تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفكر القومي العربي والانتماء الديني

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم نعد بعد الآن بحاجة إلى إثبات قوة الترابط بين أطراف التحالف الثلاثي الغربي (الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية) مع الصهيونية العالمية إضافة إلى الفارسية الصفوية ولم نعد بحاجة إلى إثبات تقاسم الأدوار والاندفاع إلى الواجهة بين هذه القوى فقد بات المواطن العربي البسيط يدرك عمق هذا التحالف وقوته وطريقته في الاستهداف الشامل لكل الأمة العربية كوحدة متكاملة لتسقيطها وإنهاء وجودها والوسائل والأسباب التي تقف وراء ذلك التحالف وآلية هذا التسقيط التي تحتم أن تتناولها جزءا تلو الآخر بمعنى تحطيم الأمة العربية كل قطر على حدة بطريقة قد تختلف عن القطر الآخر تجتمع لتصب في محصلتها النهائية في هدف واحد هو تدمير الأمة العربية وابتلاعها وقد كانت بداية اخطر واكبر وآخر سيناريو معد للمرحلة الحالية في سلسلة استهداف العروبة والإسلام وليس أخيرها من العراق كحصن للأمة ودرعها الواقي الذي لازلنا نعيش فصوله بينما امتدت الأيادي الخبيثة إلى باقي أقطار العربية وإذا كان من ابسط البديهيات وفق المنظور التاريخي أن تؤسس كل مرحلة لما بعدها فان الحصار الظالم الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية على العراق طيلة ثلاثة عشر عام كان البداية لما نشهده اليوم من أحداث قاسية تمر بها امتنا العربية وتعم تأثيراتها على كل البلاد الإسلامية , وإذا كنا نشهد الآن صورة غير حقيقية ومزيفة يبدو فيها تراجع التيار القومي لصالح الإسلام السياسي الطائفي الممنهج على اثر محاولات تحالف الشر في تهديم واحد من أهم حصون القومية العربية في العراق فهي لم تكن أول محاولة فاشلة في تاريخنا المعاصر , فبعد غزو المغول الجدد لبغداد عام 2003 وسعيهم الحثيث والجاد لتسليم العراق على طبق من ذهب إلى إيران الصفوية وفتح حدوده على مصراعيها لكل التيارات الطائفية وجعل أرضه مسرحا للاقتتال بين حلفاء الأمس – أعداء اليوم وتنصيب عملاء على هرم هش لحكومة احتلال أصبحت نموذجا سيئا مرفوض شعبيا يمكن تصديره إلى باقي الأقطار العربية لتحقيق نفس الغايات لتكرار نفس السيناريو بطرق عرض جديدة تحت عناوين مختلفة كبؤر تهديم للفكر القومي في مجموعة معروفة من الأقطار العربية باتت تتسابق فيها تيارات الإسلام السياسي للوصول إلى مراكز السلطة بعد أن تخلت كليا عن شعاراتها في الحفاظ على وحدة المجتمع العربي وقيمه التي رسختها رسالة سيدنا الحبيب محمد (ص) الخالدة .

إن الأمة العربية في اغلب أقطارها الآن تشهد غليان شعبيا وصراعات حادة بين مختلف التيارات الفكرية تنحصر جميعها لتصب في اتجاهين لا يختلفان في الأهداف بل هما مكملان لبعضهما إذا ما تم تحصينهما من الاستغلال الأجنبي هما التيار القومي والتيار الإسلامي ونحن ندرك إن الأخير يستمد قوته من الأول بعيدا عن الأفكار الطائفية الهدامة التي يسعى محور العدوان إلى ترسيخها بين جماهير الأمة وإذا ما أردنا كشريحة واعية مثقفة من تحقيق ذلك لابد لنا من فهم الأسباب الحقيقية التي دفعت تحالف العدوان إلى شن عدوانه منذ انتصار العراق في سحق العدوان الفارسي عليه اثر وصول خميني إلى السلطة في إيران ولابد لنا من العودة إلى نقطة البداية في العراق الذي تحاول إيران الآن جعله قاعدة انطلاق إلى كل الدول العربية وتوظيف ثرواته البشرية والمادية لخدمة مشروعها التوسعي بأيادي تدعي الانتماء إلى العروبة والإسلام كما حصل في البحرين ويحصل الآن في سوريا وغدا قريبا سيحصل على امتداد الساحل الغربي للخليج العربي ابتداءا من الكويت وهذا يتطلب درجة عالية من الوعي الجماهيري لمقاومة وجودها لان إطلاق يدها دون رادع بهذا الشكل الفاضح الذي نراه اليوم يعني لا سامح الله ابتلاع لكل الوطن العربي وتمييع الهوية العربية في القومية الفارسية من خلال انتشار الفكر ألصفوي الفارسي الهدام بدعم غربي أو من خلال تذويب قيم الترابط القومية بين أبناء الأمة الواحدة وإحلال وسائل الاقتتال البيني الطائفي وإشاعة روح العدوان بدل روح التسامح والمحبة التي نشرتها كل الأديان والشرائع السماوية ورسخها ديننا الإسلامي الحنيف.

ليس من المعيب على الإنسان أي إنسان مهما كانت قوميته بل من الطبيعي جدا والواجب عليه أن يختار انتماءا دينيا وطريقة في تعبده للخالق العزيز جل في علاه وفق ما يحتمه عليه النضوج العقلي والفكري المتحضر ومن حقه أن يتمسك بقوة بهذا الاختيار ولكن اختياره هذا بحد ذاته يعتبر دافعا قويا للتعاون مع الآخرين في تحقيق حرية الوطن واستقلاله من أي تسلط أجنبي ويصبح من المعيب جدا أن يتحول الانتماء المذهبي أو الديني سببا قويا للاقتتال وسفك الدماء بين أبناء الوطن الواحد او القومية الواحدة أو بين القوميات المتجاورة والمتعايشة مع بعضها أو التي تعتنق نفس الانتماء .

بناءا على ما تقدم ولضمان سلامة الاتجاه الصحيح للغليان الشعبي العربي الذي نشهده الآن في اغلب أقطار امتنا وحجم التضحيات الكبير والدماء التي سالت من اجله خصوصا بعد إسقاط اغلب وأقوى الأنظمة التي ساهمت وساندت ودعمت العدوان على العراق وشتت الجهد العربي المقاوم لابد من تهديم القواعد التي أنشأها تحالف الاحتلال بوسائل مختلفة رغم الرفض الشعبي المطلق والتي تجتمع في حكومة العمالة التي يمثلها نوري المالكي ورهط الأبواق الناعقة في الاتفاق معه أو تختلف معه ظاهريا فهو اليد المثالية التي ابتعدت بالإسلام عن جوهره الحقيقي وانشغل بتأجيج الصراعات الطائفية والخلافات السياسية من جهة وفي تكريس الممارسات والطقوس البعيدة عن العقيدة الإسلامية لطمس معالمها وإظهار الدين بغير مظهره الحقيقي كمفاهيم وتعاليم سماوية وعائها العروبة من جهة ثانية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القومية العربية، الفكر القومي، الإنتماء الديني، الصهيونية، الفرس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-05-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منى محروس، صفاء العربي، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، د. خالد الطراولي ، د.ليلى بيومي ، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، د. نهى قاطرجي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، إسراء أبو رمان، معتز الجعبري، مجدى داود، كمال حبيب، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، رأفت صلاح الدين، سيد السباعي، رافع القارصي، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خبَّاب بن مروان الحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الياسين، عصام كرم الطوخى ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مضاوي الرشيد، الشهيد سيد قطب، عدنان المنصر، د- هاني السباعي، محمود طرشوبي، محمد العيادي، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، د. محمد عمارة ، محمد شمام ، صلاح المختار، رضا الدبّابي، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، علي عبد العال، عمر غازي، فراس جعفر ابورمان، د - الضاوي خوالدية، علي الكاش، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، د. محمد مورو ، العادل السمعلي، د - محمد بنيعيش، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الرزاق قيراط ، الهيثم زعفان، هناء سلامة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد ملحم، د - محمد عباس المصرى، كريم السليتي، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، أنس الشابي، صباح الموسوي ، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، عزيز العرباوي، بسمة منصور، د. نانسي أبو الفتوح، الناصر الرقيق، إيمان القدوسي، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، إياد محمود حسين ، د. عبد الآله المالكي، فتحي العابد، فتحي الزغل، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن عثمان، جمال عرفة، أحمد بوادي، محمود صافي ، محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، مراد قميزة، سوسن مسعود، فتحـي قاره بيبـان، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، سيدة محمود محمد، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، د. الشاهد البوشيخي، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، حاتم الصولي، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، رشيد السيد أحمد، حمدى شفيق ، يحيي البوليني، شيرين حامد فهمي ، أحمد الغريب، د - محمد بن موسى الشريف ، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، سامح لطف الله، د - مصطفى فهمي، مصطفى منيغ، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، ياسين أحمد، د- محمد رحال، سلام الشماع، عراق المطيري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، سعود السبعاني، نادية سعد، محمد الطرابلسي، وائل بنجدو، فاطمة حافظ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة