تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخيار الجماهيري

كاتب المقال عراق المطيري - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من البديهيات البسيطة المعروفة إن حصيلة إفرازات كل مرحلة زمنية تقوم على معطيات ونتائج المرحلة التي سبقتها , ترتبط بها عموديا وتجمع امتداداتها الأفقية لتؤسس ما تبني عليه للمرحلة القادمة فما نحن عليه اليوم هو نتاج طبيعي لما خطط وأسس له من سبقنا بالأمس وهكذا فان ما يبنيه أبنائنا غدا هو تواصل لما نقدمه نحن وهكذا تستمر دورة البناء في الحياة سلبا أو إيجابا , وعلى ذلك فان المرحلة الحالية تعتبر من أهم مراحل تاريخ امتنا العربية الحرجة والخطرة لما تشهده من استهداف حقيقي في الصميم لوجودها وإذا نجحنا في تشخيص التحديات الكبيرة التي نواجهها كأمة واستيعابها ومعرفة أهدافها وأساليب من يضعها وما ممكن أن تؤول إليه نتائجها , عندها فقط سننجح في تحديد مسار مستقبلنا بدقة كبيرة لأنها ستحدد ملامح المرحلة القادمة التي سيتوجب على أبنائنا النهوض بها حين لا نكون نحن في الوجود وإذا اعتبرنا الحد الفاصل بين مرحلتين زمنيتين مهمتين في حاضرنا ونقطة الصفر بينهما هي العدوان الوحشي الأمريكي على القطر العراقي عام 2003 وانطلاق المقاومة الباسلة في اليوم التالي لاحتلال بغداد لتكون نواة لمقاومة عربية شاملة تمتد على طول الوطن العربي وعرضه فان ما تمخض عنها وكرد فعل طبيعي لها يدلل على استيعابنا الكامل لها ورفض نتائجها هو إسقاط اغلب الحكومات العربية وحتى غير العربية وعسرة استمرار الأنظمة الأخرى التي تحالفت مع إدارة القزم الصغير بوش وشاركتها بشكل أو بآخر في عدوانها الهمجي على امتنا مهما كانت الأسباب والدوافع لما كان يؤديه العراق في ظل قيادة حكمه الوطني من التزامات مشرفة للقضايا الوطنية والقومية وما يشكله القطر من مرتكز ثابت وقوي وأساس في توازن القوى في المنطقة العربية وجيرانها , فالمرحلة الحالية التي شهدت وتشهد حركات شعبية حقيقة تعتبر الامتداد الأفقي الطبيعي للمقاومة العراقية لما بينها من روابط وثيقة تشترك فيها كالمنبع القومي الواحد وتقارب في الأهداف علما إن العدو واحد وان اختلفت صورته فلا فرق بين محتل مباشر كالحالة العراقية أو عميل هويته عربية منقاد وينفذ مشروع المحتل بشكل غير مباشر ولكن تبقى خصوصية كل منها ضمن حدودها القطرية في قدرتها على الدفاع عن انجازاتها والمحافظة على نتائجها ومنع أي تسلل خارجي إليها يغير اتجاهها وعلى هذا الأساس كان موقف الشعب العراقي ومقاومته البطلة كممثل شرعي له في إسناد ودعم واحترام كل الخيارات الشعبية لأي قطر عربي .

الموقف الشعبي العراقي الثابت الذي تمثله فصائل المقاومة العراقية مغاير كليا لما تطرحه حكومة الاحتلال التي تخضع قراراتها لإرادة تحالف الاحتلال الأمريكي الصهيوني الفارسي وتبني مواقفها في ضوء السياسة التي يحددها المحتل لها وبناءا على متطلبات المصلحة الغربية أو الفارسية بدون الرجوع إلى المصلحة القومية العربية وما يطفو ظاهريا إلى سطح الأحداث باستثناء موقف الشعب العراقي ومقاومته الذي بيناه أعلاه فان هناك اتجاهات في تصريحات ومواقف رموز حكومة الاحتلال ربما تبدو انتقائية ومتناقضة من مجمل تطورات الأحداث في المنطقة العربية مؤيدة لما يحدث في قطر ومعارضة لأحداث قطر آخر وآخرها الموقف من حكومة بشار الأسد فأمريكا ومعها الغرب تريد إسقاطها وحليفتها في المنطقة إيران ومعها التيارات التي تدور في فلكها الطائفي ألصفوي تدافع عنها وتحاول أن تطيل من عمرها بمختلف الوسائل المشروعة وغير المشروعة لأسباب لا تخفى على احد وهناك أيضا موقف الأكراد الذي يتقاطع معهم ينطلق من نظرتهم العرقية وفكرتهم المستقبلية في إنشاء وطن قومي يضم أكراد الدول الثلاث سوريا وتركيا وإيران إضافة إلى أكراد العراق طبعا ( وموقف هؤلاء حاليا مدعوم من الكيان الصهيوني فقط ) وهو ما أضاف نقطة خلاف جديدة مع حكومة العميل نوري المالكي التي اعتادت صناعة الأزمات الفارغة عندما رفضوا انتشار قطعات من جيش حكومة الاحتلال على الحدود شمال الغربية للعراق مع سوريا لان كل منهم له غاياته الداخلية الخاصة التي يسخر كل إمكانياته لها ويطمح إلى تحقيقها وهي لا تبتعد أبدا عن كونها جزء من الصراعات الدولية والإقليمية في منطقتنا كمسرح لأحداثها وهؤلاء جميعا وغيرهم أدوات ذلك الصراع القذر ليبقى الشعب العربي الخاسر الوحيد في كل هذا , ومن خلال النظر بهدوء إلى هذه الخطوة " انتشار الجيش ومنعه " ستجد إن أكراد العراق يدعمون أكراد سوريا باتجاهين الأول لتقوية موقفهم داخل المقاومة السورية ذاتها والوصول بهم إلى نقطة مؤثرة في قراراتها المستقبلية كما حصل مع أشقائهم أكراد العراق والثاني عام للمشاركة بدور اكبر وبأقل الخسائر في إسقاط حكم بشار الأسد وموقفهم هذا يتوافق مع إجماع الموقف الغربي وموقف الحكومة التركية حليفتهم الإقليمية التي تشترك أيضا في نفس الرغبة ضمن سلة واحدة من تفاهمات تبادل المصالح غير الطبيعية الكردية التركية " وهذا التفاهم مرحلي ضمن الصراع الأزلي التركي الكردي سيزول حتما مع نهاية الموضوع السوري " وقد حصل فيه الأكراد على موافقة أمريكية في موقفهم هذا ودخول قوات عراقية على خط التماس وتصعيد حدة الخلاف الظاهري وتوسيع ما يسمى أزمة هو رغبة إيرانية يحققها نوري المالكي ليمنعهم من تحقيق هذا الهدف بالإضافة إلى إن تواجد الجيش العراقي على الحدود سيمنع عبور اللاجئين السوريين إلى العراق وانتشارهم في مدنه وما سيشكلونه من ورقة ضغط دولية جديدة على حكومة بشار كلما ارتفعت أعدادهم من جهة ومن جهة أخرى فانه ( أي جيش نوري المالكي ) سيمنع أي دعم تقدمه العشائر العراقية في المنطقة الغربية إلى المقاومة السورية أو العكس إذا ما حصلت في ذات الوقت الذي سيساند جيش الأسد ويضرب أي اقتراب للجيش السوري الحر من حدود القطرين الشقيقين حيث سيكون محاصرا بين فكي كماشة طرفيها جيش نوري المالكي وجيش الأسد كما حصل في بعض المنافذ الحدودية بين القطرين ومن جهة ثالثة فان هذه الخطوة في نظر المالكي وأسياده الإيرانيين ستمنع أي تقارب شعبي عراقي سوري ربما يضعف حكومته مستقبلا وهذا ما لا تريده كل الأطراف المتنفذة الآن.

طيب إذا كانت أمريكا حقيقة تتزعم الإرادة الغربية لإسقاط حكم بشار الأسد كما معلن فهل يستطيع نوري المالكي مخالفتها وهي ذاتها من وضعته على رأس سلطة الاحتلال في العراق ولازالت تتحكم بمصيره ؟
هنا طبعا تتدخل النزعة الطائفية لدى نوري المالكي كما يصورها له ملالي الفرس ليتظاهر بالخروج عن المسار الأمريكي المرسوم له لغبائه معتمدا على دورهم خلال السنوات الماضية في تثبيته بمنصبه مستغلين انصراف المقاومة إلى ما هو أهم من وجود جوقة العملاء في السلطة والانشغال كليا بمكافحة احتلال القطر فصوروا له هذا على انه انتصار ونجاح لمشروع الاحتلال في الداخل وخلاف مع أجهزة الاستخبارات والمراقبة الأمريكية التي أصبحت الآن منتشرة في المنطقة بقوة وكثافة من خلال عملائها بعد أن اضطرتها تحديات القتال في العراق إلى تغير طبيعة تكتيكاتها بل حتى إستراتيجيتها بعيدة الأمد وهي إذا غظت الطرف مؤقتا عن دور المالكي في تمرير السلاح الإيراني وقوات من مليشيات خميني ومليشيات الأحزاب الطائفية في العراق كإسناد ودعم إلى قوات بشار الأسد فإنما تهدف إلى إطالة عمره لأجل مسمى لها فيه حساباتها الخاصة التي تكمل مسلسل تدمير الشعب العربي وهدر المزيد من دماء أبنائه وليس أكثر وهو جزء من الدور الكاذب والخادع الذي يقوم به المجتمع الغربي في المنظمة الدولية .

يبقى دائما الخيار الشعبي العربي موحدا في كل أقطاره وهو الأصح والأثبت ولن تنجح أي قوة في تعطيله مهما كبرت وتعاظم نفوذها لأنها زائلة لا محالة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، المالكي، الجلاء من العراق، الحكومة العراقية، الإحتلال الأمريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-08-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، حمدى شفيق ، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، منى محروس، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي الكاش، أحمد ملحم، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، عدنان المنصر، سعود السبعاني، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، العادل السمعلي، عراق المطيري، جاسم الرصيف، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، محمود فاروق سيد شعبان، صلاح المختار، جمال عرفة، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، سفيان عبد الكافي، د- محمد رحال، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، سوسن مسعود، إيمى الأشقر، أ.د. مصطفى رجب، بسمة منصور، عواطف منصور، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، الشهيد سيد قطب، د. أحمد محمد سليمان، إيمان القدوسي، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، فتحي العابد، رمضان حينوني، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، وائل بنجدو، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، سيدة محمود محمد، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، خالد الجاف ، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، رافد العزاوي، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، محمود سلطان، عبد الرزاق قيراط ، د. صلاح عودة الله ، ابتسام سعد، د. نانسي أبو الفتوح، د. عبد الآله المالكي، مراد قميزة، د- هاني السباعي، محمود طرشوبي، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العراقي، مصطفي زهران، د - مضاوي الرشيد، أبو سمية، أحمد بوادي، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، علي عبد العال، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، محمد الياسين، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، د. محمد مورو ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، منجي باكير، محمد الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، د. أحمد بشير، مجدى داود، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، تونسي، هناء سلامة، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، أحمد الغريب، فاطمة عبد الرءوف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، د.ليلى بيومي ، أحمد النعيمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، د. محمد عمارة ، حسن الطرابلسي، فاطمة حافظ ، د - مصطفى فهمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن عثمان، نادية سعد، المولدي الفرجاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، رأفت صلاح الدين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صباح الموسوي ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة