البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

نموذج للفرق بين محورية الفكرة ومحورية الشخص: الكتّاب و"فلاسفتنا العظام"

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 67
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كتبت ومازلت أكتب في مسألة أراها هامة في سياق مشروع إعادة النظر الجذري في واقعنا، وهي وجوب الخروج من التناول بمحورية الفرد نحو التناول بمحورية الفكرة ومحورية المنظومات

الآن سأقدم نموذجا معبرا عن هذه الفروق، وهم "كتاب الفكر"

هناك من هؤلاء من يكتب وغرضه إيصال الفكرة، ولأن الفكرة محوره فإنه لايلتفت لذاته وما يمكن أن يقال عنه ويوصف به، فيركز بدل ذاك على المعنى المراد إيصاله
فتكون كتابة سهلة من دون إلتواءات ولا استعارات لألفاظ ومصطلحات طنانة مما يمكن الاستغناء عنه

بالمقابل هناك من يسعى لإغراق مايكتب بالتواءات في المعاني مع وَلَع بحشر الألفاظ والمصطلحات الغربية ذات الإيقاعات الموحية بسعة الاطلاع المعرفي

مثلا لكي يقول الجملة التالية: "أكل الولدُ الخبزَ"

فإنه سيقول كلاما من نوع:

الخبز لاعتباره علة الأكل مما يمكن تناوله من زاوية الفهم الأرسطي للمعنى الذي وافقه فيه ابن سينا وعارضه في ذلك ابن تيمية ببعض الاستثناءات، هو ما تمكن الولد من فعله كسبب بمفهوم للسببية التي يجب فهمها على معنى ليبنز و الفينيمولوجية

وقد يكتب فيلسوف آخر:
الاكل بالمعنى الماركسي مابعد الديكولونيالي الذي يفهمه بعض فلاسفة مابعد الحرب العالمية الثانية أنه فكر مابعد حداثي، فهو فعل يساهم في تفكيك قواعد الانتاج عكس الماركسية الكلاسيكية التي تعتبره عاملا في سلسلة الانتاج العكسي

ملاحظة: بالطبع ما كتبته من حيث المعنى لايصح وإنما اردت تقديم فكرة عن الصياغة والاسلوب

--------

كلما قرأت مثل هذه الكتابات أجدها موغلة في التصنع وفيها تكلف في التعقيد المقصود لذاته مما يجاوز القدر اللازم ابتداء لتبليغ الفكرة

أرجح بدرجة كبيرة أن هؤلاء حينما يستعملون هذه الصيغ في الكتابة لم يكن المعنى والفكرة هما محورهما، وإنما هناك تحرك بمحورية الفرد متمثلة في ذواتهم، وهذا تفسير تبريري أقدمه للدفاع عن هؤلاء وإلا فإن مثل تلك الكتابات حشو لاقيمة له مادام يمكن تبليغ المعنى بصيغ عديدة أفضل وأبسط

أي هناك سعي وهمّ لإنتاج انطباع بسعة الإطلاع وانتاج المعنى غير المفهوم وغير المقدور عليه

لذلك فإن عموم هؤلاء المفكرين رغم كتبهم العديدة، فإنهم لا ينتجون معنى مؤثرا في الواقع، لأنهم يكتبون كلاما يقرب للطلاسم والألغاز ولايمكن بالتالي الاستفادة منه في تغيير الواقع

------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. نموذج للفرق بين محورية الفكرة ومحورية الشخص: الكتّاب و"فلاسفتنا العظام"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-01-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء