البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

"عيش تونسي".. أن تعيش تونسيًا بتمويل فرنسي

كاتب المقال شمس الدين النقاز - تونس   
 المشاهدات: 2357



"بات من السهل الضحك على عقول التونسيين ومغالطتهم"، بهذه الكلمات يمكن وصف المشروع الضخم لـ"عيش تونسي"، واحدة من جمعيات المجتمع المدني التي ظهرت في تونس خلال العام الأخير، وقلبت المشهد رأسًا على عقب، بعد أن نجحت في جلب الأنظار من كل حدب وصوب، حتى صارت حديث طيف واسع من الشعب التونسي من مختلف الطبقات الاجتماعية.

"عيش تونسي" التي أبت إلا أن تدخل بيوت التونسيين عنوة في شهر رمضان الحاليّ، من خلال ومضات إشهارية مدفوعة في كبرى القنوات التلفزية في أوقات الذروة، بالاستعانة بنجوم الفن والإعلام، ليست مجرد حملة بريئة كما كان يظن كثيرون، بعد أن نظمت الصيف الماضي مهرجانات جماهيرية في أكثر من مكان، بمناسبة خوض منتخب تونس لكرة القدم مبارياته في دور المجموعات من كأس العالم، التي كان أضخمها احتشاد أكثر من 10 آلاف تونسي بمسرح الجم التاريخي في 18 من يونيو 2018، يوم مباراة تونس ضد المنتخب الإنجليزي.

بعد النجاح الكبير الذي عرفته المهرجانات الجماهيرية الرياضية التي نظمتها "عيش تونسي"، بدأ القائمون على الحملة بالظهور في وسائل الإعلام المحلية في حوارات إذاعية عديدة، اتضح من خلالها عدم براءة هذه الحملة وتخطيط سيدتها الأولى ألفة تراس، لدخول الساحة السياسية من بابها الواسع، بعد أن نشرت "عيش تونسي" وثيقة سمتها "وثيقة التوانسة"، صادق على بنودها الـ12 أكثر من 400 ألف تونسي، وتضمنت 12 إجراءً استعجاليًا، أهمها نزع الامتيازات التي يتمتع بها السياسيون.

خلال الأسابيع الأولى لإطلاق "وثيقة التوانسة" لم يهتم كثيرون بهذه الحملة وظنوا أنها عابرة ومضيعة للوقت، لكن سرعان ما تغيرت الأمور، بعد أن ملأت معلقات "عيش تونسي" الشوارع الكبرى للولايات التونسية، وبعد أن غزت اتصالات الحملة المتكررة ومنشوراتها المدفوعة على شبكات التواصل الاجتماعي هواتف التونسيين وحساباتهم الإلكترونية.

بعد فترة وجيزة، نجحت الحملة في التعريف بنفسها وبأن تكون محور حديث التونسيين الذين أصبح عدد كبير منهم يتحدثون عن مضمونها ويتبنون مشروعها، مع الاستعداد لانتخاب أعضائها ومؤازرتهم خلال الانتخابات المقبلة إذا ترشحوا، بزعم أن "عيش تونسي" ستغير حياتهم نحو الأفضل وستتمكن من اجتثاث الفساد ومحاسبة الفاسدين.

تعرف الحملة في موقعها الرسمي عن نفسها بأنها "تجمع التونسيين الذين يريدون العيش والمقتنعين بأن الحل لا يمكن أن يأتي من السياسيين الموجودين بمناصبهم اليوم والهدف من تأسسها هو جمع التونسيين الطامحين لمستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم والمستعدين لاختيار طريق جديد، بعيدًا عن تجاذبات الأحزاب".

وعن سبب إنشائها، تضيف الحملة أن ذلك "بسبب وصول البلاد لحالة كارثية، ولأن السياسيين غير قادرين على التغيير، والوضع يتطلب جوابًا حاسمًا، ولأن أسباب الوضع الاقتصادي والوضع الاجتماعي الذي تعيشه البلاد بسبب الطبقة السياسية التي لا تملك لا الكفاءة ولا الإرادة لتعتني بالتونسيين، التي جرفت البلاد في 7 سنوات للهاوية...".

رغم دعوتها للشفافية والمحاسبة ومحاربة الفاسدين، لم تخبر "عيش تونسي" التونسيين بمن يقف خلف تمويلها وإنفاقها لملايين الدولارات خلال العام الأخير في حملاتها الإعلامية والاتصالية والميدانية، حتى إن هذا السؤال أصبح يؤرق المسؤولين عن هذه الحملة، الذين لم يقدموا إلى حد اللحظة إجابات كافية وشافية عن مصادر الأموال الطائلة التي يتم إنفاقها.

لم تقدم "عيش تونسي" تفاصيل واضحة عن مصادر تمويلها، إلا أن المطلعين يعلمون جيدًا أن زوج مؤسسة الحملة ألف تراس، رجل الأعمال الفرنسي غيوم رامبورغ، المقرب من رئيس فرنسا الحاليّ إيمانويل ماكرون، هو الداعم السخي لزوجته، بهدف تحقيق حلمها بالدخول للحياة السياسية في تونس وبأن تصبح أول امرأة ترؤس البلاد.

طمع "عيش تونسي" بدخول الحياة السياسية والمشاركة فيها من خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة، دفعها لارتكاب أخطاء اتصالية كبرى، وهتك المعطيات الشخصية لشريحة واسعة من الشعب التونسي اشتكت على مواقع التواصل الاجتماعي من الاتصالات العشوائية التي يتلقونها من القائمين على الحملة، ما دفع هيئة حماية المعطيات الشخصية لدعوتها إلى وضع حد لهذه الخروقات التي من شأنها أن تجعلها عرضة لتتبعات جزائية.

يبدو أن مخطط "عيش تونسي" أصبح واضحًا قبل نحو 5 أشهر من الانتخابات البرلمانية المقبلة، ولعل السرعة القصوى والأموال الطائلة المصروفة لأجل تحقيق هذا المخطط، تؤكد أن الحملة تهدف من خلال ما سمتها "وثيقة التوانسة"، بالحصول على تفويض شعبي لكي تتحول من جمعية مدنية إلى حزب سياسي مؤثر في الحياة السياسية.

مهما كانت نتائج هذه الاستشارة "الشعبية" التي انتهكت فيها المعطيات الشخصية، يمكن القول إن صاحبة "عيش تونسي" ألفة تراس، نجحت في تخطي القوانين الصارمة التي تمنع الأحزاب السياسية من تلقي تمويلات أجنبية، من خلال اقترابها من تحويل الجمعية المدنية التي أنفقت عليها ملايين الدولارات، لمشروع سياسي متكامل، بدأ غامضًا، وقد ينتهي كذلك بسبب انعدام الشفافية في دولة صار فيها استغباء التونسيين بضاعة رائجة لمن هب ودب.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، فرنسا، العمالة للأجنبي، التبعية، التدخل الفرنسي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-06-2019   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - الضاوي خوالدية، محمد يحي، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، محمد شمام ، مراد قميزة، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، وائل بنجدو، العادل السمعلي، ماهر عدنان قنديل، د- محمود علي عريقات، رمضان حينوني، طلال قسومي، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، د - عادل رضا، أحمد ملحم، الهادي المثلوثي، سامح لطف الله، صالح النعامي ، يحيي البوليني، كريم السليتي، سفيان عبد الكافي، تونسي، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، صلاح الحريري، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، سيد السباعي، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، خبَّاب بن مروان الحمد، أبو سمية، محمود سلطان، د- جابر قميحة، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، محمد عمر غرس الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحـي قاره بيبـان، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، إياد محمود حسين ، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، أنس الشابي، علي الكاش، رضا الدبّابي، حميدة الطيلوش، ضحى عبد الرحمن، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، أحمد النعيمي، منجي باكير، صفاء العربي، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، سلام الشماع، صباح الموسوي ، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، كريم فارق، محمود طرشوبي، د - شاكر الحوكي ، سلوى المغربي، خالد الجاف ، فهمي شراب، الناصر الرقيق، المولدي الفرجاني، رافد العزاوي، د - المنجي الكعبي، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، سليمان أحمد أبو ستة، د. عبد الآله المالكي، صلاح المختار، عمار غيلوفي، فتحي العابد، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، مجدى داود، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، د- هاني ابوالفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، حاتم الصولي، محرر "بوابتي"، محمد العيادي، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، عراق المطيري، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، أشرف إبراهيم حجاج،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة