البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

المجهولون في غزة المعلومون في السماء

كاتب المقال عصام تليمة   
 المشاهدات: 238



قلنا منذ بداية طوفان الأقصى: إن ما يجري في أرض غزة، سواء على أيدي رجالها الذين يسعون لتحريرها من نير الاحتلال الصهيوني، أو من أهلها بثباتهم وصبرهم البطولي، يذكرنا بما كنا نقرؤه في الكتب عن جيل الصحابة والسلف الصالح في عصور الإيمان الذهبي للأمة، ولم نكن مبالغين في ذلك، ولا مجاملين لأحد، وهو ما شد انتباه الجميع مسلمين وغير مسلمين، العرب والغرب على حد سواء.

وما نراه من إعلان استشهاد أشخاص أطلقوا كلمات وصارت ما يعرف بالتريند، ثم معرفة أسمائهم، بعد أن كانت أسماء مجهولة، خير دليل على ما ذكرنا من قبل مجملا، وجاءت الأحداث والشخصيات تفصله وتؤكده، فعلى مدار أيام قلائل مضت تم الإعلان عن وفاة صاحب عبارة: ولعت، وصاحب عبارة: حلل يا دويري، ثم بعدهما مباشرة، يخرج مجهول آخر أطلق عليه عبارة: صاحب المعطف الأنيق.

وهذه العبارات وأصحابها، لها دلالات مختلفة، منها ما هو إيماني يرسخ في الأمة معنى الإخلاص لله في العمل، والتجرد لله تبارك وتعالى، ليس طلبا لجاه أو منصب، فمعظم أصحاب هذه العبارات قالوها وانتشرت، ولم يعلم أحد من هو؟ ولم يسع أحد لاختطاف العبارة ونسبتها لنفسه، مما دل على صدق القائل، وصدق من حوله، فعبارة كتبت لها القبول والانتشار بهذا الشكل، في مجال آخر غير مجال النضال، نجد عراكا وخلافا حول قائلها، فهذا ينسبها لنفسه، وذاك ينسب نحتها له، أو فضل قولها.

لكنا لم نجد ذلك، لم يختلف أحد على أن قائل هذه العبارة أو تلك هو فلان، ودلالة إخلاصهم، أنهم لم يسعوا لذلك وهم أحياء، بل نشر ذلك عنهم أقاربهم بعد لقائهم بربهم، وتلك من عاجل بشرى المؤمن، أن يجد أثر عمله حيا، ثم بعد أن يموت يبقى أثره وأثر كلمته.

وهو ما يذكرنا بتاريخنا المزهر، حين حاصر مسلمة بن عبد الملك، حصنا، واستعصى فتحه عليه، حتى يسر الله للمسلمين رجلا قام بنقب في جدار الحصن فدخل منه، وفتح لهم الحصن، فطلب مسلمة أن يلقى صانع هذا النقب، فلم يخرج من الجيش كله أحد، ثم أقسم على صاحب النقب أن يأتيه في خيمته وحده.

فوجئ مسلمة بشخص ملثم، يدخل عليه، فسأله: أأنت صاحب النقب؟ قال: أنا من سأدلكم عليه، لكن له شروطا ثلاثة: ألا تأمروا له بعطاء، وألا ترسلوا اسمه للخليفة في كتاب، وألا تخبر أحدا به عندما أخبرك، فوعده مسلمة بذلك، فأشاح الرجل اللثام عن وجهه، وقال: أنا صاحب النقب. فكان مسلمة إذا قام الليل، أو صلى دعا في سجوده: اللهم احشرني مع صاحب النقب.

ومن الدلالات المهمة التي لا تفوتنا في مشهد هؤلاء المجهولين، أنهم ضربوا مثالا للتنوع لدى من يقاومون الاحتلال، فتارة ترى ثياب معظمهم بسيطة، وأحيانا حفاة لا يلبسون شيئا في أقدامهم، وأخيرا من يرتدي ثيابا مهندمة وأنيقة، فيدل بذلك على أن طوائف الشعب منخرطة في النضال، وليس فئة واحدة، وعلى أن النضال موضع إجماع بينهم لا يخرمه أحد.

المفاجئ في مشهد أحد المجهولين، وهو صاحب تريند: ولعت، أن بعض المواقع المصرية كتبت أنه يحمل الجنسية المصرية مع جنسيته الفلسطينية، وأنه كان مقيما في مصر آخر عامين من حياته، ولكنه ذهب لغزة في الصيف، ثم حدثت الحرب، فبقي بها، إلى أن لقي ربه شهيدا، وهو ما يعيد للأذهان هذا التضامن الذي كان موجودا بين العرب والمسلمين، في مقاومة أعدائهم.

بداية بسليمان الحلبي الذي قتل قائد الحملة الفرنسية في مصر (كليبر)، وعاونه على ذلك أربعة من غزة، من قراء القرآن الكريم، ومن طلبة الأزهر، مر عليهم في غزة، عند عودته من حلب إلى مصر، وأخبرهم بما ينوي، فقرروا معاونته، فلنا أن نتصور كيف كانت تحكم الناس آنذاك التصورات الدينية، فهم يخلصون مصر من احتلال لا يشكون منه في بلدانهم آنذاك، ولكنه الإيمان بأن الأمة كلها جسد واحد.

عبارات كثيرة قيلت في هذه الحرب، وهذه الملحمة التي يعيشها أهل غزة، وكثير منهم مجهول، وقليل منهم معلوم، ربما يعرف قائل العبارة بعد وفاته، وربما وهو حي يرزق، كما في عبارة وائل الدحدوح: معلش، وغيرها من العبارات، وهو ما يدل على أن المجهولين في غزة كثر، وهم مجهولون عند الإعلام والناس، ولكنهم معلومون في السماء، عند ربهم الذي لا يغفل عنه شيء، سبحانه وتعالى.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-02-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ضحى عبد الرحمن، نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، فتحي الزغل، كريم السليتي، أ.د. مصطفى رجب، أحمد بوادي، د- محمد رحال، مراد قميزة، صلاح المختار، رافد العزاوي، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، عمار غيلوفي، فوزي مسعود ، محمود سلطان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، صفاء العربي، محمد الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، د - الضاوي خوالدية، عمر غازي، فتحي العابد، جاسم الرصيف، صالح النعامي ، رافع القارصي، رمضان حينوني، محمود طرشوبي، سيد السباعي، عراق المطيري، د - عادل رضا، د - المنجي الكعبي، محمد العيادي، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، علي عبد العال، مصطفى منيغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمى الأشقر، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، أبو سمية، د- محمود علي عريقات، د - مصطفى فهمي، سامر أبو رمان ، د - محمد بنيعيش، محمد يحي، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، صلاح الحريري، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، حسن عثمان، عبد الغني مزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن الطرابلسي، فهمي شراب، سليمان أحمد أبو ستة، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، سلام الشماع، رشيد السيد أحمد، أشرف إبراهيم حجاج، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، كريم فارق، د. أحمد بشير، د - محمد بن موسى الشريف ، عواطف منصور، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. صلاح عودة الله ، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد الحباسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ياسين أحمد، مجدى داود، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سعود السبعاني، وائل بنجدو، محمود فاروق سيد شعبان، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، أنس الشابي، تونسي، عزيز العرباوي، محمد الياسين، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة