البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 205


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ـ قال الحكيم: ـ لايزال حسابي جاريا مع الأحزاب الحاكمة في العراق ولم يغلق بعد أو ينفذ رصيدي؟
ـ على كل عراقي مسلم ان يعلق في بيته ومكان عمله قوله تعالى في سورة الزخرف/54 ((فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ)). أما غير المسلمين فيضعوا البيت التالي:
نامي جياعَ الشَّعْبِ نامي ** حَرَسَتْكِ آلِهة ُالطَّعامِ
نامي فإنْ لم تشبَعِي ** مِنْ يَقْظةٍ فمِنَ المنامِ
ـ عندما يخيم الجهل في وطن ما سيصحبه الحمق والغباء، وسيُعامل المثقفون كقطاع طرق؟
ـ الفاسدون من الحكام هم من نتاج شعوبهم، فلا يحق للشعب ان يلوم أحد غير نفسه.
ـ الدكتاتورية بذرة يزرعها الشعب، ويأكل ثمارها الحاكم.
ـ ما يعني الدكتاتور ويشغله ليس ما يقدمه هو لشعبه، بل ما يقدمه شعبه له.
ـ الشعوب نوعان: شعب يعيش ليأكل، فيعيش ليومه، وشعب يأكل ليعيش، فيعيش لغده.
ـ الشعوب نوعان، الشعوب المتخلفة وهي أشبه بعجله مصابيحها الأمامية عاطلة، ومصابيحها الخلفية عاملة. والشعوب المتقدمة أشبه بعجلة مصابيحها الأمامية تعمل، والخلفية خافتة.
ـ المتسولون أمام أبواب المخابرات الأجنبية لا يؤسسوا دولا، بل كيانات هشة سرعان ما تتآكل كضمائرهم وشرفهم.
ـ سلم الفساد يبدأ بدرجات اولها السرقة وتليها الزنا ثم اللواط والدياثة، والدرجة الأخيرة العمالة وخيانة الوطن.
ـ قال الحكيم: قل لي من يحكمكم ؟ اقول لك من أنتم؟
ـ حرية الإنسان في الغرب يصدمها حجاب المسلمات، ولا يصدمها إغتصاب ثلثمائة الف طفل من قبل القساوسة.
ـ السلم الوحيد الذي لا يمكن اصلاحه في العراق هو سلم الرواتب.
ـ أقول للمرجع الشيعي الأعلى" نحن ننظر الى الأمام، وأنت تنظر الى الخلف، لذا لا يمكن ان نتفق او نلتقي.
ـ يمكننا ان نتفهم قيام الحكومات بمصادرة المخدرات والسلع والأموال المهربة، لكن الذي لا نتفهمه هو قيامها بمصادرة الحريات.
ـ لا يمكن تعمير البلدان دون ان يسبقها تعمير العقول، والبنيان لا يستقيم الا بقوة الإرادة وصحة الأبدان.
ـ الشعوب التي لا تستفيد من التجارب التي مرت بها لا تفرق عن الحمار الذي يدور حول الساقية.
ـ باب السماء مفتوحة للجميع، ولا تحتاج الى عمامة لتتسلق بها وتصل اليها.
ـ مثل الذي يُعلم الناس الخير ولا يعمل به كمثل أعمى بيده سراج يستضئ به غيره وهو لا يراه.
ـ من عجائب هذا الزمان ان السيستاني صمام أمان في بلد يفتقد الأمان، والأعجب منه ان العراق العظيم يديره خطيب الجمعة.
ـ نظام ولاية الفقية كالسمكة الميتة، يبدأ النتن والعفن من رأسها.
ـ الحكومة العراقية مثل الحمار، ورئيسها هو القرادة الملتصقة بدبر الحمار وتمتص دمه.
ـ في حانات المراجع الدينية، المعممون يحتسون دم شهداء الإنتفاضة التشرينية ويسكرون به.
ـ قال الحكيم: الجائعون لا ينتموا الى وطن او دين او قومية.
ـ سئل الحكيم: ما معنى بيان الاطار التنسيقي الشيعي بأن على المحتجين على الإنتخابات العودة الى ديارهم؟ أجاب: اي العودة الى وحداتهم العسكرية في الحشد الشعبي.
ـ قال الحكيم: رجلان معروفان بأن وجهيهما مسخمان، بائع الفحم، والعميل الذي يخون وطنه.
ـ سألوا الحكيم: ما هي البلية؟ فأجاب" البلية عندما يكون الحكام يقظ كالثعلب، والشعب نائم كالدجاج.
ـ منع الكتاب وفرض الحظر على تداوله، هي أفضل طريق لترويجه ولفت النظر اليه وزيادة مبيعاته.
ـ شبكة العلاقات بين السلطات الثلاث في العراق أشبه بشبكات المياه الثقلة، والفرق انها أكثر قذارة وعفونه مما تحتويه شبكة المجاري.
ـ الميليشيات الولائية كالثور الهائج، كل من يتقرب منه ينطحه، ما عدا الولي الفقيه الذي يحمل الراية الحمراء في ميدان السباق.
ـ الوزارات العراقية أشبه بمتاجر الأحذية يعجبك منظر ما فيها من الخارج فقط.
ـ قال الحكيم: الأرواح الشريرة غالبا ما تكون نائمة لا يوقظها الا رجال الدين والسياسة.
ـ الوطنيون يشترون الوطن بثمن باهض وهو دمائهم، والعملاء يبعون الوطن بثمن بخس وهو العار.
ـ بغداد بناها المنصور، واعزها الرشيد، واثراها المأمون، وخربها اتباع أهل البيت.
ـ قال الحكيم: الساكت عن الظلم، هو الساكت عن الحق، والساكت عن الحق هو شيطان أخرس، عسى ان تفهم الشعوب ما نقول!
ـ قال الحكيم: إذا كانت الأمة عاقر، والشعب عقيم، فهل تنتظر ولادة ثورة في هذه الحالة النادرة من الشعوب؟
ـ سئل الحكيم: ما هو الفرق بين كرامة الفرد وكرامة المجتمع؟ أجاب: إذا فقد الفرد كرامته احتقره المجتمع ونبذه، لكن إذا فقد المجتمع كرامته، فقد أمنه واستقراره وثروته وحريته وسيادته.
ـ ان كان في الجنة (VIP) فأنها ستخصص للشهداء العراقيين والأمهات الثكالى والأرامل العراقيات والأيتام من ضحايا النظام الفاسد؟
ـ قال الحكيم: من عجائب العراق، ان عمر بن الخطاب أتى لهم بالإسلام ونَورَ قلوبهم من ظلام المجوسية، وان علي بن ابي طالب والحسين وذريتهم اتوا بالحرب والدمار الى العراق، العجب ان شيعة العراق تكره عمر، وتحب علي والحسين!
ـ قال الحكيم: الشعب الجاهل هو من ضل طريقه الوطني، وتجاهل دماء الأحرار، وعظم الأقوال الباطله، وضخم الأفعال العاطله.
ـ مقتدى الصدر أشبه بالقارورة التي تتلون حسب السائل الذي تحتويه. فلا هو رجل دين، ولا هو رجل سياسة، مع انه ضيع الإثنين معا.
ـ سئل الحكيم: مرت على العراق عدة دورات نيابية، وكلهم أصحاب وعود كاذبة، فبماذا تشبههم؟ أجاب: كلامهم اشبه بصرير باب، او طنين ذباب، او نباح كلاب، فأختر ما شئت!
ـ على مقتدى الصدر ان يعلم بأن الغمد لا يستوعب سيفين، وإلا تمزق على الفور.
ـ قال الحكيم: لا تلم الحكام والزعماء والنواب، فالسلطة مثل ماء البحر كلما شرب منها الضمآن ازداد عطشه.
ـ قال الحكيم: كل ما يحتاجه الشعب العراقي لإشباع رغبة وشهوة الحكام والنواب بعض من حبات الفياغرا تنشطه في التعامل معهم.
ـ قال الحكبم: إذا كان سيف الميليشيات الولائية قاطع، فليكن درع الشعب فولاذيا ومانع.
ـ رئيس الحكومة العراقية أشبه بمن يقتل أباه وأمه ويطلب من المحكمة العليا أن ترأف بحاله لأنه أصبح يتيم الأبوين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، الفساد السياسي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-02-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق
  مسجد براثا وديمومة الخطاب التحريضي والفتنة الطائفية
  محطة من محطات الغزو الامريكي للعراق
  المساجلات الكلامية بين الفنان والمعمم
  وصية الخامنئي الى غلمانه زعماء الميليشات الولائية
  المخدرات لا تقل خطورة عن الارهاب يا أولي الألباب
  غروب التشيع العربي في العراق
  يا ذيول الولي الفقيه قد صدأت أبواقكم
  من كسر شوكة الشعب العراقي، مرجعية النجف أم أبناؤها؟
  المقارنة تتطلب الرؤية الصحيحة يا وزارة التخطيط
  كشف أوراق أبناء المرجعية
  المالكي وعودة القتال بين جيشي يزيد والحسين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، محمد الياسين، سعود السبعاني، محمود سلطان، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، حاتم الصولي، د - شاكر الحوكي ، محمد شمام ، د. عبد الآله المالكي، صلاح المختار، أنس الشابي، أبو سمية، د. أحمد محمد سليمان، فوزي مسعود ، عبد الله الفقير، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، مجدى داود، محمد الطرابلسي، رافد العزاوي، مصطفي زهران، الهادي المثلوثي، منجي باكير، حسن عثمان، صفاء العربي، تونسي، د. طارق عبد الحليم، محمد اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، وائل بنجدو، فتحي الزغل، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عزيز العرباوي، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، رافع القارصي، ضحى عبد الرحمن، د- محمود علي عريقات، عراق المطيري، د - عادل رضا، علي الكاش، سامح لطف الله، كريم السليتي، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، عمر غازي، الهيثم زعفان، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، عواطف منصور، خالد الجاف ، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، إياد محمود حسين ، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، يحيي البوليني، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، صباح الموسوي ، العادل السمعلي، صفاء العراقي، أ.د. مصطفى رجب، سليمان أحمد أبو ستة، سامر أبو رمان ، أحمد النعيمي، محمد العيادي، مراد قميزة، محمد عمر غرس الله، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، سفيان عبد الكافي، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - المنجي الكعبي، نادية سعد،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة