تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العرب والغرب .... قضيتنا وقضيتهم

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Iraq_almutery@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ أن ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى أنجبها طمع الغرب على الأرض التي اغتصبت من سكانها الأصليين وقامت عليها دولتها حملت في ثناياها صفات أصلها , فقيامها كان استجابة لأطماع وجشع أصحاب رؤوس الأموال الغربيين الباحثين عن تنمية ثرواتهم والذين اصطحبوا معهم اليد العاملة الأفريقية , وحتى بعد هذا الزمن الطويل والتطور الحضاري الذي شهدته الإنسانية ظل هاجس النخبة التي تسيطر على إدارة مؤسساتها الطمع وحب السيطرة على شعوب الأرض, وكما هو معروف أن الشعب العربي وأرضه وما تحتوي من خيرات كان ولا يزال مطمعا للغرب منذ أن انهارت الدولة العربية فأصبحت مواجهة فعلية بالنسبة لهم وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وريث الإمبراطورية البريطانية ومن سبقها فالمسألة اقتصادية تأخذ أبعادا سياسية وعسكرية وأمنية تنتهي بصهر امة أما بالنسبة لنا فهي مسألة وجود وقيمة إنسانية واستحضار طاقات امة واستنهاضها لصد العدوان, بمعنى إن هناك أوضاع خاطئة وأزمة اختلال في وضع قائم صنعه الغرب نريد كأمة تصحيحه ووضعه بشكله الطبيعي .

ولتحقيق هدفهم التقت مصالح الغرب مع القوى الإقليمية الطامعة في الأمة العربية التي أنهكها الاحتلال الأجنبي على مدى قرون وسادت فيها مفاهيم كرسها تعاقب ذلك الاحتلال لإضعاف شخصيتها وتذويب انتمائها لتراثها وتاريخها وساعدت في تقسيمها كغنائم وزرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي وقد أدى إلى خلق نزعة قطرية تطورت بشكل رهيب وخطير وهذه أدت إلى ظهور نماذج من الزعامات التي تحالفت مع الغرب وفق مبدأ تبادل المصالح أي أن تقوم هذه الزعامات بخدمة مصالح الغرب ومساعدته على استنزاف الثروات العربية وتحويلها بعيدا عن دعم التمنية المحلية وتعميق التبعية للغرب مقابل تأمين حمايتها وقمع أي نهوض شعبي يدعو إلى التحرر وتوحيد طاقات الجماهير العربية وقيادتها ككتلة واحدة غير قابلة للتجزئة .

وليأخذ هذا النتاج مداه في محاربة الأنظمة الوطنية التي قامت كمراكز قوة واستقطاب في بعض الأقطار العربية عمدت أمريكا إلى تشويه صورة تلك الأنظمة وإظهارها على أنها غول سيلتهم الأقطار الباقية تمهيدا للحصول على شرعية عربية في مقاتلتها ووأدها خصوصا وان القرار الدولي تحت ظل الهيمنة الأمريكية وفي هذا السياق نحن لسنا في حاجة للخوض في تفاصيل التجارب العربية بهذا الشأن كإجهاض التجربة الناصرية في مصر أو إفشال الخطوة الوحدوية العربية بين مصر وسوريا وكذلك وحدة شطري اليمن والتي ختمتها أمريكا بالعدوان العسكري الوحشي على العراق بعد التطور الكبير الذي أنجزه نظام حكمه الوطني وتجربة حزب البعث العربي الاشتراكي الرائدة فيه

من متابعة لمسيرة الأحداث لابد أن يتبين لنا إن الحملة العدوانية على امتنا التي نشهدها اليوم ليست وليدة حدث معين كما يحاول البعض أن يروج ، إنما كانت نتاج لتراكم أفعال مبيته وان أمريكا بالذات تتحرك فيها مستغلة ظروفا دولية مؤاتية خلقت هي معظمها وأخرى قامت بالضد منها وتتحداها , وهي ( أي الإدارات الأمريكية ) تدرك إن هيمنتها على النظام العالمي وهيمنتها الاقتصادية لن تطول بسبب حركات التحرر والنهوض الإنساني التي بدأت تتطور بين شعوب الأرض النامية فاندفعت بأقصى سرعة لتجمع الحصاد قبل أن يتعاظم نفوذ غيرها كأوربا الموحدة واليابان والصين .

إن هذا التصور دفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى استخدام ورقتها الأقوى والأخيرة خصوصا مع وصول زعامات متهورة لعدة دورات انتخابية فزجت بجيشها بشكل مباشر في المنطقة لفرض سياسة الأمر الواقع متناسية إرادة شعبنا في الحياة في إهمال تام لأحداث المنطقة خلال أكثر من قرن بالاعتماد على الأنظمة الحاكمة , وإذا كانت قد نجحت في تسويف القضية الفلسطينية طيلة هذه الفترة والتدرج في الحصول على المغانم خصوصا بعد نكسة الجيوش العربية عام 1967 ونجاح الكيان الصهيوني في احتلال أراضي عربية جديدة في كل الجبهات وضمها إلى شروط الفارضات كعامل دعم وإسناد إلى مطالبه المدعومة غربيا وصولا إلى المبادرة العربية التي رفضتها زعامات الكيان الصهيوني المتعاقبة وسخرت منها فان نتائج العدوان الأمريكي على العراق قد غيرت الكثير من المعطيات فجرت الرياح في المنطقة بما لا تشتهي سفن أمريكا على الرغم من محاولات التجميل والترقيع والإسناد التي تمارسها الأنظمة العربية الحاكمة فمؤشر الأحداث يشير إلى بداية الانهيار الأمريكي الذي لا يريد البعض أن يعترف به والمشروع الاقتصادي الذي من اجله وقعت مجريات الأحداث بهذه الصورة القاسية في المنطقة قد اثبت فشله .

يبقى السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح لماذا كل هذا الدعم العربي الرسمي للسياسة الأمريكية وشمسها قد مالت إلى الغروب ؟

إن اللوبيات الحاكمة في الولايات المتحدة ما كانت لتسمح بفوز باراك أوباما وهو لا يحمل من المزايا والصفات التي يتطلبها منصبه باستثناء طريقته في عرض مشروعه الرئاسي فعمد إلى أسلوب التهدئة بدل التصعيد العسكري والوصول إلى غاياته بالتلويح بالعصا لا بالضرب بها ليحاول إعادة الهيبة الأمريكية التي انهارت في العراق والغربية التي فشلت في أفغانستان إلى سابق عهدها فهو يتمسك وبشدة أكثر بكل أطماع أسلافه في الإدارات الأمريكية السابقة ولكن دون أن يعمد إلى استخدام القوة فما الجديد الذي قدمه أوباما للعالم وخصوصا العربي والإسلامي و ما هي معالجاته لقضايانا المعاصرة إن كان في فلسطين أو في العراق أو في الصومال أو موقفه من التسلح النووي الإيراني ؟

هل تغير موقف أمريكا من القوى الوطنية والمقاومة العربية في كل مكان ؟ وهل تخلت عن عملائها في المنطقة ؟

بالتأكيد لا فالمشروع ألتسليحي الإيراني يتقدم والنفوذ الإيراني في المنطقة يتزايد وإيران تحاول فرض نفسها كقوة إقليمية وعالمية بالقوة الطائفية مساندة وداعمة للنفوذ الغربي الذي يتداعى مقابل مزيد من التراجع الرسمي العربي وتقديم المزيد من التنازلات لسبب بسيط هو إقرار النظام العربي الرسمي بالهزيمة والاستسلام والتعلق بآمال الإسناد الأمريكي الكاذبة وغياب نظام الحكم الوطني القوي ولا يغير الله ما يقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وهذا هو واجب ودور المثقف العربي الوطني غير المأجور .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، ثقافة، نهضة، القومية العربية، تحرر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، حسن الحسن، تونسي، خالد الجاف ، محمد إبراهيم مبروك، د- محمود علي عريقات، مراد قميزة، محمد الطرابلسي، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الغريب، أشرف إبراهيم حجاج، إياد محمود حسين ، محمود سلطان، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، كريم فارق، د - محمد بنيعيش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيدة محمود محمد، سعود السبعاني، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بن موسى الشريف ، فاطمة حافظ ، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، كريم السليتي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. عبد الآله المالكي، فهمي شراب، منجي باكير، رافد العزاوي، سيد السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، هناء سلامة، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، د - محمد سعد أبو العزم، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، منى محروس، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، سحر الصيدلي، عبد الغني مزوز، أبو سمية، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صباح الموسوي ، الهادي المثلوثي، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، د. الشاهد البوشيخي، الهيثم زعفان، عدنان المنصر، صفاء العربي، المولدي الفرجاني، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، أنس الشابي، محمد العيادي، جمال عرفة، أحمد بوادي، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، د - الضاوي خوالدية، د.ليلى بيومي ، معتز الجعبري، شيرين حامد فهمي ، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، العادل السمعلي، رافع القارصي، عبد الله زيدان، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، ابتسام سعد، طلال قسومي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سامح لطف الله، سلام الشماع، د- محمد رحال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، عراق المطيري، محمود طرشوبي، علي الكاش، بسمة منصور، صالح النعامي ، د- هاني السباعي، سفيان عبد الكافي، د. محمد عمارة ، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، علي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، عمر غازي، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، وائل بنجدو،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة