البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

المصطلحات السائبة: نموذج "الفتنة"

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 322
 محور:  إسلام العقيدة

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هناك كلام ومصطلحات لامعنى لها في استعمالاتها الدارجة، أولا لأنها أساسا لادلالة لها خارج إطار ما، وثانيا لأنها فقدت تلك المعاني لكثرة توظيفها ببناء طبقات جديدة مضافة للدلالة الاولية اللغوية

وأكثر تلك الألفاظ مضغا لفظ "فتنة"
فمن أراد أن يتناول مواضيعا دينية من انحرافات أخلاقية يحذر من فتنة النساء
ومن أراد أن يُعرض عن الواقع بافتعال مواضيع للتلهية بزعم أنها من الدين فإنه يثير مسألة اقتراب الساعة ثم يحذر من فتنة الدجال
وأجهزة إعلام السلطة التي تتربص بمعارضيها تسفههم باتهامهم بإثارة الفتنة ثم تزيد بالقول أن الفتنة أشد من القتل حينما يكون المعارضون يتكؤون على الإسلام في مسعى لخلخة منطلقاتهم
وسائر الناس يهاجم بعضهم بعضا بوسمهم ووصمهم بالفتنة حينما يأتون مواقفا لاتروق لهم، ف"الحداثيون" والدائرون حول المنظمات الممولة أجنبيا ومن قرب منهم يقولون عمن أثار مسألة التوافد الاجنبي المريب على تونس أنهم يثيرون الفتنة، وأنصار "الثورة" يقولون عن داعمي الانقلاب أنهم يثيرون الفتنة بما يأتون من أفعال منفلتة يصعب وزنها بالعقل

يمكن ملاحظة أن استعمال الألفاظ يتخذ عموما اتجاهين، اتجاه يبحث عن الدقة واتجاه يقصد التعمية والتضليل
الذي ينحو نحو الدقة يكون كلامه مزيدا من تشريح اللفظ والتعمق فيه، بينما الذي يكون هدفه التعميم فإنك تجده متجها نحو التسطيح والإطلاق هربا من الوقوع في التدقيق والدقة ومايتعلق بها

الباحث عن الدقة في الكلام يكون عادة صاحب فكرة يريد توضيحها وتبليغها، أما الذي يعمم فإنه يكون عادة من دون فكرة أو أنه يحمل طيفا لفكرة من دون تفاصيل وهذا حال عموم التّبّع الذين يتحلقون حول التشكيلات العقدية الوافدة، فهم يتلقفون مصطلحات عامة ويكتفون بذلك من دون الغوص في دقائقها

اللفظ الغائم العام يصلح للعمل الدعائي والمغالطات الموجهة للتضليل لأنه يسهّل المراوغة، لذلك تشيع الألفاظ العامة الفصفاضة في أدوات التوجيه الذهني
اللفظ المستهلك الخاوي لايصلح وعاء للفكر لأنه لا يمكنه نقل الفكرة، فإن أستعمله أحد فذلك دليل أنه لايقول فهما، إنما على الأرجح يعمل على المغالطة أو أنه هو نفسه ضحية مغالطة من دون وعي منه، وكل هذا يصدق على لفظ فتنة

----------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. المصطلحات السائبة: نموذج "الفتنة"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-03-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء