تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تناقلت الأخبار منذ أيام رفض محافظ نينوى أثيل النجيفي الموافقة على طلب تقدمت به كتلة نوري المالكي لإنشاء تشكيل مليشياوي مسلح جديد يحمل اسم فرسان دولة القانون وبالأمس ظهر نوري المالكي من على شاشات التلفزيون ليصرح انه غير مسئول عن هكذا تصرف أو عن هذه المليشيات وسيقاضي أية جهة تحمل اسم الكتلة قضائيا وفي الأول من أمس أعلنت هذه المليشيات تهديدا بأنها ستنفذ ضربة صاروخية ضد مشيخة الكويت إذا لم تمتنع عن الاستمرار في بناء ميناء اللامبارك الذي يعد في حالة انجازه بالكامل مانعا حقيقيا لدخول البواخر إلى الموانئ العراقية وإغلاق شريان العراق ومنفذه الوحيد للإطلالة على الخليج العربي وختمت الأخبار هذه الليلة بإطلاق هذه المليشيات لثلاثة صواريخ نوع سكود ارض – ارض باتجاه ميناء اللامبارك بعد ثلاثين ساعة من إطلاق التهديد سقطت جميعها في البحر، ولا يفوتني أن اذكر أن هادي العامري الذي يشغل منصب وزير النقل في حكومة الاحتلال الحالية هو المسئول الأول لمنظمة بدر في العراق التابعة للكتكوت عمار ابن عزيز الحكيم الطباطبائي قد هدد أكثر من مرة بضرب ميناء آل الصباح في حالة استمرار العمل به وسنبتعد عن نقاش أسباب بناء هذا الميناء في هذا المكان بالذات وإصرار حكام المشيخة غير المبرر على هذا .

حقيقة الأمر أن كل ما جرى هو عبارة عن تسلسل متوالي من الأكاذيب فالكتلة هي فرع للمالكي وجزء منه يأتمر بأوامره في كل المحافظات والمدن العراقية وفي محافظة نينوى قدمت كتلته طلبها هناك تحديدا لجس نبض الشعب العراقي عربا وأكرادا وباقي الأطياف ومعرفة ردود الأفعال لما معروف عن المنطقة في وجود صراع مفتعل ومحاولة فرض وجود مليشياوي ذات صبغة طائفية وإثنية هناك لغايات محددة خصوصا بعد المطالبات الوطنية المناهضة له ولحكومته العميلة التي نادت بها العشائر العربية وهي كأختها محافظة التأميم خليط متجانس لأكثر من قومية ولكن رد الفعل سيكون أقوى في محافظة التأميم لحالة الصراع القائم فيها الأمر الذي لا يحتمل تواجد مليشياوي جديد حيث سيتفجر الموقف وستصبح فيها نقطة انطلاقة لشرارة جديدة لا يعلم حدودها إلا الله العزيز مع ملاحظة وجود قوات الاحتلال الأمريكية ودورها في تهدئة الموقف، أما ادعاء نوري المالكي بأنه سيلاحق من ينتحل اسم كتلته قضائيا فانه يكرر نفس لعبة مقتدى الصدر ومليشياته التي تسمي نفسها كتائب أهل الحق حاشى الحق منها وجيش المهدي وغيرها التي ضمن لها سلامتها من المحاسبة والإجراءات القانونية وقد حقق لها هذا بالفعل كما حصل في سجون البصرة والكرادة والحلة بالتعاون مع المالكي نفسه على يد اقرب المقربين إليه ابن أخته ونسيبه ومدير مكتبه الخاص ونائب كتلة مقتدى الصدر عدي عواد أي بمعنى أن المالكي يحاول أن يتظاهر انه الحمل الوديع البريء عن سفك الدماء والحريص على الشعب العراقي وبعيدا عن توجيه المليشيات الجديدة في نفس الوقت الذي يضمن لعناصرها سلامتهم من الملاحقة القضائية أو تهريبهم إلى إيران تحديدا إن حصلت اعتقالات أو ملاحقات قضائية لاحقا إضافة إلى أنها تشكيل مليشياوي جديد يخلي مسؤولية جميع المليشيات السابقة المعروفة تبعيتها وتوجهاتها الطائفية ويغني الجميع عن الوقوع في الحرج أمام آل الصباح الثابت دورهم الخبيث في إيوائهم لفترات طويلة ودعمهم بالمال والسلاح ضد نظام الحكم الوطني قبل الغزو الأمريكي البغيض وفي إسالة دماء أبناء الشعب العراقي أثناء الفتنة الطائفية بعد الغزو .

إذا كانت مشيخة الكويت لا تستجيب لكل الضغوط التي مارستها حكومة الاحتلال لأنها اشترت ذمم معظم المعنيين المتنفذين فيها من خلال الرشا التي دفعتها لهم منذ ما قبل الشروع بالعمل في المشروع وتمتلك مستندات إدانتهم كأوراق ضغط تستعملها ضدهم عند الضرورة فهل من المعقول أن تستجيب لأوامر مليشيات لم يمضي على استحداثها حتى عشرة أيام , وإذا استبعدنا مصادر الإمكانيات المادية والتسليحية التي تمتلكها فمن المؤكد أن الجواب سيأتي قطعا أنها لن تستجيب ولكي تثبت مليشيات المالكي الجديدة قوتها على الأرض وتمنح نفسها مصداقية فقد وجهة الضربة الصاروخية إلى الميناء المذكور .

إن تشكيل هذه المجموعة لهدف خاص بعيدا عن العراق وشعبه يرمي إلى تكرار سيناريو جنوب لبنان الذي نفذه حسن نصر الله بتأمين حدود الكيان الصهيوني الشمالية، فمما لا شك فيه ولا جدال أن الصواريخ الثلاث قد نقلت من إيران إلى داخل العراق بفارق زمني بسيط بين دخولها وإطلاقها وان من نفذها عناصر مخابرات إيران وفيلق القدس الإيراني لغرض إثارة أزمة سياسية جديدة في المنطقة وبتدخل دولي يمنح آل الصباح قدرة إضافية للتمدد داخل القطر وليس إلى تحقيق إصابة مباشرة في الميناء بل تحقق مجموعة من الأهداف التي لا صلة لها أساسا بالمشروع وهي تثير مجموعة من الأسئلة من بينها :

أين السيادة الوطنية التي يتكلم عنها نوري المالكي الذي عرفه شعبنا وأطلق عليه أسماء منحطة كثيرة وكيف تتمكن مليشيات من إطلاق صواريخ باتجاه دولة مجاورة من دون إذنه أو علمه في اقل تقدير وأين جيشه المنتشر في تلك المنطقة وكيف سمحت القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة بإطلاق هذه الصواريخ على الكويت حليفها الاستراتجي وبوابة غزوها للقطر وأين هي القوات الأمريكية التي تستقر في الكويت كقاعدة وأين مجساتها ووسائل إستمكانها وراداراتها وأسلحة الاعتراض والمقاومة المتطورة المنتشرة فيها .

طيب تلك الأسئلة عبثية ولا جدوى منها ولنسأل فرسان دولة القانون الجدد وأسيادهم عن الكيفية التي تسمح لهم بضرب دولة جارة وانتم تنتمون إلى قائمة تدعي حمايتها لدولة القانون أو تسمون أنفسكم كرعاة للقانون وإذا كانت الكويت قد اعتدت على العراق وحقوق شعبه عندما شرعت في بناء ميناء اللامبارك فماذا تسمون القصف التركي والإيراني المتواصل لشمال القطر وأين انتم منه وأين انتم من حملات الإبادة الجماعية المنظمة التي تعمل بها إيران تجاه شعبنا عندما قطعت مياه الأنهار التي تنبع من أراضيها وعندما حولت مياه المبازل الملوثة بمخلفات المصانع الإيرانية إلى الأراضي العراقية في محافظات ديالى وميسان والبصرة وغيرها وأين انتم من الزحف الإيراني على آبار النفط في مجنون والفكة وغيرها واحتلالها لا والاهم من هذا كله أين انتم ممن تسبب في كل هذا الدمار للشعب العراقي والمنطقة أين انتم من الأمريكان المحتلين وقواعدهم المنتشرة في طول البلاد وعرضها وانتم تمتلكون هذه الصواريخ المؤثرة .

نقول إلى الذين كانوا يتباكون على مشيخة الكويت وال الصباح ويصفون عملية تحرير الكويت التي نفذها أبطال العراق وقيادته الوطنية بالعدوان الظالم رغم اعتداءاتهم المتكررة وافتضاح أساليبهم الخبيثة وما تسببوا به من ضرر للاقتصاد العراقي في أكثر من قمة عربية أين دفاعكم المستميت ذاك عنهم ولماذا تبدلت المواقف ولماذا تدعمهم إيران الآن .

أن عملية إطلاق الصواريخ على ميناء آل الصباح هي عملية مدروسة بعناية ودقة وتخطيط مخابراتي لغايات محددة ستكون نتائجها لصالح آل الصباح خصوصا وان شعب العراق الآن مسلوب الإرادة لأنه تحت سيف الاحتلال ومنشغل في مقاومة المحتل وتطهير أرضه من الدنس .

أن يوم النصر لا محال بات أدنى من قاب قوسين وان الشعب لن ينسى الإساءة إلى كرامته وحينها سيكون لكل حادث حديث .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إحتلال العراق، مقاومة، الكويت، آل الصباح،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، معتز الجعبري، سعود السبعاني، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيد السباعي، طلال قسومي، د - غالب الفريجات، د- محمد رحال، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، سيدة محمود محمد، د. طارق عبد الحليم، د - محمد عباس المصرى، محمود سلطان، محرر "بوابتي"، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، أشرف إبراهيم حجاج، سفيان عبد الكافي، د - محمد بنيعيش، المولدي الفرجاني، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، أنس الشابي، كمال حبيب، حسن عثمان، منجي باكير، عمر غازي، صلاح المختار، صفاء العربي، د. محمد مورو ، د. محمد عمارة ، سوسن مسعود، كريم فارق، منى محروس، الهيثم زعفان، شيرين حامد فهمي ، صباح الموسوي ، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، عبد الرزاق قيراط ، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، العادل السمعلي، الشهيد سيد قطب، محمود طرشوبي، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، صالح النعامي ، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، د - الضاوي خوالدية، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، محمد العيادي، محمود صافي ، محمد تاج الدين الطيبي، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الطرابلسي، د- هاني السباعي، مراد قميزة، رأفت صلاح الدين، فهمي شراب، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، عبد الله الفقير، د. مصطفى يوسف اللداوي، الناصر الرقيق، صلاح الحريري، جاسم الرصيف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، محمد شمام ، د.محمد فتحي عبد العال، د - صالح المازقي، حاتم الصولي، د. أحمد محمد سليمان، عراق المطيري، د - محمد سعد أبو العزم، وائل بنجدو، محمد الياسين، د - المنجي الكعبي، محمد أحمد عزوز، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفي زهران، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، فتحي الزغل، تونسي، أحمد الغريب، عدنان المنصر، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، جمال عرفة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمود علي عريقات، عواطف منصور، إيمان القدوسي، الهادي المثلوثي، حسن الحسن، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، فاطمة حافظ ، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، ياسين أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، د - شاكر الحوكي ، أحمد بوادي، عبد الغني مزوز، عصام كرم الطوخى ، محمد إبراهيم مبروك، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، مجدى داود، رافع القارصي، مصطفى منيغ، يحيي البوليني، رافد العزاوي، علي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد بشير، بسمة منصور، علي الكاش، أحمد ملحم،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة