تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Iraq_almutery@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كثرت المصطلحات وكثرت مدلولاتها وأصبحت عاملا إضافيا جديدا للاختلافات بين الشرائح الاجتماعية العربية وشريحة أهل الثقافة منهم تحديدا أكثر من غيرهم لاختلاف وجهات النظر في تفسيرها لأي مصطلح بصورة عامة حسب الميول والانتماءات للأشخاص أو الجهات التي تطرح المصطلح وغاياتها منه وقد نجد من يتطرف في التفسير إيجابا والإيحاء بأنه الطريق الأمثل للخلاص ويقدم لذلك الحجج والبراهين وآخر يبحث في المزايا الفكرية المعاكسة بالاتجاه المضاد سلبا وقد نجد من يمسك العصا من الوسط فيحاول التوفيق بين الوجهتين ويوصف بالاعتدال حينها ومع تطور حاجة الغرب للتدخل في شأننا العربي لبسط مزيد من السيطرة على امتنا في كل الميادين واستعباد شعبها وتسخيره باتجاهات معينة لا تخدم مصالحها بأدنى الحدود ولتأمين مصالحه على حسابنا ظهرت الكثير من المصطلحات التي أخذنا نسمع بها بملل من خلال تداولها في أجهزة الإعلام المختلفة هذه الأيام ومنها مثلا لا حصرا مصطلح الفوضى البناءة، ورغم انه بسيط ولا يحتاج إلى عناء وجهد كبير في تفسيره فهو واضح للغاية وقد طرحته الفئات العربية المروجة لانتشار الفكر والثقافة الغربية في وطننا العربي لغايات تخدم توجهاتهم لا غير، وفكرته تقوم على أساس صناعة الفتن والاختلافات وخلط الأوراق وارتفاع ضجيج وجعجعة وبأي اتجاه متاح وتسمح به ظروف القطر المستهدف كأن يكون طائفي مذهبي أو ديني أو عرقي قومي أو حتى مادي طبقي بين الفئات الاجتماعية المختلفة والذهاب به إلى ابعد مستوى ممكن حتى وان وصل وهذا مستحسن ومفضل عندهم إلى الاقتتال وسفك الدماء وفي نتيجته وبدعم من قوى الغرب صاحبة هذه الفكرة يكون من يطفو إلى السطح هو الأصلح لقيادة المجتمع وفرض ما يؤمن به من معتقدات وآراء وعلى من يبقى من الخصوم الانصياع التام للواقع الجديد والقبول به على أن يستمر في البقاء جاهزا كخلايا نائمة على أهبة الاستعداد للاستيقاظ وللانطلاق ثانية عندما تدعو الحاجة لذلك.

انتشار هذا المفهوم كبرنامج عمل وأسلوب ثابت في منطقتنا العربية وإضافته كمفردة مهمة في قاموس الاحتلال منذ ما بعد الغزو الأمريكي البغيض للعراق ينطبق كثيرا على ما نسميه الآن الثورات العربية أو ربيعها حتى تكون في صورة أجمل وأكثر قبولا لمدلولات هذا الفصل الجميل ولنقف عند الأقطار العربية الساخنة الآن وكل أقطارنا ساخنة أما بشكل ظاهر للعلن وتساهم الفضائيات الموجهة بكشفه في الأقطار المعروفة أو خفي لا يجرؤ احد على تناوله وفضحه والاقتراب منه بفضل الغرب صاحب الحضارة والديمقراطية الجديدة وراعي حقوق الإنسان الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية فان الفوضى الخلاقة أدت في كل الحالات العربية المحددة لأسباب نعرفها جميعا إلى اقتتال بيني وحروب ودمار في البني التحتية وتدمير لاقتصاد كل قطر واستنزاف لثرواته والسطو على أمواله وإيقاف عجلة الحياة ونقص حاد في كل الخدمات الضرورية بما فيها الخدمات الصحية وصولا إلى الكهرباء والماء وقطع أرزاق بسطاء الناس لعدة اشهر وهذا واقع حال لا يستطيع احد النقاش فيه لأنه سيكون عرضة تنهشه كلاب الاحتلال التي ظهرت كنتائج لتطبيقات الفوضى الخلاقة وبشرعية عربية ودولية.

صحيح أن في حساب تاريخ الأمم والشعوب لا تحتسب الشهور وربما تهمل عقود من السنين لتضائل حجمها بالمقارنة مع عمر الأمة أي لا قيمة لها أمام عمق الامتداد في بطون التاريخ إلى آلاف السنين كحالة امتنا وصحيح أن الله العزيز القدير قد منّ علينا بنعمة نسيان من يقتل صابرا محتسبا إلا قسم قليل منهم يخلدون كحالة رمزية لفعل بطولي بطابع جماهيري معين ولكن ليس بهذا الحجم من الملايين قتلا وتهجيرا كما أن بؤس ومعاناة الإحياء منهم أيضا كبيرة والثورة ينبغي لها أن تكون من اجل إسعاد أبناء الشعب إبتداءا من الجيل الحالي المزامن لأحداثها ويمتد إلى ما بعده من أجيال لاحقة.

من خلال السعي إلى تطبيق هذا المصطلح بهذا المفهوم يعمل الغرب على تغذية مجموعة من الاتجاهات التي ينمي التضاد البيني من خلالها ويحافظ على الإمساك بخيوطها جميعا بيده ويبدأ التناحر يتصاعد ويتخذ مختلف الأشكال القاسية حتى يتعب الجميع بدون استثناء ولكن حين يصل الكل ومعهم الشعب إلى هذه النتيجة لا يبقى من عمران القطر وبناء مؤسسات دولته شيء وهنا يظهر الغرب الذي تدير شؤونه بمنتهى الدكتاتورية والتسلط بلا منازع الولايات المتحدة الأمريكية كالمنقذ صاحب المبادئ والراعي الأكبر لحقوق الإنسان وعند هذه النقطة تبدأ المرحلة الأهم في هذا المشروع، مرحلة جني المحصول وقطف ثمار ربيع الثورة التي لم يحصل قطرها على شيء منها سوى تبديل الوجوه بأقذر منها وأكثر منها شراهة لتؤسس لوجودها الجديد ويخلق صراع داخلي ضمنها وتبدأ مرحلة الثأر ممن أسال دماء الأبرياء وتظهر سجون جديدة تمتلئ بالأبرياء ومعارضي الرأي ويصبح سجين الأمس سجان اليوم وغدا وهكذا دواليك.

ترى ماذا سيكون موقف أي دولة في العالم يحكم فيها نظام وطني فقيرة كانت أم غنية ومتطورة أو في ذات دول الغرب نفسها من هكذا طرح ولماذا أقطارنا العربية وامتنا الإسلامية حصرا دون غيرها من أمم الأرض وشعوبها ؟ وماذا يمكن أن نسمي القائمين عليها ومروجيها من العرب خصوصا ؟ وكيف نتعامل معهم أهم فعلا ثوار وقادة جدد يصلحون لقيادة امتنا المعروفة بثقل حضارتها وتجربتها الغنية الرائدة في مختلف جوانب الحياة وصناعة مستقبلها الذي ننشده ؟

طيب، بعيدا عن لغة التخوين، ما الفرق بين من يتعامل مع حلف الناتو ومن يتعاون معه إلا يأتمرون بأمر الحلف ويستلمون منه آلة القتل ولمن توجه هذه الآلة ومن تقتل ؟ وما الثمن ؟ وهل تنال من الحاكم المحصن أم من الجندي الذي يبحث عن لقمة عيش يسد بها جوع عائلته وإذا كان الجواب ليبتعد هذا الجندي عن حماية الحاكم فهل يوفر حلف الناتو له فرصة عمل ولقمة عيش له ولعائلته ؟ وإذا كان الجواب بالإيجاب فماذا نسمي أحداث لندن الأخيرة وما هي نظرتنا لها وما هي نظرة الغرب لنفس وقائع تلك الأحداث وهل اشبعوا جياعهم ومتسكعيهم وسكان أنفاق المجاري وأنفاق المتروات والساحات العامة، ونحن هنا لا نريد أن نخون أحدا ولا نتهم أحدا بالعمالة للغرب أو لغيره إنما نحاول فقط الحفاظ على ما بين أيدينا ن بشر ومن ثروات وتحديد هوية الأشخاص الذين ينشطون الآن في أقطارنا العربية لكي نحسن التعاطي معهم بعيدا عن تاريخهم ونشأتهم حتى وان سامحناهم عن جرائمهم بحقنا وهم معرضة فقد تغيرت الانتماءات الفكرية لكثير من الناس حتى منهم المثقف بتغيير ظروف المنطقة وأصبحنا نحن ومعنا كل من يتمسك بالفكر القومي العربي بروحه الإسلامية نتهم بالرجعية ومعرقلي حركة نهضة الأمة الجديدة ولكن لا احد بالمطلق يستطيع أن يتهمنا بالعمالة إلا لامتنا وهذا شرف لنا، نقول هذا لأننا نشهد بحسرة كبيرة ما يجري في أقطارنا العزيزة من قتل وتشريد للبشر وتهديم لكل بناء تحت ذريعة الانتقام من حكامنا الدكتاتوريين وتحرير أوطاننا منهم.
أية سفسطة وكلام فارغ هذا الذي نقرأه على صفحات ألنت وأي سلوك يمارسه هؤلاء القتلة الذين يسمون أنفسهم ثوار ورغم حاجتنا الماسة إلى تغيير أنظمة الحكم الحالية ولكن لن نسمح بتبدل العميل بعميل.

يطلبون منا أن نهنئ شعبنا العربي على ثورات العملاء وما تخلفه من دمار وويلات والأجدر بنا أن نعزي أنفسنا وشعبنا على معاناتنا لفقد أبنائنا الشهداء الأبرياء ونهب ثرواتنا وهي بين أيدينا ونحن عاجزون عن حمايتها والأجدر بنا جميعا أن نقف سدا منيعا بوجه أي تدخل للغرب في بلداننا العربية والإسلامية وتحت أي شعار فان في تاريخنا وأدبياتنا وديننا وأعرافنا ما يجعلنا قادرين على أن نصنع حياتنا الحرة الكريمة وان نساهم من خلالها برفد الإنسانية بما يساهم في تقدمها وتطورها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الثورات الشعبية، الربيع العربي، الفوضى الخلاقة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، محمود طرشوبي، عدنان المنصر، رافد العزاوي، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، عصام كرم الطوخى ، فاطمة عبد الرءوف، علي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، خالد الجاف ، تونسي، د. محمد مورو ، د- هاني السباعي، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، المولدي الفرجاني، سفيان عبد الكافي، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، كمال حبيب، الهيثم زعفان، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، ماهر عدنان قنديل، حاتم الصولي، ياسين أحمد، عبد الله الفقير، منجي باكير، صلاح المختار، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، د. صلاح عودة الله ، العادل السمعلي، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، إسراء أبو رمان، د - صالح المازقي، صباح الموسوي ، شيرين حامد فهمي ، فراس جعفر ابورمان، صفاء العربي، أبو سمية، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح الحريري، محمد الطرابلسي، وائل بنجدو، حسن الحسن، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، رأفت صلاح الدين، طلال قسومي، عمر غازي، د- محمد رحال، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، فتحي الزغل، جمال عرفة، محمد العيادي، سيد السباعي، أحمد بوادي، الناصر الرقيق، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، د. الحسيني إسماعيل ، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، عواطف منصور، كريم فارق، عبد الله زيدان، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، مراد قميزة، سلام الشماع، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فهمي شراب، أنس الشابي، صفاء العراقي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد بشير، د - محمد سعد أبو العزم، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفى منيغ، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، د. خالد الطراولي ، د - غالب الفريجات، د - أبو يعرب المرزوقي، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، مصطفي زهران، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، علي الكاش، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحـي قاره بيبـان،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة