تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المقاومة والثورية والعمالة

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Iraq_almutery@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يحسب البعض انه قد ينجح في تمرير ما يطرح بسهولة من خلال تقديم الحجة دون تقديم القرين الواقعي المقنع كأحد وسائل خلط الأوراق متناسيا ما تعلمه العرب كنتيجة لإفرازات المعاناة المستمرة لحالة الضعف التي مرت بها امتنا لفترة طويلة فقد سمحت وسائل الاتصال الحالية لسهولة تداولها بانتشار الكثير من الآراء التي تحسب على هذا الاتجاه أو ذاك وساعدت على النشر الفكري لكل الانتماءات العقائدية والدينية وسمحت بطرح الرأي والرأي المخالف وروجت للكثير من الانتماءات التي تحاول فرض نفسها على المواطن العربي البسيط ( وهو الهدف – الغاية والوسيلة ) من خلال وسائل الإعلام المتداولة في وقت حاولت الصحافة والقنوات الفضائية التمسك بنهج ثابت يمثل جهة التمويل وصاحبة الدعم حصريا في وقت تتلاطم فيه الساحات المحلية في الأقطار العربية بصراع مر وحاد شرس في كثير منها يرافقه سفك دماء الأبرياء للتيارات المختلفة الإسلامية والقومية والأممية وكثيرا ما ينجح اختراقها لاتساعها وانفتاحها بالاستقطاب من قبل من تعارفنا سابقا على تسميتهم بالقوى الرجعية التي تحاول العودة بمجتمعنا العربي إلى عهود التبعية للأجنبي المحتل فتنجح في الانحراف بها ولو جزئيا عن نهجها الذي قامت من اجله وتجتهد لتحقيقه.
اليوم في خضم هذا الصراع تبرز لنا الرجعية العربية وهي ترتدي ثوب آخر أكثر خطورة من ثوبها القديم وترفض أن يطلق عليها تسمية عملاء الاحتلال تروج لتهديم امتنا وتخلط الأوراق على المواطن العربي وتصل بها الوقاحة إلى استهداف المثقف العربي النيل من فكره وتدمير عقيدته القومية بل وتتهمه بالتخلف والجهل وعرقلة حركة النهضة العربية وتتناول المقاومة العراقية والفلسطينية كعناوين نظيفة وطاهرة بارزة لها خصوصيتها في حركة الجهاد العربي الحالي لزجها في مسرحية الترويض التي تجري فصولها في بعض الأقطار العربية التي شهدت إسقاط أنظمة الحكم فيها الآن .
بداية لابد أن نضع في اعتباراتنا ( ولسنا مخولين بإصدار الأحكام جزافا ) مع كل التقدير والإجلال للشعب العربي في لبنان وقوى المقاومة الحقيقية فيه أن ما يمارسه حسن نصر الله من فوضى لا يمت بأية صلة إلى المقاومة العربية بعيدا عن الشعارات الرنانة التي يرفعها ويغرر بها أتباعه من السذج باعترافه انه جزء من المشروع ألصفوي في المنطقة العربية ولأنه لا يمثل إلا امتداد لحركة أمل سيئة الصيت التي لازالت ويلات مليشياتها تعلق بمرارة في ذاكرة شعبنا اللبناني مع ما رافقها من اقتتال بيني يدمي القلوب وما جرت من فصول لمسرحية حقيرة بعد عام 2006 استشهد وجرح فيها أبرياء ودمرت كليا أكثر من نصف لبنان إنما هي عملية وضيعة صادرت حقوق المقاومة اللبنانية والفلسطينية وعطلتها عن أداء واجباتها وانتهت بتأمين حدود الكيان الصهيوني الشمالية بأكثر من خط دفاعي على جانبي الحدود الدولية بين لبنان وفلسطين وكلنا نعرف هذه الحقيقة التي لا ينكرها احد إلا مروجو الفكر ألصفوي الإيراني ثم توجه إلى عرقلة أي عملية لإعادة بناء لبنان يدعمه بعض حكام الأقطار العربية الموالية لإيران .
أما المقاومة العراقية فإنها جهد انطلق به الشعب العراقي بكل أطيافه لتحرير القطر من دنس قوات أجنبية اعتدت وقتلت وهجرت وهدمت ونصبت حكومة عميلة لها لتنفيذ برامجها المكملة لعملية العدوان ونحن كعراقيين مؤمنين بالمطلق إن ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ، فبعد أن اعتدت على بلدنا الأمن قوات عسكرية غازية أصبح لا سبيل أمامنا إلا البندقية المجاهدة ولن نسكن أو نتهادن مع المحتل مهما بلغت تضحياتنا ومن المستحيل أن يأخذ منا استمرار دوران عجلة التحرير أكثر مما قدمنا وان توالي الأحداث خلال الفترة المنصرمة اثبت صحة نهجنا ودقته بدلالة انهيار معسكر الأعداء إبتداءا من الانسحابات المتتالية لكل الدول المشاركة في العدوان والتي ستدفع ثمن مشاركتها في تحالف الشر إن عاجلا أو آجلا فنحن شعب كأبناء جلدتنا وأهلنا العرب لا نسكت عن حقنا مهما طال الزمن وها هي الولايات المتحدة الأمريكية تتقهقر وتسحب فلولها تحت ضربات أبطال الجهاد بل وتغير إستراتيجيتها العدوانية في الأمة العربية فبعد أن قررت الزحف إلى الأقطار العربية تحولت الآن إلى تفعيل حركة عملائها للقتال بالنيابة عنها ودعمهم لوجستيا والاكتفاء بالقصف الجوي ، وقبل أن نغادر الحالة العراقية لابد من التأكيد على أن الولايات المتحدة الأمريكية قد مارست اكبر وأبشع حرب إبادة جماعية للشعب العراقي لم يكن لها مثيل في تاريخ الإنسانية من خلال حصار ظالم استمر لأكثر من ثلاثة عشر عام عجاف منعت فيه حتى الدواء وحليب الأطفال كصفحة من صفحات عدوانها فكيف لنا أن ننسى من مات جوعا لنصدق أنها غزت بلادنا لأنها تطلب لنا العدالة الاجتماعية وتقيم فينا نظام حكم ديمقراطي وإذا تجاوزنا كل ما قام به جنودها فأين هي الآن مما يجري على أيدي عملائها
بعد أن استعرضنا الحالة اللبنانية والحالة العراقية لابد من الوقوف عند ما يجري في الأقطار العربية الآن وهي ليست مقاومة أبدا وبعيدة كل البعد عن هذه الصفة إذا استثنينا الثورة التونسية الغراء لانفلاتها إلى حد ما عن الطوق الذي تفرضه تحالفات الغرب في اقل تقدير ولا يمكن أن تكون ثورات لأنها لا تمثل الإرادة الشعبية المطلقة ولا تقودها طلائع وطنية بل هي مليشيات أعدت خارج أقطارها لتمارس البطش والقتل والتدمير في الناس الأبرياء وتستولي خارج الشرعية القطرية المحلية على السلطة مهما كان نوعها .
هنا لابد أن نشير إلى إننا لسنا ضد أي تغير للحكام ولا ندافع عن أي نظام رسمي في أي قطر عربي ولنا مؤشراتنا الكثيرة على مواقفها القومية المتخاذلة بل نؤيد وندعم بما أوتينا أي جهد ثوري للتغير شريطة أن تتوفر فيه مقومات الثورة الوطنية البحتة بعيدا عن أي تدخل خارجي أجنبي .
بناءا على ما تقدم فإننا كعرب نحترم امتنا بنسيجها الذي انصهرت في داخله الكثير من القوميات لسنا بحاجة إلى اتهام احد بالعمالة للتحالف الغربي لنؤشر من جند نفسه لخدمة هذا التحالف بل إنهم قد كشفوا عن هويتهم من خلال توجيه بنادقهم إلى صدور شعبهم فالمخلص والمنقذ للجماهير من نظام الحكم الدكتاتوري لا يمكن أن يقتل العربي بقدر ما يوفر الحماية والأمن والاستقرار له وإلا فما الفرق بين من يسجن ويقتل لتثبيت نظام حكمه ومن يقتل ببندقية أو قذيفة من طائرة الناتو ليستولي على الحكم وما فرقها عن الطائرات الصهيونية التي كانت تقصف شعبنا في لبنان فالتعامل مع ظالم مكشوف خير إلف مرة من التعاطي مع قاتل مأجور متخفي يرتدي شعارات مزيفة وكاذبة .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إحتلال العراق، مقاومة، إنسحاب الإحتلال، الجلاء، الخونة، العمالة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، د. نهى قاطرجي ، د - مضاوي الرشيد، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، المولدي الفرجاني، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، حمدى شفيق ، أحمد الحباسي، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، سوسن مسعود، أبو سمية، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، بسمة منصور، صلاح الحريري، علي عبد العال، فتحي الزغل، سفيان عبد الكافي، صالح النعامي ، د - محمد بنيعيش، معتز الجعبري، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، محمود سلطان، عواطف منصور، الهادي المثلوثي، سعود السبعاني، حسن الحسن، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد عمارة ، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، أحمد بوادي، يحيي البوليني، أنس الشابي، مراد قميزة، رمضان حينوني، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، فهمي شراب، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، سيدة محمود محمد، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بن موسى الشريف ، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، إيمى الأشقر، نادية سعد، د - الضاوي خوالدية، سلوى المغربي، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كمال حبيب، فراس جعفر ابورمان، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، ابتسام سعد، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، د. أحمد محمد سليمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جمال عرفة، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيرين حامد فهمي ، عبد الله الفقير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الحسيني إسماعيل ، سيد السباعي، سحر الصيدلي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، محمود طرشوبي، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، ياسين أحمد، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سلام الشماع، وائل بنجدو، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، صفاء العربي، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، الناصر الرقيق، د. محمد مورو ، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، الهيثم زعفان، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، منجي باكير، منى محروس، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد عباس المصرى، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، رافع القارصي، خالد الجاف ، د- محمد رحال، عمر غازي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، د - صالح المازقي، مجدى داود، د - المنجي الكعبي، د- جابر قميحة، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، مصطفي زهران، محمود صافي ، فوزي مسعود ، أحمد الغريب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة