البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أفكار شاردة من هنا وهناك/43

كاتب المقال بيلسان قيصر - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 162


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


غنت عصفورتي:
قضائنا في العراق أسد على الفقير * وعلى الفاسد اضعف من فأر
يحكم بالدستور كذب ويخالفه دوم * شوف العجب والحبل على الجرار

همست عصفورتي:
ـ البعض من العراقيين يزعموا ان سبب انهيار العراق يرجع الى الرئيس السابق صدام حسين، والبعض يزعم ان السبب هو الاحتلال الأمريكي للعراق، والبعض الآخر يتهم مرجعية النجف التي زكت العملاء والفاسدين، والبعض يزعم ان ايران هي السبب، والبعض يزعم ان الحكومات والميليشيات بعد عام 2003 هي السبب، والبعض يزعم ان البرلمان هو السبب.
الحقيقة ان سبب العلة هي الشعب العراقي نفسه قبل غيره.
ـ ما تزال حكومة محمد شياع السوداني وليدة الميليشيات الشيعية تنسق مع الميليشيات في ضرب القواعد الأمريكية من خلال خلط الأوراق، ورغم ان وزير الخارجية الأمريكي كان صريحا في لقائه من رئيس مجلس الوزراء العراقي بأنه إذا لم يتمكن السوداني من لجم وكبح الميليشيات المسعورة، فأن القوات الامريكية ستعالج الموضوع، ويرفض السوداني ان يزيل التشابك بين قوات الدولة وقوات اللادولة، لأنه ببساطة هما وجهان لعملة واحدة، قوى اللادولة رواتب منتسبيها واسلحتها واعتدتها ومخصصاتها من قبل الدولة... لا أظن ان الولايات المتحدة لا تعرف ما يعرفه العراقيون جميعا.
ـ سألتني صديقتي: تستخدمون دائما عبارة (كالفرق بين السماء والأرض) ماذا تقصدون بذلك؟ قلت نقصد كالفرق بين الشاعر رحيم المالكي، والسياسي نوري المالكي، مع ان الإثنين من عشيرة المالكي.. واللبيب يفهم الدلالة.

حكمة العدد
يمكن معرفة قيمة المواطن العراقي خارج بلده من خلال حواز سفره، واحترامه في دول العالم.

نكتة العدد
بعد ان وصف رئيس الوزراء العراقي القوة الميليشياوية التي هاجمت السفارة الامريكية في العراق بانهم (عناصر إرهابية)، جاء الرد من ميلشيا أهل الكهف (كتائب حزب الله) لرئيسنا الهمام: اخرس ايها المأبون! يبدو ان السوداني والكاظمي يحذوان حذو النعل بالنعل. المصيبة ان رئيس الوزراء لم يرد على الإهانة، هل يعني هذا ان الوصف كان صحيحا؟

رئيس الوزراء العراقي وحاشيته يكذبون
نسمع غالبا من الاطار التنسيقي ومديره العام ـ رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني ـ بانه لا توجد قواعد أمريكية في العراق بل معسكرات عراقية توجد فيها كوادر استشارية من قوات التحالف الدولي، أي ليست قوات قتالية، لكن تفاجئنا بأن الضربتين التي وجهتها القوات الأمريكي في جرف الصخر والدبس في كركوك انطلقت الطائرات الامريكية من القواعد العراقية التي فيها مستشارون فقط، وهذا ما جاء في اتفاقية الاطار الإستراتيجي المشترك، بل ان قوات الدلتا الامريكية القتالية موجودة في المعسكرات العراقية حسب تسمية رئيس الوزراء العراقي، كما ورد في تقرير لصحيفة التلغراف البريطانية بوجود قوات مظلية بريطانية (أس أي أس) في المعسكرات العراقية.
الطريف ان الإرهابي صاحب فيلق بدر هادي العامري كذب رئيس الحكومة بقوله ان عدم وجود قوات قتالية في العرق بل مستشارين فقط انما هي اكذوبة.

ديمقراطية العراق الهزيلة
جاء في تسريب صوتي يفضح الانتخابات لمجالس المحافظات يعود الى قائد شرطة صلاح الدين ( اللواء قنديل خليل) جاء فيه " بتوجيه من وزير الداخلية؛ يتم إشراك جميع المنتسّبين بالعملية الانتخابية، ومن يؤشر بأنه غير مشّارك يعُتبر ارتكب جريمة الغياب، ويتحمل المدير وآمر الفوج والقسم المسؤولية في حال عدم مشاركة أي منتسّب، ويتم تشّكيل مجلس تحقيقي بحق المنتسّب الممتنع عن التصّويت". واكد قنديل صحة التسجيل، وكان العذر أهزل من السبب بقوله" ذلك يأتي في سّياق تشجيع المنتسّبين على ممارسّة دورهم الديمقراطي، دون إجبار على انتخاب اسم أو شخص معيّن". لا تعليق!!!

التابع وتابع التابع في السياسة
في نقاش بين أبي وقريبي الدبلوماسي عن التابعي والتابع التابعي، كان الحديث يتعلق بالجانب الديني، فالتابعي هم من عاصر النبي العربي ولم يلتق به، او جاء بعد عصر النبوة، ولكنهم صحبوا وعايشوا الصحابة، وتابع التابعي وهو من عاصر التابعيين وصحبوهم.
سألت : هل ينطبق هذا الأمر على الناحية السياسية ام يقتصر على الجانب الديني فقط؟
أجاب قريبي الدبلوماسي: بالتأكيد ينطبق، مثلا الميليشيات الولائية الشيعية تتبع أوامر الولي الفقيه في طهران فهم تابعيين، وسنة الاطار هم توابع تابعي ولاية الفقيه، فهم توابع التوابع.

والله يا ناس الحشد الشعبي وليس قوة خارج القانون
قال ممثل إيران لدى الأمم المتحدة، أمير إيرواني في 5/12/2023 " بالإضافة إلى رسائلنا السابقة، بما في ذلك الرسالة الأخيرة المؤرخة 20 نوفمبر 2023 (S/2023/892)، أرفض بشدة استمرار الادعاءات غير الموثقة ضد جمهورية إيران الإسلامية الواردة في الرسالة المؤرخة 28 نوفمبر، 2023 للمندوب الدائم للولايات المتحدة أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تشارك في أي عمل أو هجوم ضد القوات العسكرية الأميركية بل الحشد الشعبي في العراق من يقوم بذلك". هذا كلام ممثل عن سيد المقاومة الشيعية الخامنئي، فليخرس الذيول والزبابيك.

من سخرية الأقدار: تجربتنا الديمقراطية المريرة
عندما تسمع الكلام القادم ستظن انه صادر من احد ملوك او زعماء الدول الاسكندنافية" أن البلد بات مفتاحاً للحلول، بعدما قطع شوطاً كبيراً في المسار الديمقراطي، داعياً المنظمات الدولية إلى التعرف بشكل حقيقي على التقدم المتحقق فيه، بمستويات مختلفة". ولكن المفاجأة ان هذا الهراء صادر عن رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني في 6/12/2023 خلال لقائه بالمديرة التنفيذية لمجموعة الأزمات الدولية (كومفورت أيرو). زعيم المسار الديمقراطي يبدو ان في سبات عما يحدث في بلده الديمقراطي للنخاع، بل هو نفسه لديه دعاوي كثيرة على العديد من الصحفيين والإعلاميين، ورفض حكم المحكمة على د. محمد نعناع التي اطلقت سراحه بكفالة، وطالبها بتشديد العقوبة عليه.. ديمقراطية آخر زمن!!!

محور (سنرد في الزمان والمكان المناسبين) لا يرد!
تناغما مع التهديدات الورقية لبشار الرد بالرد على الصفعات الإسرائيلية مرة او اثنين أسبوعيا، منذ تسلمه قيادة البلد، وردتنا نفس الأسطوانة التحذيرية الورقية من قبل المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني في 4/12/2023 ردا على سؤال بشأن غارة إسرائيلية قتلت اثنين من الحرس الثوري الإيراني في سوريا" إن طهران سترد على أي هجمات على مصالحها في سوريا، لن يمر أي عمل ضد مصالح إيران، وقواتنا الاستشارية في سوريا دون رد". اقبض في المشمش!

----------
بيلسان قيصر
كاتبة عراقية
كانون اول 2023


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الشيعة، الفساد، الفساد السياسي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمار غيلوفي، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله الفقير، محمد اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إياد محمود حسين ، د - الضاوي خوالدية، طلال قسومي، سليمان أحمد أبو ستة، مصطفي زهران، محمد العيادي، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، محمد يحي، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صفاء العراقي، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، سلام الشماع، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، أنس الشابي، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، كريم السليتي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، رافد العزاوي، يحيي البوليني، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، سلوى المغربي، محمد شمام ، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، عمر غازي، العادل السمعلي، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، نادية سعد، ياسين أحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، مراد قميزة، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، عراق المطيري، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، د - عادل رضا، أ.د. مصطفى رجب، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، محمود سلطان، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد النعيمي، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، مصطفى منيغ، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، مجدى داود، صلاح المختار، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، صفاء العربي، تونسي، فهمي شراب، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، ضحى عبد الرحمن، حسن عثمان،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة