البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

موجة عداء ضد فرنسا تجتاح إفريقيا.. هل يتكرَّر سيناريو مالي في تشاد؟

كاتب المقال عائد عميرة   
 المشاهدات: 82



قبل نحو سنة من الآن، فقدت فرنسا أحد أبرز حلفائها في القارة الأفريقية، رئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي، الذي مات متأثرًا بجروح أُصيب بها في أثناء وجوده في ساحة المعارك مع متمردين شمال البلاد، حينها سارع ماكرون إلى التحرك وتقديم الدعم القوي لنجل ديبي حتى يتولى الحكم، رغم معارضة ذلك مع دستور تشاد.

لم يُعِر الرئيس الفرنسي أي اهتمام لدستور تشاد ولا للمعارضة هناك، ولا للاتحاد الأفريقي الذي أصرَّ على ضرورة احترام دستور البلاد وانتقال السلطة بطريقة سلمية إلى رئيس البرلمان والمدنيين، فالمهم عند ماكرون في ذلك الوقت الحفاظ على مصالحه، حتى إن ساهمت في فرض الاستبداد في هذا البلد ومنع الشعب هناك من فرصة تاريخية لانتقال ديمقراطي، بعد أن عانى من ويلات حكم ديبي لـ 3 عقود من الديكتاتورية.

استقرَّ الأمر لفرنسا لبعض الوقت، لكن عدة تطورات وأحداث تبرز انتكاسة جديدة لباريس في القارة الأفريقية، فبعد مالي تحوّل الغضب الشعبي من الممارسات الفرنسية إلى تشاد، فخرجت المظاهرات المندِّدة بالحضور الفرنسي في البلاد.

مناهضة فرنسا
شهد عدد من مدن وبلدات تشاد، من بينها العاصمة إنجامينا، نهاية الأسبوع الماضي، احتجاجات شعبية عارمة، دعت لها في وقت سابق تكتلات معارضة، من أجل التنديد بالنفوذ الفرنسي في البلاد والمطالبة بإنهاء ما أسموه "الاستعمار الفرنسي المستمر".

ودعت إلى الاحتجاج "منصة المجتمع المدني المعارضة - تنسيقية واكيت تاما (حان الوقت)"، رفضًا للوجود الفرنسي في تشاد، واستنكارًا لمساندة باريس للمجلس العسكري الانتقالي الذي استولى على السلطة، بعد مقتل الرئيس إدريس ديبي خلال زيارته جبهة القتال في أبريل/ نيسان 2021.

احترق العلم الفرنسي تحت صرخات ما يقارب الألف شخص تجمّعوا في شوارع العاصمة، مردّدين شعارات مناهضة للوجود الفرنسي في هذا البلد الأفريقي، من بينها "فرنسا ارحلي" و"لا للاستعمار"، ما يؤكد تنامي الغضب الشعبي من باريس.

تسبّب الاستياء من القوة الاستعمارية السابقة في أعمال عنف وفوضى، إذ حطّم متظاهرون النصب التذكاري للجنود الفرنسيين أمام القنصلية الفرنسية، كما تمَّ تخريب 7 محطات وقود تابعة لمجموعة توتال النفطية التي تُعتبر رمزًا لفرنسا، واقتلعوا مضخات واستولوا على بعض المنتجات المعروضة.

حماية الانقلابيين
يعود سبب رفض سكان تشاد الوجود الفرنسي في بلادهم إلى الدعم الكبير الذي تقدّمه باريس لنظام ديبي الابن، بعد استيلائه على الحكم مباشرة عقب إعلان وفاة والده، وكان محمد إدريس ديبي حتى وقت وفاة والده يتولّى قيادة الحرس الرئاسي وحماية النظام والحكومة والجمعية الوطنية.

رغم أن دستور تشاد ينصُّ على أن يتولى رئيس البرلمان رئاسة البلاد مؤقتًا عند وفاة الرئيس أو عجزه عن أداء مهامه، وتجرى انتخابات رئاسية جديدة خلال 45 يومًا على الأقل و90 على الأكثر من تاريخ الشغور، وهو ما تمَّ اعتباره انقلابًا على دستور البلاد، فقد تولّى ديبي الابن الحكمَ بمساعدة من فرنسا بدعوة الحفاظ على "استقرار" حليف باريس الاستراتيجي في المنطقة.

وجاء الدعم الفرنسي لديبي خشية أن تخسر باريس إنجامينا لصالح قوى إقليمية أخرى تنازعها النفوذ في المنطقة على رأسها روسيا، وتُعتبر دولة فرنسا الاستعمارية الفاعل الأبرز في مجريات الأحداث في هذه الدولة الأفريقية، فهي التي تديرُ الأمور في مستعمرتها السابقة وتتحكّم في الجيش وأجهزة الدولة وقصر الحكم وحتى المعارضة، بما يتوافق مع مصالحها.

تأتي المظاهرات الحالية تنديدًا بمواصلة دعم باريس لنظام ديبي، الأمر الذي من شأنه أن يفوِّت الفرصة على التشاديين للتخلُّص من الديكتاتورية وفتح صفحة جديدة في تاريخ البلاد، ترتكز على الديمقراطية وحكم القانون والمؤسسات.

وحتى يضمن الرئيس التشادي محمد إدريس ديبي إيتنو دعم فرنسا، أعلن نهاية فبراير/ شباط الماضي عزم بلاده زيادة عدد عناصرها المشاركة في قوة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في مالي، وجاء ذلك بعد 3 أيام من إعلان فرنسا وشركائها الأوروبيين سحب جنودهم من هذا البلد.

ويُعتبر جيش تشاد إحدى ركائز مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، وتعدّ القوة التشادية من أولى البعثات العسكرية المشاركة في قوة مينوسما التي يقدَّر عددها بنحو 15 ألف عنصر، كما تعدّ إنجامينا مركز القيادة المركزية لقوة "برخان" الفرنسية لمكافحة الإرهاب في المنطقة، حيث يتمركز هناك نحو 1000 جندي، إلى جانب عدد من طائرات ميراج المقاتلة البالغة نحو 2000 طائرة، لذلك تصرُّ باريس على دعم نظام الحكم في تشاد.

يرى المشاركون في هذه المظاهرات أن فرنسا تحمي المجلس العسكري في تشاد، وتساهم بقوة في مواصلة تحكُّمه بالمشهد السياسي في البلاد، رغم ادّعاء حرصها على ضرورة الحوار والمصالحة بين مختلف الأطراف هناك.

تحذّر حركات المعارضة التشادية من انهيار الحوار التمهيدي الذي يجرى في الدوحة مع المجلس العسكري الانتقالي "الحكومة التشادية"، محمّلة الحكومة المسؤولية عن العواقب التي قد تنجم عن أي انهيار للمفاوضات الجارية، أو استبعاد الحركات السياسية والعسكرية من الحوار الوطني الذي لم يعد شاملًا.

ويمهّد الحوار بين المجلس العسكري الانتقالي والحركات السياسية والعسكرية المسلحة، الذي انطلق منتصف مارس/ آذار الماضي برعاية قطرية في الدوحة، لتحقيق المصالحة الوطنية في البلاد، والتداول السلمي للسلطة، وإنهاء حقبة من الصراعات التي امتدت لسنوات، إلا أن المعارضة تشكّك في نوايا المجلس الانتقالي.

مأزق فرنسي في أفريقيا
تعالي صوت الغضب التشادي ضد الوجود الفرنسي في البلاد، هو جزء من غضب عام تواجهه باريس في عدد من الدول الأفريقية في الفترة الأخيرة، على خلفية اتهامات بالتدخل في شؤون البلدان ودعم الأنظمة الاستبدادية.

تذكّرنا هذه الاحتجاجات الشعبية المناوئة للوجود الفرنسي في تشاد، بما يحصل في مالي من مظاهرات احتجاجية تشارك فيها فئات شعبية مختلفة تنديدًا بالحضور الفرنسي في بلادها، وقد تمَّ في تلك المظاهرات أيضًا حرق علم فرنسا.

تؤكد هذه المظاهرات المأزق الكبير الذي وقعت فيه فرنسا في عدة بلدان أفريقية، فإضافة إلى مالي وتشاد تواجه فرنسا رفضًا كبيرًا في بوركينافاسو وأفريقيا الوسطى وليبيا والجزائر، نظرًا إلى سياستها الاستعمارية الهادفة إلى التحكم في قرار الدول الأفريقية السيادي ونهب ثرواتها.

تُظهِر عدة معطيات سعي شعوب الدول الأفريقية وبعض قادتها للابتعاد عن فرنسا، والاتجاه نحو تحالفات جديدة على غرار تركيا وروسيا التي تسعى لتعزيز نفوذها ومكانتها السياسية في منطقة الساحل والصحراء لعدة أسباب، منها السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني.

وتتطلّع بعض الدول الأفريقية التي سبق أن وقّعت اتفاقيات دفاعية مع فرنسا، كالكاميرون والنيجر ونيجيريا ومالي وموريتانيا، إلى توقيع اتفاقيات دفاعية -أو وقّعت فعليًّا- مع كل من روسيا وتركيا، خاصة أن هاتين الدولتَين تُعرفان بإنتاجهما لأسلحة متطورة بأثمان رخيصة مقارنة بالأسلحة الفرنسية.

هذه الأزمات الخارجية المتتالية في أفريقيا من شأنها أن تضعف الجبهة الداخلية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بداية ولايته الرئاسية الثانية، خاصة أن الدبلوماسية الفرنسية تشهد أحلك فتراتها في التاريخ المعاصر.

--------
وقع تغيير العنوان الاصلي للمقال
محرر بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، إفريقيا، الإحتلال، الإستعمار، مالي، تشاد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-05-2022   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، خالد الجاف ، د - شاكر الحوكي ، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، إيمى الأشقر، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد العيادي، صفاء العراقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، أحمد النعيمي، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، رضا الدبّابي، د.محمد فتحي عبد العال، عواطف منصور، تونسي، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، نادية سعد، سيد السباعي، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، رافد العزاوي، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، ياسين أحمد، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، سلام الشماع، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جاسم الرصيف، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، أحمد الحباسي، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فوزي مسعود ، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، ضحى عبد الرحمن، صلاح الحريري، عمر غازي، محمود سلطان، عبد الله زيدان، رافع القارصي، فتحي العابد، منجي باكير، صباح الموسوي ، عراق المطيري، عزيز العرباوي، طلال قسومي، مجدى داود، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، د - عادل رضا، يحيي البوليني، محمود طرشوبي، وائل بنجدو، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، سليمان أحمد أبو ستة، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، سلوى المغربي، أحمد ملحم، فهمي شراب، مراد قميزة، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، علي عبد العال، محمد الياسين، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، حاتم الصولي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة