البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

استراتيجية فرنسا الجديدة في أفريقيا

كاتب المقال حسن أبو هنية - الأردن   
 المشاهدات: 273



تعيش فرنسا اليوم حالة من الشك وعدم اليقين حول مستقبل بقائها قوة عالمية كبرى، ويتملكها الخوف من فقدان قوتها وهيمنها الاستعمارية التاريخية، إذ تتبدد قدراتها ويتآكل نفوذها وتبدو عاجزة عن كبح جماح التمرد على هيمنتها، وغير قادرة على فرض سيطرتها على مستعمراتها الأفريقية السابقة. فقد بات الحفاظ على مكانة فرنسا التقليدية رمزياً ومادياً في القارة السمراء مهمة شبه مستحيلة مع اشتداد التنافس بين الدول، في ظل التحولات الجيوسياسية الدولية وبروز نظام قطبي تعددي تتمتع فيه الصين وروسيا بمكانة مهمة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

في سياق تشكل نظام عالمي جديد يرتكز إلى عودة التنافس بين الدول، وتراجع أهمية الفاعلين من غير الدول في الصراعات الجيوسياسية، لم تعد سياسة "الحرب على الإرهاب" تتمتع بالأهمية التي كانت عليها بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وفقد مصطلح "الإرهاب" جاذبيته وسحره وقدرته على تبرير سياسات الهيمنة والتدخلات العسكرية، وهو ما أجبر فرنسا على تغيير سياستها واستراتيجيتها كي تتواءم مع التحولات الجيوبوليتيكية، حيث أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عن الخطوط العريضة للاستراتيجية العسكرية الجديدة لبلاده خلال الفترة المقبلة، مؤكداً توقف عملية "برخان" العسكرية في منطقة الساحل الأفريقي، وتعزيز التعاون العسكري مع الدول الأوروبية في ضوء تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

لا جدال في أن أفريقيا تتمتع بأهمية استثنائية لفرنسا، فبدون أفريقيا تصبح فرنسا دولة ضعيفة وهشة، وهو ما دفع بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وضع القارة على رأس أولوياته، ومع بداية عهده الجديد بعد إعادة انتخابه في دورة رئاسية ثانية في نيسان/ أبريل 2022 أعلن عن عزمه زيارة عدد من دول القارة، وقد شملت زيارة ماكرون ثلاث دول أفريقية هي: الكاميرون وبنين وغينيا بيساو. وكان ماكرون قد تعهد خلال حملته الانتخابية بإعطاء أفريقيا أولوية في أجندة الدبلوماسية الفرنسية والأوروبية، وهو ما يعبر عن قلق باريس من تنامي التنافس الدولي حول أفريقيا بعد تمدد النفوذ الروسي والصيني في القارة السمراء، وتنامي الاهتمام الأمريكي بالمنطقة.
في سياق تشكل نظام عالمي جديد يرتكز إلى عودة التنافس بين الدول، وتراجع أهمية الفاعلين من غير الدول في الصراعات الجيوسياسية، لم تعد سياسة "الحرب على الإرهاب" تتمتع بالأهمية التي كانت عليها بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وفقد مصطلح "الإرهاب" جاذبيته وسحره وقدرته على تبرير سياسات الهيمنة والتدخلات العسكرية، وهو ما أجبر فرنسا على تغيير سياستها واستراتيجيتها

جاءت الاستراتيجية الفرنسية الجديدة في خضم التحولات الدولية العميقة التي طالت النظام العالمي، وقد أعلن الرئيس الفرنسي عن الخطوط العريضة للاستراتيجية الجديدة حتى عام 2030، خلال خطاب ألقاه في مدينة تولون بجنوب شرق البلاد، وتنص الاستراتيجية الجديدة على ضمان بقاء فرنسا قوة عالمية وازنة، نووياً وبحرياً وعسكرياً، وصاحبة نفوذ، وزيادة وتقوية القدرات الدفاعية الأوروبية. وقال ماكرون إن مراجعة الاستراتيجية الفرنسية تعني تعريف كيف ستدافع البلاد عن نفسها، وتنص الاستراتيجية على أن تحتفظ فرنسا بطموحها كقوة عسكرية ذات وزن في المسرح العالمي، وتعزيز نفوذها الدولي، كما تريد فرنسا، باعتبارها القوة النووية الوحيدة في الاتحاد الأوروبي، أن تعمل على بناء القدرات الدفاعية الأوروبية، بدلاً من الاعتماد أساساً على الولايات المتحدة. وأشار ماكرون إلى أن وضع فرنسا النووي يمنحها مسؤولية خاصة، أوروبياً وعالمياً، وأضاف أن فرنسا قادرة على العمل، بمفردها أو مع آخرين، من أجل تأمين طيف واسع من مصالح الأمة الفرنسية، وأكد أن فرنسا ستحتفظ بوجودها العسكري في أفريقيا جنوب الصحراء، والشرق الأوسط، والقرن الأفريقي.

تتبع فرنسا بإنهاء مهمة "برخان" خطى الولايات المتحدة بالانسحاب من أفغانستان، فقد أثارت العمليات العسكرية الفرنسية في منطقة الساحل بأفريقيا العديد من الانتقادات والأسئلة كما حدث لأمريكا في أفغانستان، حيث استخدمت ذات التكتيكات الأمريكية، والتي استلهمت إرث الجيش الفرنسي من العمليات الاستعمارية وما سمّي مكافحة "التمرد"، وهو ما رسخ الاعتقاد بأن فرنسا تتعامل مع أفريقيا من خلال منظورات استعمارية جديدة لا صلة لها بالدفاع عن دول صديقة تتعرض لهجمات إرهابية من جهاديين إسلاميين، وعلى غرار نهج البيت الأبيض في أفغانستان كان الإليزيه يفكر في الانسحاب منذ أعوام، فكافة المؤشرات أظهرت أنّ عملية "برخان" كانت فاشلة، وأن احتمال تغيير الوضع لمصلحتها كان أشبه بالمستحيل.
تتبع فرنسا بإنهاء مهمة "برخان" خطى الولايات المتحدة بالانسحاب من أفغانستان، فقد أثارت العمليات العسكرية الفرنسية في منطقة الساحل بأفريقيا العديد من الانتقادات والأسئلة كما حدث لأمريكا في أفغانستان، حيث استخدمت ذات التكتيكات الأمريكية، والتي استلهمت إرث الجيش الفرنسي من العمليات الاستعمارية وما سمّي مكافحة "التمرد"،

منذ تبدل المقاربة الأمريكية تجاه حرب الإرهاب بإرسال جنود على الأرض، وبروز استراتيجية "عبر الأفق"، التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن عقب قرار الانسحاب من أفغانستان، وقد لخص الاستراتيجية بالقول إن "الولايات المتحدة طورت قدرتها على مكافحة الإرهاب عبر الأفق، مما سيسمح لها بإبقاء أعينها ثابتة على أي تهديدات مباشرة لها في المنطقة والتصرف بسرعة وحسم إذا لزم الأمر"، وبصرف النظر عن الانتقادات الموجهة للاستراتيجية الجديدة في حرب الإرهاب وتأكيد فشلها استنسخ ماكرون ذات المقاربة، أكدت صحيفة "لا كروا" الفرنسية، بأنّ الرئيس الفرنسي ماكرون قرّر توقيف مهمة "برخان" في شباط/ فبراير 2021، عشية قمة نجامينا، لكنه كان ينتظر الوقت الملائم لإعلانه.

يبدو أن الوقت الملائم لإنهاء مهمة "برخان" حسب المخيلة الفرنسية لم يحدث، فقد جاء الإعلان في أسوأ توقيت، وذلك بعد التيقن أن تحقيق انتصارات تكتيكية كبيرة على الأرض غير ممكنة مع تنامي نشاط الجهاديين واتساع مناطق نفوذهم، كما أن الوفاة المفاجئة للرئيس التشادي، إدريس ديبي، في نيسان/ أبريل 2021، عززت من مواقف دعاة الانسحاب في الإليزيه، وقد تضافرت عدة أسباب لإنهاء عملية "برخان"، حيث تدهورت العلاقات بمالي عقب الانقلاب، وتنامي النفوذ الروسي، فضلاً عن الزيادة المذهلة للمشاعر المعادية لفرنسا في غربي أفريقيا والقارة عموماً، وتمدد الجهاديين في المنطقة، وتوقف الولايات المتحدة عن دعم عملية "برخان".
يعطي الانسحاب إشارة إضافية على فشل سياسات الرئيس الفرنسي ماكرون النيو كولونيالية. فنظرة خاطفة على مسار حرب "الإرهاب" الفرنسية في أفريقيا تؤكد تنامي الحركات الجهادية المصنفة منظمات إرهابية وتوسع نطاق انتشارها في القارة

توج قرار الانسحاب الفرنسي من مالي سلسلة من الفشل الذريع للتدخلات الفرنسية في منطقة الساحل والقارة الأفريقية عموماً بذريعة محاربة "الإرهاب"، وبعطي الانسحاب إشارة إضافية على فشل سياسات الرئيس الفرنسي ماكرون النيو كولونيالية. فنظرة خاطفة على مسار حرب "الإرهاب" الفرنسية في أفريقيا تؤكد تنامي الحركات الجهادية المصنفة منظمات إرهابية وتوسع نطاق انتشارها في القارة، كما أن أفريقيا لم تعد بالنسبة لفرنسا إقليما استعماريّا سابقا تحظى فيه باريس بالأولوية والتمكن، بل إن الوضع الأمني في الساحل الأفريقي صار جزءا من الاستراتيجية الفرنسية في العالم. وقد أدى النهج الفرنسي لمكافحة "الإرهاب" إلى تنامي الحركات الجهادية التي أصبحت أكثر قوة وتبنت نهجاً أشد راديكالية، وباتت منقسمة بين تنظيمي "القاعدة" و"الدولة".

خلاصة القول أن الاستراتيجية الفرنسية الجديدة تعبر عن مدى قلق باريس من التحولات الجيوسياسية الدولية، فهي تشير إلى محاولة التكيّف مع نظام دولي جديد يقوم على التعددية القطبية ويزداد فيه التنافس بين الدول، ومع تنامي أهمية القارة الأفريقية على الصعيد الديمغرافي وفي مجال الثروات، أصبحت مهمة فرنسا للحفاظ على نفوذها وهيمنتها في القارة السمراء شاقة وشبه مستحيلة، فقد باتت المنافسة شرسة مع الصين وروسيا، وهما تقدمان نماذج مختلفة عن النموذج الفرنسي، وهو ما دفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى الدخول إلى القارة للحصول على حصة ومنافسة الصين وروسيا والحد من نفوذهما المتنامي. وكل ذلك يؤكد على أن النفوذ الفرنسي في أفريقيا في أضعف مستوياته ومرشح للتآكل بصورة جلية سوف تؤثر على مكانة فرنسا عالمياً وتضعف من تأثيرها ونفوذها وقوتها، ولا يبدو أن الاستراتيجية الفرنسية الجديدة قادرة على وقف تدهور فرنسا ونفوذها في أفريقيا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، إفريقيا، الإحتلال، الإستعمار، مالي، تشاد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-11-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فوزي مسعود ، محمد الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، أحمد بوادي، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أبو سمية، صباح الموسوي ، المولدي الفرجاني، محمد شمام ، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، سليمان أحمد أبو ستة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أنس الشابي، أحمد ملحم، فهمي شراب، محمد الياسين، الهيثم زعفان، عواطف منصور، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، رضا الدبّابي، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، الناصر الرقيق، محمد العيادي، طلال قسومي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمود علي عريقات، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، محمد يحي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد محمد سليمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، د- جابر قميحة، عبد الرزاق قيراط ، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، سلوى المغربي، محمود سلطان، عراق المطيري، فتحـي قاره بيبـان، عمار غيلوفي، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، علي الكاش، رمضان حينوني، ضحى عبد الرحمن، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، سيد السباعي، ماهر عدنان قنديل، حاتم الصولي، د. صلاح عودة الله ، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، علي عبد العال، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، يحيي البوليني، محمود فاروق سيد شعبان، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله الفقير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، رشيد السيد أحمد، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، العادل السمعلي، سعود السبعاني، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم السليتي، كريم فارق، د- هاني ابوالفتوح، منجي باكير، فتحي الزغل، ياسين أحمد، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح المختار، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، رافع القارصي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، إيمى الأشقر، رافد العزاوي، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، مصطفى منيغ، حميدة الطيلوش، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة