البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رحلة الإنسان بين الحياة والموت

كاتب المقال أ.د. علي عثمان شحاته - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 543


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


آية كريمة في كتاب الله لخصت حال الإنسان بين الحياة والموت إلى البعث والجزاء: وهي قوله تعالى: «مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى» طه: 55. تأمل الأفعال: (خلق- أعاد- أخرج) ستجد بينها مشتركا هو الأرض التي هي موطن الابتلاء والاختبار، والتي منها الخلق وإليها الإعادة ثم البعث والنشور للحساب والجزاء، قال تعالى: " "وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ" سورة يس:51.

ثم إن قضية البعث بعد الموت محسومة لا مجال لمعارضتها، فالعقل والمنطق لا يترك مجالا لإنكارها؛ ولذلك حسمها الله تعالى في الآية السابقة من سورة طه؛ فمن خلق وأحيا وأمات، لا يعجزه البعث بعد الموت للحساب والجزاء، وفي سورة يس إلجام آخر للمنكرين، لا تجد عقولهم له ردا ولا جوابا، يقول الله تعالى: "وَضَرَبَ لَنَا مَثَلا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الأخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ" يس: 78-81

يقول ابن كثير رحمه الله: "اسْتَبْعَدَ [هذا المنكر للبعث] إِعَادَةَ اللَّهِ تَعَالَى لِلْأَجْسَادِ وَالْعِظَامِ الرَّمِيمَةِ، وَنَسِيَ نَفْسَهُ، وَأَنَّ اللَّهَ خَلَقَهُ مِنَ الْعَدَمِ، فَعَلِمَ مِنْ نَفْسِهِ مَا هُوَ أَعْظَمُ مِمَّا اسْتَبْعَدَهُ وَأَنْكَرَهُ وَجَحَدَهُ" وفي قوله: ﴿قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ﴾ أَيْ: يَعْلَمُ الْعِظَامَ فِي سَائِرِ أَقْطَارِ الْأَرْضِ وَأَرْجَائِهَا، أَيْنَ ذَهَبَتْ، وَأَيْنَ تَفَرَّقَتْ وَتَمَزَّقَتْ. ففِي الصَّحِيحَيْنِ: أن رجلا أَمَرَ بَنِيهِ أَنْ يَحْرُقُوهُ ثُمَّ يَسْحَقُوهُ، ثُمَّ يَذْروا نِصْفَهُ فِي الْبَرِّ وَنِصْفَهُ فِي الْبَحْرِ، فِي يَوْمٍ رَائِحٍ، أَيْ: كَثِيرِ الْهَوَاءِ -فَفَعَلُوا ذَلِكَ. فَأَمَرَ اللَّهُ الْبَحْرَ فَجَمَعَ مَا فِيهِ، وَأَمَرَ الْبَرَّ فَجَمَعَ مَا فِيهِ، ثُمَّ قَالَ لَهُ: كُنْ. فَإِذَا هُوَ رَجُلٌ قَائِمٌ. فَقَالَ لَهُ: مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ؟ فَقَالَ: مَخَافَتُكَ وَأَنْتَ أَعْلَمُ. فَمَا تَلَافَاهُ أَنْ غَفَرَ لَهُ".

وآية سورة طه: «مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى» تبين أن الذي خلق وأعاد وأخرج هو الخالق المبدئ المعيد سبحانه وتعالى، وكل مرحلة يقطع الإنسان فيها زمنا لا يحيط بعلمه وما فيه إلا الله تعالى: فالمرحلة الأولى: ما بين الخلق من الأرض والإعادة إليها. والثانية: ما بين الموت إلى النفخ في الصور النفخة الأولى للبعث من القبور (حياة البرزخ). والثالثة: ما بعد الخروج من القبور يوم القيامة للحساب والجزاء، يوم يوفي الخلق بما عملته أيديهم في الدنيا.

** والمرحلة الأولى (حياتنا على ظهر الأرض) وهي التي يترتب عليها السعادة والفلاح والفوز في المرحلة الثانية والثالثة، على الرغم من أنها بالنسبة لكل إنسان قد تكون أقصر المراحل عمرا، لا سيما أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فهو القائل عن أعمار أمته: "أعمارُ أمتي ما بينَ الستِّينَ إلى السبعينَ وأقلُّهم من يجوزُ ذلِكَ" أخرجه ابن ماجة والترمذي بإسناد حسن.

** والمرحلة الثانية (الحياة البرزخية) لها نهاية ومدة تنتهي عندها بنفخة البعث التي سبقتها نفخة الموت، وكما قال صلى الله عليه وسلم: "ما بيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أرْبَعُونَ، قالَ: أرْبَعُونَ يَوْمًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ شَهْرًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ سَنَةً؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَيَنْبُتُونَ كما يَنْبُتُ البَقْلُ، ليسَ مِنَ الإنْسانِ شَيءٌ إلّا يَبْلى، إلّا عَظْمًا واحِدًا، وهو عَجْبُ الذَّنَبِ، ومِنْهُ يُرَكَّبُ الخَلْقُ يَومَ القِيامَةِ" أخرجه البخاري.

واليقين الذي لا يقبل الشك أن المرحلة الأولى التي هي الخلق من الأرض ومدة بقاء كل إنسان فيها تعتبر - بيقين- قصيرة جدا، إذا ما قورنت بالمرحلة الثالثة والأخيرة التي هي مرحلة ما بعد البعث والحساب والجزاء، والتي هي الخلود الدائم الذي لا موت بعده، ومن هنا يمكن أن نتأمل قول الله تعالى: «كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ» آل عمران: 185.

تأمل: (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ) لماذا هي متاع الغرور؟ لأنها قصيرة ومتاعها قليل زائل يغر كثيرا من الناس؛ فبفعل الأهواء والرغبات ودوافع النفس الأمارة بالسوء ومكائد الشيطان، كل ذلك قد يدفع البعض إلى الاغترار بالدنيا فيفرط في الخالد الباقي، ويتمسك بالزائل القصير الفاني. وتزداد الحسرة أكثر حين ينظر المغرور إلى قيمة ما فقد؛ لقد فقد النعيم الدائم والسعادة الأبدية، حين ينادي المَلَك يوم القيامة بأمر ربه فيقول: "يا أهْلَ الجَنَّةِ، خُلُودٌ فلا مَوْتَ، ويا أهْلَ النَّارِ، خُلُودٌ فلا مَوْتَ. ثُمَّ قَرَأَ: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ} ..."
إن آية: «مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى» مع ما أنزل الله في كتابه وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم، تعتبر نذيرا للأحياء (لمن شاء منكم أن يستقيم) فلننتهز فرصة الحياة، في أن نمر - بفضل الله ورحمته- من هذا الاختبار؛ لنحقق سعادتنا الحقيقية "فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ".

وحتى لا يكون حال البعض منا كحال من إذا جاءه الموت طلب من الله الرجوع، لعله يتوب ويعمل صالحا، ولكن هيهات هيهات، قال تعالى: "حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ" سورة المؤمنون:99، 100.

يقول الشيخ السعدي: "يخبر تعالى عن حال من حضره الموت، من المفرطين الظالمين، أنه يندم في تلك الحال، إذا رأى مآله، وشاهد قبح أعماله فيطلب الرجعة إلى الدنيا، لا للتمتع بلذاتها واقتطاف شهواتها وإنما ذلك يقول: ﴿لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ﴾ من العمل، وفرطت في جنب الله.
﴿كَلَّا﴾ أي: لا رجعة له ولا إمهال، إنها ﴿كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا﴾ أي: مجرد قول باللسان، لا يفيد صاحبه إلا الحسرة والندم، ﴿وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾ أي: من أمامهم وبين أيديهم برزخ، وهو الحاجز بين الشيئين، فهو هنا: الحاجز بين الدنيا والآخرة، وفي هذا البرزخ، يتنعم المطيعون، ويعذب العاصون، من موتهم إلى يوم يبعثون".

وفي الختام تبرز الحقيقة التي لا مفر منها، ولا نفع من وراء إنكارها، لأن الخالق سبحانه وتعالى هو من أخبرنا بها؛ إنه حقيقة الخلق من الأرض ثم العودة إليها بالموت ثم الخروج منها للبعث والنشور، ثم الحساب والجزاء، ثم إلى جنة عرضها السموات والأرض، أو إلى جهنم وبئس المصير.

جعلنا الله وإياكم من الفائزين بعفوه ورضوانه وجنته ونعيمه، وأن يختم لنا بخاتمة القبول والسعادة أجمعين.

------------------
أ.د. علي عثمان شحاته
القاهر- جمهورية مصر العربية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تأملات، الحياة، الموت،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-07-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، محمد عمر غرس الله، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، عواطف منصور، د- هاني ابوالفتوح، محمد يحي، صالح النعامي ، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، أحمد بوادي، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، عمر غازي، إسراء أبو رمان، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، محمد شمام ، فتحي الزغل، منجي باكير، كريم فارق، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - عادل رضا، سعود السبعاني، أحمد ملحم، حاتم الصولي، عراق المطيري، أنس الشابي، عبد الله زيدان، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - صالح المازقي، فهمي شراب، صفاء العراقي، محمود طرشوبي، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، فوزي مسعود ، يزيد بن الحسين، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، أبو سمية، الناصر الرقيق، مجدى داود، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، رشيد السيد أحمد، سليمان أحمد أبو ستة، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، عمار غيلوفي، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، تونسي، د. أحمد بشير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يحيي البوليني، د- محمد رحال، صباح الموسوي ، سلام الشماع، خالد الجاف ، د. خالد الطراولي ، صفاء العربي، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، علي عبد العال، ضحى عبد الرحمن، رافد العزاوي، سامر أبو رمان ، محمد العيادي، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، وائل بنجدو، د.محمد فتحي عبد العال، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة