البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس.. جبهة الخلاص تحتاج الخلاص

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 49



نكتب مساندين لا مثبطين ولا مزايدين، إذ نرى أصدقاءنا في الجبهة يطوفون حول شيء لا يسمونه باسمه ويتحذلقون في تدبير مخارج كلام، كالراغب في الولد ويربكه الخجل من زوجته. وجب (في تقديرنا) أن يتأسس الحديث على أن العمل على إسقاط الانقلاب وجوبا؛ على إسقاط العقل الاستئصالي الذي جلب الانقلاب واستثمر فيه. وكل خطة تكتيكية أو بناء استراتيجي إن لم يقم على إعلان البراءة الكاملة والجذرية من الاستئصاليين ومن كل خطاب استئصالي؛ فإنه يظل/ يضل محكوما عليه أبدا بالعودة إلى الدوران في الدائرة المفرغة التي يعيش منها/ يستثمر فيها الاستئصال السياسي.

ضرورة تعميق القطيعة مع الاستئصاليين

تغلب على خطاب أصدقائنا في الجبهة جمل مواربة تستجدي العطف من دعاة الاستئصال والعاملين عليه، كالسعي المسكين وراء النقابة بدعوى توسيع جبهة النضال، وهو ما يؤخر الحسم مع الانقلاب ومع حزامه الاستئصالي، إذ لم يكن له منذ البداية غير هؤلاء ولم يبق معه إلا هم.

يقول الجميع داخل الجبهة إن الانقلاب قد عمق الفرز السياسي بين المؤمنين بالتعايش داخل الديمقراطية وبين من يتاجر بها ويخونها في كل منعرج، لكن بعد أن أعلنت الجبهة وجودها وخطتها، وهي خطة ممكنة الإنجاز تحت سقوف ديمقراطية، وجدناها تتجاهل هذا الفرز العميق وتعود باحثة عن نصير، أو تستجدي من داخل الصف الذي يرفض وجودها ومشروعها دون مواربة ويرفض مجرد الحديث معها بل يسوق المظاهرات ضدها دون الانقلاب.

ونعتقد أن هذا البحث المضني يدخل ضعفا قاتلا على عمل الجبهة ويكبله. إننا نسمي هذا التمشي بالتذلل للفريق الاستئصالي، وهو عين التمشي العاجز الذي حكم سلوك المنحازين للثورة منذ بدايتها رغم الصفعات الكثيرة التي تلقوها، وحكم سلوك المنحازين ضد الانقلاب وأنتج خسارات بلا حصر للبلد وللثورة. ولا نرى جدوى من استعراض تلك الجمل الذليلة عن التوافق والأخوة والحرص على المشتركات الوطنية، فهي عندنا لغو لم يثمر ديمقراطية.

إن الخطاب الذي يقوم على مبدئية العودة إلى دستور 2014 ثم يعمل على التوافق مع القائلين بأن انقلاب 25 تموز/ يوليو، هو حركة تصحيحية يحمل في داخله تناقضا قاتلا.

ألن تكون هذه دعوة إلى تعميق قطيعة في المجتمع أو دعوة إلى احتراب أهلي؟ من هنا تبدأ المغالطة، فالقطيعة الفعلية قائمة بين الشعب وبين النخب، وهي قائمة منذ خمسين عاما والانقلاب واحد من نتائجها. وهذا التذلل السياسي للاستئصاليين الذي نسمعه في خطاب الجبهة هو الذي يزيد في تأبيدها، ويحول الجبهة الآن إلى حجاب يحمي المنقلب من الشعب المفقر تحت مسمى اتقاء الفوضى.

من أين عاد هذا الخطاب المسكين؟

كانت مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب" تحمل بذور مواقف جذرية ضد الاستئصال السياسي وتوحي بالحسم، لكن هذه المبادرة كانت تحمل في أصلها عوائق بنيوية؛ الأول أن مكوناتها لم تؤمن بزعامتها وبحثت عن زعيم (رأس)، والثاني أنها أملت في إنهاء سريعا للانقلاب متغافلة عن/ أو مستهينة بحزامه المعادي للديمقراطية، والثالث وهو نتيجة السببين الأولين؛ أنها استلفت جمهور حزب النهضة لتعبئ الشارع. وبالنظر إلى حاجتها للجمهور، فإنها وقعت تحت تأثير توجيه حزب النهضة وأجندته القائمة على عدم المواجهة المباشرة بجمل سياسية واضحة وجذرية.

من هذا الباب دخل السيد نجيب الشابي على "مواطنون" فقدموه عليهم فهمشهم وقسمهم، معتمدا بالخصوص على توافقه مع شيخ النهضة المالك الوحيد لجمهور نشط، والمهووس ببناء التوافقات بديلا للمواجهة الصريحة (وعنده في ذلك مبررات كثيرة لم يتم تحديثها منذ المذبحة).

التقى الشيخان الجديدان أو الزعيمان (وهما يحبان التسمية).. على تخفيض سقف (مواطنون) وإدخالهم في لعبة التوافقات فإذا الجميع في سياق استجداء الصف الاستئصالي، وفي مقدمته النقابة وحزامها السياسي القائل بأن الانقلاب حركة تصحيحية. وكان هذا بابا لعطالة الجبهة وترددها في الحسم وسببا لقولنا إنها تحتاج خلاصا.

حشر زعيم النهضة جمهوره مرة ثانية أو عاشرة في قمقم التوافق وقدمه هدية للشابي، ليفاوض به مع الداخل الاستئصالي والخارج الأشد استئصالية (أعني فرنسا بالتحديد).

يقال في الشارع السياسي إن السيد الشابي مفاوض بارع فضلا على أنه زعيم تاريخي في مقارعة الدكتاتورية، ولكننا ممن يرون أن الشخص الذي لم يفلح أبدا في بناء حزبه الخاص وتوليف كتلة أنصار فعالة حول فكرة قابلة للبقاء رغم مناخ الحريات الشاملة؛ ليس زعيما وإنما نجم سياسي فرد يعيد باستمرار تحديث اسمه في السوق كقطعة أثرية لكن من خشب عادي. وهذا الظهور الأخير ليس إلا تحديثا آخر بلا أفق منتج، ولا يكفي أن يستعان فيه بزعيم وسيم يردد خطابا طلابيا لقيادة شارع حائر وخائف.

هل هذه مزايدة يا عم؟

ستبدو كذلك من شخص يسير مع الناس بلا اسم ولم يدخل السجن زمن المذابح. ليكن، ولكن لدينا شجاعة لمراجعة ما نقول. لقد استهنا بالانقلاب ورأيناه فعل شخص وليس فعل ماكينة، ولا نزال نسلط النقد والسخرية وحتى الدعاء على شخص يبدو أنه الحلقة الأضعف في الانقلاب.

نعرّف الانقلاب بعد سنة منه فنقول هو خطة استئصالية موجهة بدرجة أولى ضد الثورة وضد ما أفرزته من مؤسسات، وأهمها الدستور وهيئاته، وبدرجة ثانية ضد كل من آمن بالدستور وفي مقدمتهم حزب النهضة. ولذلك فإن كل قائل بأنه حركة تصحيحية هو جزء مكين منه وليس معارضا له، وعلى هذا نرى البناء الاستراتيجي للمستقبل. وقد كان هذا نواة خطاب ائتلاف "مواطنون ضد الانقلاب"، لكنهم رضوا بتسقيف خطابهم داخل جبهة الخلاص وإن احتفظوا باسمهم كجزء من الجبهة.

التركيز على إسقاط شخص المنقلب أراه بعد المراجعة ينتهي بنا إلى إنقاذ ماكينة الانقلاب، أي إعادة القوى المناصرة له إلى سدة الحكم دونه واستدامة خطاب الاستئصال وممارساته، أي العودة فعلا إلى ما قبل الثورة نفسها وليس إلى يوم 24 تموز/ يوليو. هل هذه المراجعة دعوة للانسحاب من الساحة وترك ماكينة الانقلاب تحكم بعده؟

هذا استخلاص سريع يُرد عليه بخطاب واضح: إما أن يأتي الانقلابيون الذين اتضحت أسماؤهم وعناوينهم تحت سقف الدستور ويبنون شراكة مع الجميع (وفي مقدمتهم النهضة وائتلاف الكرامة)، ويضعون حدا لخطاب الاستئصال وممارسات الإقصاء، أو أن تتوقف جبهة الخلاص عن إنضاج الغلة ثم وضعها على مائدتهم (بواسطة اليد العاملة النهضوية)، فلا يتركون للجبهة إلا غسل الأواني.

هل تملك الجبهة القدرة على ذلك؟ نظن نعم إذا كنت تؤمن فعلا بأن دستور 2014 يشكل قاعدة عمل وطني وديمقراطي.

نحن نرى أن المنقلب قد دخل منطقة الإضرار بمصالح الاستئصاليين أنفسهم وبمواقع الفائدة التي كانوا يجنونها من الدولة، وهو إذ يستعديهم يدفعهم إلى الخروج ضده، وما لم يفيئوا إلى الشرعية الدستورية سيظلون تائهين بحثا عن سند أخلاقي وسياسي لن يجدوه خارج دستور 2014 ولن تمنحه لهم السفارة الفرنسية.

أختم بالدعوة إلى تراجع استراتيجي يبني على أننا نحارب فرنسا ولا تمكن محاربتها بمصافحة يدها الباطشة بالديمقراطية. وهذه اللحظة البائسة مناسبة لتجذير خطاب الجبهة في خطاب تحرر وطني يعيد بناء العمل السياسي على مشروع استقلال تام، ومن ثم الاستعداد لمعركة سياسية طويلة المدى (لا توفر الخبز للجياع سريعا) لأنها تتجاوز أجندة إسقاط الانقلاب إلى أجندة إسقاط الاحتلال (راعي الانقلاب وحزامه الاستئصالي).

إنها حرب طويلة نعم ومكلفة أيضا، إذ تفتح الباب لفوضى مجهولة، ولكن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب, أما القيادة الحالية فلن تكون في مستوى هذه المعركة، فهي محكومة بفناء سريع ويمكنها منذ الآن بدء نظم قصائد طويلة للبكاء على أطلال أمجادها الصغيرة. بخلاف ذلك سيستعين الاستئصاليون بضحاياهم الأزليين ليعودوا إلى الحكم على جثثهم، كما فعلوا عشية تفكيك القصبة الثانية وخطف الثورة من أولادها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، جبهة الخلاص،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-06-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، د- جابر قميحة، سيد السباعي، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، محمد أحمد عزوز، د - المنجي الكعبي، رافد العزاوي، كريم فارق، محمود سلطان، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، فتحي الزغل، تونسي، رضا الدبّابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، رمضان حينوني، منجي باكير، د. صلاح عودة الله ، سامح لطف الله، صفاء العراقي، د- هاني ابوالفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، د - محمد بنيعيش، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، د.محمد فتحي عبد العال، صباح الموسوي ، سليمان أحمد أبو ستة، سامر أبو رمان ، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، الهادي المثلوثي، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، طلال قسومي، صلاح المختار، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، محمود طرشوبي، عراق المطيري، سعود السبعاني، ضحى عبد الرحمن، عبد الله الفقير، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمد رحال، وائل بنجدو، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، علي الكاش، الناصر الرقيق، أنس الشابي، أحمد ملحم، مجدى داود، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، كريم السليتي، سلام الشماع، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، د - صالح المازقي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، سلوى المغربي، حميدة الطيلوش، العادل السمعلي، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، د. خالد الطراولي ، فتحي العابد، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، جاسم الرصيف، د - شاكر الحوكي ، أبو سمية، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، إيمى الأشقر، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، مصطفى منيغ، نادية سعد، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة