البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل تعالج الساحات العربية أعطابها على ضوء صمود غزة؟

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 227



حتى أكثر أحباب المقاومة لم يكونوا يتوقعون صمودها حتى اليوم المائة من حرب طوفان الأقصى. لقد تجاوزت بكفاءتها وشجاعتها قدرة أنصارها على تخيل صمودها، ولقد راهن كثير من أعدائها على انهيارها في الأسبوع الأول في الشهر الأول ثم في الشهر الثاني ثم الثالث وكانوا في انتظار إعلان الاستسلام، لكن مؤشرات كثيرة تفيد في هذه اللحظة أن العدو هو من يبحث عن مخارج تجنبه إعلان هزيمة صريحة، والأمريكي الذي جاء منتصرا ومهددا يوم التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر يأتي الآن مخلوع القلب لينقد ما يمكن إنقاذه من الكيان الذي تهشم جيشه وانهارت عزيمته وصار يحصي مصابيه ومعوقيه ويخفي أرقام قتلاه حتى عن جمهوره البائس.

لن نكتب في تمجيد المقاومة ولكن نعرج من ساحة الصمود في غزة على ساحات عربية ميتة ونطرح السؤال: هل تعدل هذه الساحات من خذلانها وتنتصر بصمود غزة على نفسها وتعيد بناء خطط المستقبل لقوم منتصرين؟

غزة معركة قومية خذلها قومها

لست من صاغ بديهة أن معركة تحرير فلطسين هي معركة تحرير أمة محتلة بشكل مباشر وغير مباشر، ولست من ربط مصير النهوض العربي بتحرير فلسطين. هذه بديهة تربت عليها الأجيال وصنعت خيالها النضالي منذ النكبة بل ربما قبل النكبة، لذلك لم يكن مستغربا أن تنتظر غزة من أهلها (العرب) أن ينصروها بما في أيديهم من معونة ومن موقف سياسي، وهي تفتح الجبهة المؤدية إلى التحرير.

في المقابل، ظهرت الساحات العربية مشتتة منقسمة على نفسها يائسة من احتمال النصر، وقال كثير من نخبها "العين لا تقاوم المخرز". واستُحضرت في هذه الساحات كل الخلافات الأيديولوجية حول طبيعة المقاومة ومشروعها البعيد المدى كمهرب من الاستحقاق التضامني التاريخي مع معركة حريات وتحرير، وهي النقاشات التي سارت دوما بالتوازي مع الحديث عن فلسطين. وحتى اليوم المائة نراقب جمود هذه الساحات إلا من جمهور طيب وعاجز ومشتت بتشتت النخب التي تركت مكانها القيادي وانصرفت إلى همومها الصغيرة؛ كأن ليس هناك حرب إبادة بالجوار.

المصابون بالأمل (المزمن) انتظروا مع تقدم الحرب وصمود المقاومة تغييرا في مواقف النخب التي أتخمت بحديث الحرية والتحرير منذ سبعين عاما، ولم نسمع من يقول هناك أمل بعد كل هذا الصمود. هل نقول هو الفرز التاريخي يجري أمامنا ونعتبره جزءا من النصر الذي حدث في المربع الصغير غزة الوحيدة؟

لا نميل في هذه الساعات الحاسمة إلى التعالي وإصدار الأحكام الأخلاقوية عن الصامتين وعن المتخاذلين، ولكننا لا يمكن أن نمر بجانب هذا الصمت الرسمي والنخبوي ولا نراه عجزا عن الاستثمار في هذا الصمود. إنه صمود مخيف يؤدي بالقوة إلى إعادة توضيح الصفوف والمواقع عملا على مستقبل قام اللحظة على انتصار حاسم.

الساحات العربية معطوبة

هذه ليست خلاصة عاطفية سريعة، بل يقين ثبت خلال مائة يوم (ولنا عليه أدلة مما قبل حرب الطوفان). وقد أملنا فيه تغييرا او علاجا شجاعا لكننا الآن أمام الحقيقة؛ هذه الساحات تحتاج إلى حرب طوفان داخلية بعيدة طبعا عن استعمال السلاح في بينها، ولكنها تحتاج أقوى من السلاح الحربي بل سلاح الشجاعة الاخلاقية والسياسية.

أهم عطب في هذه الساحات هو العطب الاستئصالي الذي ينعت المقاومة بالرجعية في قمة فعلها التقدمي (وهل تقدمية أفضل من حرب تحرير؟). وجب أن يظهر من النخب التي تزعم الحداثة والتقدمية والقومية من يقول بصوت شجاع لقد حررت غزة العرب وعليهم أن يرتقوا لمستوى حربها/ نضالها (لا داعي لأن يستعمل لفظ الجهاد فهذا لفظ يؤلم التقدميين)، وأن المكتسب في غزة هو مكاسب عربية تؤسس لوطن عربي حر يعاد فيه النظر في مسلمات ترسخت بالعجز بأنه لا يمكن التخلص من كيان محتل. لقد تهشم الكيان الذي يحتل كل الرقعة العربية، وسقط وانتهى دوره المعطل لكل إنجاز اقتصادي وسياسي بالضرورة ديمقراطي تحرري.

والبداية واضحة لكل ذي ضمير حي؛ الحرب الاسئتصالية ضد الإسلاميين في كل الرقعة العربية.. الحرب التي خربت الربيع العربي والتي أدت إلى الانقلابات والردة الفضيحة عن مكاسب الحرية والديمقراطية؛ وصلت نهايتها ولم يعد لها مبرر أخلاقي أو سياسي.

الإسلاميون جزء مكين وركن حصين من هذه الأمة، وقد خاضوا الحرب المطلوبة عربيا في غزة وانتصروا وما من داع فعلي لتصنيفهم كيانا غريبا او هجينا. يبدأ الأمر بقليل من الحياء، ولا داعي للاعتذار المنافق عما سلف من استئصال بثته القوى الاستعمارية بين الصفوف. غزة تطلب الآن وهنا من النخب السياسية والفكرية العربية من اليسار والقوميين والحداثيين عموما بداية جديدة؛ تبني على نصرها في حرب الطوفان (وما زالت فيه مراحل قاسية لكنها تراكم ولا تتراجع). فما من حداثة أفضل/ أحدث ولا أجمل ومن من قومية أعلى من نصر غزة.

إصلاح العطب عبر القبول بلعبة الديمقراطية

خريطة واضحة.. لحظات الديمقراطية القصيرة بعد الربيع العربي أثبتت لكل ذي نظر أن طريق التحرر العربية الشامل لا يحتاج سلاح غزة ضد عدو واضح، بل سلاح الديمقراطية ضد الدكتاتورية الذي ترسخه الأنظمة العميلة للكيان (التي تعيش بإسناده وتخدمه ضد مصالح شعوبها)، وفي ذهني بلدان شمال أفريقيا ومصر تحديدا.

في لعبة الديمقراطية الطويلة النفس أكثر من الحرب المباشرة ينتهي الاستئصال ويدار الحوار السياسي بروح انتصارية وبأمل في المستقبل؛ يقبل فيه الجميع نتيجة الاختيار الشعبي عبر الصندوق الانتخابي، ثم يكون نقاش وصراع سياسي حول البدائل والتفاصيل التي تقترحها الحاجة في كل مربع قُطري. وتبدأ عملية التعايش المضنية بين المختلفين حول البدائل والتصورات المستقبيلة، ولكن بوسائل الديمقراطية لا بالاستقواء بالأنظمة التي انكشفت كلها كأداوت في يد العدو؛ لا نفرق بين أحد منها ولو تظاهر بخطاب ثوري مغدور في العمق.

هنا تبدأ غزة نظريا في إصلاح أعطاب الساحات العربية، فإن لم تستجب فقد لحق بها ما لحق بالعدو من هزيمة (فلم تهزم غزة العدو وحده بل هزمت النخب والأنظمة التي تحميه وتكون غزة عمليا قد حسمت معركتها في غزة وحسمت معركة التحرير في الأقطار العربية)، وعلى من بقي في الساحات أن يواصل المعركة في اتجاه تحرير إرادة الجمهور المقهور.

ولا نود القول: من لم يكن مع غزة لن يكون مع الأمة، ولكن من كان ذا نظر يرى أن النصر في غزة حُسم في النخب التي ترفض رؤية حقيقة هذا الانتصار القومي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-01-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
نادية سعد، د - شاكر الحوكي ، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، عمار غيلوفي، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، عبد الرزاق قيراط ، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، حاتم الصولي، صالح النعامي ، الناصر الرقيق، رضا الدبّابي، إسراء أبو رمان، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، مجدى داود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، د. أحمد بشير، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، مصطفي زهران، مصطفى منيغ، أبو سمية، رافع القارصي، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، د- محمد رحال، محمد عمر غرس الله، د. طارق عبد الحليم، د - مصطفى فهمي، حسن عثمان، تونسي، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، فتحي العابد، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، منجي باكير، أحمد الحباسي، سليمان أحمد أبو ستة، عراق المطيري، صلاح الحريري، صلاح المختار، الهادي المثلوثي، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، ياسين أحمد، محمد الياسين، سلام الشماع، يحيي البوليني، سامح لطف الله، جاسم الرصيف، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، محمد العيادي، وائل بنجدو، د - الضاوي خوالدية، سامر أبو رمان ، محمد يحي، يزيد بن الحسين، سعود السبعاني، سيد السباعي، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، صفاء العراقي، كريم السليتي، ضحى عبد الرحمن، د. صلاح عودة الله ، أنس الشابي، عبد الله الفقير، مراد قميزة، سلوى المغربي، محمود سلطان، د - عادل رضا،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة