعد عام 2003 ودول الجوار، تعبر عن آلام شعوبها المبتلية بأنظمة سياسية عميلة أو فاسدة أومستبدة، نأمل أن تحقق الثورات الجماهيرية في ايران والعراق ولبنان وسوريا النصر المؤزر، ان تزيحها من مكانها الخطأ، وتكنس معها رجال الدين الفاسدين وترميهم في مكب النفايات، فهذه هي النهاية الحتمية للعملاء والمعممين واللصوص والفاسدين.
ـ قال الحكيم: الإعلاميون العملاء والمأجورين غاليا ما تأتيهم الأفكار في الحمام، ويدونوها بورق التواليت، لذلك تكون رائحتها دائما كريهة.
ـ قال الحكيم: الوطنية مثل قنينة العطر، حتى عندما ينفذ العطر منها لا تفقد شذاها، والعمالة مثل البالوعة حتى لو افرغتها بقيت رائحتها كريهة.
ـ الدليل على رصانة السيادة الوطنية في العراق ان جميع القرارات السيادية في العراق كتب عليها (سخت ايران) أي صنع في ايران.
ـ قيل لحكيم: ماذا تقول لأصحاب الأقلام المأجورة والذباب الألكتروني والمتملقين من الإعلاميين لرجال الدين والسياسة: أجاب: أقول لهم لا تنسوا أبدا ان الفرق بين الفرد والقرد هي نقطة واحدة فقط!
ـ سئل الحكيم: هل يوجد أشرف من العميل؟ أجاب: نعم، البغي والقواد واللوطي والخنيث واللص والملحد كلهم أشرف منه، فهؤلاء جميعا يؤذون أنفسهم، ونفر من الناس، ولكنهم لا يؤذون الشعب كله.
ـ نواب العراق من أفضل العدائيين في العالم، فقد ركضوا على المزايا ركض الذئاب على الخراف، والمشكلة ان الخراف لا تبالي بإفتراسها.
ـ قال الحكيم: كانت أفضل طريقة لشيعة السيستاني والصدر للمحافظة على المراقد الشيعية هي أن يحرقوا جميع نسخ القرآن الكريم في مساجد السيد الصرخي، بل والمساجد نفسها، نِعمَ الإسلام الصحيح، والمرجعية التي لم تبلغ بعد سن الرشد!!!
ـ بعض أصوات خطباء المنبر الحسيني لا تختلف عن أصوات ضراط الحمير، مع ان ما يصاحب أصواتهم من رائحة أشد من رائحة ضراط الحمير.
ـ قال الحكيم: لا يختلف أعضاء مجلس النواب العراقي عن حشرة القراد (الكراد)، فكلاهما يمص الدماء ويعيش عليها.
ـ سئل الحكيم: لماذا أطلق المالكي إسم الفرقة الذهبية على وحدة عسكرية؟ أجاب: لأن أساسها التأريخي هي الفرقة الذهبية التي أسسها القائد الفارسي آغاسيد محمد القريشي.
ـ سئل الحكيم: لماذا لا يلبس المالكي ريطة العنق؟ أجاب: تشبها بالفرس. فقد ورد في الحديث النبوي الشريف" من تشبه بقوم فهو منهم". (مسبوك الذهب في فضائل العرب/17).
ـ قال الحكيم: الحكومات الديمقراطية تضع أرجل شعوبها في الماء البارد، والحكومات المستبدة تضع أرجل شعوبها في الماء المغلي.
ـ قال الحكيم: تبا للحكومات الاسلامية التي تلاحق المفطرين في رمضان لتحاسبهم، ولا يلاحقها الفقراء المعدومين ليحاسبوها.
ـ قال الحكيم: في زمن عمر بن الخطاب كان بيننا وبين فارس جبل من نار، وفي زمن الحكم الشيعي للعراق صار بيننا وبين فارس جسر من مودة بنته الميليشيات الولائية.
ـ سئل الحكيم: هل يعتبر العراق وطن؟ فأجاب: إذا كان الوطن منهوب، ولا سيادة بوجود قوات امريكية وتركية وايرانية وميليشيات ولائية، والشعب نائم ورجله في الشمس، فلا يجوز ان تطلق عليه كلمة وطن، سمه ولايات او كانتونات طائفية.
ـ سئل الحكيم: ما رأيك بقول أحد الولائيين العراقيين بأن من يحكم العراق ملائكة؟ أجاب: هو أشبه بقاتل يعظ المفتي ويعلمه مكارم الأخلاق قبل إعدامه.
ـ قال الحكيم: المراجع الدينية غالبا ما يصرفوا الفتاوي الثقيلة في بالوعات الجهلة والحمقى والمستحمرين فقط.
ـ قال الحكيم: أشد ما يحيرني بالشعب العراق هو أنه يأخذ بقاعدة ( شدٌ البطون الضامرة من أجل البطون المترهلة).
ـ سئل الحكيم: ما الفرق بين الضمير المنفصل والضمير المتصل؟ أجاب: الضمير المنفصل يتمثل بثوار تشرين المنفصلين عن التبعية والأجندات الخارجية، والضمير المتصل هم المراجع الدينية والميليشيات الولائية المتصلة بإيران.
ـ سئل الحكيم: ما هو مصدر ذكاء وجبروت الحكام الطغاة؟ أجاب: ضعف وغباء وإستحمار الشعوب.
ـ قال الحكيم: الشعوب التي تبحث عن الأمن والسلامة، عليها ان ترمي أولا أصحاب العمامة في مكب القمامة، من ثم تسل السيف من الحسام، وتلاحق به قوى الظلام.
ـ قال الحكيم بعد إنتشار فضائح المثلية (جوجو): لقد تبين ان ان النخبة العراقية من حكام ونواب ومراجع وغيرهم يسيل لعبهم لمرأى النقود والنهود. شكرا جوجو فقد كشفت المستور من سلوك النخب، لذا فأنتِ أشرف منهم على أقل تقدير في قول الحقيقة التي لم يجرأ أحد على كشفها.
ـ سئل الحكيم:أي كتاب تود ان تقرأه في المستقبل؟ قال: مذكرات المثلي جوجو ففيها كل ما نود ان نعرفه عن حقيقة النخب العراقية الحاكمة.
ـ عندما تخدع شخص فأنت مخادع هاوي، وعندما تخدع مجموعة من الناس فأنت مخادع ماهر، وعندما تخدع شعب كامل، فأنت مخادع حقير.
ـ الإطار التنسيقي يحذر من الفوضى، ومقتدى الصدر يحذر من الفوضى، والرئاسات الثلاث تحذر من الفوضى، ودول الجوار تحذر من الفوضى، نسأل: منذ عام 2003 هل غادرت الفوضى العراق كي تحذروا منها؟ فعلا الحماقة لا علاج لها.
ـ قال الحكيم: إن عقد زواج الخامنئي على الميليشيات الولائية كاثوليكي، وليس زواج متعة كما يظن البعض من العراقيين.
ـ السياسيون في العراق يمثلون حالة نادرة في التأريخ الحديث، فهم التجار الوحيدون الذي يربحون ربحا فاحشا دون ان يكون لهم رأسمال في الوطن.
ـ هناك نوعان من الإنسداد، إنسداد البالوعات، والإنسداد السياسي، الأول يحتاج الى عامل نزاحة من داخل الوطن، والثاني يحتاج الى عامل نزاحة من خارج الوطن.
ـ قال الحكيم: مشاريع الإصلاح في العراق أشبه بالخزف الصيني فهو مخصص للعرض وليس للإستخدام.
ـ قال الحكيم: ان مذياع (راديو) الميليشيات الولائية يعمال على موجة واحدة فقط وهي: هنا إيران صوت فارس من العراق.
ـ قيل لحكيم: بماذا تنصح الشعب العرافي بكلمة موجزة؟ قال: عندما لا يخرج السيف من غمده سوف يصدأ حتما.
ـ سئل الحكيم: إستشهد مقتدى الصدر في كلمته الأخيرة بالقول (الى متى يبقى البعير على التل)، فأية عبارة أفضل يمكن أن تكون الخاتمة برأيك؟ قال: عاش حمارا ومضى حمارا.
ـ قيل للحكيم: الجماعات الشيعية الولائية مصممة على تدمير نصب ابو جعفر المنصور في بغداد. قال: لا غرابة فهو من بنى بغداد، وهم من خربوا بغداد. وعلق احد المحششين: ليش يشيلوا بس رأسه، المفروض يشيلوه كله!!!
ـ قيل للحكيم: ما هو أكبر تهديد للحكومة العراقية والنواب والمعممون بعد تنظيم داعش الإرهابي. أجاب: بالتأكيد المتحول جوجو، وما لديه من أسرار، إن لم تتم تصفيته من قبل الحكومة والولائيين.
ـ قيل للحكيم: ما اغرب ما وجديه في قانون تحريم التطبيع مع اسرائيل الذي أقره مجلس النواب العراق؟ أجاب علاوة على الثغرات القانونية والتي تخالف الدستور العراقي والقانون الدولي، فإن ما أثار إستغرابي ان من أشاد به النظام الايراني فقط، والأغرب ان السلطة الفلسطينية لم تباركه أو تشير له.
ـ قال وزير الخارجية الامريكية جيمس بيكر" سنعيد العراق الى ما قبل الى عصر ما قبل الصناعة"، وصححت مرجعية النجف قوله: بل سنعيده سيدنا قسما يالله الى عهد السقيفة.
ـ قال السفير الايراني في العراق ـ بعد الهجوم الصاروخي على اربيل بـ (12) صاروخ بالستي الذي تبناه الحرس الثوري الايراني بإعترافهم ـ: ان الأمن الوطني الايراني خط أحمر، بمعنى آخر: ان الأمن الوطني العراقي خط أخضر. ويتحدثون بوقاحة عن السيادة العراقية، والبلد مستباح لمن هب ودب.
ـ سأل الحكيم طلابه: ذكرت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية العراقية، عن تمكنها من إحباط عملية تهريب مخدرات (1000000) حبة عبر طائرة شراعية في البصرة. واضطر قائد الطائرة إلى إنزالها، وتمكن من الهروب باتجاه الشريط الحدودي لدولة مجاورة. السؤال: حزر فزر من هي تلك الدولة؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، الفساد السياسي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-06-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الجنجلوتية الكبرى لرجال السياسة التملق للمراجع العليا
  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق
  مسجد براثا وديمومة الخطاب التحريضي والفتنة الطائفية
  محطة من محطات الغزو الامريكي للعراق
  المساجلات الكلامية بين الفنان والمعمم
  وصية الخامنئي الى غلمانه زعماء الميليشات الولائية
  المخدرات لا تقل خطورة عن الارهاب يا أولي الألباب
  غروب التشيع العربي في العراق
  يا ذيول الولي الفقيه قد صدأت أبواقكم
  من كسر شوكة الشعب العراقي، مرجعية النجف أم أبناؤها؟
  المقارنة تتطلب الرؤية الصحيحة يا وزارة التخطيط
  كشف أوراق أبناء المرجعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، تونسي، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، نادية سعد، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، ضحى عبد الرحمن، أحمد النعيمي، أنس الشابي، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، أ.د. مصطفى رجب، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، فتحـي قاره بيبـان، صالح النعامي ، د - مصطفى فهمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد محمد سليمان، أحمد ملحم، علي الكاش، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، مراد قميزة، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، د. طارق عبد الحليم، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عراق المطيري، خالد الجاف ، صلاح المختار، مجدى داود، د - صالح المازقي، سامح لطف الله، فهمي شراب، سعود السبعاني، رافد العزاوي، محمد شمام ، عبد الله الفقير، عمر غازي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، د- جابر قميحة، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، سليمان أحمد أبو ستة، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية، سفيان عبد الكافي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، وائل بنجدو، كريم فارق، سلام الشماع، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، د - عادل رضا، يحيي البوليني، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي العابد، عزيز العرباوي، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، د- محمد رحال، محمود سلطان، أبو سمية، د. أحمد بشير، رافع القارصي، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، رشيد السيد أحمد، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة