البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وصية الخامنئي الى غلمانه زعماء الميليشات الولائية

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 260


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال الله تبارك وتعالى في سورة العنكبوت/41 (( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)).

أفادت المصادر بغياب المرشد الأعلى علي الخامنئي عن الإجتماع بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف ورئيس السلطة القضائية حجة الإسلام محسني والعديد من كبار المسؤولين. وأشيع معاناة الخامنئي من اختلالات واضطرابات صحية، وخضع إلى العديد من التحاليل الطبية على يد فريق طبي يترأسه طبيب ألماني من أصول إيرانية وصل طهران خصيصاً لمتابعة الوضع الصحي للمرشد المحتضر، والمتشوق للقاء خازن النار. وبهذه المناسبة الطيبة من غير تشفي، أستوحي هذه الوصية من المحتضر الى اولاده في العراق من الولائيين الذين دربهم وسلحهم وأرسلهم على شكل ميليشيات وفيالق ومافيات إجرامية إلى العراق الذي كان أشبه بشوكة موجعة في مؤخرته ومن سبقه من عمائم الشر.

إنها وصية مكشوفة وليست لغزا، فهم العراقيون جميعا معناها ولمسوا نتائجها المدمرة على البلاد، والعباد، ومع كل الخراب والتدمير ونهب ثروة العراق وتحويله البلد الثري الى بقرة حلوب، حليبها في فم الولي المحتضر وروثها في فم العراقيين، فأن البعض ما زال يدافع عنه ويعتبره الأب الروحي للطائفة والرمز المقدس؟ فعلا الحمق بلاء شديد، يصعب الشفاء منه.
قال الفضل العبَّاسي اللهبي:
لَا تَطْمَعُوْا أَنْ تُهينونَا وَنكرِمَكُمْ ... وَأَنْ نكُفَّ الأَذى عَنْكم وتؤْذُوْنَا
(الدر الفريد). (ديوان الفضل اللهبي).

الوصية الخامنئية
( يا أبنائي المخلصين، اوصيكم أن تلتزموا حرفيا بما سأتلوه عليكم من توجيهات وضرورة تنفيذها حرفيا من أجل نصرة الدين، والمحافظة على بيضة التشيع. وانتم على يقين بأن الراد على الإمام هو الراد على النبي، وعلى الله. فإن عشتم اغتنيتم وتعافيتم، وان قتلتم فأنتم الشهداء السعداء وسيكون الإمام الحسين في استقبالكم على عتبة الجنة. أطمأنكم اولادي بأنه بيدي لا شريك لي كنائب لإمام الزمان كل مفاتيح الجنان. لذا أوصيكم ابنائي أن تحولوا العراق الى عراق الشقاق والنفاق، وعراق الطوائف والأعراق، عراق الذبح والإغراق، عراق النهب والإحراق، كما دعا وتمنى إمامكم المعصوم على هذا البلد المأزوم، وشعبه المهموم، فلبوا نداء الإمام، وتقدموا الى الأمام، اسرعوا لأن الموت أسرع.

أريد بمساعيكم المجاهدة، وجهودكم الخارقة ان يتحول العراق الى أطلال دارسه، وانقاض خرائب بائسه، وارض جافة يابسه، ينعب داخها البوم، وتحوم فوقها الذباب، وتطوف حولها الذئاب. استأصلوا يا أولادي المجاهدين بمبضع العقيدة الراقي كل عروق الجسد العراقي، بلا رأفة ولا شفقة يا اعزاء، كونوا كوارث وزلازل ووباء. مزقزا جسد العراق الى اشلاء. لتكن حشرة الإرضة مثلكم الأعلى في التعامل مع مؤسسات الدولة، لتتمكنوا من نخرها نخرا حتى تقضوا عليها وتنالوا فخرا. لا تريحوا الجلاد فيتوقف سوطه عن ضرب العباد، ولا تتعبوا وتملوا من حمل المعاول في دك البلاد، فيضيع أجركم وتتناقص حسناتكم. فأنتم اولاد كسرى ورستم الأمجاد. انتم خير خلف للبرمكي والخراساني من السلف؟ اشيعوا الفتنة في كل مكان، واقتلوا من كان على بقية المذاهب والأديان، فيعسوب الدين هو الحبل المتين، التزموا به وإلا ضاع الدين، وصار المذهب في وضع مهين، وأصبحنتم في أسفل السافلين.. اصابعكم دائما على الزناد، اقتلوا وشردوا واسرقوا ودمروا البلاد، فهذا عزٌ الطلب والمراد، أعيدوا لكسرى هيبته وبقية الأمجاد، الفرس قادتكم، وعليكم الجهاد، انه لدنياكم فرض، ولآخرتكم قرض.

اعتنقوا عقيدة الذئاب الشعواء، ومثلوا بالأموات والأحياء، جميعهم على حد سواء، ولكم مني الأجر والثواب. لا ترحموا جنينا ولا وليدا توا ولدا، ولا شيخا مسنا حتى لو كان مقعدا، ولا امرأة وإن كانت حاملا. ليس فيهم أناس أبرياء، انهم خلف من قتل الأئمة والأوصياء. أوصيكم أبنائي بُفسدوا وتفسقوا وتدنسوا فسعيكم مجدي، وبفعلكم يظهر امامكم المهدي. أجعلوا الكبائر في أنظاركم صغائر، واجعلوا الصغائر في أنظاركم محاسن، بفسادكم ومباذلكم وصناعة الهرج سيطرق بابكم الفرج.

اوصيكم أبنائي الأبرار بحرق البساتين والأشجار، وإتلاف الفواكه والخضار، وقتل الاسماك في الأحواض والأنهار. إعملوا سرا وجهارا ، بلا ملل ليلا ونهارا، سنقطع عنكم المياه يا أبرار، فقد قررنا تغيير مجرى الأنهار، سنعاونكم برمي أملاح البزل على العراق الجار، دمروا المتاحف وإنهبوا الآثار، وهربوا التحف من دوارق ونجف، من فضة وذهب. إذبحوا الشاة والبقر وإنشروا الجوع والفقر. اعملوا ففيكم الأمل، على نشر الأمية والجهل، العلم عدونا اللدود، والجهل سلاحنا الموعود.

حذاري من التعليم والتبصير ففيه يكمن الشر المستطير. إنهبوا كل ما يقع تحت أيديكم وخمسوه، كي يكون حلالا طيبا حين تستخدموه. دمروا المساجد والجوامع وعمروا الحسينيات ففيها المواعظ والمنافع والخيرات، إحرقوا جميع نسخ القرآن وإستعيضوا عنه بمفاتيح الجنان. قد وعدكم الأئمة بالغفران والثواب، ولأعدائكم العقاب وأي عقاب! إندفعوا بحزم ونفذوا امري الأبوي، مستوحين همة جدكم إسماعيل الصفوي.

لا تخيبوا أملي، ولا تفسدوا عملي. ليبارككم أبليس ملهمنا، في عملكم حسب توجهنا. فهو مرشدكم الهمام ، وقد كان من أحباب الإمام. سيروا وعين الشيطان ترعاكم، وعند حلول مصاب بكم ـ لا سامح الشيطان ـ سوف لا ننساكم، وكما رعيانكم سابقا سنرعاكم لاحقا.( فنحن الرعاة وأنتم الخرفان، ونحن الفرس وأنتم العربان)، ومعرفة قيمة الانسان من الإيمان.

إجعلوا العراق اطلالا وخرائبا تنعق فيها الغربان. ومصائب لم يشهد مثلها الزمان. القوا به في دياجير التخلف والهمجية، وقوضوا دعائم العلم والوطنية، واسسوا على انقاذها وطنا هشا، كهشاشة قشرة البيض. منا لكم أفضل دعاء ،ومنكم لنا التبعية والولاء.
حققوا آمال آل ساسان، كي لا يطويها االجهل والنسيان، فقد هيأنا لكم السبيل، فهذه وصيتي وأنا على وشك الرحيل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، المرشد ختمنئي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-12-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مراوغة الثعلب الإيراني مكلفة جدا
  الجميع يترقب مصداقية ردود إيران ضد إسرائيل
  تغريدات من العراق الديمقراطي الجديد/19
  نظرة سريعة على قانون حظر التطبيع مع الكيان الصهيوني
  رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر
  مفاوضات فيينا تتأرجح بين القبعة والعمامة
  بمناسبة عيد الفطر الأغر كل عام وشعوبنا منهوبة
  المسرحية الأخيرة لوزارة الدبلوماسيين الدمج
  التابع والمتبوع في العلاقة بين العراق وإيران
  ومن الجهل ما قتل وهدم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
  ذكرى فاجعة الغزو الامريكي للعراق
  إيران تدين نفسها بنفسها
  عرفتك مناضلا وليس زبوكا يا رجل
  مفتاح باب خلاص ايران بيد مجاهدي خلق
  من المسؤل عن الفساد في العراق؟
  متى يعتزل حزب الله التمثيل على اللبنانيين؟
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي/18
  الولايات المتحدة والحوثيون: تناقض المواقف
  مهزلة مراكز الدراسات والبحوث في العراق
  مسجد براثا وديمومة الخطاب التحريضي والفتنة الطائفية
  محطة من محطات الغزو الامريكي للعراق
  المساجلات الكلامية بين الفنان والمعمم
  وصية الخامنئي الى غلمانه زعماء الميليشات الولائية
  المخدرات لا تقل خطورة عن الارهاب يا أولي الألباب
  غروب التشيع العربي في العراق
  يا ذيول الولي الفقيه قد صدأت أبواقكم
  من كسر شوكة الشعب العراقي، مرجعية النجف أم أبناؤها؟
  المقارنة تتطلب الرؤية الصحيحة يا وزارة التخطيط
  كشف أوراق أبناء المرجعية
  المالكي وعودة القتال بين جيشي يزيد والحسين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، د.محمد فتحي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، حاتم الصولي، مصطفي زهران، فتحي الزغل، يحيي البوليني، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، سعود السبعاني، محمد العيادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، عمر غازي، تونسي، عبد الله زيدان، طلال قسومي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، أبو سمية، ضحى عبد الرحمن، علي الكاش، أحمد ملحم، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، إياد محمود حسين ، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، سلام الشماع، د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، مجدى داود، علي عبد العال، حسن عثمان، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، د - صالح المازقي، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، محرر "بوابتي"، سليمان أحمد أبو ستة، محمد الياسين، إيمى الأشقر، رافع القارصي، وائل بنجدو، صفاء العربي، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، حسني إبراهيم عبد العظيم، المولدي الفرجاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمود علي عريقات، د. عبد الآله المالكي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، د. صلاح عودة الله ، فهمي شراب، سامح لطف الله، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، فتحي العابد، الناصر الرقيق، محمد اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، د- جابر قميحة، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، العادل السمعلي، رضا الدبّابي، د - عادل رضا، أ.د. مصطفى رجب، كريم السليتي، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، عبد الغني مزوز، عزيز العرباوي، الهيثم زعفان، أحمد الحباسي، سيد السباعي، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، عراق المطيري،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة