تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العدوان الامريكي ومبررات انطلاق المقاومة العراقية (2)

كاتب المقال عراق المطيري    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
alqadsiten@yaoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في اكثر من مرة أعلنت إدارة الشر الأمريكية كعادتها واستمرارا بغطرستها أنها ستعيد العراق الى العصور الوسطى ... فلماذا هذا الإصرار على تدمير العراق وكيف ؟

ان العراق بما يحمل من ارث تاريخي ممتد في أعماق الزمن السحيقة قد امتلك قدرة على التجدد والانبعاث فلشعبه القابلية على استيعاب الهجمة والعدوان ومعالجتها والنهوض من جديد ومن ثم التواصل مع أمته العربية , امتداده الطبيعي فمنذ كورش ملك الفرس الى يومنا هذا تعددت الهجمات ومحاولات القضاء على الهوية العربية لهذا القطر ولكنها بفضل الله فشلت وزالت .

لقد أعلن الغبي بوش عن نوايا دوائره الإستخباراتية التي صححت له ذلك انه سيعيدها حربا صليبية جديدة أي حرب المسيح ضد الإسلام وهو بذلك كشف دون قصد وبحماقة عن حلقة مهمة من حلقات الصراع التي عبأ لها المعسكر الغربي خصوصا بعد انفراده في القوة العالمية وسيطرته على القرار الدولي , فلم تكن الكويت تمتلك ما يجعل المعسكر الغربي يحشد القوة التي حشدها ويقوم بتلك الحرب العدوانية فلا موقعها يستوجب كل ذلك فمثلا موقع مضيق هرمز أهم من موقع الكويت وموقع الجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى يعتبر إستراتيجيا ومؤثرا في خطوط الملاحة البحرية في الخليج العربي فلماذا لم يهتز ضمير الإنسانية الغربية أو المصالح الحيوية الغربية عندما احتلتها إيران , ولا ما تحتويه أراضيها من ثروات بطبيعة الحال أهمها النفط يشكل عنصرا مهما في الاقتصاد الغربي لان احتاطي نفط السعودية الذي تهيمن عليه الولايات الأمريكية اكبر بكثير من نفط الكويت ومن الممكن التعويض عن هذا بذاك ولم يكن الدافع أنساني انطلاقا من حفظ السلامة العامة للسكان هناك وإنهم سيتعرضون الى الإبادة بشكل كامل فقد ذهب ضحية الحصار الأمريكي الظالم على العراق فقط اكثر من مجموع سكان الكويت وقد ذهب نتيجة العدوان على العراق إضعاف ذلك العدد علما ان غيرها مما يعتبر أهم وحسب جميع القياسات قد تعرض الى كوارث يندى لها جبين الإنسانة ومع ذلك بقي العالم كله ساكت أمام تعرضها لخطر الإبادة الجماعية كما حصل في الصومال وقبلها يوغسلافيا السابقة وفلسطين طوال اكثر من نصف قرن مثلا .

ان ذلك يؤكد ان المقصود لم يكن العراق كشعب ووطن فحسب وإنما الفكر الذي تحمله القيادة العراقية والذي نهلته واستمدت أساسياته من الدين الإسلامي الحنيف والتي نجحت الى حد كبير من بعثه من جديد بين أبناء الشعب العربي بصورة عامة , فقد كان الشعب العربي يحمل بوادر النهوض القومي على اثر استقلال معظم أقطاره ولو شكليا وقيادة العراق طرحت على الشارع العربي مقومات ذلك النهوض وعوامل قوته فلبت طموحه واستجاب لها فاصبح لزاما حسب توجهات المعسكر الغربي المعادي إجهاض هذا النهوض للإبقاء على الشعب العربي تحت سيطرته .

ان هذه الصفحة استهدفت تحقيق مجموعة من الأهداف منها ما هو على صعيد العراق الداخلي ومنها على صعيد الأمة العربية دعت بالولايات المتحدة الأمريكية الى ان تعيدها حربا صليبية حسب تعبير الأحمق بوش من بين أهمها :

أولا : القدرة العراقية على حسم النتائج

أثبتت جميع الحروب التي شهدتها المنطقة وساهم فيها الجيش العراقي شراسته وقدرته على الصبر والمطاولة وحسم النتائج لصالحه كما حصل في الحروب القومية مع الكيان الصهيوني أو في صد العدوان الإيراني ألصفوي على القطر والذي استمر اكثر من ثمانية سنوات , لذلك كان العدوان الأخير يهدف الى تحطيم القدرات العسكرية العراقية وقد عبرت أمريكا عن ذلك بحل المؤسسة العسكرية وتدمير مقومات نهوضها فسخرت فترة الحصار لإعداد الدراسات والخرائط العسكرية اللازمة لذلك قد اثبت فترة الست سنوات الماضية من عمر الاحتلال صحة هذه النظرية ولحد الآن لا تمتلك حكومته العميلة من الأسلحة عدى الخفيفة وغير المؤثرة وذات المديات المحدودة .

ثانيا : العراق ومحيطه القومي

فقد ركزت القوات الغازية على ان تكون قواعد انطلاقها المعلنة الأقطار العربية المجاورة للعراق وخصوصا المشايخ الخليجية لترسيخ القطيعة بين أبناء العراق وإخوانهم أبناء الخليج في الوقت الذي شاركت اكثر من دولة عربية بادوار التعبئة والتهيئة للعدوان وخصوصا النظام الحاكم في مصر بينما ساهمت الدول المجاورة للعراق بادوار لا تقل خطورة ومنها إثارة الفتنة الطائفية والاقتتال الداخلي ودعم قادتها كدور إيران وسوريا والأردن .

ثالثا : البنى التحتية العراقية

وما ينتج عن ذلك في الهاء المواطن العراقي في تضميد ما ينتجه العدوان من جراح قاسية تصيبه في العمق فانجاز ما تم بنائه خلال فترة الحكم الوطني والعودة الى مستوى التطور العمراني والحضاري العالمي يحتاج الى فترة زمنية طويلة وأموال تفوق قدرات القطر الاقتصادية في المدى المنظور بالإضافة الى أنها في جميع الأحوال ستصب عائدها صالح صندوق التنمية الغربية .
ان من نتائج العدوان إهمال الزراعة والصناعة الوطنية المتعمد وتدمير مقوماتها والاعتماد كليا على الاستيراد فأصبحت الأسواق العراقية تعج بالسلع الاستهلاكية الأجنبية والحاصلات الزراعية وخصوصا الإيرانية

رابعا : التغلغل الأجنبي

حيث ساعد الغزو على إضعاف الفكر الوطني والقومي وتفضيل روح الطائفة على الروح الوطنية والقومية من خلال السماح للتغلغل الأجنبي في القطر , فمثلا دخول الإعداد الكبيرة من الأجانب وخصوصا الفرس ساعد الى نشر ممارسات التطرف الطائفي وأدى الى إنضاج فكر مضاد وساعد على انتشار فكر القاعدة الأمر الذي وضع القطر على حافة الحرب الطائفية الأهلية بينما مارست قياداتها عمليات السيطرة على مفاصل الدولة الرئيسية لتسخيرها في تعميق أهدافها وبالمحصلة النهائية إبعاد المواطن البسيط عن التفكير بالمشروع القومي

خامسا : الأموال والقدرات العربية

ولأجل ذلك أهدرت أموال طائلة من ثروات الخليج خصوصا في صفقات السلاح غير الإستراتيجي مع الدول الغربية والذي لا يؤثر في الحسم العسكري ويحفظ للكيان الصهيوني تفوقه اللوجستي والتعبوي .
أما في العراق فان نسبة الفساد المالي والإداري جعلته من بين الدول المتقدمة جدا في هذا المجال فمبالغ خيالية تهدر دون ان يكون لها أي ناتج أو مردود ايجابي على حياة المواطن .
ان هذه النقطة بالإضافة الى ما ذكر تعمل على منع العرب من التأثير في الحركة الاقتصادية العالمية وخلق الذرائع لاستنزاف أموال العرب وتسخيرها لصالح التفوق الغربي على كل الصعد كما تمنع العرب من التفكير باستغلال الفائض المالي الكبير في إقامة مشاريع تنموية متطورة سواء في الزراعة أو الصناعة أو التجارة والاعتماد فقط على العائدات النفطية من جهة وربط الاقتصاد العربي بحركة وتطور الاقتصاد الغربي وقد بينت تأثيرات ذلك في أزمة الاقتصاد الأمريكي الأخيرة وتداعياتها على اقتصاديات دول العالم بشكل عام والعرب بشكل خاص .

سادسا : الدين الإسلامي

لقد تم تسخير الدين الإسلامي الحنيف في تغذية الفكر الطائفي وترسيخه بين النسيج الاجتماعي العربي وعمل بشكل قبيح على تغليب طائفة على أخرى والعدوان الأمريكي على العراق كشف عن نوايا استغلال العامل الديني تحت ذريعة متخفية تدعو الى مقاومة عمليات التنصير وان أخذت تسميات رنانة على غرار المقاومة أو الجهاد كالدور الذي نفذه حزب الله في لبنان والدور الذي يمارسه الفرس مع حركة حماس وفي جنوب السودان والصراع الدائر الآن في الصومال بين الفصائل الإسلامية .

ان ما ورد أعلاه جانب آخر يوجب على كل عربي حر ان ينظم الى صفوف المقاومة ضد الأجنبي الغازي .

وللحديث بقية ان شاء الله


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقاومة، العراق، جهاد، خونة، احتلال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-02-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سلاح الشارع العراقي
  الخيار الجماهيري
  من ينجو من التفجير تقتله الشرطة
  خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي
  حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له
  تذويب الهوية القومية في الخليج العربي
  التحدي الفكري في ثورة 17 تموز 1968 المجيدة
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 3)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 2)
  ثورة عام 1920 الكبرى مستمرة لأكثر من قرن ( جـ 1)
  تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
  إلى السيد نبيل العربي: أسرى مؤتمر القمة العربية لدى حكومة الاحتلال في العراق
  التوجه الغربي بين الدين والسياسة
  انقلاب على طريقة الديمقراطية اختلفوا فخسر الشعب العراقي وكأنك يا أبو زيد ما غزيت
  إلى الأخت المجاهدة نازك حسين في اربعينيتها
  إيران وأمريكا والقرار الأخير
  شيء مما يدور في المشهد العراقي الحالي
  إسلام بالهوية الغربية لماذا يتبنى الغرب دعم الحركات الإسلامية ؟
  ديمقراطية الاحتلال كما عشتها
  المحطة الأخيرة في القطار السوري
  الفكر القومي العربي والانتماء الديني
  عندما يكون السياسي مجرما وفاشلا وخائنا وبلا أخلاق
  ما لا تعلن عنه أمريكا ويخفيه الغرب
  سياسة الأزمات بعد الفوضى المنظمة
  حفاظا على هويتنا القومية
  ثورات على طريقة الفوضى الخلاقة
  المقاومة والثورية والعمالة
  خيار المشاركة أم ترقب النتائج
  إحتضار ما قبل السقوط المدوي
  ليس حبا بالعراق بل هي فتنة جديدة تخدم آل الصباح

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يحيي البوليني، د.محمد فتحي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، إيمان القدوسي، د. نانسي أبو الفتوح، سيدة محمود محمد، شيرين حامد فهمي ، أحمد الغريب، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، عمر غازي، الهادي المثلوثي، سوسن مسعود، محمد الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حمدى شفيق ، د- جابر قميحة، محمود صافي ، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. طارق عبد الحليم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رمضان حينوني، د - غالب الفريجات، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، الناصر الرقيق، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، سامر أبو رمان ، رافد العزاوي، صلاح المختار، كمال حبيب، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، حسن الحسن، ماهر عدنان قنديل، مجدى داود، أحمد ملحم، محمد الياسين، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم فارق، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، فوزي مسعود ، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، عبد الله زيدان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، فتحي العابد، سعود السبعاني، عدنان المنصر، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، صفاء العربي، رافع القارصي، صالح النعامي ، مراد قميزة، منى محروس، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد بشير، أبو سمية، د - صالح المازقي، حسن عثمان، عبد الله الفقير، د. محمد يحيى ، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، ابتسام سعد، د - احمد عبدالحميد غراب، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، محمد إبراهيم مبروك، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، علي الكاش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، إياد محمود حسين ، محمود فاروق سيد شعبان، بسمة منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، مصطفى منيغ، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، منجي باكير، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، د. صلاح عودة الله ، د - مصطفى فهمي، د- محمد رحال، د - محمد عباس المصرى، ياسين أحمد، جاسم الرصيف، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، عبد الغني مزوز، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، محمود سلطان، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة