البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

ذكرى تأسيس حزب النهضة التونسي.. النص المفقود

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 490



في ندوة صحفية عادية وبلا بهرج، أعلنت قيادات التيار الإسلامي في تونس في 6 يونيو/ حزيران 1981 عن وجودها السياسي، طالبة بذلك العمل القانوني في فجوة حريات أصغر من كوة سجن، اضطرت لها السلطة السياسية لتنفيس حالة احتقان نتيجة الأزمة النقابية عام 1987، ونتيجة عملية قفصة العسكرية التي نظمتها مخابرات دول الجوار ضد نظام بورقيبة.

حسن النية السياسي لحركة الاتجاه الإسلامي لم يلقَ قبولًا لدى السلطة، بل كان الردّ حملة اعتقالات غير مسبوقة، انتهت بتقييد حركة القيادة بسنوات طويلة من السجن ومطاردة نشطاء الحزب في الجهات.

ومن يومها قامت علاقة متوترة بين الحزب (أو الاتجاه) وكل السلط التي حكمت البلد، كانت أعنف مراحلها مذبحة نظام بن علي التي ابتدأت عام 1990 واستمرت ربع قرن، حتى أحدثت الثورة انفراجًا كبيرًا وفتحت باب الحريات، فحصل الحزب في غمرة الثورة على ترخيص بالعمل القانوني، وتحول إلى رقم سياسي يعسر تجاوزه، وشارك في الحكم عبر صناديق الاقتراع الشرعية.

لكن انقلاب 25 يوليو/ تموز أعاد فتح أبواب السجون لقيادات النهضة، بعد أن أقصاها من كل مواقع القرار، ونتوقع المزيد، فالسلطة لا تستقر بوجود الحزب في أي موقع إلا في السجون، لكن الحزب باقٍ ونتوقع أن يسقط الانقلاب ولا يسقط حزب النهضة.

وجود سياسي بكلفة الدم
للحزب قائمة طويلة من الشهداء منذ التأسيس، آخرهم سقط في مظاهرة ضد الانقلاب، وأحدهم دُفن في عرصات جسر ولم يحظَ بقبر.

جمعُ سنوات السجون لكل السجناء يعطي رقمًا يفوق 10 قرون من السجن، وهي معاناة لم تكتب كل فصولها، فطيلة هذا الفترة لم يردّ الحزب على عدوانية السلطة بالعنف، ولم ينجر إلى المواجهة المسلحة، وهو ما أربك السلطة (بما في ذلك سلطة الانقلاب)، إذ لم تجد الحجة الكافية لمحق الحزب فكانت سياسة التعطيل والإرباك، وقابلها الحزب برفع شعور المظلومية واستحضار خطاب المثوبة، كأنهم في ربع الساعة الأول من فيلم "الرسالة".

الثمن المدفوع لم يعادل المكسب، لكن خطاب الحزب يجعل من البقاء على قيد الحياة مكسبًا في ذاته، وقد شهدنا ناشطات الحزب يحتفلن بتحصيل حقّ بسيط هو الحصول على بطاقة هوية بالحجاب، ونرى أن الشعور بالدونية كان هو الثمن الذي لم يقدّره أحد.

لقد استبطن الحزب وضع الضحية، ورضيَ بحصة الخادم على مائدة السيد، وكان هذا هو سبب فشله لمّا مُنح السلطة بطرق شرعية. لقد كانت طموحاته محدودة، حتى أن المرء ليسأل لماذا طلب المشاركة السياسية إذا لم تكن له يد من حديد؟

الحرب على النهضة ليست حربًا على الإسلام
أعداء النهضة أكثر من أصدقائها، وقد وضّحت مرحلة مشاركة النهضة في الحكم مواقع الأعداء وغاياتهم، ويمكن إجمال قواعد العداء في جملة هناك مصالح استقرت لأصحابها منذ تأسيس الدولة الحديثة، ونظام المصالح هذا لم يقُم على قواعد الديمقراطية والقانون، بل هو أقرب إلى تنظيم مافيوزي استحوذ على الحكم بالقوة والحيلة منذ التأسيس، وبنى شبكات المصالح والغنيمة.

الشبكات هذه هي الحاكم الفعلي للبلد، ومن قوتها أنها جاءت بنظام بن علي ووظفته في خدمتها، ثم أحاطت بالثورة (والنهضة في الحكم)، فأفرغت الثورة من مطالبها التي رأت فيها تقويضًا كليًّا لنظام المصالح المكتسب والمستقر.

اجتنب خطاب النهضة نظام المصالح وحاول مهادنته، وواصل النظر من زاوية أن رفض حكم النهضة ومطاردتها هو حرب على الإسلام، وهي معنية في وجودها بالدفاع عن الإسلام. لقد طوّرت بعض القيادات خطابها ولم تعد تطلق صيحات الفزع أن الإسلام في خطر، لكن خطاب المقهورين المكلفين بحماية الإسلام ظلَّ رائجًا في أوساط وسطى ودنيا في الحزب.

كان في هذا الخطاب هروب واضح من النظر في استحقاقات الحكم في الدنيا قبل الآخرة، وفي نقاشات مطوّلة مع شخصيات يعتبرها الحزب مفكرة كان الجواب الغالب هو "أن الثورة فاجأتنا، وأننا لم نكن نعرف من الدولة سوى قشرتها الظاهرة، وأن المعاناة عطّلتنا عن التفكير.. إلخ"، لكن بعد 12 عامًا من الثورة، وبعد مشاركة في السلطة، لم يكتَب خطاب جديد.

لم ينتج الحزب برامج سياسية مختلفة عن السائد المتّبع، ولم يكتب مفكروه في نقد تجربتهم واختياراتهم، ولم يقترحوا على أنفسهم ولا على جمهور يراقبهم (وليس بالضرورة معاديًا لهم) ما يفيد أنهم غيّروا نمط التفكير القائم على المظلومية وأن الإسلام في خطر.

الآخرون المعادون كما الأصدقاء لم يكتبوا ولم يقترحوا أيضًا، لكن عجز الآخرين ليس مبررًا لعدم التجاوز والسبق، خاصة في مرحلة حكم الانقلاب الذي يعجز على كل الجبهات، ويحوّل عجزه إلى عدوان على حزب النهضة، فيقدم لها ذريعة جديدة لمظلومية تجدَّد فتعيش منها وتشكو ولا تفكر.

ما هو النص المطلوب من النهضة في ذكرى التأسيس؟
لست واقفًا في طابور المختصين في تعداد أخطاء وخطايا وآثام حزب النهضة، وهو طابور طويل من جلّاس المقاهي وسميعة إعلام بن علي الرافض لكل تحديث، وقد كتبت دومًا أن أخطاء النهضة في مرحلة مشاركتها في الحكم كانت أخطاء تسيير وضعف في تقدير المواقف، مثل خضوعها للابتزاز النقابي.

وكتابتي بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب ليست في اتجاه تعداد هذه الأخطاء، إنما أقصد إلى فكرة أوسع وهي أن الحزب في جملة حركته عاجز عن الخروج من جبّة الحركية الدينية الإصلاحية بعد، وبالتالي عاجز عن التحول إلى حزب حكم صريح.

الحزب ينتج برامج ورؤى للحكم، ويقترح للأزمات الهيكلية قبل العابرة حلولًا مبنية على معطيات كمّية ونوعية. نرى الحزب في ذكرى تأسيسه يفتقدها أو يعجز دونها، ولقد اطّلعنا على برامج الحزب الانتخابية (أيام كان ثمة انتخابات)، وقد وجدناه يردد الرؤى نفسها التي تطورت في لوائح النقابة من السبعينيات، ولم ينجُ منها فأعاد إنتاج منظومة الحكم القديمة فاستهلكته.

وقد منح الانقلاب حزب النهضة فرصة تخفيف عبء السلطة على كاهله، بعد أن حشرته النقابة في زاوية ضيقة، وقد يكون من المفيد له أن ينكبَّ بنَفَس طويل وصبر وأناة على نقد تجربته في السلطة وخارجها، وينظر إلى ما بعد الانقلاب بيقين، فيستعدّ لمرحلة حكم برؤى وبرامج واضحة، وأن يفكر كحزب لا كحركة دعوية اقترحت الإسلام الديمقراطي ولم تضع في مقترحها سطرًا قابلًا للقراءة.

ونظن أن نقطة البداية هي أن ليس الإسلام في خطر، بل المسلمون على هذه الرقعة يذهبون إلى المساجد بحرية، لكنهم يقضون في البحث عن الخبز أكثر ممّا يقضون في قيام الليل.

لقد تجاوز عمر الحزب عمر النبوة، وهي (بتعداد السنوات) مرحلة نضج، بقيَ الآن وضع نصّ بشري يجعل حياة الناس قابلة للاحتمال هنا والآن، ويعطي للحزب حياة لنصف قرن آخر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حركة النهضة، قيس سعيد، راشد الغنوشي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-06-2023   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمد رحال، صباح الموسوي ، عراق المطيري، عبد الله زيدان، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، أبو سمية، حسن الطرابلسي، عواطف منصور، د - محمد بنيعيش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، صلاح المختار، خبَّاب بن مروان الحمد، سيد السباعي، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، حاتم الصولي، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، ياسين أحمد، محمد شمام ، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، محمد أحمد عزوز، عمار غيلوفي، فهمي شراب، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، إسراء أبو رمان، د- هاني ابوالفتوح، تونسي، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، سلوى المغربي، كريم السليتي، د - صالح المازقي، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفى منيغ، سامر أبو رمان ، طلال قسومي، كريم فارق، مصطفي زهران، عمر غازي، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد يحي، صلاح الحريري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مجدى داود، محمود سلطان، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، سليمان أحمد أبو ستة، أحمد بوادي، د - عادل رضا، حميدة الطيلوش، عبد الرزاق قيراط ، ضحى عبد الرحمن، د - الضاوي خوالدية، يحيي البوليني، أنس الشابي، يزيد بن الحسين، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، سعود السبعاني، إياد محمود حسين ، محمد الياسين،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة