البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العجفاء ذات الجلود حين تتعرى، دلالة الجرأة وغياب الرد

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 327


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


انتشرت صورة مستفزة لامرأة عجفاء متعرية، وتبين أنها من أولئك اللواتي يأتين الانحرافات الأخلاقية بزعم الفن، وهي في ذلك مثلها مثل عموم نبت الزقوم الذي زرعته منظومة فرنسا منذ عقود ورعته فلما استوى واستغلظ وآتي أكله سلمته أجهزة التشكيل الذهني بتونس فاستحوذوا على هياكل المستوى الثقافي فانتهبوها بينهم و أغرقوا دور الثقافة بعموم من يماثلهم وصدوا من ليس منهم من أن يطأها أو أن يطال حقه الذي يفترض أن يناله كتونسي من تمويلات أعماله أو طباعة كتبه، وأصبحت المهرجانات بؤر انحرافات لا تكاد تعرض فنا إلا لماما

ولما اطمأنت فرنسا على نبتها و أنه استقل في فاعليته عنها ونافسها في ما تريده بل وتفوق، إذ نبت الزقوم هذا يكره الإسلام كما تكرهه فرنسا أو يزيد وهو يكره لغة تونس العربية كما تكرهها فرنسا أو يزبد، فلما كان ذلك تركت فرنسا هؤلاء دوننا يتجرؤون ويحتقرون، فيتبولون علينا كل حين من دون رد منا، نحن أولاء فارغي الأفواه، المبهوتين، كأنما نساق للموت من شدة سكوننا، الذين نكاد ننازع الجماد في سلبيتنا ولا نكاد نرتقي لبعض الحيوانات إذ تنتفض دفعا للعدوان وصونا للحرمة

وهذه المرأة العجفاء تقبل على انحرافاتها باطمئنان لافت ولكنه اطمثنان الواثق من غياب من ينازعها أمرها ويسائلها عن سقطاتها

سنبحث في ما يلي دلالة هذه الجرأة، ودلالة غياب الردود

دلالة الجرأة

كيف لامرأة تتعرى باطمئنان وتروج لذلك في مجتمع يفترض أنه مسلم

1- يستعمل مفهوم الفن كأداة لتمرير الانحرافات الأخلاقية المستفزة، فالفن بهذا المعنى وعاء وظيفي تستعمله منظومة فرنسا لتمرير مشاريعها الاقتلاعية المغالبة للتونسيين

2- تتحرك منظومة فرنسا تحت غطاء مغالطات تتفرع من زعم فاسد يقول بتجانس المجال المفاهيمي (1) للتونسيين عموما، وينتج عن ذلك أن معاني المفاهيم متجانسة، أي أن مفهوم الفن مثلا له نفس المعاني لدى كل الناس، ولما كانت منظومة فرنسا هي من تملك وتتحكم في أدوات تشكيل الأذهان من تعليم وإعلام وثقافة، فإنها تريد أن تقول للتونسيين أن تحديداتها هي لمعاني الفن مقبولة من التونسيين، فيصبح التعري والانحرافات الأخلاقية التي تراها منظومة فرنسا فنا، فنا أيضا لدى التونسيين يلزمنا قبوله

وهذا منهج شنيع نتيجته ما نعرفه من تفكك اجتماعي وترهل أخلاقي مؤسف، أساسه القبول بأن منظومة فرنسا التي تحكم تونس هي وباقي التونسيين سواء وان ما تقرره يقبله التونسيون، وهذا افتراض غير صحيح

منظومة فرنسا غير باقي التونسيين، منظومة فرنسا كيان غريب أنشأته عدوتنا فرنسا ورعته ونما وتفرغ لخدمتها وخدمة مشروع الإلحاق بها، وهو كيان خياني كان يفترض تفكيكه بعيد خروج الجنود الفرنسيين لا تقويته، ولما حدث أننا عجزنا للأسف ولم نفكك منظومة فرنسا فعلى الأقل أن نكون واعين بأنها كيان غريب عن التونسيين مفاهيمها غير مفاهيمنا وواجبنا السعي للتخلص منها وتفكيكها في المستوى اللامادي أي تحرير أدوات تشكيل الأذهان التونسية منهم أي التعليم والإعلام والثقافة

وعليه فما تنتجه منظومة فرنسا من اللاماديات يجب الابتعاد عنه والتحذير منه لا الإقبال عليه، أي أن المنتوجات الفنية والإعلامية وبرامج التعليم كلها يجب رفضها ما دامت تحت إشراف منظومة فرنسا

3- كنت برهنت من قبل (2) أن الموجودات اللامادية أساسا لا يصح عقلا تعريفها، وإنما ما يحصل أن عمليات ضبطها تحكمات ومصادرات مفهومية لا تصح إلا داخل حقل مفاهيمي واحد متجانس أي أن معاني المفاهيم تدور في حقل تعريفات واحد

هذا يعني أن مفهوم الفن لا قيمة له إلا داخل حقل مفاهيمي متجانس، ولما كانت تونس يشقها حقلان مفاهيميان كبيران احدهما حقل مفاهيمي لمنظومة فرنسا ثم حقل مفاهيمي آخر يقابله ويغالبه، كان معنى ذلك أن الفن لا يمكن أن يكون ذا معاني متجانسة لدى كل التونسيين، وبدقة أكبر فإن الفن كما تفهمه منظومة فرنسا ليس الفن كما يفهمه بقية التونسيين، بل ولايجب أن يكون نفسه

وعليه فإن المجال الفني بتونس يحب أن يقع تحريره من أيدي منظومة فرنسا الغريبة عنا إن كنا تريد أن نستهلك فنا يدور في مجالنا المفاهيمي و إلا كنا تبعا للغير في بلدنا

غياب الرد

1- هناك ردود تقول بلوم المرأة تلك عن إسرافها أي هو لوم في مستوى مقدار الفعل وليس طبيعة الفعل واتجاهه

الحسم في الردود يجب أن يكون حول المواقف من الحقل المفاهيمي الذي تتحرك منه، فإن أنت كنت تعتبر ما تقوم به تلك المرأة فنا فأنت في صف منظومة فرنسا وأداة اقتلاع للتونسيين، وإلا فالأمر محسوم أنها نبت زقوم يجب صدها، لأننا نحن مشكلتنا ليس في تعري تلك المرأة في تلك الصورة تحديدا، لأنها أساسا صورة خائبة، وإنما الإشكال في أبعاد فعل التعري، أنه أنطلق من احتقار ومغالبة للمجال المفاهيمي للتونسيين، لا يهمنا بعدها إن تعرت قليلا أو كثيرا كما يرى لائموها المتجانسون فكريا معها

2- غياب الرد لدى المفترضين أنهم ينتمون للحقل المفاهيمي المستهدف من منظومة فرنسا، أي عامة التونسيين، سببه كما أرى أنه تشويش ذهني يقع لهم في مستوى المفاهيم، وذلك نتيجة القصف الذهني الذي تعرضوا له طيلة عقود، جعلهم يقبلون أن تحكمهم منظومة فرنسا وتأثر فيهم ويقبلون ما تروجه وتقرره من مفاهيم بل و يتخلون عن مفاهيمهم ويستبدلونها بمفاهيم أتباع فرنسا ومنها مفهوم الفن

إذن القصف الذهني المتصل لعقود انتج عجزا عن الفعل وهو ما نعيشه ونرى نتيجته حد أن يرتع هؤلاء مطمئنين في احتقارهم لنا

3- في مستوى غياب الردود، نجد السلطات القضائية، إذ كان يفترض أن تحال هذه المرأة على قطب مكافحة الإرهاب، لأن ما فعلته تحريض على الإرهاب، حيث أنها اعتدت على هوية التونسيين وعملت على إشاعة الفاحشة بينهم، وهذا يؤكد ادعاءات الجماعات المسلحة التي تقول أنها تحمل السلاح لأن الإسلام يحارب بتونس، وهي بتعريها واشاعتها الفاحشة تؤكد أقوال حاملي السلاح حيث أنها تحارب الإسلام ولا احد منعها أو أوقفها بالقانون، فهي كمن يصب الماء في طواحينهم، وبهذا فهي تقف بصفهم وتشجعهم موضوعيا وضمنيا

ثم إن هذا التفسير يحب أن يستعمل لإيقاف والإحالة على قطب الإرهاب كل أولئك الذين حولوا المهرجانات لعلب ليلية من خلال حفلات التعري والاعتداء على الذوق إذ هم بصدد تأكيد قول أن الإسلام يحارب في تونس

--------
(1) لفهم مصطلح المجال المفاهيمي، ينظر للمقالات التي شرحت فيها ذلك، وتتناول الفرز العقدي، من مثل مقال: الفرز العقدي واسترجاع المجال المفاهيمي: في فهم أسباب هواننا أمام منظومة فرنسا (3)
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10209

(2) ينظر لمقال: التحكم في التعريفات كأداة لضبط المعاني وصناعة الفرد التابع: نموذج تعريف الفن
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10292


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

منظومة فرنسا، الفن، التغريب، الالحاق،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-09-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قصص أحلام تحطمت على أرض يباب (1)، أرض التيه وناس الجحود
  هيا نتصدى لفرنسا (12): تنظيم "بوكو حرام" النيجيرية، والبرامج الفرنسية التي يفرض تدريسها بالمدارس الخاصة التونسية
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (3): المثليون ومجتمع الميم
  الفرد التابع (15): التفكير المقولب والتفكير الحر
  القرضاوي، احد الاصنام الذي ارتزق بعلمه، فلماذا تشيدون به؟
  الفرد التابع وخلل البعد الواحد، تفسير الأحداث ببعد الشخص فقط: نموذج "اللحوم بالقصر"
  تاريخنا من زاوية أخرى (1): قريش مثلت الثورة المضادة لثورة الاسلام، وعلينا فهم التاريخ الاسلامي ودوله وبعض الفقه نتيجة لهذه الحقيقة
  التدين الشكلي (9): اسلام حسب الطلب، اسلام الكسالى
  مايجب ان يعرفه الفرد التابع الإمعة: إذا لم تعش قضيتك بإرادتك، فستعيش رغما عنك قضايا غيرك
  هيا نتصدى لفرنسا (11): مربون في حاجة للتربية، يحاربون اللغة العربية عوض دعمها
  قيمة الموجودات نسبة للزمن
  دلالة احترام شخص، وهل يصح احترام الفرد ابتداء؟
  ماهي دلالة شهادة التخرج؟
  التدين الشكلي (8): آيات القرآن والحكم هروبا من الواقع، نموذج انصار "النهضة"
  هيا نتصدى لفرنسا (10): تونس تسمح لمدارس خاصة تونسية بتدريس البرامج التعليمية الايرانية والافغانية
  ثقافة الهزائم والبكائيات لدى انصار حركة النهضة
  هيا نتصدى لفرنسا (9): استعمال اللهجات في المعلقات يكرس التفاوت الجهوي والعنصرية داخل البلد الواحد
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (2): أنت قاصر فلنعلمك، نموذج قضية "الفريخة"
  كن فعالا واخرج من اسر حدث الانقلاب
  التدين الشكلي (7): صلاة الاستسقاء التي لاتتوفر على ادنى شروطها
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (1): الأم العزباء
  ذوقي اللغوي الذي هفا لطه حسين
  التدين الشكلي (6): استيراد معارك التاريخ للالتفاف على معارك الواقع، نموذج صراع السنة والشيعة
  مدارس تونسية ترفع اعلام فرنسا: هل بعد هذا الهوان هوان
  التدين الشكلي (5): شجرة على شكل "الله"
  هيا نتصدى لفرنسا (8): لا تستعمل اللهجة في الكتابة عوض العربية، لكي لاتكون خنجرا في ظهر لغتك
  تونس تتحول لمرتع لمراكز البحوث الاجنبية لاستقطاب المفكرين والكتاب: فرنسا، الامارات، قطر
  حول الفرحة باسترجاع احداهن جواز سفر من المنقلب: النصر الموهوم والتطبيع مع الهزائم
  كتاب مرتزقة خدموا ال سعود وانقذوهم
  تونس الان على قارعة الطريق، من ياتي الاول سياخذها بشرط ان تكون لديه مقومات ذلك

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم فارق، د. أحمد محمد سليمان، سليمان أحمد أبو ستة، رضا الدبّابي، عواطف منصور، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، علي عبد العال، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد شمام ، سلام الشماع، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، منجي باكير، أحمد ملحم، نادية سعد، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، رشيد السيد أحمد، وائل بنجدو، د- محمد رحال، محمود طرشوبي، عراق المطيري، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، د. طارق عبد الحليم، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مصطفى منيغ، مصطفي زهران، يحيي البوليني، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، ماهر عدنان قنديل، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، مراد قميزة، محمود سلطان، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن عثمان، سامح لطف الله، فتحي الزغل، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بنيعيش، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، الناصر الرقيق، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي العابد، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، إيمى الأشقر، محمد الياسين، مجدى داود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، د - صالح المازقي، د - مصطفى فهمي، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، كريم السليتي، صفاء العراقي، ضحى عبد الرحمن، أ.د. مصطفى رجب، محمد العيادي، علي الكاش، عبد الله زيدان، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، عمر غازي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، فوزي مسعود ، أنس الشابي، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، إسراء أبو رمان، د. خالد الطراولي ، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة