البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

محرزية العبيدي والطوابع البريدية ومنظومة فرنسا

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 207


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وقع في تونس هذه الأيام إصدار طوابع بريدية حملت إشادة وتذكيرا بمجموعة من النساء، وقد تميزت قائمة الطوابع تلك بانتقائية أيديولوجية تحمل بصمات منظومة فرنسا الحاكمة في تونس، إذ نستخلص منها عداء شديدا للإسلام يقطر من تلك القائمة، حيث وقع النبش في قعر تاريخ تونس فانتقيت المرأة التي مثلت رمز رفض الإسلام من أن يطأ برّ تونس وهي الكاهنة، ثم وقع القفز على قرون الازدهار الإسلامي الذي عمّر تونس وحولها لامبراطورية سادت البحر المتوسط من جنوب إيطاليا شمالا حد أفريقيا جنوبا، ولم يجد معدو القائمة أي من نساء تلك الفترة المتطاولة لقرون يضيفونها لقائمتهم، حتى وصولهم الفترة المعاصرة وقد انتقوا منها من النساء من ذوات الانتماءات الخادمة لمشروع الإلحاق الفكري والعقدي بفرنسا من نعرف

وقد انبرى الكثير يعارض القائمة لأنها لم تحو محرزي العبيدي تحديدا، وأنا أرى انه وان كان مفهوما ما أتته منظومة فرنسا بتونس ممثلة في بقاياها المتحكمين في مجمل أدوات تشكيل الأذهان من إعلام وثقافة وتعليم من إعداد للقائمة التي تعكس عدائهم للإسلام، فانه يبقى غير مفهوم موقف من طالبوا بإضافة محرزية العبيدي للقائمة

دلالة الإصرار على محرزية العبيدي

- لو أن القائمة ضمت محرزية العبيدي مثلا لما وجدت عمليات الرفض التي شاهدناها (ينظر لصفحات التواصل الاجتماعي للشخصيات الدائرة في فلك النهضة أو المقربة منها كعبد اللطيف العلوي وما كتبه من كلام عاطفي مؤثر ولكنه سطحي)، إذن معنى ذلك أن لا إشكال مع باقي القائمة ولا الخلفية التي أعدت بها القائمة، ماذا يعني هذا ؟

- ذلك يعني أن العقل المنتج للمواقف لدى هؤلاء المنتفضين رفضا للقائمة البريدية، يتحرك تحت سقف أقصاه وهدفه أن يقع القبول به ضمن الواقع، نحن إزاء ذهنية مسلوبة تتحرك بمنطق الاستجداء، فهي بهذا المعنى اعجز من أن تنظر في الموجود فتنقده وتحاسبه فضلا أن تطالب بتغييره أو رفضه

- وتفسير ذلك أنه لا مشكلة لدى هؤلاء في تحكم منظومة فرنسا في المجال المفاهيمي الضابط لواقع تونس، المشتق من الفلسفة الغربية ذات أصالة المادة / الواقع الرافضة للإسلام، والتي تتحكم في أدوات تشكيل الأذهان في تونس من تعليم وإعلام وثقافة، وهي الخلفية العقدية التي أعدت قائمة الطوابع البريدية واستبعدت محرزية العبيدي وغيرها الآلاف من النساء ذوات المجد والإنجاز

- رغم أن هؤلاء الممتعضين تحمل كتاباتهم صدى لأصل المشكلة حينما يقولون بتحكم الوطد اليساري في تونس، لكنه فهم قاصر، لان الوطد مجرد أداة في جهاز أكبر وهو منظومة فرنسا، المشكل ليس في الوطد في ذاته، المشكل مع فرنسا ابتداء، المشكل في حرب تدور رحاها في تونس منذ عقود ولا يريد المبتئسون من القائمة اعتبارها حربا عقدية أساسا لأنهم لا يريدون القبول بوجود صراع عقدي في تونس ولا بوجود لشيء اسمه منظومة فرنسا بتونس ولا بوجود حرب معها

هم أصلا في اغلبهم لا يفكرون حتى يقرروا بوجود هذه الحرب مع فرنسا من عدمها، لأنهم في عمومهم قطعان تتبع ما يقوله كبير حكمائهم وحواريوه ثم تتكفل منظومته الدعائية بإعادة ترويج ما يقول، وهو يقول ويصر منذ عقود أن الصراع في تونس مجرد تدافع سياسي في أساسه حتى أضحى هذا الرأي مسلمة وماهو بالمسلمة حقيقة (1)، وكما ترون فإنه حُقّ لفرنسا ومنظومتها أن تفرح بمثل هذه التصورات الخادمة لها، وحُقّ لفرنسا أن تفرح بهذه التنظيمات التي تروج لطرح فكري يبعد الأنظار عنها ويشوش عن فهم طبيعة الصراع معها

- حينما ننظر في الرافضين للقائمة البريدية وتبرير رفضهم، فإننا إذن إزاء مجال ذهني غارق في أحاسيس النقص والعجز إزاء الواقع ويعتبره صاحب الحق في الوجود والمعنى، أي أنها عقلية تعتبر أن الواقع صحيح من حيث هو موجود ولكن الأخطر أنها تعتبره صوابا من حيث خلفيته الفكرية والعقدية ومجاله المفاهيمي الذي ينتجه، لذلك هي تسعى للتقرب منه وطلب رضاه والتحرك في سياقاته و التماهي معه

ويبلغ همّ طلب رضا الواقع و التماهي الملهوف معه، تبني أساليب منظومة فرنسا في الفهم والتحرك والاحتفال، فيتبارى المنكسرون للبرهنة على ولائهم للواقع ومنظومته الفكرية الضابطة له، ويبدؤون ويعيدون في مناسبة وغير مناسبة للتذكير بأنهم وسطيون ديموقراطيون و يكتبون مستجدين أن محرزية العبيدي ممثلة للإسلام الديموقراطي وللحداثة وأنها داعية للتقريب بين الأديان، وهم في كل هذا اللهاث، إنما يزداد صغارهم في نظر أعدائهم منظومة فرنسا، وهم أخيرا لن يجنوا من وراء انحدارهم المتسارع أبدا إلا مزيدا من الذل والتفكك، وهم بعد ذلك لن يجنوا غير السراب ولو تخلوا عن جلودهم وبدلوها

- لكل ذلك فان المنكسر نفسيا تصغر همته أمام الواقع وتصبح مطالبه صغيرة وإن رآها كبيرة، فيكون همه الأكبر إضافة محرزية العبيدي لقائمة، ويبتئس أنها لم توجد بها، وكان سيعتبر ذلك إنجازا لو أنها أضيفت، وصدق أبو الطيب حينما تحدث عن صغر الطلب لدى صغار الهمم:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم **وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها **وتصغر في عين العظيم العظائم

- ستقول لي ماذا يجب أن تكون المطالب إذن، أقول المهمة (وليس المطلب) الأولى هي وجوب تفكيك منظومة فرنسا بتونس التي تحكمنا منذ عقود، ومعها ستفكك أدواتها من وطد وغير وطد، وهذه مهمة شاقة يلزمها مشروع فكري تتحرك في ظله، وأساسه فهم الواقع أنه مجال لحرب وليس صراع مع منظومة مغالبة لنا عقديا وهي منظومة فرنسا وأنها تؤطرنا وتعركنا من خلال بعد الإلحاق اللامادي (2) الذي لا يكاد يتناوله أحد حين الحديث عن خطر فرنسا، وبعده يأتي كل شي تباعا

محرزية العبيدي (3) لا تمثل نساء مشروع الهوية (4)

ينطلق المبتئسون من أمر القائمة البريدية، من فرضية غير مبرهن عليها تقول أن محرزية العبيدي ممثلة لمشروع الهوية الذي طالبوا من منظومة فرنسا أن يقبل لديهم ويعترف به في سياق استجدائهم

الحقيقة أن محرزية العبيدي تعتبر ممثلة للمشروع الإلحاقي بفرنسا اكثر من كونها ممثلة لمشروع الهوية في تونس، و محرزية واقعا طيلة نشاطها في مساحته الفاعلة خدمت التمدد الفرنسي في تونس في أبعادة اللغوية والفكرية والثقافية والعقدية وساهمت في تكريس التسليم بغلبة فرنسا وتفكيك وتهميش إرادات صده

كان يفترض والحال هذا، أن تكون محرزية محضية لدى منظومة فرنسا بتونس، فيقبلوا بها، لكن تلك المنظومة لم تفعل لأنها تشكيل ذا حقد عميق وأي حقد، تريد تبعية صافية لفرنسا لا يقاسمها فيها شيء من الانتساب للإسلام ولو في شكل غطاء راس، وهي منظومة من شدة شراستها الأيديولوجية أنها تريد عداء للإسلام صافيا لا تشوبه احتمالات تصالح معه في شكل شعائر دورية كالصلاة وما ماثلها لا اثر لها في السلوك والمواقف المؤثرة في الواقع

- محرزية العبيدي تمثل عينة للامتداد الإسلامي لمنظومة فرنسا في تونس، ففرنسا مثلما لها بقايا ومريدون في التشكيلات التي تقول أنها حداثية وتقدمية، فإن لها أيضا مبشرين من ذوي الانتماء الإسلامي، يحملون جنسيتها وهويتها، مبشرون ومنافحون عن لغتها ومروجون لثقافتها و أيديولوجيتها، وقد وقع إغراق الحركة الإسلامية التونسية التي حولها الغنوشي ومقربوه لإقطاع خاص من بعد أن سقاها الصادقون بدمائهم وآمالهم وعذاباتهم، لرافد لمنظومة فرنسا بتونس، فتسيّد الفرنسيون مستويات القيادة داخلها، من أمثال: محرزية العبيدي، سيدة الونيسي، زياد العذاري، فضلا عن زيتون صاحب الجنسية البريطانية، وغيرهم الكثير الأقل ظهورا

"منظومة فرنسا الإسلامية" هي التي حكمت ووجهت حركة النهضة ومن خلال ذلك حكمت مسار الثورة وقادته للفشل المحتوم، ولأنها في اصلها تشكيل محكوم بعقد الصغار والنقص نحو فرنسا، فإنه وقع تصعيد محرزية العبيدي لمسؤولية خطيرة وهي رئاسة مشتركة لمجلس النواب، و أصل ذلك عقلية محركة لدى الشق الفرنسي بالحركة الإسلامية يسبح في أفق التقرب من فرنسا والسعي لطلب رضاها، من خلال استدعاء كل ما يثبت التخلص من متعلقات الانتماء الإسلامي وان ابقي على ظاهره مثل التلفظ بالآيات القرآنية بخشوع مصطنع في المناسبات الشعائرية الدورية و لبس غطاء الرأس لدى النساء (لا أقول حجابا لأن الحجاب الشرعي رمز فلسفي يحيل لمشروع رسالي ترفض وجوبا صاحبته التبعية لفرنسا)، فكانت محرزية هي الخيط الناظم لذلك المشروع التابع باعتبارها كانت تقرب بين الأديان كما تزعم، وهو أساسا ادعاء فضفاض لا معنى له إلا تأكيد الولاء للمشروع الغربي، ثم كان من أمر مواقف محرزية ما نعرف ومنها زيارتها لمصنع للخمور، وهي كلها مواقف تفيض بالتزيّد والاصطناع الذي لا غرض منه وله إلا تأكيد الولاء للمشروع الفرنسي بتونس

ومصداق ذلك أن النهضة التي حكمت عقدا، لم يبدر منها أي رفض ولو قلّ لفرنسا فلم تنصر النهضة اللغة العربية من تسلط لغة فرنسا بل لم تجرأ حتى على استبدال اللغة الفرنسية بلغة العالم والعلم الانقليزية، ولم تسع النهضة لوضع حد للتمدد الثقافي والتعليمي الفرنسي في تونس من خلال غلق المراكز الثقافية الفرنسية بتونس ولا بمنع تدريس البرامج الفرنسية لأطفالنا قهرا بالمدارس الخاصة، ولم تقم النهضة بإعادة النظر في المعاهدات المجحفة مع فرنسا، لم تقم النهضة بأي من ذلك ولا اقل من ذلك، بالعكس فالنهضة تبرأت من مشروع اعده جماعة "الكرامة" فيه بعض جرأة على فرنسا و إن خلا من العمق الفكري (5)، و النهضة تبرأت حتى من مشروع تافه قام به احدهم في بلدية تونس يطالب باستبعاد الفرنسية في المعلقات الإشهارية

ممثلات مشروع الهوية

بالمقابل، فإن مشروع الهوية تمثله الصادقات اللاتي لا يعلمهن الناس ولم يقع تصعيدهن للانتخابات ولا للمناصب، واللاتي ضحين بالدراسة والشغل من اجل مجرد رفض نزع الحجاب

مشروع الهوية تمثله العفيفات اللاتي وقع اغتصابهن بمعتقلات منظومة فرنسا بتونس التي تقربت منها بعد ذلك محرزية العبيدي والغنوشي ورهطه وسعوا في طلب رضاهم وتصالحوا معهم

مشروع الهوية تمثله الصادقات اللاتي دمرت أسرهن من أجل نصرة مشروع كن يعتقدن أن الكل سيضحي من اجله فإذا بهن يتركن للمحرقة وحدهن يواجهن الموت الاجتماعي و لانصير

مشروع الهوية تمثله الصابرات اللاتي طلقن من أزواحهن ظلما واللاتي كن نهبا لأقاويل الناس والعسس ولا من نصير لهن

مشروع الهوية تمثله القانتات اللاتي ترملن وتكفلن بتربية أيتام في بيئة تعاديهن وتمقتهن وتحصي عليهن انفساهن

مشروع الهوية تمثله كل هؤلاء وغيرهن الكثير، لو عرفتهن لفزعت ثم انبسطت، فزعت من هول ما عانين ولانبسطت أن تونس بها هاته القدوات وأي قدوات، إنهن علامات ونجوم لو كان الحال غير الحال لكنّ مشاريع أعمال درامية من أفلام ومسلسلات وكتب سيرة تدرس للأجيال

لكن خاب السعي وفشل المشروع الإسلامي، فتحكمت فرنسا للأسف في مآلاته حد أن تكون محزية العبيدي ذات الهوى الفرنسي قدوة يتنادى لتقديمها ممثلة لمشروع الهوية


-------
(1) ينظر لمجموعة المقالات حول طبيعة الصراع مع فرنسا في تونس ووجوب الفرز العقدي، بموقعي بوابتي والزراع
(2) ينظر لمجموعة المقالات حول خطر الربط اللامادي مع فرنسا، بموقعي بوابتي والزراع
(3) بالنسبة للذين سيدندنون علينا بكون محرزية العبدي توفيت وانه لا يجوز تناولها، أقول باختصار ان هناك بعدين لمحرزية، بعد الشخص وبعد محرزية ممثلة المشروع الفكري الإلحاقي بفرنسا ونحن نناقش البعد الثاني
(4) مشروع الهوية، في الحقيقة هذا تركيب فيه تجوّز وعدم دقة، لكني استعمله كاصطلاح لما يفهم منه انه المشروع المناصر للإسلام عموما واللغة العربية، وإلا فان الهوية مسالة عميقة الابعاد ربما سأتناولها في كتابات لاحقة
(5) يتناول جماعة ائتلاف الكرامة موضوع فرنسا باعتباره مسألة ذات بعد سياسي واقتصادي فقط، أي اتفاقيات وبروتوكولات استقلال، ويخلو مشروعهم من البعد الأخطر الذي يشدنا لفرنسا وهو بعد الربط والارتباط اللامادي من لغة وثقافة وفكر، وهذا خلل مفاهيمي كبير في مشروعهم السياسي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

محرزية العبيدي، تونس، حركة النهضة، منظومة فرنسا، فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-08-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قصص أحلام تحطمت على أرض يباب (1)، أرض التيه وناس الجحود
  هيا نتصدى لفرنسا (12): تنظيم "بوكو حرام" النيجيرية، والبرامج الفرنسية التي يفرض تدريسها بالمدارس الخاصة التونسية
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (3): المثليون ومجتمع الميم
  الفرد التابع (15): التفكير المقولب والتفكير الحر
  القرضاوي، احد الاصنام الذي ارتزق بعلمه، فلماذا تشيدون به؟
  الفرد التابع وخلل البعد الواحد، تفسير الأحداث ببعد الشخص فقط: نموذج "اللحوم بالقصر"
  تاريخنا من زاوية أخرى (1): قريش مثلت الثورة المضادة لثورة الاسلام، وعلينا فهم التاريخ الاسلامي ودوله وبعض الفقه نتيجة لهذه الحقيقة
  التدين الشكلي (9): اسلام حسب الطلب، اسلام الكسالى
  مايجب ان يعرفه الفرد التابع الإمعة: إذا لم تعش قضيتك بإرادتك، فستعيش رغما عنك قضايا غيرك
  هيا نتصدى لفرنسا (11): مربون في حاجة للتربية، يحاربون اللغة العربية عوض دعمها
  قيمة الموجودات نسبة للزمن
  دلالة احترام شخص، وهل يصح احترام الفرد ابتداء؟
  ماهي دلالة شهادة التخرج؟
  التدين الشكلي (8): آيات القرآن والحكم هروبا من الواقع، نموذج انصار "النهضة"
  هيا نتصدى لفرنسا (10): تونس تسمح لمدارس خاصة تونسية بتدريس البرامج التعليمية الايرانية والافغانية
  ثقافة الهزائم والبكائيات لدى انصار حركة النهضة
  هيا نتصدى لفرنسا (9): استعمال اللهجات في المعلقات يكرس التفاوت الجهوي والعنصرية داخل البلد الواحد
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (2): أنت قاصر فلنعلمك، نموذج قضية "الفريخة"
  كن فعالا واخرج من اسر حدث الانقلاب
  التدين الشكلي (7): صلاة الاستسقاء التي لاتتوفر على ادنى شروطها
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (1): الأم العزباء
  ذوقي اللغوي الذي هفا لطه حسين
  التدين الشكلي (6): استيراد معارك التاريخ للالتفاف على معارك الواقع، نموذج صراع السنة والشيعة
  مدارس تونسية ترفع اعلام فرنسا: هل بعد هذا الهوان هوان
  التدين الشكلي (5): شجرة على شكل "الله"
  هيا نتصدى لفرنسا (8): لا تستعمل اللهجة في الكتابة عوض العربية، لكي لاتكون خنجرا في ظهر لغتك
  تونس تتحول لمرتع لمراكز البحوث الاجنبية لاستقطاب المفكرين والكتاب: فرنسا، الامارات، قطر
  حول الفرحة باسترجاع احداهن جواز سفر من المنقلب: النصر الموهوم والتطبيع مع الهزائم
  كتاب مرتزقة خدموا ال سعود وانقذوهم
  تونس الان على قارعة الطريق، من ياتي الاول سياخذها بشرط ان تكون لديه مقومات ذلك

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، أحمد الحباسي، كريم فارق، الهيثم زعفان، رضا الدبّابي، طلال قسومي، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، مجدى داود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، فتحي العابد، ضحى عبد الرحمن، سلام الشماع، محمد العيادي، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، كريم السليتي، د. أحمد بشير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، مراد قميزة، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، محمد عمر غرس الله، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، رافع القارصي، حاتم الصولي، تونسي، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمد رحال، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، أبو سمية، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، خبَّاب بن مروان الحمد، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، رشيد السيد أحمد، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، سعود السبعاني، محمد اسعد بيوض التميمي، سليمان أحمد أبو ستة، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، صالح النعامي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد الياسين، جاسم الرصيف، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، نادية سعد، مصطفي زهران، خالد الجاف ، ياسين أحمد، عبد الغني مزوز، منجي باكير، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، عبد الرزاق قيراط ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، وائل بنجدو، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، رمضان حينوني، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، د - عادل رضا،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة