البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الفرق بين: ليس عاديا(موش نورمال)، ليس طبيعيا وليس سويا

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 384
 محور:  تأملات

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


1- العادي ونفيه ليس عاديا، يحيل لاعتماد العادة السائدة بالواقع كمقياس ومسطرة تقييم للغير

إذن "ليس عاديا" يعني عدم انضباط بممارسات الواقع، وهذا التوصيف يستعمل على الأعم في السلوكيات والمواقف ولايتناول اللاماديات من أفكار لأنها ليست مما يمكن ملاحظته مباشرة في الواقع
و"ليس عاديا"، وصف معياري تنتهي مرجعيته وصوابيته لبناء متوهم يؤطر ذلك الواقع، فإن تكون بنظر الناس لست عاديا لايعني أي حكم معياري يجاوز كلام الناس، بل قد يكون ذلك التوصيف "لست عاديا" دليل صوابيتك إذا كان صادرا من منتسبي واقع به انحرافات مفاهيمية نسبة لمسطرة تقييم أخرى كما سنرى

2- الطبيعي ونفيه ليس طبيعيا، يحيل لاعتماد الوضع الأولي للموجود كحالة مرجعية، فهو وصف يعتمد الطبيعة أي الوضع الخام قبل أن تطرأ عليه أي إضافات مادية أو مفهومية

يعتمد هذا الوصف أكثر في تقييم المسائل الطبية بالنظر لحالة الجسد قبل ان يلمّ به المرض، كوضع طبيعي مرجعي
لكن يمكن كذلك اعتماد وصف "طبيعي" و"غير طبيعي" في الاستعمالات اللامادية كتناول حالات المجتمعات ومايطرأ عليها من تغيرات وتشوهات فيتخذ الوضع الطبيعي كإحالة لما قبل الانفعال بالتغييرات الوافدة

كما يمكن استعمال هذا الوصف "طبيعي" ونفيه "غير الطبيعي"، في الأمور الفكرية وظواهرها فيكون وصف طبيعي اعتمادا لمسطرة الفكرة قبل تغيرها

3- السويّ ونفيه غير السويّ، يحيل وجوبا لاعتماد مرجعية خارجة عن الموجود ثم لامادية لتقييمه، عكس المرجعية الذاتية أي الوضع الاولي للموجود في حالة وصف "طبيعي"

السوي تعتمد مسطرة الفكرة والمفهوم المؤسس لتقييم الفرد والواقع وتفاصيله، فما خالفها أو بعد عنها بأقدار معينة فهو غير سوي وماكان في مجال مشترك معها فهو سوي

والفرد غير السوي هو الذي يتصرف ويأتي سلوكيات تبعد عن المفاهيم المؤسسة لمعاني السويّة

إذن وصف "سوي" و"غير سوي" من حيث قوته وجدارة استعماله ضعيف الحجة، لأنه توصيف نسبي لا يصح إلا لدى من يقبل بحقل المجال المفاهيمي الذي أنشأ المفاهيم المعتمدة لاطلاق وصف السوي وغير السوي

لذلك حتى حقول العلوم النفسية والسلوكية التي تنتهي لتقييم الأفراد بالسوي وغير السوي، فإن تقييماتها تلك نسبية لأن صحتها وصوابيتها متأتية من مفاهيم ومعاني مشتقة بدورها من مجال مفاهيمي مؤسس لها سابق عنها، وفي حالتنا جزء هام من مايسمى علوما نفسية وسلوكية متأثر بالمركزية الغربية ومفاهيمها للوجود وتقييماتها

إذن علينا النظر للمفاهيم المؤسسة لمعاني السوية وغير السوية وعلى ضوئها نقبل بأحكامها علما أن كثيرا من تلك العلوم مبرأ من الهوى والرأي الايديولوجي، أو نرفضها ونعتبرها مجرد آراء ايديولوجية وإن قدمت في شكل علوم مزعومة (1)

-------
(1) حدثني مرة أحدهم أن صديقه أخذ ابنته وكانت تعاني من مشاكل نفسية لطبيب نفسي بالعاصمة تونس، وتفاجأ الرجل حينما طلب الطبيب من ابنته في سياق "العلاج" مجموعة من السلوكيات الغريبة منها أن تكف عن التدين عموما وعن الصوم وحاول اقناعها بأن الدين خرافة، فهذا يبدو أنه معالج متأثر بمفاهيم ايديولوجية تلقاها على أنها علوم، وهذا موجود في حقول معرفية عديدة أي مفاهيم عقدية ايديولوجية تقدم وتستعمل على انها علوم لايجب الاعتراض عليها

***********
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود
#تأملات_فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. تأملات (69): الفرق بين: ليس عاديا(موش نورمال)، ليس طبيعيا وليس سويا


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-03-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء