البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

دول الصفر سعادة، عورات العقود الخاوية

كاتب المقال الحبيب بوعجيلة - تونس   
 المشاهدات: 81


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما نمر صباحا بصفوف المواطنين الطويلة والتجمعات المزدحمة التي يأخذ فيها التونسيون والتونسيات اماكنهم فيها لساعات منذ الصباح الباكر امام الادارات والمصالح والمحطات للحصول على خدمات لا تتجاوز الدقائق ( مصحات الضمان الاجتماعي..السبيطارات والمستوصفات ..القباضة..البوصطة ..دار الماء..دار الضوء ..الكنام ..الكاس ..الميترو ..الكيران الخ ) ندرك بوضوح حجم مرارة الحياة اليومية في دول التخلف العربي الفقير (باستثناء امارات وممالك وسلطنات الريع النفطي المترفة ) .

ليست هذه المظاهر نتيجة عشرية الانقلاب التائهة ولا نتيجة عشرية الانتقال المريرة والصعبة . كل ما في الامر اننا نكتشف منذ اكثر من عقد ونصف الحصاد الرهيب لنظم البيروقراطية المتكلسة والتنمية الكسيحة والاستبداد الفرداني المتخلف للإدارة والقطاع العام المحلوب ريعا من اوليغارشيات الحكم لما سماه ياسين الحافظ منذ السبعينات في كتابه عن الهزيمة "دول ما دون الدولة" .

لم تكن المكاسب الاولى لدول الاستقلال العربي الا نتيجة لحماس السنوات الاولى للنخب الوطنية الشابة من جهة و للاستفادة من ضخ الرعاية والاعانة من معسكري الحرب الباردة التي رافقت النظم التابعة لها في المجال العربي لتضمن الهيمنة في فضاءات القسمة الجغراسياسية .

مع ثمانينات القرن الفارط بدأت اوراق التوت في التساقط على دول الاستبداد العربي الفقير لتظهر كما هي في حقيقتها : نظم " شيوعية" في بؤس قطاعها العام وخياراتها السياسية التسلطية و" مافياوية اقطاعوراسمالية بليدة" في خياراتها الاجتماعية ومناويلها التنموية واقتسام الريع وشعوب تكتشف شقاء حياتها في "مدن الملح" وأرياف الحرمان .

يتحدث بولينتزاس عن الدولة التي تخلق طبقتها عكس التنظير الكلاسيكي الماركسي الذي يتحدث عن الطبقة التي تخلق دولتها . دول الغنيمة والقبيلة كما فكك غرابة تشكلها المفكرون العرب من وضاح شرارة الى عابد الجابري و عبدالله العروي و غيرهم كثير هي النظم التي اصبحت لها طبقتها البيروقراطية .ليس لنا بورجوازية ولا بروليتاريا ..لا نبلاء ولا اقنان ...بل لنا " ادارة " و " مافيات" الدولة المسماة حاكما و "عالم الاعمال " .تلك هي القصة التي كان يجب ان تنتهي سريعا منذ اواسط التسعينات مع الانفجار العولمي وانتهاء هامش المناورة لهذه النظم اللقيطة بين معسكري الحرب الباردة .

حين انطلق مسار الثورات العربية كانت تلك هي الفرصة للعرب لاقتناص الموجة الرابعة للدمقرطة و التحديث المعاصر التي فاتتنا او منعنا منها حين حدثت الموجة الثالثة التي نقلت شرق اوروبا وجنوبها في الثمانينات من تخلف الاستبداد المفوت .

لم يكن الاسناد الغربي للانتقال الديمقراطي العربي لسواد عيوننا او خيرية المركز الغربي .كل ما في الامر رغبة في التخلص من عبء نظم استبدادية كسيحة مترهلة ستحول بفسادها و تسلطها العسكري او المدني هذه المنطقة الى بؤرة للإرهاب والفساد الذين ينغصان حياة و اقتصاد " الرجل الابيض" ( بعبارة هنتغتون) الذي يتجه الى تنافسية بينية تقوم على سباق الحوكمة والمواطنة والشفافية .

اصطدم الانتقال العربي الى عالم المعاصرة بعائقين هيكليين :

اولا:نخبة / طبقة سياسية جديدة لا تقل رثاثة عن طبقة الاستبداد : تيارات سياسية ماضوية مشدودة الى سرديات الحرب الباردة والايديولوجيات الميتة بمختلف مصادرها الوضعية اوالالاهية .ودولة عميقة بطبقتها البيروقراطية و الفكرية والاقتصادية المستعصية عن كل تغيير.

ثانيا : وضعية شعوب أمة غير متشكلة وموضوعة في ما قبل مرحلة التحرير الوطني يمثل فيها وجود " كيان غريب" عنصرا رئيسيا في تسقيف كل اشكال التحول الديمقراطي ويتم في اعاقته توظيف كل البلادات والحماقات المذهبية والايديولوجية لمنع الالتئام على المشترك المواطني .

هو مخاض المعاصرة ومعركتها مع " السلفيات " المتنوعة ...و في هذا المخاض تكون المعركة من أجل الديمقراطية والمواطنة هي اكثر معارك الشرف وبناء مستقبل شعوب لن يكون خلاصها الاقتصادي والاجتماعي والوطني الا بدول مواطنة ديمقراطية هي وحدها تصنع السعادة بعيدا عن زعيق الايديولوحيات الفاشية والشعبوية المفوتة .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إنقلاب قيس سعيد، الثورة المضادة، التخلف،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صالح النعامي ، مراد قميزة، فوزي مسعود ، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامر أبو رمان ، سفيان عبد الكافي، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، ياسين أحمد، منجي باكير، د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، محمد الياسين، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، رافد العزاوي، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، فتحي الزغل، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، رضا الدبّابي، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، سعود السبعاني، رمضان حينوني، أحمد بوادي، تونسي، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، وائل بنجدو، مجدى داود، د- محمود علي عريقات، نادية سعد، د. طارق عبد الحليم، د. صلاح عودة الله ، سليمان أحمد أبو ستة، كريم فارق، صلاح المختار، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، علي عبد العال، د- محمد رحال، أبو سمية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي الكاش، أحمد ملحم، محمد أحمد عزوز، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، الهيثم زعفان، إسراء أبو رمان، عبد الله الفقير، سلام الشماع، حسني إبراهيم عبد العظيم، طلال قسومي، يحيي البوليني، ضحى عبد الرحمن، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح الحريري، إيمى الأشقر، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، حاتم الصولي، رافع القارصي، أحمد النعيمي، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد شمام ، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، صفاء العربي، كريم السليتي، فتحي العابد، عمر غازي، عواطف منصور، محمود سلطان، مصطفي زهران، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفى منيغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فهمي شراب، عبد الرزاق قيراط ، د - الضاوي خوالدية، د - عادل رضا، الهادي المثلوثي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، سامح لطف الله،
أحدث الردود
لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة