البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

النازلة التونسية الثانية

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 391



يتذكر التونسيون عامة والسياسيون منهم خاصة النازلة التونسية الأولى، وهم يعيشون النازلة الثانية بعد قرنين. النازلة الأولى أو القضية هي عملية السرقات المالية التي قام بها وزراء الخزانة (أو المالية) في دولة البايات في القرن 19 وهروبهم بالخزنة إلى إيطاليا، وقيام الدولة بمتابعهم قضائيا لدى المحاكم الأوربية وفشلها في استعادة الأموال. وتفاصيل النازلة/ القضية يجدها المؤرخون المهتمون في كتاب "صفوة الاعتبار" لمحمد بيرم الخامس، وهو العالم الذي كلف بمتابعة الملف ولم يفلح إلا في التأريخ له، أما الأموال العامة فقد صارت ذكرى. النازلة الأولى انتهت باحتلال تونس وإخضاعها لاستعمار مباشر دام قرنا إلا قليلا.

النازلة الثانية مختلفة بعض الشيء، لكننا نرى نتيجتها أو نتوقعها بيقين أن الخروج منها سيكون -ما لم يتحد معارضو الانقلاب- باحتلال ثان لا يحتاج فيه المحتلون النزول بجيشوهم الجرارة.

الأموال العامة ليست النازلة الأهم

لو حصرنا النازلة الثانية في الأموال العامة المنهوبة من قبل نظام بن علي وأصهاره لكانت نازلة مرعبة لوحدها، ولكن أبعد من الأموال التي أغلقت دونها الأبواب فلم يصل إليها قاض رغم مكانها المكشوف، فإن النازلة الحقيقة هي منع البلد من التحرر الفعلي عبر تكملة مهام الثورة الاقتصادية والاجتماعية، والتي حيل دونها بالانقلاب فعاد البلد إلى نقطة الصفر السياسي بعد أن كان خطاب الثورة يرتب أحلاما حول المستقبل قائمة على الحرية والديمقراطية.

النازلة الأولى مهدت للاحتلال والنازلة الثانية تمنع من التحرر، يمكن للمؤمنين بالمؤامرة أن يجدوا خيطا رابطا ومقنعا أيضا، فاللعبة تقاد دوما من الخارج وتنتهي لصالح الخارج ضد مواطني البلد. وهذا ليس فتحا علميا وإن بدا؛ إنما هي حقائق التاريخ تتوالى بنفس المنطق؛ منطق العجز عن فهم الصورة الكاملة والتعامل معها في كليتها. هنا نعثر عن سبب آخر للنازلة الثانية، إنه خلافات الذين ادعوا وصلا بالثورة وبالديمقراطية وكشف الانقلاب أنهم أصغر من ذلك، وأن صغارهم أودى بهم وأودى بالبلد وحوّله إلى نازلة على طاولة الخارج الذي يتدبر له مستقبلا طبقا لمصالحه الاستعمارية.

سنقول إن النازلة التونسية الثانية ليست مالية بالأساس (وليس عجز الانقلاب إلا تعبيرا جزئيا عنها) إنما النازلة في فقدان نخبة البلد لتصور تحرر شامل يقدم الحرية والسيادة على منافع الأشخاص وغنائم السلطة. هذا الجهل أو العمى السياسي هو الذي حكم بعد ثورة 2011، زاعما أن الحرية قد حصلت وأن البلد قد صار رقما قويا يمكن به فرض الخيارات السيادية في المحيط والجوار. لقد كانت ثورة تحرر حوّلتها النخب العمياء القاصرة سياسيا إلى مغانم صغيرة فسقط البلد من أيدي الجميع.

احتمالات الاستدراك؟

حتى لا نعيد ترديد النواح القاتم عن عمى النخبة، نراقب ونتساءل: هل هناك احتمالات استدراك سياسي لاستعادة مسارات بناء الحرية والسيادة بشروط الديمقراطية ووسائلها؟ بالأماني قد يكون، بالوقائع هذه نخبة مستنفدة وقد أساءت فهم المرحلة وأساءت فهم الثورة إلى حد اليأس من احتمال ميلاد فكر مختلف من أرحامها السياسية العقيمة.

الكاتب من خلف شاشته يزايد على قيادات مناضلة تقبع في السجون.. نعم سيُفهم هذا الكلام بهذا المعنى على الأرجح، ولكن للكاتب الحق في البحث عن علامات ذكاء يراجع سوء الفهم النخبوي للثورة ومصائرها.

علامات سوء الفهم المحبطة نراها في الدخول المرتبك على معارضة الانقلاب بوسائل النضال الحقوقي وحدها، ثم الوقوع في موقع الضحية مستجدية العدل من غير مذهبه ومن غير أهله، دون شعور بالذنب في أن الانقلاب جاء نتيجة الجهل وسوء الطوية السياسية الذي حكم قبله. ننتظر منذ أول الانقلاب أن يقول السياسيون لقد أخطانا إلى حد عدم الانتباه إلى القوى المتسللة من خلف الثورة على ظهر شخص لم ينتبه لوجوده أحد، ولأننا أخطأنا قبل الانقلاب فيجب أن نصحح ما بعده بالاعتراف أولا بالتقصير والغفلة المخجلة ثم ننشئ اتفاقات جديدة.

على هذا الاعتراف تبنى سياسات ومواقف جديدة وتتوسع تحالفات عملية على قاعدة مطالب الثورة. لم يحدث شيء من هذا، بل ما زال الحديث يجري بمنطق الغفلة الأولى، وأهم أساس قامت عليه تلك الغفلة هو الروح الاستئصالية التي فرزت بين الناس وخوّلت لنفسها شهادات نضالية وحقوقا في الحكم لم تخولها لغيرها من الشركاء.

في تقديري المعارضة التونسية للانقلاب لم تقيم مواقفها مما قبله حتى اللحظة، ولذلك لم تقدّر حجم الضرر السياسي الذي انبنى على ممارسات استئصالية، ولهذا بالذات فإن الجمهور الواسع لم يلتحق بالمعارضة وظل في وضع المراقب، وكثير منه يطبق قاعدة قبول السيئ هروبا من الأسوأ، أو نكاية في غباء المعارضة نناصر الانقلاب الغبي.

لقد تقلص حجم الحضور الجماهيري في وقفات جبهة الخلاص الأخيرة وسمعت عبارات التذمر واليأس وفقدان الأمل (طبعا بقية الطيف المعارض من غير الجبهة لا يخرج إلى الشارع وقد توقف عن إصدار البيانات). سبب هذا التقلص هو مقدار الشماتة في اعتقال الغنوشي؛ ليس من داخل أنصار الانقلاب بل من داخل أطياف معارضة أخرى.

لقد كشفت بيانات مساندة المعتقلين عن كم من الحقد الاستئصالي المفضوح الذي لا يعتبر قيادات النهضة من ضمن الطيف السياسي، ويقبل ضمنيا التهم غير الأخلاقية التي يوجهها لها الانقلاب. وهو الأمر الذي أحبط جمهور حزب النهضة وحدّ من سيره في التظاهر، إنه الشعور بالإقصاء يتجلى لهم ويعلمهم إنهم ليسوا مقبولين إلا كسجناء، كأنهم يقولون للمعارضين "اذهبوا فهاتوا جمهورا غيرنا يسير وراءكم".

هنا تنكشف النازلة التونسية الثانية، وهنا يتنفس الانقلاب وأجهزته وجهاته الراعية، هنا ينكشف قصر نظر المعارضين، هنا نجد عقل ما قبل الانقلاب وعجزه عن فهم اللحظة وعدم استيعاب الحدث الانقلابي وبالتالي استمرار أسباب الفشل في إنهاء الانقلاب.

كل الدروس ماثلة للعيان، لقد ضمن بن علي بقاءه بالاعتماد على الروح الاستئصالية وتذكيتها بالرشاوى السياسية والمالية ويستمر الانقلاب (الفاشل في كل شيء) بهذه الروح التي لا تقتصر على أسماء استئصالية صريحة، بل على طيف واسع يزعم الديمقراطية لكن دون إقامتها على العدل في المشاركة.

هل تنتهي النازلة الثانية باحتلال جديد؟ لن نتوهم معجزات لكننا نعاين ما يجري حولنا. تونس ملف على طاولات القوى الدولية المحيطة ومعارضو الانقلاب يختصمون حول كيف نحكم بعده دون إسلاميين؟ سيمكثون طويلا في نفس الحفرة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، قيس سعيد، انقلاب قيس، المعارضة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-05-2023   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - المنجي الكعبي، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، مراد قميزة، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، سليمان أحمد أبو ستة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، رضا الدبّابي، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، يزيد بن الحسين، عواطف منصور، محمد عمر غرس الله، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، د- محمد رحال، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد شمام ، الهيثم زعفان، طلال قسومي، عزيز العرباوي، إيمى الأشقر، عراق المطيري، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بوادي، محمد العيادي، عبد الله الفقير، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، العادل السمعلي، سلام الشماع، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، د - عادل رضا، محمود فاروق سيد شعبان، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، ماهر عدنان قنديل، د- هاني ابوالفتوح، مجدى داود، ياسين أحمد، مصطفى منيغ، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، أحمد النعيمي، أنس الشابي، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، تونسي، عمر غازي، محمد الياسين، رشيد السيد أحمد، سلوى المغربي، عمار غيلوفي، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن عثمان، سامح لطف الله، محمود سلطان، حاتم الصولي، مصطفي زهران، أحمد ملحم، صلاح الحريري، أبو سمية، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، فتحي الزغل، علي الكاش، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، د. طارق عبد الحليم، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، محمود طرشوبي، محمد يحي، ضحى عبد الرحمن، د. عبد الآله المالكي، خالد الجاف ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة