البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 178


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يوم بعد آخر تتفتح الحقائق كشقائق النعمان عن أهمية الدور الذي تضطلع به منظمة مجاهدي خلق بإعتبارها البديل الحتمي لنظام الملالي القمعي، ويوم بعد يوم تستقطب السيدة رجوي أنظار العالم بقيادتها الحكيمة ورؤيتها الثاقبة لإنقاذ الشعب الإيراني من مخالب هذا النظام الدموي، وبناء إيران الجديد، إيران المؤسسات، ايران الخالية من الأسلحة النووية، إيران الحرية والديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان، إيران التي تحترم شعبها وترتقي به لذرى المجد، إيران التي تنفق ثرواتها لتنمية البلد ورخاء الشعب، إيران الحب والسلام والأخاء.

فقد استهلكت الثورة الإسلامية في داخل ايران وخارجها، وفقد كب مسوغاتها ومبرراتها، بل ان رائحتها الكريهة أزكت دول المنطقة جميعا، التي تتجنب هذا النظام الإرهابي الذي عاث فسادا في معظم دول العالم، ان نظام اشبه لاذئب المفتترس لا يمكن ترويضه مطلقا، أخرجه معمم دجال من رحم االكذب، وسلمه لمعمم لا يقل عند كذبا ودجلا. كأنهما خرجا من مزابل التأريخ.

لقد ناجر الملالي بالإسلام والمذهب، وتبين زيف الشعارات التي رفعها واستقطب بها شيعة المنطقة، ولا نفهم هذا الإستقطاب الا من وجهة نظر طائفية، لأن نظام الملالي فشل في تقديم التنمية والتقدم والازدهار لشعبه، بل انه ادخلهم في حقل من الألغام لا يعرفوا كيفية الخروج منه، والذي يفشل في تقديم الرفاهية لشعبه لا يصلح ليكون قدوة لبقية الشعوب، وهذا ما يجب ان يعرفه ذيول الولي الفقيه العرب، لقد عرت منظمة مجاهدي خلق ورقة التوت الأخيرة من عورة النظام، وهي تتابع عن كثب فضائحه المتتالية، وتكشفها للعالم ليعرفوا الوجه الحقيقي للنظام، وليس الوجه الطائفي التنكري الذي يخدع به الشعوب.

والعتب كل العتب على وسائل الإعلام العربية التي صار معظمها تحت جبروت الفرعون الفقيه أو يخشون التقرب منه جبنا. والعتب على رعاة الإعلام الدولي الذي لا يجرأ أي منهم على التصريح بأمر الا بعد أخذ الضوء الأخضر من راعيهم في البيت الأبيض، وهب لا يدخر جهدا في إنجاح المفاوضات النووية، وهو على تام بأن النظام قد جُبل على الكذب والخداع ولا مأمن منه، وهو يرواغ منذ أشهر لكسب الوقت ليس إلا.

عندما يمتلك المجنون سكينا فلا تأمن شره، فما بالك بولي مجنون بحوزنه قنبلة نووية؟ وهل تظن الولايات المتحدة والدول الأوربية بأنها ستتمكن من نزع القتبلة النووية من النظام، وقد اتعبها بالمفاوضات قبل إنتاجها، اليس كوريا الشمالية نموذج حي أمام العالم، وهل تتمكن الولايات المتحجة واوربا من ايقاف المارد المتمرد الكوري. الجواب معروف، بل انه اصبح اطثر جبروتا وعنادا وغطرسة، وهكذا سيكون نظام الملالي، كلما توالت الأيام ستزداد انباه قوة وحدة، ويوم لا ينفع ندم.

عندما تطلع على إفتتاحيات موقع مجاهدي خلق والكلمات التي تتفضل بها السيدة مريم رجوي في المحافل الدولية سيتبين للقريب والبعيد ان اكسباير نظام الملالي قد انتهى حتى وان قام النظام بمحو تأريخ الصلاحية ووضع تأريخ مزورا بدلا عنه، انه نظام سقط وليس آيل للسقوط، ويحاول ان يلهي شعبه والعالم بـأسلحته الفاشلة التي لم تتجاوز الدعاية والاعلام، ولم تتمكن من توجيه ضربة واحدة لإسرائيل احفظ ماء وجه الولي الفقيه على الرغم من الصفعات التي توجه لحرسه الثوري وذيوله من الميبيشيات الولائية في سوريا.

كما ان المفاوضات الجارية الملف النووي تثير الحيرة، فتحت الطاولة يقدم النظام الإيراني المزيد من التنازلات للإدارة الأمريكية، وفوق الطاولة يتصرف بعنجهية وغطرسة ويفرض شروطا شبحية في المفاوضات، هو يعرف زيفها قبل غيره.

ان الوقوف مع منظمة مجاهدي خلق وبقية قوى المعارضة الايرانية ودعمها سرا وعلنا اصبح واجبا دوليا وانسانيا لدعم الشعب الايراني في الداخل الذي يعاني الأمرين من قمع ودموية النظام وضياع ثرواته بدعم الحركات الإرهابية في المنطقة من جهة، والعمل على تقليم أظافر الولي الفقيه في الدول العربية الخاضعة لنفوذه من جهة أخرى، فزوال النظام يعني زوال كل الأسباب التي تخل بالأمن والإستقرار والتقدم في المنطقة.

في كل مؤتمر سنوي للمقاومة الإيرانية تكشف الرئيسة رجوي حقائق خطيرة عن دموية نظام الملالي، وتبشر العالم بأن النظام ينزلق الى الهاوية السحيقة تدريجيا، وفعلا أخذت هذه البشرى طريقها في الشروق، في الوقت الذي يأخذ نظام الملالي طريقه في الغروب
وسوف لا نستشهد بنصريحات السيدة مريم رجوي، ولكن سنستشهد بقول اللنائبة الايرانية فائزة رافسنجاني، بتأريخ 10/1/2022 " أن ايران متورطة في قتل نصف مليون سوري، وطهران هي السبب أيضاً في قتل اليمنيين من خلال دعم ميليشيات الحوثي. أن إيران قدمت إلى جانب روسيا شتى أنواع الدعم العسكري والمالي لحكومة بشار الأسد ضد خصومه ما أسفر عن مقتل أكثر من نصف مليون سوري وملايين النازحين، بل أن إيران قتلت من المسلمين أكثر مما فعلت إسرائيل بحق الفلسطينيين". كما إن النظام الإيراني أخطأ بحق شعبه أكثر من إسرائيل والولايات المتحدة ونظام بهلوي، أن الكوارث التي نورط بها شعبنا، لم تقم بها أي من هذه الأطراف. لو كانت لدينا إدارة صالحة لما فرضت علينا عقوبات، نحن أعداء أنفسنا". (المصدر: موقع مرصد إيران)

لذا على الرئيس الامريكي ان يدرس ويتفهم حقيقة نظام الملالي ومسيرته الشاذة من بداية ما يسمى بالثورة الإسلامية وحتى الوقت الحاضر، وسيخرج بنتيجة لا تقبل الشك وهي ان هذا النظام لا يصلح ولا يمكن إصلاحه، وان الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة في المفاوضات النووية ستذهب إدراج الرياح.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، مجاهدو خلق، المعارضة الإيرانية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-03-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق
  مسجد براثا وديمومة الخطاب التحريضي والفتنة الطائفية
  محطة من محطات الغزو الامريكي للعراق
  المساجلات الكلامية بين الفنان والمعمم
  وصية الخامنئي الى غلمانه زعماء الميليشات الولائية
  المخدرات لا تقل خطورة عن الارهاب يا أولي الألباب
  غروب التشيع العربي في العراق
  يا ذيول الولي الفقيه قد صدأت أبواقكم
  من كسر شوكة الشعب العراقي، مرجعية النجف أم أبناؤها؟
  المقارنة تتطلب الرؤية الصحيحة يا وزارة التخطيط
  كشف أوراق أبناء المرجعية
  المالكي وعودة القتال بين جيشي يزيد والحسين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، حميدة الطيلوش، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، رافد العزاوي، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، فتحي العابد، صفاء العراقي، أحمد بوادي، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمود علي عريقات، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، جاسم الرصيف، محمود فاروق سيد شعبان، سليمان أحمد أبو ستة، أحمد ملحم، صالح النعامي ، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، د - صالح المازقي، علي الكاش، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، وائل بنجدو، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، د - مصطفى فهمي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، الهادي المثلوثي، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مجدى داود، أحمد النعيمي، إسراء أبو رمان، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، فتحي الزغل، عواطف منصور، الناصر الرقيق، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، ماهر عدنان قنديل، د. عادل محمد عايش الأسطل، تونسي، محرر "بوابتي"، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، أبو سمية، محمود طرشوبي، عمر غازي، د - عادل رضا، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، عبد الله الفقير، رافع القارصي، ياسين أحمد، عراق المطيري، مصطفي زهران، عزيز العرباوي، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، أنس الشابي، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، محمد شمام ، صلاح الحريري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، الهيثم زعفان، خالد الجاف ، منجي باكير، سعود السبعاني، مراد قميزة، أ.د. مصطفى رجب، سامر أبو رمان ، طلال قسومي، علي عبد العال، سيد السباعي، د. أحمد بشير، ضحى عبد الرحمن، إيمى الأشقر، عبد الغني مزوز، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، سامح لطف الله،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة