البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كأن الأحداث تتسارع في تونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 69



نُجمّع معطيات متناثرة دون مصادر استخباراتية، ونحدس أن نسق الأحداث في تونس تسارع في اتجاه حسم أمر الانقلاب، ولا قدرة لنا على تحديد الساعة الصفر لأن ذلك يدخل في الدروشة السياسية. في الخطين المتوازيين (لنقل المتضادين) نراقب السرعات ونجزم بأن احتمالات التحاور مع الانقلاب قد انتهت تماما، وما تبقى في باب الاحتمالات هو ترتيب مخارج للانقلاب دون دماء، فانتصاره الحاسم فيدخل أيضا في باب الدروشة. الدماء تخيف التونسيين الشفوقين على وطنهم ومستقبل أولادهم، رغم صراعات بينية حادة تشعر المتابع أن الحرب الأهلية ستندلع بعد ساعة. هذا بلد التوافقات.

تمايز الخطوط السياسية

خط الانقلاب أعلن الخطوات المتبقية من خارطة طريقه بعد الاستشارة، ويمرّ إلى طرح مسودة دستوره ثم تنظيم الاستفتاء عليه (بعد أن عدل الهيئة الانتخابية على هواه) ثم تهيئة الانتخابات في آخر السنة.

نلاحظ أن دائرة المساندين للرئيس تتقلص بسرعة فينفضّ عنه كثيرون، وبعضهم انقلب عليه مسافة 180 درجة. وكان أنصاره قد خجلوا من الظهور في الشارع يوم الثامن من أيار/ مايو 2022. ما زلنا لا ندري بدقة جوهر موقف المؤسسة العسكرية التي يستند إليه، ومتى يمكن أن تظهر مؤشرات تغيير في الموقف داخل الجيش. ولكننا على يقين بأن احتمال عسكرة الشارع من أجل الانقلاب احتمال ضعيف؛ لأن هذه العسكرة ستنقل كل الكارثة الاجتماعية على كتف الجيش (هذا ليس الجيش المصري) وتجعله في مواجهة شارع متأزم وغاضب ومحبط.

خط المعارضة (خط جبهة الإنقاذ) نقل التحركات إلى الجهات ووجد جمهورا متحفزا، وسمعنا تصعيدا في الخطاب يصل إلى طلب محاكمة المنقلب (وهناك طلبات تفاوض حماسية على الانضمام إلى جبهة الخلاص). بالتوازي مع إعلانات نخبوية رافضة لمشروع الرئيس، لكن الحدثين الأبرز هما تصدي اتحاد الفلاحيين لمحاولة اختراقه وتطويعه، ورفض اتحاد الشغل للدخول تحت سقف الحوار بنتائج معلومة لا توليه مكانة الشريك أو حقوقه، فضلا عن سماع بيانات تململ داخل رابطة حقوق الإنسان ترفض الحوار مع الرئيس.

أما المعارضات اللاحقة (المطرودة من حمى الانقلاب) فقد دخلت منطقة المزايدة على المعارضة الجدية، وبياناتها تحولت إلى إعلان براءة وتوبة من الانقلاب (خاصة بيان حزب التيار الذي سبق أن خطط للانقلاب). بقيت في مشهد الإسناد حزيبات مجهرية سبق لبعضها أن عرض نفسه على الناس في انتخابات 2019 وباء بفشل مخجل، لكن الحدثين الأبرز هما ما يمكن تسميته بتنمر المنظمات المهنية.

المنظمات المهنية تتنمر

قام الانقلاب بمحاولة اختراق غير قانونية وغير أخلاقية (بوسائل غير ديمقراطية) لمنظمة الفلاحين، فجنّد من مكتبها التنفيذي نفرين قادا انقلابا من الداخل مستعينين بمليشيا، لكن سرعان ما قامت الهيئة القانونية للمنظمة بعملية التفاف قانوني بنصاب فاق الثلثين وأعلنت نهاية الانقلاب داخلها، وكرست قيادتها المنتخبة حتى المؤتمر القانوني القادم.

شكل الانقلاب في منظمة الفلاحين كشفا آخر لنية الرئيس المنقلب ولوسائله غير القانونية تجاه المنظمة(ات)، كما قدم دليلا على رفض شعبي وقطاعي عميق لهذه السياسات. تكلم البعض عن صفعة مدوية تلقاها الانقلاب من الفلاحين أظهرت قلة مناصريه في المنظمات، وعجزه عن توظيف القوة العامة في خدمته غير القانونية، لذلك صمت حتى الآن صمت القبور على الصفعة، لكن الصفعة ظلت تدوي في الساحة السياسية ونظن أن صداها قد بلغ إلى الاتحاد العام التونسي للشغل؛ المساند الحقيقي للانقلاب بل ربما كان صاحبه من الباطن.

فرغم أن النقابة كانت خلف الانقلاب واتخذت مواقف موالية وانتظرت خيرا، إلا أنها طمحت أن تكون شريكا بقسط كامل في خطة التسيير القادمة، لكن رفض الرئيس لكل شريك واستفراده المطلق بالقيادة جعل النقابة تتراجع وتتخذ موقفا متحفظا حتى الآن. وكان من بعض أسباب رفضها خشيتها من مقارنة شعبية مع نقابة الفلاحين؛ لأن المزاج الشعبي صار مقروءا بسهولة ويتجه إلى مخالفة الانقلاب في كل ما يشرع وما ينوي تنفيذه (والنقابة تملك أدوات تحسس).

نتحسس تغيرا عميقا في الموقف الدولي من الانقلاب

لا نعزل موقف النقابة وتلددها في إسناد الانقلاب بمعزل عن علاقة المنظمة (الخاصة جدا) بقوى خارجها، ونعني دولة فرنسا التي منحت النقابة جائزة نوبل. ونعتقد جازمين أن فرنسا تتحسس المزاج الشعبي في تونس (ولها وسائلها الخاصة للسبر) ولا تريد لنصيرها أو بالأصح أداتها في الداخل (النقابة) أن تظل بمعزل عن التيار المعارض، بما سهل علينا القول إننا نتجه إلى مرحلة التخطيط لما بعد الانقلاب (وهذه مرحلة تحديد الأقساط أو توزيع الكراسي).

لا يمكن تجاهل الموقف الجزائري الذي تحسسه الكثير في إغلاق الحدود وصمت الهواتف بين الرئيسين، خاصة بعد زيادة تبون لتركيا وتوسيع نطاق التبادل التجاري، ووراء كل تجارة توافقات سياسية. ونذكر أن الموقف التركي لا ينظر إلى الانقلاب بعين الرضا، فضلا على أن تقارب الموقف التركي والجزائري من الملف الليبي يسير بخلاف موقف الانقلاب، وهذه الخطوط تلتقي كلها في عزل الانقلاب عن محيطه القريب ومحيطه الدولي. وعندما نضيف إلى هذا إعلان السفارة الأمريكية (على غير جاري العادة) استقدام فرقة مارينز لحماية السفارة، نجد سببا لارتفاع نبرة خطاب المعارضة الديمقراطية ونسق الهروب من حول الانقلاب وتنمر المنظمات.

الجميع يتساءل عن اللحظة الحاسمة

هذا اللحظة لا تملك المعارضة حتى الآن تحديدها كما لا يملكها الانقلاب، وربما سنقول بعد حدوثها أن قد حُددت خارج الوطن وأمرت جهات داخلية بالتنفيذ. هل نقول إن مفتاح اللحظة الحاسمة بيد المؤسسة العسكرية متى غيرت بندقيتها بين الكتفين؟ هذا معطى رئيسي ومؤثر، لكننا لا نملك المعلومة عما يجري داخل أسوار الثكنات.

المؤسسة العسكرية نفسها وكما نقرأ أدوارها منذ الثورة لا تريد أن تحكم بشكل مباشر، ولا يمكنها أن تسلّم الدولة إلى فراغ ما بعد الانقلاب، أي كأنها تقول للمعارضة أعطونا وسيلة حكم مقبولة نحمي بها الدولة. وقد يكون داخلها من يرغب في حماية الانقلاب (المؤسسة العسكرية لم تسم حراك 25 تموز/ يوليو انقلابا) لأنها لم تصدر بيانا سياسيا أبدا. تحتاج المؤسسة العسكرية إلى بديل مدني لم يتخذ بعد شكله النهائي (وهذا سبب رئيسي في تأخر الساعة الصفر). الكرة عند جبهة الخلاص أولا.

اللحظة الحاسمة قريبة (المفرطون في التفاؤل يقربونها لصالح المعارضة) دون حدث عن صفقات. إن تسريع الانقلاب لما تبقى من فقرات خارطة طريقه أخاف الكثيرين، وضيق هامش مناورة الطامعين في فيء الانقلاب، وفقدت الغالبية المطلقة كل ثقة في حل يأتي من الرئيس وهم يرونه يعمل على تغيير هيئة الدولة ومؤسساتها ورموزها التي أجمع عليها الناس منذ الاستقلال (الجميع يقولون لا قدرة للرئيس على المناورة).

متى؟ إنه صيف سياسي ساخن رغم أن التوانسة لن يضحوا بموسم البحر والبطيخ حتى لو نقلوا ليلا.

سنتحدث قريبا عن صفقة الراعي والذئب في اتجاه حد أدنى من الديمقراطية تحت سقوف السفارات. اليقين التاريخي والثقافي أن احتمال الدم سيخرج البلد من الخريطة، ولن يحسب أحد من الباقين بعد الدم مكاسب من أي نوع.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، الثورة المضادة، إتحاد الشغل، اليسار الوظيفي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-05-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إياد محمود حسين ، مجدى داود، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، سفيان عبد الكافي، رشيد السيد أحمد، د. أحمد محمد سليمان، صلاح المختار، يحيي البوليني، د. أحمد بشير، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، سلام الشماع، أنس الشابي، الناصر الرقيق، خبَّاب بن مروان الحمد، د. صلاح عودة الله ، صباح الموسوي ، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، فتحي العابد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الطرابلسي، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، حسن عثمان، صفاء العربي، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، عمر غازي، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، وائل بنجدو، د - عادل رضا، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، أحمد النعيمي، عراق المطيري، سعود السبعاني، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، د- جابر قميحة، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، د. طارق عبد الحليم، محمد شمام ، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، أبو سمية، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، ضحى عبد الرحمن، أحمد ملحم، محمد العيادي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، فتحي الزغل، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بنيعيش، رضا الدبّابي، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، صالح النعامي ، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، طلال قسومي، تونسي، محمود طرشوبي، محمد الياسين، سليمان أحمد أبو ستة، علي الكاش،
أحدث الردود
لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة